الفرج ذو الرائحة الكريهة أو التهاب الفرج اللاهوائي

الفرج ذو الرائحة الكريهة أو التهاب الفرج اللاهوائي أي أنه إلتهاب يصيب الفرج ويسبب رائحة كريهة له.

ماسبب هذه الرائحة الكريهة؟

هذه الرائحة ناتجة عن إلتهاب بكتيري وهذا الإلتهاب ناتج عن خلل في توازن أنواع معينة للبكتيريا النافعة الموجودة أصلآ في المهبل.

ماهي هذه البكتيريا النافعة وما المقصود بخلل في النمو البكتيري؟

جميع النساء يملكن أنواع من البكتيريا النافعة في المهبل
وهي تعيش بشكل مسالم ، ومن هذه الأنواع: بكتيريا GARDENELLA وبكتيريا MOBILUNCUS

لكن إذا زاد هذين النوعين عن تكاثرهما الطبيعي فهنا سيينتج إلتهاب الفرج اللاهوائي.

كيف لنا أن نعرف إذا كنا مصابين بهذه الحالة؟

من الممكن جدآ تمييز هذه الرائحة الكريهة من الفرج في الحالتين التاليتين:

– بعد العلاقة الزوجية.
– بعد الدورة الشهرية ويصاحب هذه الحالة عادة إفرازات تكون ذو حالة مائية وبلون رمادي.

هل لهذا المرض علاج؟

العلاج بإستعمال مضاد حيوي إسمه الميترونيدازول فقد ثبت أن هذا الدواء قضى على الإلتهاب عند اكثر من 90% من النساء المصابات.

هل يعتبر هذا المرض خطيرآ؟

إذا لم يتم علاجه فإنه سيسبب ما يلي:

– يضاعف من إحتمالات الولادة المبكرة.
– يضاعف من خطر الإصابة بإلتهاب الحوض، ما يؤدي إلى إنتقال العدوى إلى قناتي فالوب.