X
هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجانية

أساليب اليوغا المختلفة واختيار معلم يوجا

شارك الموضوع

تضمّ اليوغا أعداداً متنامية بصورة مستمرة من الأساليب والمدارس والتقاليد بالإضافة إلى ابتكارات اليوغيين اللامعدودين عبر القرون. لقد أدخلت اليوغا على نحوٍ مستمر تأثيرات جديدة. بدلاً من التفكير باليوغا على أنها شيء قديم، ربما يكون من الأدق أن ننظر إليها على أنها شيء ذو جذور قديمة.

هناك اختلاف كبير بين ما كان يفعله القدماء وما يفعله اليوغيون المعاصرون. ورغم أن تقنيات التأمل ووضعيات الجلوس مثل وضعية اللوتس تُعتبر قديمة، إلا أن العديد من الوضعيات المُمارسة اليوم على نحوٍ واسع هي اختراعات حديثة إلى حد معقول. فعلى سبيل المثال، وجدت بعض عناصر الرياضة البريطانية الجمنازية طريقها إلى تدريب الآسانا الحديث في القرنين التاسع عشر والعشرين عندما كانت الهند مستعمرة بريطانية. وهناك اليوم كتابات متكررة عمّا إذا كانت التجسيدات الحالية تنتمي حقاً لروح اليوغا القديمة. وبرأيي إن واحداً من التقاليد الأعمق في اليوغا هو الابتكار المستمر. تبدو بعض المقاربات الجديدة مفيدة بينما يُحتمل أن بعضها الآخر ليس قيِّماً جداً. بعض الابتكارات ستدوم وبعضها الآخر سيتلاشى، تلك هي الطريقة التي كانت عليها دوماً.

في الحكم على الأنظمة المختلفة، أنا أشمل وجهة نظري كطبيب. أنا مهتم تحديداً بشأن احتمال إصابات اليوغا، واحتمال إحداث ضررٍ أكثر من الفائدة. عندما أقيِّم أساليب مختلفة من اليوغا وأضع توصياتي بشأن ما يبدو أكثر ملاءمة، فأنا أقارن المخاطر والفائدة المحتملة. بعض أنواع اليوغا على سبيل المثال قد تؤدي إلى فائدة هائلة ولكن مع عدد كبير من الإصابات على طول الطريق. يقترح هذا احتمال وجود اختيارات أفضل للأناس الذين تكون صحتهم معرَّضة للخطر بالفعل.

أساليب يوغا مختلفة والعلاج باليوغا

إينغار Iyengar

سُمِّيت طريقة اليوغا هذه نسبةً إلى أستاذ اليوغا البارع ب. ك. س. إينغار. تسعى يوغا إينغار لأجل التراصف التشريحي الدقيق في الوضعيات، والذي يمثِّل المركز التأملي الرئيس للتدريب. يُعطَى النَّفَس اهتماماً أقل وخاصةً مع الطلاب المبتدئين وفي الترتيبات العلاجية رغم أن بعض المعلِّمين يتحدَّثون عنه أكثر من البعض الآخر. لا يتم تعليم تدريبات البراناياما إلا بعد أن يكون الطالب قد أصبح بارعاً في الآسانا، أي بشكلٍ عام بعد سنتين على الأقل من الدراسة. إن الانتباه إلى التفصيل التشريحي الدقيق يجعل اليوغا إينغار ملائمة على وجه التحديد لمشاكل مثل متلازمة النفق الرسغي، وألم الظهر، والتهاب المفاصل، والتي يكون فيها التراصف المختل وظيفياً إما مُسهماً في المشكلة أو مسبِّباً لها. ويُقال بأن معلِّمي يوغا إينغار يعالجون السلسلة الكاملة للأمراض من الاكتئاب إلى اعتلال القلب إلى مرض باركنسون.

كان إينغار رائداً في استعمال وسائل إسناد متنوعة مثل الكتل المضلَّعة والوسائد والأحزمة ومقاعد طويلة مختلفة الأشكال والأحجام بالإضافة إلى حبال مثبَّتة إما على الحائط أو السقف لبلوغ تأثيرات متنوعة. أحد الاستعمالات الرئيسة يتمثَّل في السماح للطلاب الذين يفتقرون إلى المرونة الكافية أو القوة أن يؤدّوا الوضعيات بتراصف جيد وبحدّ أدنى من خطر الإصابة. ورغم أن الوضعيات يمكن أن تُعدَّل لبعض الطلاب، إلا أن وسائل الإسناد تُستخدَم في كثير من الأحيان لإرشاد الفرد باتجاه الوضعية. كما أن وسائل الإسناد هي عنصر أساسي في ابتكار آخر من ابتكارات إينغار – وربما أعظم ابتكاراته للأهداف العلاجية – اليوغا المرمّمة. الوضعيات المرمّمة هي مفيدةٌ تحديداً للطلاب الذين يعانون من الضعف أو التعب من جراء المرض أو كنتيجة للعلاج. كما أنها مفيدة أيضاً للطلاب الأصحاء المتعبين أو الشاعرين بالإجهاد أو للطالبات أثناء الحيض.

لا يتم العلاج في هذا النظام إلا من قِبَل معلمين ذوي سنوات طويلة من الخبرة. يوغا إينغار هي أكثر أساليب اليوغا صرامةً من ناحية تدريب المعلّمين ومنح الشهادات. فيوغا إينغار تتطلب من أي معلِّم يعرض العلاج أن يكون ممنوحاً شهادة في المستوى المتوسط الثاني II Junior Intermediate أو أعلى قبل أن يُسمح له بأن يعالِج (انظر إلى موقع النظام على الإنترنت من أجل قائمة بالمعلمين في أنحاء العالم ومستوى شهاداتهم). تعني هذه المتطلبات الصارمة للأسف بأن هذا الشكل الفعال جداً من العلاج يصعب إيجاده في معظم المناطق. وحيث يتوفر، فمن شأن علاج إينغار أن يُعلَّم في صفوف مجموعات، إلاّ أنّ تواجد العديد من المساعدين يضمن حصول كل طالب على اهتمام شخصي. من الممكن أن تنتسب إلى “صفوف طبية” في معهد إينغار في بون في الهند مشتغلاً مع الغورو (المعلِّم الروحي) والمعلّمين المتقدِّمين، ولكن من الصعب أن تحصل على مكان، وقائمة الانتظار طويلة (إذا كنت مهتماً في السعي وراء هذا الاختيار، فمن الأفضل أن تتكلم مع معلّم إينغار في الغرب، والذي يستطيع أن يسديك النصيحة). تمّ مؤخراً إضافة تمارين براناياما بسيطة إلى الصفوف الطبية في بون.

وكما أثّرت فرقة الخنافس (البيتلز) في كل فرقة بوب تالية، فكذلك كان لإينغار تأثير في الغالبية العظمى من معلِّمي اليوغا الغربيين، وبشكلٍ خاص من خلال تأكيده على التراصف التشريحي؛ سواء أكانوا يعرفون ذلك أم لا. ومن جهة ثانية، فإن إينغار هو أكثر تأثيراً في الغرب مما هو بين معلِّمي اليوغا الروحيين الآخرين في الهند، ولهذا السبب تجد أن إدراك التراصف في اليوغا الغربية هو بشكلٍ عام أكثر دقة بكثير من الغالبية العظمى من اليوغا التي شاهدتها في الهند.

فيني يوغا Viniyoga

الفيني يوغا هو الاسم الذي يُشار به إلى هذا النظام في الغرب عموماً، وقد تمّ نشره بواسطة ت. ك. ف. ديسيكاتشار، نجل كريشناماتشاريا (الذي علّم أيضاً إينغار وباتابهي جويس). يركِّز هذا النظام بشدة على النَّفَس ويدمج تقنيات البراناياما والإنشاد في تدريب الآسانا، إلاّ أنّ كلاً من البراناياما والإنشاد يُؤدَّى أيضاً بحد ذاته كتدريب منفصل. الوضعيات خفيفة والطلاب يسرُون داخل وخارج الوضعيات وأحياناً يبقون بها ولكن لفترة وجيزة. ولأن الحركات لا تُؤدَّى بالقسر أبداً ولا يتم البقاء في الوضعيات لفترات طويلة من الوقت، فإن خطر الإصابة يصبح متدنياً للغاية ما يجعل هذا الأسلوب مناسباً تحديداً للطلاب الذين يعانون من مرضِ مزمن. غالباً ما يرتدي طلاب ومعلّمو الفيني يوغا ملابسهم الملائمة للارتداء في الشارع ولا يخلعون جواربهم أثناء التدريب.

يُنفَّذ العلاج دائماً لطالب تلو الآخر، رغم أن هناك بعض صفوف مجموعات تُعلَّم في الغرب. لا بد أن هذا الإصرار على الاهتمام الفردي المميز يتعلّق بإيمانهم بأن البرنامج يجب أن يُكيَّف وفقاً لشخصية الفرد وظروف حياته. وفي تقييمهم للمرضى في مركز يوغا كريشناماتشاريا Krishnamacharya Yoga Mandiram (KYM)، يقوم المعلِّمون بتشخيص نبض أيورفيدي لتحديد تكوين الطالب والمساعدة في صياغة خطة العلاج. لعلّ السبب الأهم بالنسبة لديهم لتعليم دروس خاصة فقط هو اقتناعهم بأن العلاقة بين الطالب والمعلّم هي أساسية للشفاء.

وحتى وقتٍ قريب، كان من الصعب إيجاد معلمي فيني يوغا في الكثير من مناطق العالم. غاري كرافتسو، وهو معلِّم متقدِّم آخر من طلاب ديسيكاتشار المعلِّمين في الولايات المتحدة، يدرِّب الآن مجموعات كبيرة من المعلمين. يواصل الكثير من هؤلاء المعلمين تدريبهم كمعالجين، وبالتالي فإن هذا النظام العميق من اليوغا العلاجية سيكون متوفراً قريباً. من الممكن أيضاً أن تسافر إلى تشيناي (مادراس) في الهند لتدرس مع معلِّمين في الـ KYM، رغم أن الطلاب يجب أن يتفهموا بأنهم قد لا يحصلون إلا على درسٍ واحد أو اثنين في الأسبوع، وسيُتوقع منهم عدا ذلك أن يشتغلوا بمفردهم. يعلّم ديسيكاتشار وابنه كوستهاب في ورشات عمل على نحوٍ متكرر في جميع أنحاء العالم. كما يقوم أ. غ. موهان – مريد آخر لكريشناماتشاريا – وزوجته إندرا بعملٍ مشابه خارج تشينهاي مباشرة ويقبلان بعض الطلاب الغربيين. وبالإضافة إلى خبرته في اليوغا الممتدة عقوداً، فقد تدرَّب موهان أيضاً على نحوٍ شامل بالأيورفيدا.

آشتانغا Ashtanga/يوغا القوة

ترتكز الآشتانغا على تعاليم ك. باتابهي جويس من ميسور في الهند وهي واحدة من أكثر أساليب يوغا الهوتا قوةً. يؤدِّي ممارسوها سلسلة ثابتة من الوضعيات التي تتمّ بشكلٍ سريع ومتواصل، حيث يقفزون غالباً من وضعية إلى أخرى تليها. يتمّ أداء كامل التدريب مع التنفس بصوتٍ عال بأسلوب براناياما أوجايي، والذي يقُال بأنه ينشِّط الجسد ويركِّز العقل. خاصيةٌ أخرى مميزة لتدريب الآشتانغا تتمثَّل في الانتباه الذي يعيره إلى إشغال القفل الجذري (مولا باندها Mula Bandha) وقفل الضفيرة الشمسي (يودييانا باندها Uddiyana Bandha) بالإضافة إلى اتجاه النظرة المحدِّقة خلال تدريب الآسانا. وبشكلٍ عام، لا تُعلَّم البراناياما إلا للطلاب الذين درسوا لعدة سنوات. يستمتع العديد من الطلاب بالتمرين النشيط ولكن الآشتانغا هي على الأرجح ليست للأناس الذين هم أقل لياقة بدنية أو أقل مرونة، أو أولئك المرضى الذين يمرّون بحالات طبية خطيرة، أو الذين يعانون من مشاكل في الظهر أو الركبة.

يشتغل بعض معلمي الآشتانغا بالعلاج باليوغا، ولكنه جزء ثانوي من التقليد. إذا كنت تلتمس مساعدة علاجية من معلِّم آشتانغا، فيجب أن يتم ذلك إما في صف من نوع “أسلوب ميسور Mysore” والذي يتدرّب فيه الطلاب بسرعتهم الخاصة، وإما في دورة خاصة. يوغا القوة أو جيفاموكتي Jivamukti، و”سريان فينياسا vinyasa flow” هما شكلان آخران من نظام الآشتانغا، وهما يشتملان على تدريب قوي تُعاد فيه وضعيات تحية الشمس بشكلٍ متكرر في كل صف ولكنها عادةً ليست مجموعة الوضعيات المعروفة بالصلابة والموجودة في معظم صفوف الآشتانغا. وكما هو الحال في الآشتانغا، فإن هذين الأسلوبين قد يؤمّنان منافع علاجية لممارسيهما، ولكن التدريبات الشديدة، والافتقار إلى التخصيص وفقاً لكل فرد، وخطر الإصابة تجعلهما اختياراً أقل ملاءمة للأناس الذين ينشدون اليوغا كعلاج.

بيكرام Bikram/اليوغا الساخنة

اليوغا الساخنة هي أسلوب قوي يُؤدَّى في غرفة تُسخَّن غالباً إلى فوق المئة درجة فهرنهايتية. تتضمّن الصفوف بلا استثناء تأدية التدريبات الستة والعشرين نفسها في تتابع لمرتين، وهي تشمل وضعيات الوقوف، ووضعيات التوازن أحادي الرِجل، والتمارين الأرضية، والبراناياما. يبقى الطلاب في كل وضعية من ثلاثين إلى ستين ثانية. الصفوف قياسيّة مع معلِّمين يسردون التعليمات بشكلٍ حرفي تقريباً. وفي الوقت الحالي يحاول تشاودهاري بيكرام مبتدع هذا النظام أن يجعل تتابع تدريباته متطابقاً بشكلٍ واضح مع كلمات السرد السريع للمعلِّم، وهو ما يفسِّر التماثل الكلي تقريباً لكل الصفوف. وكما هو الحال في يوغا الآشتانغا، فإن العديد من طلاب يوغا بيكرام يستمتعون بتوقع تتابع الوضعيات لأنهم يعرفون ما يتوقعون تالياً ويمكنهم بسهولة أن يسجِّلوا تقدّمهم من أسبوع لأسبوع.

وفي حين أن العلاج بشكلٍ عام ليس جزءاً من يوغا بيكرام، إلا أن مؤيديه يعتقدون بأن التدريب يمكن أن يكون مساعداً في تنوّع واسع من الحالات الطبية. ولكن روتيناً متطلِّباً يُؤدَّى في ظروف حارة ورطبة يعني بأن هذه الصفوف هي شاقة جداً بالنسبة لمعظم الناس الذين هم في سنٍّ متقدمة أو يعانون من مرضٍ خطير. وبشكلٍ خاص، يجب على أي شخص يعاني من التصلّب المتعدد، أو متلازمة الإعياء المزمن، أو ألم الليف العضلي، أو الصرع، أو أية حالة التهابية من أي نوع، أو المرأة الحامل، أن يتفادى التدريب في مكان حار (يوصي معلمو يوغا بيكرام بأن تؤدِّي المرأة الحامل روتيناً معدَّلاً). وبالرغم من اعتبارات السلامة هذه، فإن التحلّي بالانضباط اللازم للقيام بهذا التدريب يمكن أن يكون محوِّلاً للحياة. لقد تلقيّت بالبريد الإلكتروني شهادات حية من طلاب أخبروا عن شفاء مذهل من المرض باتباعهم لهذا الأسلوب من اليوغا؛ ولكن تلقيت أيضاً رسالة تخبر عن شخص أُصيب بنوبة قلبية في موقف السيارات لدى خروجه من الصف.

كريبالو Kripalu

ربما يكون هذا النظام هو أكثر أساليب اليوغا الشائعة في الغرب قرباً إلى العصر الحديث من جهة الشعور. يشدِّد معلمو يوغا كريبالو على أهمية تأمين مكان آمنٍ عاطفياً للطلاب ليتدربوا فيه، ويشجّعون طلابهم على الدخول في مشاعرهم و”معالجتها”، عاكسين بذلك توحيد كريبالو الواعي للمعارف العميقة من العلاج النفسي الغربي مع الحكمة الشرقية. هناك تأكيد على الإطلاق العاطفي، والنمو الروحي، وتقبّل الذات. وبدلاً من أن تكون نتيجة ابتداعَ شخص واحد، فإن يوغا كريبالو الحديثة تمثِّل الجهود المجتمعة لمجموعة من المريدين الذين اجتمعوا حول اليوغي آمريت ديساي مبتدئين في سبعينيات القرن الماضي. ومع رحيل الغورو (المعلِّم الروحي) الآن، فإن التطور المستمر للطريق يُدار من قِبَل المجتمع ومجموعة مؤثِّرة من المعلمين المتقدمين. ومع ذلك، حيث إنّه لا توجد سلطة واحدة مركزية في النظام، فهو أيضاً واحد من أكثر الأساليب تغيّراً، مع معلمين مختلفين يتبنّون مقاربات مختلفة جداً.

من شأن يوغا كريبالو أن تبدأ بشكلٍ خفيف، دامجةً بعض الإنشاد والبراناياما والتأمل مع تدريب الآسانا. التشديد هنا هو على تنسيق كامل الحركة مع النفَس شاعراً بحركة الطاقة، أو البرانا، ومشتغلاً حتى “حافتك” (أقصى ما تستطيع تحمّله). أما في الصفوف المتقدمة أكثر، فإن البقاء في الوضعية يستمر لفترة أطول ويمكن أن يصبح التدريب قوياً إلى حد ما. ومع اقتراب ختام الحصة الدراسية في بعض الصفوف، يتم تشجيع الطلاب على أن يباشروا بارتجال حرّ لأي وضعيات يشعرون بأنهم منجذبون إليها، وهو تدريب يطلقون عليه اسم “التأمل في وضع متحرك”. يُشمل بعض المعلمين في صفوفهم تدريبات كونداليني قوية مُصمَّمة لزيادة الطاقة بسرعة. يمكنك على سبيل المثال أن تبقى في وضعية الجسر لدقيقة واحدة متنفِّساً بطريقة كابالابهاتي السريعة (مع زفير قسري وشهيق سلبي) طوال الوقت. يمكن أن تكون تدريبات كتلك شديدة جداً بالنسبة لبعض الناس ذوي الحالات الطبية الخطيرة. ولكن تنقيح منهجية يوغا كريبالو مستمر على الدوام. فعلى سبيل المثال، كان هناك القليل جداً من التركيز قبل بضع سنوات على التراصف التشريحي في الآسانا، ولكن يبدو أن المعلمين يركِّزون أكثر على هذا الأمر الآن (رغم أن ذلك لا يقترب من الدرجة التي تجدها في صفوف يوغا إينغار أو أنوسارا).

يُجري مركز كريبالو لليوغا والصحة في لينوكس في ماساشيوستس برامج داخلية تستمر من بضعة أيام إلى شهر أو أكثر، وتُبرز معلمي كريبالو بالإضافة إلى معلمين آخرين من تنوّع واسع من فروع اليوغا والصحة الشمولية. لم يكن العلاج سمة بارزة ليوغا كريبالو في الماضي، رغم أنه يبدو الآن آخذاً في النمو. تملك الكثير من البرامج الداخلية المقدَّمة في المركز اهتماماً علاجياً (رغم أن معظم هذه البرامج يتم تعليمها من قِبَل معلمين من تقاليد أخرى). أحد الأمور التي عزم مركز كريبالو بوعي على القيام به – وهو ناجح فيه – هو جعل الأناس الملوَّنين يشعرون بالترحيب والراحة، وللأسف هذا لم يكن هو الحال دوماً في عالم اليوغا.

العلاج بيوغا نهوض العنقاء Phoenix Rising Yoga Therapy

العلاج بيوغا نهوض العنقاء (PRYT) هو مقاربة علاجية خاصة مطوَّرة من قِبَل مايكل لي وهو أسترالي ينتمي إلى تقليد كريبالو. هناك تشابهات في المقاربات وتحديداً في تكامل اليوغا وعلم النفس الغربي، ولكن هناك أيضاً اختلافات هامة. ففي الـ PRYT يحرِّك المعالِج جسمك عبر عدد من وضعيات اليوغا بينما تبقى في وضعٍ سلبي (في وضعٍ منبطح مثلاً) ويشجِّعك على أن تعبِّر بالألفاظ عن أي استجابات للتدخّل بطريقة مشابهة للعلاج النفسي. يُطلب منك أن تركِّز على أية أفكار أو أحاسيس أو انفعالات تنشأ كجزء من هذه الرحلة الداخلية. يقول مايكل بأن الناس بلا استثناء تقريباً يبدأون في الكلام عن “موضوع متكرر، والذي يكون عادةً ذا صلة عميقة بما يجري في حياتهم”. يتم التأكيد أيضاً على التأمل، وكتابة اليوميات، وغيرها من تمارين الإدراك.

ورغم أن هذا النظام ينبع من اليوغا، إلا أنه مختلف عن معظم مقاربات العلاج باليوغا المشروحة في هذا الكتاب لأن التأكيد هو على الحركة السلبية وعلم النفس (السيكولوجيا). ربما يكون من المناسب أكثر اعتبار الـ PRYT كهجين من اليوغا، وعمل الجسم bodywork، والعلاج النفسي، رغم أن المعالِج بالـ PRYT وخلافاً للمعالج النفسي التقليدي لا يحاول أن يقدِّم معارف سيكولوجية عميقة. وفي حين أنها قد تكون مفيدة جداً للحالات المرتبطة بالإجهاد والحالات النفسية، إلا أن الـ PRYT لا تُستخدم بشكلٍ عام للمشاكل البنيوية. لقد سألت مرة معلِّم PRYT معروفاً عما يقترحه لشخص يعاني من ألم الركبة، وكانت إجابته: “سأخبره أن يرى طبيباً”. إن الطبيعة اللطيفة للتمارين تجعل خطر الإصابة منخفضاً.

(هناك فرق بين الـ PRYT ويوغا نهوض العنقاء التي هي عبارة عن أسلوب لطيف تؤدّى فيه الوضعيات دون مساعدة).

أنوسارا Anusara

يوغا أنوسارا هي نظام طُوِّر من قِبَل جون فريند الذي تتلمذ على يد ب. ك. س. إينغار لفترة طويلة. تجمع يوغا أنوسارا دقة التراصف الموجودة في يوغا إينغار مع محيط التدريس الدافئ اللعوب الذي يحبون وصفه بأنه “قلبي المركز”. وفي حين أن تركيز الصفوف هو على الآسانا، إلا أنه قد يتم إدخال بعض الإنشاد، والبراناياما، والتأمل، ومناقشة فلسفة التنوّر الحسِّية (التانترية).

ورغم أنه لم تتم دراستها بعد في التجارب العلمية، إلا أني أستطيع القول استناداً إلى خبرتي بأن مقاربة الأنوسارا للعلاج هي قوية وفعالة. إن تركيزها على التراصف متأثِّرٌ بشدّة بيوغا إينغار، ولكن جون طوَّر مقاربته الخاصة للعلاج التي تشكَّلت عبر سنوات من العمل مع الزبائن. تؤلّف معالجة لمس اليدين للعضلات والمفاصل جزءاً رئيساً مما يفعله المعالج باليوغا أنوسارا في ترتيب يضم طالباً واحداً. ولكن المفتاح لإدامة أي تغيير هو، كما يصرّ معلمو الأنوسارا، في التدرّب لمدة خمس عشرة إلى عشرين دقيقة يومياً في البيت، وهكذا فإن الطلاب يغادرون دوماً ولديهم وظيفة بيتية ليؤدوها بعد دورة التدريب.

تجدر الملاحظة هنا إلى أنّ صفوف يوغا أنوسارا العادية يمكن أن تكون قوية وربما غير ملائمة للعديد من الناس الذين يعانون من مرض خطير. ومع ذلك، فإن دورات العلاج مكيَّفة وفقاً لكل شخص وبالتالي لا بأس بها حتى لأولئك المُصابين بمرض خطير. وحيث إنّ العديد من المعلِّمين يتم تدريبهم، فمن المحتمل أن نجد في السنوات القادمة أن العلاج باليوغا أنوسارا قد أصبح أكثر توفّراً مما هو عليه اليوم.

كونداليني Kundalini

بالنسبة لي، أجد أن اليوغا كونداليني بأسلوب اليوغي بهاجان Bhajan تملك صفةً دينيةً أكثر من معظم مدارس اليوغا الغربية، على الرغم من أن ممارسيها قد يعارضون ذلك. يتحول بعض تابعيها إلى شكل منها يُدعى سيكهيسم Sikhism والذي يرتدي فيه العديد من المعلِّمين الأعلين ثياباً بيضاء وعمامة ويقتبسون اسم العائلة خالسا Khalsa الذي يعني “نقي” (رغم أني لم أرَ ولا لمرة واحدة أية دلالات على هداية الآخرين وجمع الأنصار). يتم استخدام عدد من تقنيات التنفس القوية جنباً إلى جنب مع الآسانا، والإنشاد، والتأمل. يمكن لصفوف الكونداليني العامة أن تكون شديدة جداً حيث يُحتمل تحفيزها للجهاز العصبي السمبثاوي إلى درجة قد لا تكون ملائمة لبعض الناس الذين يعانون من حالات طبية. ومع ذلك فإن المعالجين باليوغا كونداليني، مثل شانتي شانتي كاور خالسا، يخصِّصون المقاربة وفقاً لحاجة الزبون، بادئين بتدريبات أكثر لطفاً وفقاً لما هو مناسب. يؤكِّد الدليل العلمي التمهيدي الفاعلية العلاجية لهذا الأسلوب.

تقول شانتي شانتي كاور: “تتميز يوغا كونداليني بالحركة مع النَّفَس”. ووفقاً لكاور فإن هناك بعض الكريا kriyas، والتي يعنون بها تتابعاً معيناً، ويتم فيها الإبقاء على الوضعيات لفترة، ولكنها تقول بأن ذلك نادر. يمكنك على سبيل المثال أن تقوم بحركة متكررة مترافقة مع تنفس قوي بينما تكرِّر مانترا في ذهنك. تقول: “هناك حركة في كل شيء نفعله تقريباً. الفكرة هي أن ذلك ينفع الجهاز الليمفاوي، وينفع الجسم pranic، وينفع لتحرير السمّية، وينفع للدورة الدموية، وينفع في تعميق سعة الرئة، إنه سمة مميزة لليوغا كونداليني”. لا يُعتبر التراصف التشريحي الاهتمام الرئيس لهذا التدريب. تقول: “إذا لم يؤدِّ شخص تدريباً معيناً بشكلٍ صحيح، ونحن نوضِّحه، ونحن نمثِّله، ونحن نستخدم صوتنا لنخبره عنه، فنحن نتركه. إن تعليماتنا فعلياً هي أن لا نلمس الأشخاص، وهو ما يختلف جداً عن الكيفية التي يُدرَّب عليها معظم معلمي اليوغا هوتا”.

مواضيع طبية من القسم

إنتيغرال Integral (المتكاملة)

اليوغا المتكاملة هي أسلوب لطيف يشمل الآسانا، والبراناياما، والإنشاد، والتأمل، بالإضافة إلى مناقشات في الفلسفة ونصوص اليوغا القديمة. هذه المقاربة المتعددة الوجوه والتي تستعمل عدة وسائل يوغية مختلفة، يتم تعليمها منذ الصف الأول. أُسِّست اليوغا إنتيغرال من قِبَل السوامي الراحل ساتشيداناندا وهي مشابهة لليوغا سيفاناندا المعروفة في أوروبا بشكلٍ أفضل من الولايات المتحدة. كان السوامي سيفاناندا المعلِّم الروحي لساتشيداناندا. وفي كلا النظامين يتم تعليم تتابع قياسي من الوضعيات في معظم الصفوف. وحيث تعكس تأثير سيفاناندا، فإن اليوغا إنتيغرال تشجِّع التزاماً للخدمة الغيرية (يوغا كرما) بين متَّبعيها، وهذا التركيز هو مركزيّ للمقاربة.

العلاج هو سمة بارزة رئيسة لليوغا إنتيغرال. وفي حين أنها تفتقر إلى الدقة التشريحية التي قد تكون مفيدة لبعض المشاكل البنيوية، إلا إنها قد استُخدمت بنجاح مع أناس يعانون من حالات خطيرة بما فيها السرطان واعتلال القلب. إن برنامج اليوغا المصمَّم والمنفَّذ من قِبَل نيسكالا جوي ديفي بالاعتماد على صف اليوغا إنتيغرال الأساسي، كان عنصراً حاسماً في برنامج الدكتور دين أورنيش الموثَّق علمياً لعكس اعتلال القلب. أورنيش الذي كان هو نفسه مريداً لساتشيداناندا لفترة طويلة، يطبِّق الآن مقاربة مشابهة لرجال يعانون من سرطان البروستات، والنتائج الأولى مشجِّعة. إن المقاربة اللطيفة والافتقار إلى تعديلات لمس اليدين يجعلان هذا الشكل من اليوغا آمناً جداً. يقدِّم معتزلهم يوغافيل Yogaville خارج تشارلوتسفيل في فيرجينيا وعلى نحوٍ منتظم برامج علاجية داخلية تُعلَّم من قِبل معلمي اليوغا إنتيغرال بالإضافة إلى معلمين من فروع أخرى.

تانترا Tantra

كانت اليوغا في زمنٍ معين تدرَّس فقط لصفوة المجتمع الهندي، أي البراهمين Brahmins الذكور، ومن ثم فقط لأولئك الذين يكرِّسون حياتهم لها. كانت تعاليم اليوغا وتدريباتها تُحفظ سراً عن بقية العالم. تغيّر هذا في القرن العاشر الميلادي تقريباً مع إزهار التانترا وهي أحد أغصان شجرة اليوغا. إن معظم ما نعرفه كيوغا في الغرب، وتحديداً التدريبات الجسدية لليوغا هوتا، ندين بمعظمه لهذا التقليد.

تصوِّر التانترا الجسد كتجلٍ وكوسيلة نقل لتحوّل النفس، وليس شيئاً يجب تجاوزه بأقصى سرعة ممكنة. كان هذا انحرافاً متطرفاً عن مقاربات اليوغا التقليدية والتي صوَّرت الجسد على أنه قذر ودنيء. كما أن التانترا كانت متطرفة بطريقة أخرى أيضاً: لقد قدَّمت علناً حكمتها للنساء ورحَّبت بالناس من كل فئات المجتمع بمن فيهم أولئك الذين عاشوا في المجتمع وتزوجوا وأنجبوا أطفالاً وشغلوا وظائف عادية.

