تسمم الحمل بسبب ارتفاع ضغط دم الحامل

تسمم الحمل بسبب ارتفاع ضغط دم الحامل

أنا حامل في الشهر الرابع. كان ضغط دمي مرتفعًا قليلًا عند قياسه في فحصي الأخير. هل عليَّ أن أقلق؟

اهدئي بالًا؛ فالقلق بشأن ضغط دمك سيزيد من ارتفاعه وحسب. كما أن ارتفاعه ارتفاعًا طفيفا خلال زيارة واحدة ليس مدعاة للقلق على الإطلاق، وقد يكون مؤقتًا ليس غير. لعلك كنت تعانين التوتر كونك قد علقت في زحام مروري وأنت في طريقك إلى عيادة الطبيب أو بسبب يوم سيئ في العمل. لعلك متوترة بسبب خوفك من اكتساب وزن خلال الحمل بدرجة تزيد أو تقل عن المطلوب، أو بسبب عارض غريب طرأ عليك أو بسبب تلهفك لسماع صوت نبض جنينك، أو لعل وجودك نفسه في عيادة الطبيب هو ما أشعل فتيل القلق ورفع ضغط دمك فيما يعرف “بفرط ضغط المعطف الأبيض”. ولضمان عدم تأثير قلقك على ضغط دمك، مارسي بعض تمارين الاسترخاء وخذي نفسًا عميقًا لعدة مرات خلال انتظارك في العيادة، وخصوصًا وقت قياس ضغط دمك (فكري في أفكار سعيدة بشأن طفلك القادم).

وحتى إن بقي ضغط دمك مرتفعًا قليلًا عند قياسه في المرة القادمة، فإن هذا الارتفاع العابر في ضغط الدم (الذي تصاب به نسبة قدرها 1% – 2% من النساء الحوامل) غير ضار على الإطلاق ويختفي بعد الولادة (لذا يمكنك أن تسترخي).

ستجد معظم الحوامل انخفاضًا طفيفًا في ضغط الدم في الثلث الثاني من الحمل؛ حيث يزيد تدفق الدم ويبدأ الجسم يعمل ساعات طويلة في تسريع وتيرة نمو الجنين وتكوين أعضائه؛ ولكن بحلول الثلث الثالث يبدأ في الارتفاع قليلًا. ولكن إن ارتفع بشدة (إذا كان ضغط الدمِ الانقباضِي‎ أي الرقم العلوي 140 أو أكثر، أو ضغط الدمِ الانبساطي أي الرقم السفلي فوق 90) وبقي على هذا الارتفاع خلال زيارتين متتاليتين للطبيب، فسيقوم طبيبك بوضعك تحت الملاحظة المشددة؛ هذا لأن ضغط الدم المرتفع خلال الحمل قد يزيد أحيانا من خطر إصابة القلب وصماماته لاحقًا في حياتك، ولكن الخطورة الآن تكمن في أنه إذا صاحبه وجود بروتين في البول أو تعرق اليدين والكاحلين والوجه الشديد، مع نوبات صداع حادة؛ فهذا يدل على إصابتك بتسمم الحمل.

مقدمات تسمم الحمل Preeclampsia

هي اضطراب يتطور في العموم في وقت متأخر من الحمل (بعد الأسبوع العشرين) وتتسم ببداية مفاجئة لارتفاع ضغط الدم، ووجود البروتين غالبًا (وليس دائمًا) في البول وعلامات وأعراض أخرى محتملة. قد يكون هناك تورم مفاجئ (خاصة في الوجه واليدين) يصحب مقدمات تسمم الحمل، لكن تشخيص الحالة لن يعتمد على التورم فحسب (فالتورم في الحمل عادة ما يكون أمرًا عاديًّا تمامًا). ويتضمن فرط ضغط الدم الناجم عن الحمل زيادة في معدلات ضغط الدم فقط ولا يشبه مقدمات تسمم الحمل.

