التصنيفات
أعراض الأمراض والحالات الطبية

هبوط الحرارة Hypothermia

الوصف: هبوط الحرارة – وهي حالة الجسم التي تتصف بهبوط حرارته المركزية تحت 35 درجة مئوية وذلك للتعرض الطويل للبرد.

الأشخاص المصابون عادة: جميع الفئات العمرية وكلا الجنسين وخاصة عند الشيوخ.

العضو أو جزء الجسم المتورط: الجسم بالكامل – وجميع الفعاليات الأيضية.

الأعراض والعلامات: الأعراض الأولى لهبوط الحرارة تشمل الرجفة وعمل القلب بشكل أقوى لزيادة الدم الواصل إلى الجسم. والشخص يشعر بالبرودة، وتهبط درجة الحرارة وهناك تشوش في الوعي ووهن. وفي النهاية، يهبط الرجفان وتزداد القشعريرة. وتضطرب وظائف الجسم والأعضاء ويهبط النتاج القلبي. ثم تحتاج الأنسجة إلى كمية أوكسجين أقل لأن عملها يبدأ بالهبوط، ولكن في النهاية القلب لا يستطيع توفير حتى هذه الكمية القليلة المطلوبة. وعندما تهبط درجة الحرارة أكثر الأعراض تتدهور وتؤدي هذه الحالة إلى فقدان وعي مما يؤدي إلى الموت.
والشخص الذي يعاني حتى من هبوط بسيط في الحرارة يحتاج إلى تدخل طبي طارئ.

العلاج: يتألف من تدفئة الشخص لإرجاع درجة الحرارة إلى الطبيعي. وإذا هبطت الحرارة الداخلية إلى درجات دنيا (أقل من 28م) عندها يجب توخي الحذر الشديد عند تحريك المريض والذي يكون عرضة للرجفان البطيني. تعمل التدفئة بوساطة وضع بطانيات، وحمامات ماء دافئ، ووسادات تدفئة..إلخ. ويمكن إعطاء الشخص هواء دافئاً رطباً أو أوكسجيناً للتنفس.
مع ذلك، يمكن الاحتياج إلى الديلزة المعدية أو للصفاق أو للمثانة مع محلول ملحي دافئ – لإنقاذ حياة الشخص غير الواعي والذي يرتجف من البرد. وبالتالي يتغير توازن الملح والماء للجسم وهذا يحتاج إلى مراقبة دقيقة وعلاج مناسب مع مراقبة تخطيط القلب ومراقبة النتاج القلبي.
والشخص يحتاج إلى علاج وعناية طبية وتمريضية مشددة حتى رجوع الوعي ودرجة حرارة الجسم تدنو من الدرجة الطبيعية.

الأسباب وعوامل الخطورة: السبب في هبوط الحرارة هو التعرض الطويل الأمد للبرد الشديد. وهذه هي مشكلة واضحة خارج المنزل في الشتاء وخاصة إذا كانت هناك رياح باردة. مع ذلك، الأشخاص يمكن أن يعانوا من هبوط الحرارة عندما يبتلون بالماء، حتى إذا كان الجو ليس بالشديد البرودة، أو الحوادث التي تشمل السقوط في البحر أو المياه الباردة جداً الأخرى. الأشخاص المسنون يمكن أن يعانوا من هبوط الحرارة في داخل منازلهم عندما تكون التدفئة غير كافية. الطرق الوقائية تشمل وبشكل واضح التهيئة للفعاليات الشتوية خارج المنزل بواسطة ارتداء ملابس واقية كافية. والأشخاص المسنون يجب عليهم تدفئة منازلهم والعيش والنوم في غرفة بحيث تحفظ دافئة. وفي بعض العمليات الجراحية (جراحة القلب والدماغ) تحتاج إلى حالة مدروسة بدقة لتهبيط حرارة الجسم أثناء إجراء العملية.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا