تقوية جهاز المناعة بالعناصر الغذائية للتخلص من متلازمة التعب المزمن

يعاني العديد من مرضى متلازمة التعب المزمن Chronic fatigue syndrome (CFS) من نقص المعادن. ويرجع هذا في الأساس إلى افتقار التربة، وبالتالي سلسلة الطعام، إلى المعادن.

حياة صحية وطيبة بعد التخلص من القمح

ها قد وصلنا إلى التفاصيل الجوهرية الحقيقية والعملية: فمثل محاولة تخليص ثوب السباحة من الرمال، قد يكون من الصعب التخلص من هذه المواد الغذائية في عاداتنا الغذائية، فهي مترسخة في جميع الوجبات الأمريكية.

إنتاج القمح الحديث

إن القمح، بصورة أكبر من أي طعام آخر (وذلك يتضمن السكر، والدهون، والملح) يدخل في نسيج التجربة الغذائية الأمريكية، وهي نزعة بدأت وأصبحت جزءا رئيسيًّا من النظام الغذائي الأمريكي في جميع النواحي التي تبدو جوهرية في نمط حياتنا.

بنية القمح | الأمر ليس فقط جلوتين

سواء كان الذي تأكله رغيفا من خبز الحبوب العضوية الغنية بالألياف، أو كعكة “توينكي”، فما كنه هذا الشيء بالضبط ؟ نحن نعلم جميعا أن كعكات “توينكي” هي أحد الأغذية المصنعة التي نأكلها في نزوة شره، ولكن النصيحة التقليدية تخبرنا بأن الخيار الأول هو الأفضل للصحة، حيث إنه مصدر للألياف وفيتامين (ب)، وغني بالكربوهيدرات “المعقدة”.

القمح ومرض الداء الزلاقي | الداء البطني

ها هي أمعاؤك المسكينة الغافلة تقوم بعملها كل يوم، دافعة ببقايا آخر وجبة مهضومة جزئيًّا عبر أكثر من ستة أمتار من الأمعاء الدقيقة، ومتر من الأمعاء الغليظة، وتهيمن مع الوقت على محادثات معظم المتقاعدين. إنها لا تنعم بالراحة بل تقوم بعملها فحسب، ولا تطلب منكم جزاء ولا شكورا. فالبيض المسلوق والمحشى، أو الدجاج المشوي، أو سلطة السبانخ كلها تتحول في النهاية إلى الناتج المألوف لعملية الهضم، وهي الفضلات نصف الصلبة.