وفي حين أن مسببات مقدمات تسمم الحمل غير واضحة، فإن الخبراء يعتقدون أنها تحدث حين لا تتطور الأوعية الدموية في المشيمة بشكل ملائم – فهي أضيق من الطبيعي – ما يقلل من كمية الدم المتدفقة عبرها. تؤدي هذه التغيرات في تدفق الدم إلى المشيمة، إلى ارتفاع ضغط الدم والتورم الزائد لدى الأم. ونظرًا لأن المشيمة لا تعمل بشكل مناسب، فهي لا تستطيع إزالة المخلفات بسرعة كافية؛ لذا فإن هذه المخلفات تتراكم في الدم وتؤدي إلى تسريب بروتينات محددة – يجب أن تظل في مجرى الدم – إلى البول. قد يسفر عن كل هذا التلف في جدران هذه الأوعية الدموية تغيرات في تجلط الدم، والتي قد تؤدي بدورها إلى مجموعة من المشكلات الأخرى.

إن استمرت هذه الحالة دون علاج، فقد تتطور إلى تسمم الحمل فعلي، وهو حالة أكثر خطورة بكثير وتتضمن نوبات مرضية. قد تسبب مقدمات الارتجاع غير المعالج عددًا من مضاعفات الحمل الأخرى، كالولادة السابقة لأوانها أو تعوق نمو الجنين داخل الرحم .

ما مدى شيوع مقدمات تسمم الحمل؟

يتم تشخيص نسبة تتراوح من 8٪ إلى 10٪ من النساء بمقدمات تسمم الحمل، مع زيادة خطورة الحالة عند النساء الحوامل في أكثر من جنين، واللاتي تخطين سن الأربعين والمصابات بالسمنة والمصابات بضغط الدم المرتفع أو السكري أو سكري الحمل. وتزداد شيوعًا في حالات الحمل الأولى، وإن تم تشخيص إصابتك بمقدمات تسمم الحمل في حالة من حالات حملك، فلديك فرصة 1 من 3 فرص للإصابة بهذه الحالة في حالات الحمل المستقبلية. وتزداد الخطورة إن تم تشخيصك بمقدمات تسمم الحمل في حملك الأول أو إن أصبت بها مبكرًا في أي حمل.

ضرورة علاج ارتفاع ضغط الدم

إذا كنت تعانين ارتفاع ضغط دم مزمن، فسيعتبر حملك من النوع عالي الخطورة، لكن مع الحصول على العلاج والرعاية الذاتية المناسبين، ستحصلين في الغالب على أفضل النتائج – حمل آمن وطفل موفور الصحة.

عليك أن تسجلي مستويات ضغط دمك في المنزل، وان تمارسي التمارين بشكل منتظم (ما يؤدي إلى خفض ضغط الدم)، وتقليل الضغط (من خلال الاسترخاء والتامل، وانواع علاجات مكملة وبديلة اخرى، مثل الارتجاع البيولوجي).

اهتمي بالغذاء جيدا واشربي الكثير من المياه، وحافظي على اکتسابك للوزن وفق الهدف المحدد. العقاقير الملائمة للحمل، عند اللزوم، ستضمن كذلك أن يبقى ضغط دمك تحت السيطرة، كذلك سيتم تكثيف الرعاية الطبية، للتأكد من أنك لا تتعرضين لحدوث تسمم للحمل.

ضرورة زيارات الطبيب الروتينية الدورية

الاحتمال الأكبر هو انك سمعت عن (أو تعرفين) امرأة أصيبت بتسمم الحمل، ولكن الواقع يقول إن تسمم الحمل غير شائع لهذه الدرجة، حتى في أبسط صوره، ولحسن الحظ من الممكن تشخيصه وعلاجه مبكرا لدى النساء اللاتي يتلقین رعاية منتظمة في فترة الحمل، ما يقيهن من المضاعفات غير الضرورية، وبالرغم من أن زيارات الطبيب الروتينية الدورية قد تبدو بالنسبة لك كأنها مجرد إضاعة للوقت (“هل على إجراء تحليل بول مجددا؟”) فإن عيادة الطبيب هي المكان الذي يتم فيه أكتشاف تسمم الحمل باكرا.

تتضمن أعراض تسمم الحمل المبكرة ارتفاع ضغط الدم، ووجود بروتين في البول، وتورما حادا في اليدين والوجه، وألما في المعدة أو المريء، واضطرابا في الرؤية. إن أتتابتك أي من هذه الأعراض فاتصلي بطبيبك، بخلاف ذلك – وبافتراض أنك تتلقین رعاية طبية منتظمة في فترة الحمل – فليس هناك أي داع للقلق.

أعراض مقدمات تسمم الحمل

قد تتضمن أعراض مقدمات تسمم الحمل أيًّا من الأعراض التالية أو كلها:

• ارتفاع في ضغط الدم (يصل إلى 140/90 أو أكثر عند المرأة الحامل التي لم تصب من قبل بارتفاع ضغط الدم)
• وجود بروتين في البول
• حالات من الصداع الحاد في الرأس لا يسكِّنها الأسيتامفون (تايلنول)
• ألم في المنطقة العليا من البطن
• رؤية مشوشة أو مزدوجة
• تسارع ضربات قلب
• ندرة البول أو كونه داكنًا أو كليهما
• عدم انتظام وظائف الكلى
• ردود أفعال انعكاسية مبالغًا فيها
• تورم حاد في الوجه واليدين
• تورم حاد في الكاحل لا يختفي
• زيادة مفاجئة في الوزن غير مرتبطة بالأكل

أسباب مقدمات تسمم الحمل

لا يعلم أحد مسببات تسمم الحمل بالتحديد، ومع ذلك هناك عدد من النظريات المحتملة وتتضمن:

• الرابط الجيني. بفترض الباحثون أن التركيب الجيني للجنين قد يكون أحد العوامل التي تعرض الحمل لمقدمات تسمم الحمل؛ لذا إن أصيبت أمك أو أم زوجك بمقدمات تسمم خلال حملهما في أي منكما، فأنت بطريقة ما أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل خلال حالات حملك. لكن جينات الطفل ليست هي الجينات الوحيدة المعنية بالأمر؛ فشيء ما في التركيب الجيني للأم المستقبلية قد يعرضها ايضا للإصابة بتسمم الحمل.

• اختلال الأوعية الدموية. لقد أشير إلى أن هذا الاختلال يسبب تقلص الأوعية الدموية عند بعض النساء خلال الحمل بدلا من توسيعها (كما يحدث عادة). ونتيجة لهذا الخلل في الأوعية الدموية، وضع الباحثون نظرية تفيد أن هناك هبوطا في الإمدادات الدموية إلى الأعضاء کالكليتين والكبد، ما يؤدي إلى مقدمات تسمم الحمل، وحقيقة أن النساء اللاتي يعانين هذه الحالة خلال حملهن معرضات مستقبلا لخطورة متزايدة للإصابة بحالة مرضية في القلب والأوعية الدموية، تفيد أيضا بأن هذه الحالة قد تكون حدثت نتيجة للتعرض إلى ارتفاع ضغط الدم.

• التهاب اللثة. النساء الحوامل المصابات بالتهاب حاد في اللثة هن أكثر عرضة بمرتين مقارنة بالنساء ذوات اللثة السليمة للإصابة بمقدمات تسمم الحمل.
ويفترض الخبراء أن العدوى التي تسبب التهاب اللثة قد تنتقل إلى المشيمة أو تنتج مواد كيميائية يمكنها أن تتسبب في حدوث هذه المقدمات، ومع ذلك، ليس من المعروف ما إذا كان التهاب اللثة بسبب مقدمات تسمم الحمل أو أنه مرتبط به فحسب.

• استجابة المناعة لأي جسم غريب. الا وهو الطفل، تشير هذه النظرية إلى أن جسد المرأة يصبح “حساسا” تجاه الطفل والمشيمة وهذه “الحساسية” تسبب استجابة في جسد الأم يمكنها أن تدمر دماءها واوعيتها الدموية، وكلما ازداد تشابه العلامات الجينية بين الأم والأب، زادت احتمالية حدوث هذه الاستجابة.

علاج مقدمات تسمم الحمل

الرعاية المنتظمة في فترة ما قبل الولادة هي الطريقة المثلى لكشف مقدمات تسمم الحمل في مراحها الأولى (قد يتم إبلاغ طبيبك الممارس بارتفاع ضغط الدم، أو بأي من الأعراض المذكورة أعلاه). من المفيد أن تكوني منتبهة إلى أي من هذه الأعراض (وأن تنبهي طبيبك الممارس إن لاحظتِها)، خاصة إن كان لديك تاريخ مع ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل أو أصبتِ به خلال الحمل أو أصبتِ بالسكري أو سكري الحمل.

في 75٪ من حالات مقدمات تسمم الحمل، تكون الحالة طفيفة. ومع ذلك، فإن الحالة الطفيفة قد تتطور إلى حالة حادة أو إلى تسمم الحمل بسرعة كبيرة إن لم يتم تشخيصها وعلاجها على الفور. في الحالة الحادة لمقدمات تسمم الحمل، يزداد ارتفاع ضغط الدم كثيرًا وقد يؤدي إلى تلف الأعضاء وإلى مضاعفات أكثر حدة إن لم يتم التعامل معه بشكل ملائم.

إذا كنت تعانين حالة طفيفة، فربما سيشير طبيبك بإجراء فحوصات دم وبول منتظمة (فحص عدد الصفائح الدموية وإنزيمات الكبد ووظائف الكلى ومستويات البروتينات في البول) للتأكد مما إذا كانت الحالة تتقدم، وإلى متابعة يومية لركلات الطفل في الثلث الثالث من فترة الحمل (وهذا أمر موصى به على أية حال، ورصد ضغط الدم وإجراء تغييرات في حميتك الغذائية (بما في ذلك تناول المزيد من البروتينات والفواكه والخضراوات ومنتجات الألبان قليلة الدسم والدهون الصحية والقليل من الأملاح بالإضافة إلى شرب الماء الكافي). وقد يتم وصف بعض أنواع الراحة السريرية أيضًا، بالإضافة إلى الولادة المبكرة (في أقرب وقت ممكن بحيث تحدث بعد 37 أسبوعًا).

وفي الحالات الأكثر حدة، ستتعالجين على الأرجح في مستشفى يتمتع برقابة جنينية دقيقة (وتتضمن اختبارات عدم الإجهاد وجلسات سونار للتأكد من سلامة ونمو الجنين)، ومتوافر به أدوية لتخفيض ضغط دمك وكبريتات المغنسيوم ( محلول كهربائي به خصائص مضادة للنوبات المرضية، ويمكنها أن تساعد على منع تطور الإصابة بحالة تسمم الحمل)، والولادة المبكرة – التي تحدث غالبًا بعد 34 أسبوعًا من الحمل إن كانت حالتك مستقرة. وإن أصبحت غير مستقرة، فقد يعطيك الطبيب مركبات كورتيكوستيرويد لتسريع نمو رئتي طفلك وولادته على الفور بغض النظر عن العمر الحملي.

ضعي في الاعتبار أنه بينما تستمر متابعة مقدمات تسمم الحمل، إلا أن الطريقة الوحيدة لعلاج الحالة بشكل نهائي هي ولادة طفلك.

الأخبار الجيدة هي أن 97٪ من النساء المصابات بمقدمات تسمم الحمل يتعافين تمامًا مع العودة سريعًا إلى ضغط الدم الطبيعي بعد الولادة، وهذا يعني أن النساء اللاتي لديهن تاريخ إصابة بمقدمات تسمم الحمل تزداد خطورة إصابتهن بالسكتة الدماغية والجلطات الدموية والنوبات القلبية مستقبلًا، لذا تأكدي أن تستمري في ممارسة العادات الصحية – التغذية الجيدة وممارسة التمارين الرياضية وعدم التدخين وهكذا – وتلقي رعاية طبية جيدة والمداومة عليها بعد ولادة الطفل.

هل يمكن الوقاية من مقدمات تسمم الحمل؟

أشارت الأبحاث إلى أنه بالنسبة للنساء المعرضات لخطورة الإصابة بمقدمات تسمم الحمل، فإن أقراص الأسبرين والأدوية المضادة للجلطات خلال الحمل قد تقلل من هذه الخطورة. وهذا قد أدى إلى التوصية بوصف جرعات منخفضة من الأسبرين يوميًّا (81 مللي جرامًا يوميًّا) بعد الأسبوع الثاني عشر من الحمل للنساء الأكثر عرضة لخطورة الإصابة بمقدمات تسمم الحمل لكن لا توجد لديهن أية علامات أو أعراض.

وقد يقلل الحمل في وزن صحي من خطورة الإصابة بمقدمات تسمم الحمل. وقد أشارت بعض الأبحاث أيضًا إلى أن التغذية الجيدة – بما فيها الجرعات الملائمة من الفيتامينات والعناصر المعدنية (خاصة الماغنسيوم) – قد تقلل من الخطورة، كما يحدث في حالة ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة والعناية الملائمة بصحة اللثة والأسنان. وهناك طريقة غير متوقعة (ولذيذة) للمساعدة على منع مقدمات تسمم الحمل: وهي بتناول الشيكولاتة الداكنة بانتظام خلال النصف الثاني من فترة الحمل.

تسمم الحمل

يحدث تسمم الحمل نتيجة لمقدماته غير المنضبطة أو غير المعالجة. وبناءً على الوقت الذي تصبح فيه المرأة مصابة بتسمم الحمل في الحمل، فإن طفلها قد يكون معرضًا لخطورة الولادة السابقة للأوان لأن الولادة الفورية تكون هي العلاج الوحيد. ورغم أن تسمم الحمل مهدد لحياة الأم، فوفيات الأمهات الناجمة عن هذا الأمر نادرة للغاية في الولايات المتحدة الأمريكية. ومع المعالجة المثلى والمتابعة الدقيقة، تعود أغلبية النساء المصابات بتسمم الحمل إلى صحتها الطبيعية بعد الحمل.

ما مدى شيوع تسمم الحمل؟

تسمم الحمل أقل شيوعًا بكثير من مقدماته ويحدث في حالة واحدة من كل 2000 إلى 3000 حالة حمل، وبشكل تقليدي بين النساء اللاتي لا يتلقين رعاية منتظمة قبل الولادة.

علامات وأعراض تسمم الحمل

دائمًا ما تكون هناك علامات قبل تسمم الحمل. النوبات – القريبة من الولادة أو التي تحدث خلالها – هي أكثر الأعراض بروزًا للإرجاع. يمكن أن تحدث النوبات في فترة ما بعد الولادة، في غضون 24 ساعة في العادة.

علاج تسمم الحمل

إن بدأت النوبات لديك، فسيتم إعطاؤك الأكسجين والأدوية لإيقافها وسيتم تحفيز مخاضك أو إجراء جراحة قيصرية حين تستقر حالتك. تعود أغلبية الأمهات المصابات بتسمم الحمل إلى حالتهن الطبيعية بعد الولادة، رغم أن المتابعة الدقيقة ضرورية للتأكد من أن ضغط الدم لا يظل مرتفعًا وللتأكد من عدم استمرار النوبات.

هل يمكن الوقاية من تسمم الحمل؟

ستساعد الرعاية المنتظمة قبل الولادة على ضمان كشف أعراض تسمم الحمل مبكرًا. وإن تم تشخيصك بتسمم الحمل، فسيراقبك طبيبك الممارس عن كثب (ويراقب ضغط دمك) للتأكد من عدم تطور حالتك إلى تسمم الحمل، ويمكن لاتخاذ الخطوات اللازمة لمحاولة منع تسمم الحمل أن يساعد على تجنبه.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي