الرئيسية / طب وصحة / تطوير الذات / / نصائح إلى طلاب الجامعات عن الواجبات والمهام

نصائح إلى طلاب الجامعات عن الواجبات والمهام

دائما ما يسبق الإنجازات المدهشة استعدادات غير مدهشة

● ما يعجز عنه أغلب الناس هو أن يبدأوا العمل.

● كيف تبدأ العمل؟ بأن تبدأ العمل. ليس من الضرورى أن تشعر بأنك مستعد لتأدية مهمة حتى تنفذها. ولكن ما إن تشرع فى القيام بها ــــ فسوف تشعر بأنك مستعد لها.

نصائح إلى طلاب الجامعات عن الواجبات والمهام

● الحل الأمثل لمشكلة التسويف: عدم التقاعس وإتمام العمل!

● الجزء الأصعب من أى واجب دراسى هو الجزء الذى تصعبه أنت على نفسك.

● إن لم تجد وقتا لكى تؤدى الواجب المنزلى على خير ما يرام، فلن تجد الوقت لكى تتم الفصل الدراسى على خير ما يرام.

● قم بمهام القراءة قبل مواعيد المحاضرات.

● أحسن إنفاق المال المتوفر معك، واطبع أوراق الواجب المنزلى بأفضل جودة ممكنة.

اكتساب عادات رائعة

● الإنسان أسير العادة، يصنعها وتصنعه. الطلاب الرائعون لهم عادات رائعة. وقد وضع د. وليام جيمس، مؤسس علم النفس الأمريكى، ثلاث خطوات لكى يبدأ المرء فى اكتساب عادة جديدة حميدة، وهي:

1.البدء فى ذلك فورًا بلا تسويف.
2.تنفيذها بعناد وحماس.
3.عدم القيام بأى استثناءات.

● يصنع الإنسان نفسه وفقًا لما يقوم به مرارًا وتكرارًا. وعلى هذا فلتكرر الأمور الإيجابية مثل: الاستذكار، والتدريبات البدنية، وتناول الطعام الصحى.

● إذا كان هناك أمر يسهل القيام به، فمن السهل أيضا عدم القيام به.

● هل ترغب فى أن تنجح نجاحًا مدويًا؟ حوّل عادة مشاهدة التليفزيون إلى عادة استذكار. بالنسبة للطالب الجامعى العادى فإنه يشاهد التليفزيون 23 ساعة أسبوعيًا، تخيل إذا وجهت ذلك الوقت نحو الاستذكار.

● أغلب الناس يشاهدون التليفزيون كما لو أنهم يتلقون أجرًا مقابل عدد الساعات التى يشاهدونها! فلم لا تستذكر دروسك وتؤدى واجباتك كما لو كنت تتلقى أجرًا لقاء هذا؟

● نفذ ما تَعِد به.

● عادات الاستذكار السيئة تتحول إلى درجات سيئة.

● عادات الاستذكار الجيدة تتحول إلى درجات جيدة.

● عادات الاستذكار الرائعة تتحول إلى درجات رائعة.

● إن حضورك ربع ساعة مبكرًا أفضل من تأخرك ولو دقيقة واحدة، اتخذ من الحضور مبكرا عادة لك.

● لست أنت من يقرر متى تبدأ المحاضرات، بل يقررها أساتذتك، فاحضر فى الموعد المحدد، والتزم بذلك على الدوام!

ابحث عن النتائج، لا الأعذار

● إذا تأخرت عن إحدى المحاضرات، وكان لديك عذر جيد لتأخرك، فهذا لا ينفى أنك تأخرت.

● إن فاتتك محاضرة وكان لديك عذر جيد لغيابك، فهذا لا ينفى أنك فوَّت المحاضرة.

● إن أحضرت واجباتك بعد الموعد المحدد لها وكان لديك عذر جيد لذلك، فمازلت تعتبر متأخرًا فى التسليم.

أشياء صغيرة تصنع اختلافًا كبيرًا

● عندما تسجل المحاضرات، ضع علامات خاصة، مثل دوائر أو نجوم، حول كل ما يهتم الأستاذ بكتابته على السبورة.

● تعلم تقنيات الخرائط العقلية. إن لم تكن لديك أدنى فكرة عن المقصود بها، فمن الأفضل أن تبدأ بالتعرف عليها.

● اشتر قاموسًا صغيرًا، واحتفظ به معك طوال الوقت. وابحث عن معنى كل كلمة لا تعرفها.

● خير الأمور أدومها وإن قل، فقم بالقليل كل يوم، ويقول المثل القديم: “التحرك بوصة بعد بوصة أمر يهون، أما التحرك ميلا بعد ميل فهو أمر غير مضمون”.

● احتفظ بنسخ مصورة لكل من بطاقتك الجامعية، وبطاقاتك الائتمانية، وأى شئ آخر موجود فى حافظتك وله أهمية. احتفظ بتلك النسخ الضوئية فى مكان آمن.

● القيام بالقليل وتكراره على الدوام خير وأبقى من القيام بالكثير لمرات قليلة.

● اعقد صداقة مع المشرفين على السكن الجامعى، فهؤلاء الأشخاص حلفاء لا يقدرون بثمن فى كل الأوقات.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية