الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / / ألم الحزام الحوضي في الثلث الأخير من الحمل

ألم الحزام الحوضي في الثلث الأخير من الحمل

ألم الحزام الحوضي Pelvic girdle pain أو خلل الارتفاق العاني Symphysis pubis dysfunction هو ألم في منطقة الحوض ومفاصله، وعادة ما يحدث بسبب تراخي الأربطة التي تحافظ على مواءمة عظمة حوضك بشكل مفرط وتمددها في وقت أقرب مما يجب (كلما اقترب موعد الولادة، وجب أن تتخفف الأمور بشكل كبير) . وهذا بدوره قد يجعل مفاصل الحوض غير مستقرة؛ ما يسبب ألمًا يتراوح ما بين الخفيف والحاد. قد ينتج هذا الألم أيضًا حين يصبح مفصل الحوض متصلبًا ويتوقف عن التحرك بشكل طبيعي، ما يسبب التهابًا في المفاصل الأخرى.

ما مدى شيوع ألم الحزام الحوضي في الثلث الأخير من الحمل؟

يقع ألم الحزام الحوضي المشخص في حالة حمل واحدة تقريبًا من كل 300 حالة حمل. ومع ذلك، فإن بعض الخبراء يعتقدون أن هناك نسبة تصل إلى 25٪ من النساء الحوامل يمررن بألم الحزام الحوضي – لكن أغلب هذه الحالات غير مشخصة.

ما العلامات والأعراض؟

العارضان الأكثر شيوعًا هما الألم الحاد في الحوض (كما لو أن حوضك يتفكك) وصعوبة المشي. ومن التقليدي أن يتركز الألم في منطقة العانة لكنه يتشعب عند بعض النساء إلى المنطقة العلوية من الفخذين ومنطقة العجان. قد يسوء الألم حين تمشين وحين تقومين بأية أنشطة تتضمن حمل أوزان، خاصة الأنشطة التي تتضمن رفع قدم واحدة، كصعود الدرج أو ارتداء الملابس أو الدخول والخروج من السيارة أو حتى التقلب في السرير. وفي حالات نادرة للغاية، قد يتفكك المفصل، ما يسبب المزيد من الآلام الحادة في حوضك وخصرك ووركيك وردفيك.

ما الذي يمكنك فعله أنت وطبيبك الممارس؟

تجنبي تفاقم الحالة عبر الحد من حمل الأوزان، وتقليل أي نشاط بقدر الإمكان يتضمن رفع أو مباعدة ساقيك – حتى المشي، إن كان الأمر غير مريح تمامًا (حتى إن بعض الأطباء الممارسين سيوصونك بالراحة السريرية المعدلة لكي لا يسوء الألم). جربي موازنة هذه الأربطة المتراخية عبر ارتداء حزام دعم الحوض أو الرباط الذي يشد العظام ويعيدها إلى مواضعها. قد تساعد السراويل القصيرة ذات أكياس الثلج المدمجة على موازنة المفاصل وتقليل الألم.

ويمكن أن تساعد أيضًا تمارين كيجل وتمارين إمالة الحوض على تقوية عضلات الحوض. قد يكون العلاج الطبيعي مفيدًا للغاية؛ لذا اطلبي من طبيبك الممارس إحالتك لأحدهم. تستطيعين أيضًا أن تسألي عن العلاج عبر الوخز بالإبر والمعالجات المتعلقة بتقويم العمود الفقري، بالإضافة إلى مسكنات الألم الآمنة.

ومن النادر للغاية أن يجعل ألم الحزام الحوضي الولادة المهبلية أمرًا مستحيلًا، وقد يفضل طبيبك الممارس حينها الولادة القيصرية بدلًا منها. والأكثر ندرة، أن يسوء ألم الحزام الحوضي بعد الولادة، ما يتطلب الجراحة؛ لكن عند معظم الأمهات، بمجرد أن يولد الطفل ويتوقف فرز الهرمونات المهدئة للأربطة، تعود الأربطة إلى حالتها الطبيعية.

تم النشر في
مصنف كـ صحة المرأة موسوم كـ

آخر تحديث في 10 ديسمبر, 2020

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا