طبيب دوت كوم

القائمة

أسباب السمنة | أخطار البدانة على القلب

أسباب السمنة | أخطار البدانة على القلب

السمنة Obesity تعني تجمع الدهنيات والشحميات في مخازنها في الجسم، نتيجة للخلل او الاضطراب في ضبط مسار تبادل المواد الشحمية، اي اختلال تنظيمها الذي يؤدي في نهاية المطاف، الى زيادة الوزن والاختلال في وظائف الاعضاء والاجهزة المتعددة في الجسم.

وبمعنى آخر، تعني البدانة ازدياد وزن الشخص فوق الحد الطبيعي وذلك على حساب التطور الزائد للأنسجة الدهنية، خاصة ً في الطبقة ما تحت الجلد.

يمكن ان تكون البدانة مرضاً مستقلاً قائماً بذاته. وقد تشكل عارضاً لأمراض أخرى، مثل أمراض الجهاز العصبي والغدد الصمّ.

نسبة انتشار السمنة

تبلغ نسبة السمنة، اي زيادة الوزن: 10-30% بشكل عام، فيما تبلغ عند الرجال من 20-30%، وعند النساء 30-50%.

اسباب السمنة

عند 80-90% من المرضى، تنتج البدانة عن ازدياد الشهية الى الطعام.

كذلك يزداد الوزن، عند عدم القيام بالحركات والرياضة والبقاء لفترة طويلة في المنزل دون القيام بالنزهات والرحلات.

ومن الاسباب الاخرى المؤدية الى السمنة نذكر

1. مرض السكري.
2. نقرس القدم (داء الملوك) او مرض النقرس.
3. الكحول.
4. التوتر العصبي.
5. إتلاف مركز الشهية العصبي، نتيجةً لوجود اورام في منطقة ” ما تحت المهاد “، والغدة النخامية وغيرها.
6. العامل الوراثي والعائلي، ذو أهمية قصوى في نشوء المرض.

عوامل مؤدية الى حصول داء السمنة

1. العامل الداخلي:

يتعلق باختلال واضطراب التوازن في عملية تبادل (أيض او استقلاب) المواد الدهنية (الشحمية)، بتكوين الجسم والوراثة وأمراض الجهاز العصبي والغدد الصماء، كالغدة الدرقية والبنكرياس والغدد التناسلية.

2. العامل الخارجي:

يتعلق بنوعية الغذاء وطاقته الحرارية، إذ إن تناول كميات كبيرة من الأطعمة الطاقوية، مثل النشويات والدهنيات والكحول، وكذلك، قلة الحركة والجهد وعدم القيام بالنشاطات الرياضية والفيزيائية، تساعد – جميعها – على زيادة الوزن. وغالباً، يلعب العاملان الداخلي والخارجي، دورهما المسبب للسمنة على السواء.

درجات البدانة

درجات تطور هذا الداء، تحدد حسب ارتفاع نسبة الوزن فوق الحد العادي (الطبيعي):

نميز وجود أربع درجات للبدانة هي التالية:

1. الدرجة الأولى: يزداد وزن الجسم بنسبة 10% إلى 29%.
2. الدرجة الثانية: يزداد وزن الجسم بنسبة تتراوح من 30% الى 49%.
3. الدرجة الثالثة: يزداد الوزن 50-100%.
4. الدرجة الرابعة: يزداد وزن الجسم أكثر من 100%.

المضاعفات والتفاعلات (مخاطر البدانة)

نذكر فيما يلي أبرز التعقيدات الناجمة عن مرض السمنة وهي:

• تصلب الشرايين.
• ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
• القلب الشحمي او الدهني (المُخترق بالدهون).
• انعدام التعويض القلبي.
• الاحتشاء القلبي.
• القصور القلبي واعتلال القلب.
• فقر الدم الموضعي (الإفقار الدموي أو غياب الدم الموضعي).
• التسّرب الدهني الى الكبد وتشمّعه.
• أمراض المفاصل (تدهور حالة المفاصل).
• ارتفاع مقدار (مستوى) ثلاثيّ الغليسيريد والكوليسترول وغيرها من الدهنيات في الدم.
• مرض الحصى الكلوي والحصى في المرارة.
• السكري (ارتفاع معدل السكر في الدم) غير المعتمد على الأنسولين.
• داء النقرس.
• اضطراب الدورة الشهرية.
• العقم.
• التهاب المسالك التنفسية.
• الأزمة (النوبة) القلبية (الذبحة).
• ضيق في التنفس (مشاكل تنفسية).
• الإزرقاق.
• التورم.
• الإمساك.
• التعب والإرهاق.
• ألم مزمن في أسفل الظهر.

الوقاية من السمنة

تكمن في اتباع نظام غذائي (ريجيم) يضبط عملية التغذية، بما يتناسب مع حاجات الجسم من الطاقة. المطلوب، الإكثار من الحركة والقيام بالتمارين الرياضية والسباحة والنزهات.

كما يجب التقليل من استهلاك الكحول والمآكل الحارة والسكريات.

علاج السمنة

نوجز معالجة السمنة بالمحاورة التالية:

1. الأدوية المنحّفة.
2. عقاقير لمعالجة المضاعفات.
3. الريجيم الغذائي العلاجي.
4. الرياضة.
5. الإبر الصينية (لا إثبات علمي واضح لمفعولها حتى اليوم).
6. الجراحة (شفط الدهون).