طبيب دوت كوم

القائمة

ارتفاع ضغط الدم الشرياني | الأسباب والعلاج Hypertension

ضغط الدم Blood Pressure

هو القوة الدافعة للدم نتيجة إنقباض عضلة القلب وإندفاع الدم الى الشرايين لتغذية انسجة الجسم المختلفة.

إن عملية إنقباض عضلة القلب وإندفاع الدم من البطين الايسر من خلال شريان الابهر لينتقل الى باقي الشرايين تسمى الضغط الانقباضي، Systolic Pressure، وبعد إنقباض القلب وتفريغه من الدم ينبسط القلب ويمتلاْ مرة أخرى، وعملية الانبساط تسمى الضغط الانبساطي، Diastolic Pressure.

أفضل قراءه للضغط الطبيعي: 110 – 120 / 70 – 80 mmHg

أسباب إرتفاع ضغط الدم الشرياني

• في أكثر من 90 % من حالات إرتفاع ضغط الدم الشرياني، لا يوجد سبب محدد، ويسمى في هذه الحالة ضغط الدم الاساسي (Primary Hypertension)
• اسباب مرضية تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم الشرياني وتسمى ارتفاع ضغط الدم الثانوي (Secondary Hypertension)
• أسباب هرمونية نتيجة إضطرابات الغدد الصماء ومنها الغدة الدرقية والنخامية والكظرية.
• أمراض الكلى الخلقية وغير الخلقية مثل تضيق الشريان الكلوي.
• امراض الشرايين الخلقية وغير الخلقية مثل – تضيق الشريان الابهري.
• أسباب عصبية.
• إستعمال بعض الادوية والتي تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم مثل أدوية منع الحمل وادوية المفاصل.

العوامل التي تساعد على إرتفاع ضغط الدم الشرياني

• تصلب الشرايين – بسبب إرتفاع نسبة الدهون والكولسترول في الدم.
• التدخين.
• الكحول.
• البدانه.
• العامل الجيني والوراثي.
• النظام الغذائي الخاطيء والذي يعتمد على إستخدام الملح بشكل مفرط.

اعراض ارتفاع ضغط الدم

• في كثير من الحالات لا يوجد أعراض، حيث يتم إكتشافه بالصدفه او بعد ظهور مضاعفات مثل الاصابه بالجلطه القلبيه او الدماغيه.
• الصداع – وعادة يتركز في مؤخرة الرأس.
• دوار ودوخه وزغلله في العين.
• خفقان في القلب.

التشخيص

• يتم فحص ضغط الدم بواسطة جهاز ضغط زئبقي.
• يتم الفحص في حالة الجلوس.
• وفي حالة راحه تامه.
• يتم إعادة الفحص لأيام عده.
• وبعد التأكد من إرتفاع الضغط يتم إعطاء العلاج المناسب.

كذلك نقوم بعمل التحاليل المخبريه اللازمه:
• CBC
• ESR
• K. F. T
• L. F. T
• T. F. T
• S. Cortisol
• U. Analysis
• التصوير الشعاعي للصدر للطمأنينه على عضلة القلب.
• تخطيط قلب.
• الايكو.
• وفي بعض الاحيان يستدعي الامر الى عمل قسطره للشرايين.

المضاعفات

• تصلب الشرايين وفي بعض الاحيان إنسدادها.
• فشل كلوي في بعض الاحيان.
• نزيف الشبكيه.
• تصلب شرايين الدماغ وإنسدادها.
• تضخم عضلة القلب وإحتشائها.

علاج ارتفاع ضغط الدم

العلاج الدوائي

مدرات البول Diuretics

تعمل على التخلص من الصوديوم من الكلى والذي بدوره يعمل عل رشح اكبر كميه من الماء وطرحها في البول، مما يؤدي الى تخفيف كمية السوائل في الدم وبالتالي يخف ضغطها على جدران الشرايين. من هذه العلاجات:
• Chlorothiazide
• Furosemide
• Spironolactone

حاصرات بيتا Beta blockers

تعمل على تثبيط عمل هرمون epinephrine مما يؤدي الى خفض ضغط الدم ويستعمل في علاج الشقيقه وإرتفاع ضغط العين. من هذه العلاجات:
• Atenolol
• Acebutolol Bisoprolol
• Metoprolol
• Nadolol
• Propranolol

حاصرات الفا Alpha blockers

تعمل على إرتخاء عضلات الشرايين وتوسعها لخفض الدم، ولها دور في إرتخاء عضلات المثانه لتسهيل مرور البول في حالة تضخم البروستات. من هذه العلاجات:
• Doxazosin (Cardura)
• prazosin (Minipress)
• Tamsulosin (Flomax)

حاصرات الكالسيوم Calcium channel blockers

تعمل على تثبيط الكالسيوم ومنعه من دخول خلايا القلب والاوعيه الدمويه حيث يؤدي ذلك الى خفض الضغط من خلال إرتخاء عضلات الشرايين. من هذه الادويه:
• Norvasc (amlodipine)
• Diltiazem
• Nifedipine

مثبطات تكون الانجيوتنسين Angiotensin-converting enzyme

تعمل على تثبيط تكون الانجيوتنسين 1 الى 2 مما يؤدي الى خفض الضغط وتوسع الشرايين.
نستذكر من هذه الادويه:
• Captopril
• Enalapril
• Ramipril

مثبطات مستقبلات الانجيوتنسين 2 Angiotensin II receptor blockers

تعمل على تثبيط مستقبلات الانجيوتنسين 2 ليؤدي ذلك الى توسع الشرايين وإنخفاض ضغط الدم الشرياني. من هذه العلاجات:
• Candisartan
• Eprosartan
• Irbesartan
• Losartan
• Valsartan

موسعات الشرايين Vasodilators

تأثيرها مباشر على عضلات الشراين لتؤدي الى توسعها وبالتالي ينخفض الضغط ونستذكر من هذه العلاجات:
• Hydralazine
• Minoxidil

مثبطات اعصاب الودي في الدماغ Central-acting agents

تعمل على تثبيط الودي في الدماغ مما يؤدي الى خفض النبض والضغط، من هذه العلاجات:
• Catapres (Clonidine)
• Aldomet (Methyldopa)

تعديل نمط الحياة قد يغنينا عن أدوية معالجة ارتفاع الضغط الشرياني

ان 20 -25 % من سكان العالم لديهم ارتفاع في الضغط الشرياني فهو أكثر مرض شيوعا في العالم وهو سبب رئيسي للوفاة بالحوادث الوعائية الدماغية والقلبية وحسب الدراسات فإن حوالي مليار شخص في العالم مصابون بارتفاع التوتر الشرياني.

30 بالمئة منهم لايعلمون أنهم مصابون بارتفاع الضغط وهنا تكمن المشكلة، اذ ان المرض سهل الكشف ويحتاج فقط لقياس الضغط الشرياني ولو مرة واحدة في السنة لكن اغلب المرضى لا يجرون قياسا لضغطهم الا عندما يعاني احدهم من بعض الاعراض كالصداع مثلا.

• ايقاف التدخين

• ممارسة بعض الفعاليات الفيزيائية: ممارسة بعض حركات الايروبيك بشكل مدروس ومنتظم

• ان ممارسة الرياضات التاليى يوميا لمدة 30 دقيقة باليوم يخفض ارقام الضغط بمقدار 4- 9 ملم زئبقي: المشي / ركوب الدراجة / الجري الخفيف / السباحة

• تجنب الضغط النفسي

• عدم الاسراف في شرب المنبهات (شاي / قهوة) ووقف شرب الكحول

• خفض الوزن: بحيث نجعل الوزن ضمن الحدود الطبيعية علما ان ارقام الضغط تنخفض بمقدار 5- 20 ملم زئبقي لكل نقص في الوزن مقداره 10كغ وهذا قد يغنينا عن اعطاء ادوية خافضة للضغط في حال كان ضغطه متوسط الشدة (145 على 90 ملم زئبقي)

• الحمية الغذائية لضبط الضغط الشرياني:

– يجب ان تحتوي على الخضار والفواكه وكميات قليلة من الدسم وخاصة المشبعة, فهذا امر كفيل بخفض أرقام الضغط بمقدار 8-14 ملم زئبقي.

– يجب خفض مأخوذ الملح وتحديده بمقدار 2.4 غ من الصوديوم أو 6غ من ملح كلور الصوديوم وهذه الكمية تتواجد في الخبز فقط، أي لايجوز اضافة الملح الى باقي عناصر الطعام اليومي. وان تحقيق مثل هذه الحمية عن الملح يخفض ارقام الضغط بمقدار 2-8 ملم زئبقي.

مما سبق نجد اهمية تعديل النمط الحياة والذي قد يغنينا عن الدواء خصوصا مع حالات ارتفاع الضغط الخفيف ومتوسط الشدة، اما ارتفاع الضغط الشديد فان تعديل نمط الحياة وحده لن يغني عن المعالجة الدوائية.

بقلم د. أحمد عثمان