التانترا هي مدرسة يوغية عملية بلا هوادة والتي تستعمل أوسع مجموعة ممكنة من الوسائل اليوغية. لقد اكتسبت التانترا سمعة سيئة في الغرب كما في الهند مبنية إلى حد كبير على الفهم الخاطئ لماهيتها، وعلى ممارسات بعض الطوائف الدينية التانترية المتطرفة. إن استعمال التانترا كوسيلة شفاء علاجية لا علاقة له على الإطلاق بحلقات الجنس التانتري الدراسية التي ربما تكون قد سمعت عنها. المقاربة المستخدمة في معهد هيمالايان، وهو معتزل في بنسيلفانيا له فروع في مدن أخرى، هي تانترية. يقدِّمون هناك برامج تعليمية عديدة يشمل بعضها منحىً علاجياً، مع بضعة برامج تُعلَّم من قِبَل معلمين من مدارس يوغية أخرى. ووفقاً لرولف سوفيك، فعلاوة على الآسانا والبراناياما، تدمج اليوغا في المعهد المانترا، والتصور، وتدريب التأمل المركَّز. تشمل المقاربات التانترية أيضاً تدريبات التطهير (الكريا)، بالإضافة إلى الأعشاب الأيورفيدية، والنصيحة الغذائية. التانترا بشكلٍ عام آمنة جداً ولكن يجب أن تُعلَّم تحت إشراف معلم جيد. تمرين التصوّر، تأمُّل الابتسامة كما علَّمه رود سترايكر، هو مثال على تدريب تانتري.

يوغا صالة الألعاب GYM Yoga

أحد أكثر الأماكن شيوعاً التي يرتادها الناس لدراسة اليوغا في الولايات المتحدة هي النوادي الصحية. تتنوّع الصفوف في أساليبها. واستناداً إلى خبرتي، فمن شأن الصفوف أن تكون قوية لأنها تحاول غالباً أن تجذب الناس إليها وإلا فهم سيتجهون لممارسة التمارين الهوائية أو الملاكمة. وبالرغم من وجود العديد من الاستثناءات، إلا أن معظم صفوف اليوغا في النوادي الصحية تُعلَّم من قبل معلمين صغار في السن تعوزهم البراعة نسبياً ولا يملكون بالضرورة التدريب الكافي أو الخبرة ليعملوا بأمان مع أناس يعانون من مشاكل طبية هامة. وفي مئات الصفوف التي انتسبت إليها في النوادي الصحية عبر السنين، لم أرَ تقريباً أبداً معلِّماً يسأل حتى عن الموانع المحتملة قبل أن يضع الصف بأكمله في وضعية يُحتمل أنها تنطوي على مخاطرة. ولكن لقد مضت بضع سنوات منذ آخر مرة انتسبت فيها لصف في صالة ألعاب رياضية، وأنا آمل بأن ما ذكرته آخذ في التغير.

أساليب أخرى

مع الازدهار الحاصل في اليوغا خلال العقد الماضي أو نحوه، تكاثرت أساليب اليوغا والعلاج باليوغا. وبينما يستمر المعلمون في ابتكار معارف عميقة وجمعها من فروع ضمن وخارج عالم اليوغا، فمن المتوقع أن يستمر هذا المنحى. لم يعد العديد من المعلِّمين الأعلين في الغرب طلاباً رسميين لأي معلِّم روحي (غورو) محدّد أو مدرسة من مدارس اليوغا. فهم متأثِّرون بالعديد من التقاليد والمجموعات المؤتلفة من التقاليد والمعلِّمين الذين عملوا معهم. يعطي بعض المعلِّمين ما يقومون به اسماً خاصاً به ويتم صياغة أسماء تصنيفية جديدة بمعدَّل سريع إلى حدٍّ ما. وبالإضافة إلى الأساليب المسماة أعلاه، فإن بعض الأساليب التي يمكن أن تُستخدَم علاجياً تشمل يوغا فوريست Forrest yoga، يوغا سفاروبا Svaroopa yoga، والعلاج باليوغا البنيوية، والعلاج باليوغا المتكاملة. يعلِّم سام دووركيس ما يطلق عليه اسم يوغا الشفاء Recovery yoga. أما آديل بالكيفالا فقد أطلق على عمله مؤخراً اسم يوغا بورنا Purna yoga، وقد أنشأ كليةً مُجازةً لتدريسها في سياتل الضاحية. يقوم معلمون بارزون آخرون – مثل باربارا بيناغ – بمجرد إعطاء ورشات عمل دون تصنيف عملهم باسم غير اسمهم الخاص.

كيف تجد معلّم يوغا أو معالجاً باليوغا

إن الدخول مصادفة إلى محترف يوغا محلي كما فعلت ديدي بدايةً هو إحدى الطرق لإيجاد معلم يوغا أو معالج باليوغا، رغم أنها ليست بالضرورة الطريقة الفضلى. من المؤكَّد أن المحترفات اليوم هي أسهل كثيراً من جهة العثور عليها عما كانت عليه في منتصف الثمانينيات، عندما عثرت ديدي مصادفةً على محترف روجر في ماديسون. وفي حين أن الأماكن المتوفرة لممارسة اليوغا هي اليوم أكثر بكثير مما كانت عليه سابقاً، إلا أنه وبالنظر إلى النمو السريع في اليوغا في السنوات العديدة الأخيرة، فإن الكثير ممن يقومون بالتدريس هم غير متمرسين نسبياً، ما يعني أن القيام بواجبك سينفعك حقاً حين تقرر مع من ستدرس، وخاصة إذا كنت تبحث عن شخص يستطيع مساعدتك في حالة طبية تعاني منها.

ربما يكون من المغري أن تمارس العلاج باليوغا بالاعتماد على نفسك، وذلك بأن تحاول أن تتعلَّم من الكتب أو أشرطة الفيديو. ليس لبعض الناس خيار بالطبع، ولكن من الأفضل بكثير، وخاصة في البداية، أن يكون لديك معلم يستطيع أن يراقبك ويقدّم التغذية الرّاجعة لك. فمن دون إرشاد، يمكن أن تختار تدريبات غير مناسبة لك أو أن تؤدِّي تدريبات ملائمة ولكن على نحوِ غير صحيح وحتى خطر. وفي حين أن اليوغا هي آمنة للغاية عندما تُؤدَّى بشكلٍ صحيح، إلا أن مشاكل خطيرة يمكن أن تنشأ عن الممارسة الخاطئة. فهذه تدريبات قوية لديها القدرة على التأثير في الجسد والعقل بعمق؛ في جميع الظروف والأحوال.

إذا كنت تبحث عن شخص ليساعدك في حالة صحية، فاتصل بمحترفات اليوغا في منطقتك من أجل إرشادات. يمكن أيضاً لبعض مجموعات الرأي الخاص بالمرض أن تزوِّد بإرشادات بشأن إيجاد معلِّمي يوغا مناسبين. يمكن مثلاً للفرع المحلي لجمعية التصلّب المتعدد (MS) أن تعرف عن صفوف أخرى في المنطقة حيث يدرس أناس آخرون يعانون من الحالة.

يمكن للدروس الخاصة أن تكون أفضل طريقة للبدء إذا كانت ميزانيتك تحتمل نفقاتها. وبشكلٍ بديل، من أجل تكاليف أقل نوعاً ما، فإن بعض المعالجين يدرِّسون مجموعات صغيرة تتكون مثلاً من شخصين إلى أربعة أشخاص. أما مدى ملاءمة هذا الخيار لك فهو أمرٌ يتوقف على مدى الاهتمام الذي تحتاجه، والذي يرتكز بدوره على مقدار معرفتك باليوغا ودرجة مرضك. وحتى إذا لم تكن قادراً إلا على بضعة دروس خاصة، فإن الأمر يستحق العناء. تقترح شانتي شانتي كاور خالسا بأن “يبدأ الناس بصف فردي لحوالى أسبوعين ربما، بحيث يتعلّم المعلّم والطالب، ويقيّمان الوضع، ومن ثم يستطيع الطالب أن يقرِّر إذا كان سيختار صف مجموعة، وإذا كان الأمر كذلك، فأي صف، وأي معلِّم”.

ستة أمور يجب البحث عنها في المعلِّم

1. التدريب.

ليست هناك مقاييس أو شهادات عالمية سواء لمعلمي اليوغا أو للمعالجين بها. تفرض العديد من الأنظمة اليوم على المعلمين أن يكملوا مئتي ساعة أو خمسمائة ساعة من التدريب ليُمنحوا شهادة في التّعليم. وبالإضافة إلى هكذا تدريب، فإن معظم المعلمين سيحتاجون إلى دراسة متواصلة وسنوات من التمهّن لينالوا كفاءة كمعالجين باليوغا. كلما كان مقدار التدريب الذي حصلوا عليه أقل، كلما كانوا أقل احتمالاً لأن يعرفوا أي التقنيات يمكن أن تنفع (أو تضرّ) الناس الذين يعانون من مشاكل طبية، وكلما كانت فُرَصهم أقل في أن يطوِّروا القدرة على اكتشاف المشاكل التي يمكن أن تنشأ عنها إصابة. معلِّمو اليوغا في صالات الألعاب الرياضية هم على وجه التحديد أكثر احتمالاً لأن يكونوا قد حصلوا على القدر الأدنى من التدريب. هناك الكثير من البرامج المعلن عنها على نحوٍ واسع والتي تدرِّب الناس لكي يصبحوا معلمي يوغا في غضون أسبوعين، وأخرى يصبح فيها المدربون الشخصيون ومعلمو التمارين الهوائية “مؤهلين” كمعلمي يوغا بمقرر نهاية أسبوع وحيد. تقدِّم إحدى المؤسسات على شبكة الإنترنت شهادات مقابل 49.99$. إن أشخاصاً بتدريب أدنى كهذا هم غير مؤهلين لأن يكونوا معالجين باليوغا (ولا حتى لأن يعلِّموا اليوغا). تأكّد قبل أن تحدد موعداً من أن تستعلم من الأستاذ عن المكان الذي تدرّب فيه ومدّة التّدرّب. وحيث إنّ العلاج باليوغا لمشاكل مثل التهاب المفاصل، واعتلال القلب، والسرطان يتطلب معرفة ضخمة: بالتشريح، وعلم الوظائف، وتأثيرات الأدوية، والنواهي لأوجه متنوعة من التدريب، فابحث عن شخص يكون قد تلقَّى تدريباً إضافياً في هذه المجالات أو أنه وبفضل تدريبه السابق في مهنة عناية صحية فهو يملكه بالفعل. وبالنتيجة، فإن العديد من الأشخاص الذين يمارسون العلاج باليوغا لديهم مثل ذلك التدريب.

2. الخبرة.

قد لا يكون هناك قوانين ثابتة وراسخة لمدى الخبرة التي يجدر بالمعالج باليوغا أن يمتلكها، ولكن بشكلٍ عام كلما كانت أكثر، كلما كان أفضل. فشخص لديه خبرة عشر سنوات بممارسة العلاج سيعرف على الأرجح أكثر بكثير من شخص بخبرة خمس سنوات، ومن المحتمل أن يبدو كلاهما قليل الخبرة لدى مقارنته بأولئك الذين تمتد خبرتهم عشرين سنة. ليست مصادفة أن معظم الأساتذة الذين اخترتهم للقسم الثالث من هذا الكتاب لديهم خبرة تتجاوز الخمس وعشرين سنة في الحقل. وهو جزء من السبب الذي يضعهم في قمة مهنهم. بالطبع، هناك أناس بخبرة أقل بكثير ويقومون بعمل ممتاز، وتحديداً إذا كانت لديهم خبرة في مجالات أخرى مثل فيلدينكريس Feldenkrais، أو تقنية ألكساندر، أو العلاج الفيزيائي. غالباً ما يشكِّل هؤلاء الأشخاص بعضاً من أهم المعالجين بسبب فهمهم الشامل للتشريح ومبحث الحركة (الحركات الإنسانية). وعلاوة على ذلك، هناك غالباً مقايضة بين الخبرة الأكبر لأستاذ بارع وفرصة التوفّر الأكبر والاهتمام الشخصي الذي ستحصل عليه من معلم أقل خبرة. فالعديد من المعلِّمين الأكثر قِدماً، ومن ضمنهم مجموعة ظاهرة في هذا الكتاب، ما عادوا يعطون دروساً خاصة، وهم يقضون معظم وقتهم في تدريب معلمي يوغا آخرين.

3. السمعة.

إنّ جزءاً مما يجعل المعلِّم البارع بارعاً لا يمكن شرحه كلياً بالنظر إلى مع من تدرَّبوا أو إلى طول فترة اشتغالهم بالتعليم. يبدو بعض الأشخاص موهوبين تحديداً في التعليم، أو في جعل الطلاب يشعرون بالراحة عاطفياً، أو في قراءة الأجسام أو في أي عدد من المهارات الأخرى التي يمتلكها المعالجون البارعون. تظل المشافهة واحدة من أفضل الطرق لإيجاد معلِّم جيد. هناك في جميع أساليب اليوغا معلمون جيدون وآخرون ليسوا جيدين جداً، ولهذا لا يجدر بك أن تختار فقط وفقاً للاسم وحده (مثلاً، إينغار أو فيني يوغا). إذا كنت قادراً على حضور صفوف، فربما تستطيع أن تكتشف الكثير بشأن أي من المعلِّمين يُنظَر إليهم بتقدير أكثر وذلك بالتحدث مع زملائك من الطلاب.

4. مرونة المقاربة.

لا يجدر بأي معالج باليوغا أن يفرض قالباً للتدريب تمت صياغته دون رؤيتك ومعرفة تفاصيل حالتك. المعلِّمون الأفضل هم مراقبون دقيقون يكيِّفون التدريب وفقاً لحاجاتك الفردية، وتفضيلاتك، وظروفك، واستجاباتك. تقول ماري دون وهي معلِّمة يوغا إينغار ذات مرتبة عليا: “ينظر المعلمون الجيدون إلى ما تفعله ويعلِّمون مما يرونه، وليس فقط ممّا يعرفونه”. قد يعاني خمسة أشخاص من ألم الظهر، ولكن المعلِّم الماهر سيرى الاختلافات بينهم وسيختار مقاربات مختلفة طبقاً لذلك. إنّ قدرة المعلِّم على تكييف وتشكيل معالجةٍ للفرد هي واحدة من السمات المميزة للعلاج باليوغا ذي المستوى العالي النوعية. ورغم أن المقاربات القياسيّة يمكن أن تنجح – كما وثَّقت دراسات علمية عديدة – وبعض الناس يجدون أن أشرطة الفيديو الإرشادية لليوغا يمكن أن تدفعهم للتدريب، إلا أن ذلك ليس أفضل ما يمكن لليوغا أن تقدِّمه.

5. يمارسون ما يوعظون به.

إن الفهم اليوغي العميق – ذلك النوع الذي يمكن أن يساعد في تحوّل طالب – ينشأ على الأرجح من معلِّمين ساروا هم أنفسهم على طريق اليوغا. أنت تفهم اليوغا من خلال ممارستها، وبممارستها بصورة ثابتة لسنوات. تلك هي الطريقة التي تطوِّر من خلالها القدرة على أن تحسّ بما في نفسك وترى من خلال الآخرين. وتلك هي الطريقة التي تملك بها عمق الفهم لتدرِّسه للآخرين. تأكد لدي تقييمك لمعلِّم أو معالج باليوغا أن تسأل عن طبيعة ممارسته الخاصة. اكتشف ما يفعله وكم يفعله. إن الممارسة اليومية المكرَّسة تُعتبر مثاليةً حتى لو كانت قصيرة (في رأيي إنّ الممارسة جنباً إلى جنب مع الطلاب خلال تعليمهم ليست كافية). وفي حين أن بعض المعلِّمين قد يؤدون فقط تدريب الآسانا، إلا أن الممارسين الملتزمين سيؤدون أيضاً على الأرجح البراناياما والتأمل.

6. يحفّزونك على التدرّب.

المحدَّد الأكبر للنجاح في المعالجة باليوغا هو الممارسة المنتظمة. بغضّ النظر عن مهاراته الفنية (التكنيكية)، فإن أي معلِّم يستطيع أن يحفّزك لأن تأتي ببساطك وتحافظ على تدريبك هو يفعل شيئاً صحيحاً. تقول شانتي شانتي كاور بأن من شأن الناس أن يعتقدوا بأن التقنية هي كل ما تحتاجه، ولكنها تجد أن علاقة الطالب – المعلم هي أمر حاسم. أنت تريد أن تشعر بأنه يتم الاستماع إليك ويتم احترامك، حتى إن لم تكن “فطرياً” في اليوغا. يستطيع المعلمون الذين هم أنفسهم ملهمون بواسطة التدريب أن يحمِّسوا الطلاب ليأخذوا ذلك النوع من قفزة الإيمان الذي تكلّمت عنه في مقدمة الكتاب. إذا كانت لديهم ثقة من تجربتهم الخاصة ومن كونهم قد ساعدوا طلاباً آخرين، فيمكن لذلك أن يكون معدياً.

ما الذي يجدر بك توقُّعه في أول دورة علاج باليوغا

عندما يساعدك معالج ماهر باليوغا في وضع تدريس فردي، فيمكنك أن تتوقع تقييماً شاملاً لجسدك. سيقيِّمك المعلِّم من جهة التناظر، والقوة، والمرونة، والأنماط الوضعية والخلجات، وتوتر (تَقَوِّيِ) العضلات والأنسجة، بالإضافة إلى المزاج والحماس. يستطيع المعلِّمون المتمرِّسون أن يجمعوا الكثير من هذه المعلومات بسرعة كبيرة بحيث إنك قد لا تعرف حتى بأنهم فعلوا ذلك.

وبالاستناد إلى التقييم، سيختار المعلِّم نموذجياً تدريبات معينة يبدو أنها ستكون مفيدة لك ومن ثم سيشاهدك وأنت تحاول تأدية التدريبات الموصَّى بها. ستتم مراقبتك للتأكد من تأديتك الوضعيات والتدريبات الأخرى بأمان وبأنك تفهم كيف تمارسها بنفسك دون مساعدة. توقَّعْ في الآسانا أن ينظر المعالج عن كثب لما تقوم به ويقدِّم اقتراحات، وضبط للحركات، ووسائل إسناد، وتعديلات. وبناءً على ما يراه المعالجون خلال تدرّبك، فقد يدركون بأن ما حسبوه سينجح لا ينجح. وكما تعبِّر عن ذلك جوديث هانسون لاساتر: “لا يهم إن كان شيء ما يُفترَض أن يكون جيداً لك. ما يهم هو إن كان كذلك بالفعل”.

توقَّع أن تغادر موعدك ومعك وصفة لما يمكنك القيام به في البيت. يستطيع كل شخص تقريباً أن يقوم بشكلٍ ما من تدريب اليوغا بنفسه، حتى لو كان شيئاً بسيطاً جداً مثل إدراك النَّفَس. في الصفوف المستقبلية ودورات العلاج سيعدِّل معلِّمك تلك الخطة وينقِّحها مع تغيّر جسمك وحالتك الصحية.

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها