الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / / وضعيات المخاض والولادة وخروج الطفل إلى الحياة

وضعيات المخاض والولادة وخروج الطفل إلى الحياة

لا توجد وضعية ما يمكن القول بأنها الأفضل في المخاض, بل عليك التجريب لمعرفة الوضعية الأكثر إراحة لك في أثناء المخاض؛ كما أن عليك الإصغاء لما يحسه جسمك من أجل اكتشاف ما هو أفضل, وإنها لفكرة جيدة أن تعطي كل وضعية فرصتها، فقد تكون التقلصات الأولى قوية حتى تعتادي على تلك الوضعية.

ولا ينصح بالاستلقاء على الظهر بشكل مستو في أثناء المخاض والولادة, لأن ذلك قد يجعل الرحم يضغط على الأوعية الدموية الرئيسية, ويسبب نقص جريان الدم إلى الرحم.

وفيما يلي بعض وضعيات المخاض والولادة التي قد ترغبين بتجريبها:

وضعية الاستلقاء الجزئي semireclining position

في هذه الوضعية، تتكئين إلى الخلف كما لو أنك على كرسي منحن, وتكون جهة الرأس من السرير مرتفعة مع سند الرأس والكتفين بالوسائد, ويكون عليك – خلال كل تقلصة – الإمساك بساقيك من خلف الركبتين أو الإمساك قرب الركاب والسحب إلى الخلف باتجاه الجسم, أو قد تقومين بسحب أو جر جسمك إلى الأمام نحو وضعية أكثر استقامة.

الوقوف أو المشي standing or walking

يكون عليك الوقوف أو المشي إذا كان ذلك مفيدا، لا سيما في أثناء طور الولادة المبكر, وقد يعطي ذلك بعض الزخم بشكل خاص لذلك المخاض الذي لا يتقدم بشكل جيد؛ ويمكن في أثناء التقلصات أن تتكئي على شريكك أو أي جسم ثابت, ومن الطبيعي ألا تتمكني من الوقوف أو المشي في حال استعمال التخدير فوق الجافية, أوفي حال تنمل ساقيك أو عندما تكونين موصولة بمرقب ولا يمكنك مغادرة السرير بسهولة, لذا فإن غالبية النساء يقمن بالمشي في وقت مبكر من المخاض قبل بدء التخدير فوق الجافية.

الجثو kneeling

إذا كنت تعانين من الكثير من آلام الظهر، فقد يكون من المفيد الجثو على وسادة على الأرض مع الانحناء إلى الأمام مستندة إلى سريرك أو إلى كرسي؛ حيث تخفف تلك الوضعية من ألم الظهر عن طريق جعل وزن الطفل بعيدا عن العمود الفقري, ويكون للكثير من أسرة الولادة قسمان: أحدهما يمكن خفضه، بينما يمكن رفع الآخر, وتصمم تلك الأسرة بحيث يمكنك الجثو على الجزء السفلي، بينما يستند الذراعان والقسم العلوي من الجسم إلى الجزء المرتفع.

الإقعاء squatting

يفتح الإقعاء الحوض بمقدار أوسع نوعا ما, مما يعطي الطفل مساحة أكبر للدوران لدى تحركه في قناة الولادة, كما يسمح لك الإقعاء بالضغط بشكل مؤثر بصورة أكبر؛ لذا، عندما تجدين ذلك مناسبا لك، قومي بالإقعاء على السرير أو اطلبي من شخص ما أن يسند وزنك عندما تتكئين على السرير أو الكرسي وتقومين بالإقعاء في أثناء التقلصات.

الجلوس sitting

قد ترغبين بالجلوس في أثناء المخاض وأن يجلس شريكك في المخاض خلفك بحيث يسند وزنك, أو قد تجدين أنه من المريح أن تضعي كرسيا بين ساقيك وتسندي ظهرك إلى وسادة موضوعة على ظهر الكرسي، بينما يقوم شريكك بتدليك ظهرك, ويوجد لدى بعض المراكز مقاعد ولادة وكراسي أو كرات تسمح لك بالجلوس في أثناء الضغط والولادة, ويمكنك معرفة ما هو متوفر في مركز التوليد عن طريق الاستفسار من الموجه في صفوف الولادة أو من مقدم الرعاية الصحية.

الارتكاز على اليدين والركبتين on your hands and knees

لا تشعري بالحرج من الجلوس في وضعية اليدين والركبتين في أثناء المخاض والولادة، حيث أن الكثير من النساء يجدن أن تلك الوضعية مريحة بالنسبة لهن, وتسمح هذه الوضعية للطفل بالنزول إلى الأمام مزيلا بذلك الضغط الواقع على العمود الفقري، مما قد يساعد على دوران الطفل نحو وضعية مناسبة للولادة, وقد يقترح مقدم الرعاية الصحية هذه الوضعية للمساعدة على وصول أكبر قدر من الأكسجين إلى الطفل.

الاضطجاع على الجنب lying on your side

تجد الكثير من النساء أن الولادة أسهل ما تكون في هذه الوضعية, ويمكن أن يمسك شريكك بساقك العلوي بينما تضطجعين على جنبك وتسندين رأسك إلى بعض الوسائد, ويساعد الاضطجاع على الجنب على تأمين جريان أكبر قدر من الدم إلى الرحم والطفل, كما تساعد تلك الوضعية على تحمل وزن الطفل مما يقلل من آلام الظهر.

ويمكننا القول بأنه من الأفضل مناقشة مقدم الرعاية الصحية في وضعيات المخاض والولادة التي تفضلينها, مع أنك لن تكوني قادرة على معرفة ما هو الأفضل لك حتى تتاح لك فرصة تجريب ذلك.

كيف يخرج الطفل

يتصف الحوض البشري بأنه ذو شكل معقد، مما يضطر الطفل للقيام بمناورات عديدة في أثناء المخاض والولادة؛ ويكون عرض الحوض أكبر ما يكون بين الجانبين عند قمته (مدخل الحوض inlet)، أما عند قاع الحوض (مخرج الحوض outlet)، فيكون العرض الأكبر من الخلف إلى الأمام, كما أن رأس الطفل يكون أكثر عرضا من الخلف إلى الأمام، بينما يكون أكبر عرض للكتفين من أحد الجوانب وحتى الجانب الآخر؛ ونتيجة لذلك، يتوجب على الطفل أن يلتوي ويتقلب خلال الطريق إلى قناة الولادة.

وبما أن مدخل الحوض لدى جميع النساء يكون أكثر عرضا بين الجانبين، فإن معظم الأطفال يدخلون الحوض ورؤوسهم متجهة إلى اليمين أو اليسار, وفي الجانب الآخر – ونظرا لأن مخرج الحوض يكون أكثر عرضا من الأمام إلى الخلف – فإن غالبية الأطفال يديرون وجوههم إلى الأعلى أو الأسفل (الصورة رقم 1), وتحدث المناورات السابقة بسبب القوى التي يشكلها المخاض وتلك المقاومة الناتجة عن قناة الولادة.

وبالإضافة إلى القيام بمناورات الدوران تلك, يقوم الطفل في الوقت نفسه بالنزول تدريجيا نحو المهبل (الصورة رقم 2), وفي النهاية يظهر رأس الطفل (يحدث التوجان) محدثا تمددا في فتحة المهبل (الصورة رقم 3)؛ وعندما يتمدد الفرج بدرجة كافية، ينبثق الرأس من تحت العظم العاني عن طريق بسطه ورفع الذقن عن الصدر (الصورة رقم 4), ويحدث ذلك الانبثاق عادة بصورة يكون فيها الوجه متجها إلى الأسفل، ولكنه سرعان ما يميل إلى أحد الجوانب عندما يسلك الكتفان الطريق نفسه (الصورة رقم 5).

بعد ذلك، يخرج الكتفان – كل واحد على حدة – بانزلاق سهل, ثم تجري ولادة بقية أجزاء الجسم, وبعدها يمكنك حمل طفلك الجديد.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا