التعافي من تمزق المهبل بعد الولادة

لقد تمزق المهبل، وأنا الآن متقرحة بشدة. فهل يمكن أن تتلوث الغرز؟

يمكن أن تتوقع كل أم خضعت للولادة الطبيعية (أو التي تعرضت لمخاض طويل المدة قبل الولادة القيصرية) حدوث بعض آلام العجان. لكن ليس من المفاجئ أن يكون الألم مضاعفًا إن تمزق العجان أو شق جراحيًّا (أي ما يعرف بشق العجان). ومثلما يحدث مع أي جرح تم تقطيبه حديثًا، فإن مكان التمزق أو شق العجان سيأخذ وقته حتى يلتئم، ويستغرق عادة فترة تتراوح ما بين 7 إلى 10 أيام. الألم وحده في هذه الفترة، إلا إن كان حادًّا للغاية، ليس دليلًا على إصابة جرحك بالتلوث.

الأكثر من هذا أن تلوث الجرح (رغم احتمالية حدوثه) أمر نادر الحدوث إن كنت تعتنين جيدًا بهذه المنطقة، وفي أثناء وجودك في المستشفى أو مركز الولادة، تفحص الممرضة العجان مرة في اليوم على الأقل تحسبًا لظهور أية علامة من علامات تلوث الجرح، كالالتهابات. وستعطيك الممرضة إرشادات تنظيف منطقة العجان في فترة ما بعد الولادة، وهذا أمر مهم لمنع التلوث ليس في منطقة التقطيب فحسب، بل وفي الجهاز التناسلي ككل (فقد تنتشر الجراثيم في هذه المنطقة). ولهذا السبب، تنطبق التدابير ذاتها على النساء اللاتي يلدن بشكل سليم تمامًا.

خطة العناية الذاتية بمنطقة العجان في فترة ما بعد الولادة

• استخدمي حفاضة طويلة إن تطلب الأمر، بحد أقصى كل 4 أو 6 ساعات.

• اسكبي أو انثري ماء دافئًا (أو محلولًا مطهرًا، إن أوصى طبيبك الممارس أو ممرضتك بهذا) على منطقة العجان حين تتبولين لتخفيف الحرقان، وبعد أن تنتهي من التبول للحفاظ على نظافة هذه المنطقة. جففيها برفق (تأكدي أن يديك نظيفتان) باستخدام حفاضات من الشاش أو بمناديل ورقية معطرة تأتي مع الحفاضات التي تقدمها المستشفى، من الأمام إلى الخلف. ربِّتي عليها – بدون حك.

• أبعدي يديك عن هذه المنطقة إلى أن تلتئم تمامًا.

نصائح لتسكين ألم العجان

رغم أن الألم يحتمل أن يكون أكبر إن أجريت تقطيبًا للجرح (مع وجود رغبة بالحك حول منطقة التقطيب قد يصحبها تقرحات)، فإن النصائح أدناه ستكون مهدئة للألم بصرف النظر عن طريقة توليدك، ولتخفيف آلام العجان اتبعي ما يلي:

ضعي ثلجًا على منطقة العجان. لتقليل التورم وتسكينه، استخدمي حفاضات بخلاصة نبات الهاماميليس، أو أكياس الثلج أو القفازات المستخدمة لمرة واحدة والمملوءة بالثلج المجروش، أو الحفاضات الطويلة المدمج بها كمادات باردة أو سراويل قصيرة ضاغطة مزودة بأكياس ثلج، والتي يتم وضعها على المنطقة كل ساعتين خلال الساعات الأربع والعشرين الأولى بعد الولادة.

سخنيها. تخفف كمادات المياه الساخنة أو حمام المقعدة (حوض تغمر فيه المياه وركيك ومؤخرتك فقط) لمدة 20 دقيقة لمرات قليلة في اليوم الواحد، الألم. اسألي عما إن كنت تستطيعين إضافة الملح الإنجليزي أو ماء الهيماميلس أو زيت اللافندر أو زيت الكاموميل لمزيد من تسكين الألم.

خدريها. استخدمي المخدرات الموضعية المتمثلة في البخاخات أو الكريمات أو المراهم أو الحفاضات التي يوصي بها طبيبك الممارس. قد يساعد تناول عقار الأيبوبروفين (أدفيل أو موترين) أو الأسيتامينوفين ( تايلينول) على تسكين الألم أيضًا .

ابتعدي عنها. لتجنب الضغط على منطقة عجانك المتقرح ، استلقي على جانبك بقدر الإمكان، وتجنبي فترات الوقوف أو الجلوس الطويلة. قد يكون من المفيد الجلوس على وسادة (خاصة الوسادة المزودة بفتحة في المنتصف، كوسادة الرضاعة) أو الوسادة ذات الفوم المنفوخ أو وسادة ميموري فوم (المصممة بشكل طبي بحيث تأخذ شكل الجسم) المصممة على هيئة حلوى الدونات. يمكنك أيضًا أن تحاولي شد أردافك قبل الجلوس.

ارتدي ملابس فضفاضة. يمكن للملابس الضيقة أن تحك وتهيج هذه المنطقة، بجانب أنها تبطئ من عملية الالتئام. أفسحي المجال لمنطقة العجان بقدر الإمكان (ارتدي السراويل الفضفاضة بدلًا من الضيقة ).

مارسي التمارين المخصصة لهذه المنطقة. ستُنشط تمارين كيجل، التي تتم ممارستها بقدر الإمكان بعد الولادة مباشرة وخلال فترة ما بعد الولادة ، الحركة في منطقة العجان، وتعزز عملية الالتئام وتحسن البنية العضلية . لا تقلقي إن كنتِ لا تشعرين بأنك أتممت التمارين؛ لأن المنطقة ستكون متخدرة في البداية. وسيعود الشعور إلى منطقة العجان تدريجيًّا على مدار الأسابيع القليلة التالية – وفي الوقت الحالي، التمارين تقوم بمفعولها حتى إذا لم تشعري بهذا.

إن أصبح عجانك شديد الاحمرار والألم والتورم أو إن شممت رائحة كريهة، فربما أصيب جرحك بالتلوث. اتصلي بطبيبك الممارس.

مواضيع قد تهمك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي