التهاب المستقيم

التهاب المستقيم

التهاب المستقيم هو تضخم الشرج ، وقد يكون أحد مظاهر التهاب القولون التقرحي ، ولكن
عندما يكون المستقيم العضو الوحيد المتضخم في الأحشاء يعود سبب حدوثه في أغلب
الحالات إلى مرض منقول بالاتصال الجنسي . إذا كان التهاب المستقيم ناتجا عن مرض
السيلان يولد إفرازا يتراوح بين المخاط العكر ومادة شبيهة بالقيح ، وقد يصاحب هذا
الإفراز الشعور بالحرقة والحكاك ، والإصابة بالنزف ، وبالتغوط المؤلم ، ويسبب
التهاب المستقيم الناجم عن مرض الزهري ظهور قرحة تناسلية أو بثرة مفتوحة تشبه
القرحة ، إما في المستقيم أو حول الشرج ، وبإمكان فيروس القوباء التسبب بقروح داخل
المستقيم وقرب الشرج ، ويسبب التهاب المستقيم غالبا الحكاك والألم حول المستقيم
والشرج ، وبإمكان فيروس القوباء إحداث التهاب الأعصاب المتشعبة من الحبل الشوكي في
المنطقة السفلى من الظهر ، وإحداث ألم مزمن في الظهر والفخذين أو الردفين ، وصعوبة
في التبول ، ومشاكل في انتصاب القضيب، كما قد تؤثر الثآليل القضيبية على منطقة
المستقيم .

إذا حدث التهاب المستقيم نتيجة هذه الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ، يتمكن عندها
الالتهاب من الانتشار إلى أبعد من خلال الاتصال الجسدي ، كما أنه من المحتمل أن
يصبح هذا الاعتلال مؤلما للغاية ، أو مزعجا جدا للمصاب ، وإذا لاحظت ظهور أي عارض
من أعراض هذا المرض التي ذكرناها أعلاه راجع طبيبك فورا قد يرغب الطبيب في تحليل
عينة من أي إفراز صادر عن البثور ؛ لمعرفة سبب حدوث الالتهاب ، فإذا كان الالتهاب
ناتجا عن الجراثيم يصف لك دواء مناسبا مضادا للجراثيم ، أما الثآليل فيمكن معالجتها
بمستحضر خاص بالثآليل ، وإذا كان الالتهاب ناتجا عن التهاب أحدثه فيروس القوباء ،
فلا يمكن عندئذ شفاء هذا الالتهاب ولكن يمكن تسريع عملية التئام البثور بمعالجة
المريض بدواء أسيكلوفير ( Acyclovir ) .