الرئيسية / طب وصحة / تطوير الذات / / نصائح إلى طلاب الجامعات عن المحاضرات والمواد الدراسية

نصائح إلى طلاب الجامعات عن المحاضرات والمواد الدراسية

المعرفة قوة، والمعلم يهبها لمن يريدها

● إذا كان بوسعك أن تتخير أساتذتك فى إحدى المواد، فلتتخير أفضلهم وليس أحبهم إليك.

● اتخذ صديقًا واحدًا على الأقل فى كل مادة دراسية تتلقاها.

نصائح إلى طلاب الجامعات عن المحاضرات والمواد الدراسية

● حتى إذا شعرت بأن إحدى المواد الدراسية مملة، فتظاهر بأنها مثيرة للاهتمام.

● تقدم لأحد فصول تعليم اليوجا، سوف تزيد بهذا من مرونتك وتتعلم أساليب الاسترخاء التى سوف تبقى معك بقية عمرك.

● أنجز كل واجباتك وفروضك فى الموعد المحدد لها أو قبله.

● تلق دورة تعليمية ذات صلة بدراستك ولكن خارج كليتك، التنوع هو توابل الحياة!

● انضم لإحدى المدارس الصيفية. سيمكنك بهذا أن تتخرج فى وقت أسرع، أو سيساعدك على أن يكون عامك الدراسى التالى أخف وطأة وأسهل منالاً.

● إذا كان متاحا لك أن تختار المواد الدراسية، فلتختر فى كل فصل دراسى مادة واحدة فقط؛ لأنها تثير اهتمامك وفضولك، وليس لأنها تدعم مستواك الأكاديمى.

● اقرأ الكتب التى تتحدث عن ثقافات الشعوب الأخرى، فمن شأن هذا أن يوسع أفق فهمك للآخرين ولما يدور حولك فى العالم.

● لا تتوتر عند التعامل مع الطلاب الأكبر سنا الذين اقتربوا من التخرج ــــ فهم على الأرجح أكثر توترًا منك!

● عليك أن تقدم أفضل مستوى فى موادك الدراسية المقررة، وليس عليك أن تحبها جميعًا.

● واصل طرح الأسئلة نفسها حتى يقدم لك شخصان على الأقل الإجابة الصحيحة نفسها.

● إذا كان بوسعك أن تختار موادك الدراسية، فبدلاً من أن تختارها بناء على مواعيد بدايتها فى الصباح، اخترها بناء على أفضل الأساتذة من ذوى المكانة والسمعة الطيبة. إن بعض الطلاب سيرفضون فصلاً دراسيًا عن الفلك، مادام يبدأ فى الثامنة صباحًا، حتى ولو قدمه البروفيسور جاليليو جاليلى.

● لا بأس من التحدث فى قاعات المحاضرات، ولكن لا تتعامل معها وكأنها نوادٍ اجتماعية للتفاعل والتعارف.

● الارتباك أمر طيب: إنه يعنى أنك على وشك تعلم شىء جديد.

● راجع المذكرات التى تدونها عن المحاضرات، قبل الموعد التالى لمحاضرة المادة نفسها، وليس قبل الامتحان بأيام.

● إذا كان هذا ممكنا فى الجامعة التى تدرس بها، ادرس عامك قبل الأخير فى بلد آخر غير بلدك، أو تقدم لأحد برامج التبادل الطلابية مع جامعة بالخارج.

استغرق فى التعلم

● من المستحيل أن تتعلم شيئًا بينما تظن أنك تعلمه بالفعل، كن متفتح العقل بشأن تعلم ما هو جديد، ولا تتعال على المعرفة، فتتعالى هى عليك.

● أهم شىء يمكنك أن تتعلمه خلال سنواتك الدراسية الأولى فى الجامعة، هو أن تتعلم كيف تتعلم.

● لا تنتظر أن تتلقى العلم بالملعقة.

● أمتع أمر فى عملية التعلم هى أن تكتشف قدر الأمور التى كنت تجهلها، وكم كنت تجهل أنك تجهلها. كلما ازددت معرفة ازددت إدراكا بضآلة ما تعرف.

● كيف تأكل جملاً؟ قضمة صغيرة فى كل مرة، قم بتقسيم الكميات الهائلة من المعلومات إلى كتل ومقاطع صغيرة يسهل مضغها وهضمها.

● مهما كانت مهمتك ضخمة:

1. قسمها إلى أجزاء صغيرة.
2. ابدأ فى تنفيذها على الفور.

● الأمور الخمسة الضرورية إلى أبعد حد، والتى يتوجب عليك تعلمها فى الجامعة:

1. أن تتقن مهارة الكتابة.
2. أن تتقن التحدث أمام الجمهور.
3. أن تتعاون وتتفاعل مع الآخرين وأن تتحلى بروح الفريق.
4. أن تتقن مهارة التوصل لمعلومات والبحث عنها عبر الإنترنت وعن طريق الاتصال بالخبراء والمتخصصين على الهاتف.
5. أن تكون رئيس نفسك، وأن تنظم مهامك على هذا الاعتبار.

● تعلم من أخطاء الآخرين – لست مضطرا لأن ترتكب أنت أيضا تلك الأخطاء.

● أنت موجود فى الجامعة لتطور عقلك، وليس لمجرد أن تستخدمه.

● كن متفتح العقل واسع الأفق.

● إن ما يوقعك فى المشكلات ليس ما لا تعرفه، بل ما “تعرفه” ولكنه غير صحيح.

طور قدراتك الذهنية بالتفكير خارج الأطر المعتادة

● نم عضلاتك وقواك الذهنية عن طريق حل بعض المسائل المحفزة للعقل

ما تعرفه عن أجهزة الكمبيوتر

● القاعدة الأولى مع أجهزة الكمبيوتر هي: إياك أن تأكل أو تشرب بالقرب من جهاز الكمبيوتر.

● القاعدة الثانية مع أجهزة الكمبيوتر هي: احفظ عملك كل ربع ساعة.

● القاعدة الثالثة مع أجهزة الكمبيوتر هي: أعد نسخًا احتياطية من ملفاتك بوتيرة منتظمة.

● استخدم أحد برامج تصحيح الأخطاء الإملائية فى وثائقك، ولكن لا تعتمد اعتمادًا تامًا على هذه البرامج. مادمت حريصًا على محو أميتك فى عالم الكمبيوتر، فامح أميتك فى العالم الجامعى كذلك!

● لا تفوت أى فرصة لتعلم أى شىء تستطيع تعلمه عن الكمبيوتر.

● أتقن برامج مايكروسوفت أوفيس ـ وورد، إكسيل باور بوينت ــ عندما تبدأ حياتك العملية سوف تحتاج لاستعمال واحد أو أكثر من هذه البرامج.

● تعلم كيف تصنع موقعًا خاصًا بك على شبكة المعلومات، وكيف تحافظ عليه وتحدثه من وقت إلى آخر.

حسِّن من قدرة ذاكرتك إلى أبعد حد

● هناك فرق بين الاستيعاب والحفظ. أنت لا تحفظ شيئًا بمجرد قراءته. فإن كنت قد قرأت شيئًا ولم تحفظه عن ظهر قلب، فليس من المهم أن تكون قد قرأته.

● القاعدة الأولى للاستيعاب: كن منتبهًا.

● إن لديك ذاكرة رائعة، ولكنها قد لا تكون مُدَربة جيدًا.

● إن أسرع وأسهل وسيلة من أجل تذكر المعلومات هى أن تستخدم خيالك.
وأنت بالفعل تتمتع بخيال من أرقى طراز فى العالم! ألا تصدقنى ــ دعنى أثبت ذلك لك الآن. حاول أن تتخيل أمرًا لا تستطيع تخيله، إنه أمر مستحيل! لأنك تستطيع أن تتخيل أى شىء ــ ألم أخبرك أنك تتمتع بخيال من أرقى طراز؟

● أهم شىء لن يعلمه لك معلموك أبدًا عن قدرتك على الحفظ والتذكر هو أنك لا تتذكر الكلمات والأرقام، بل تتذكر الصور والمرئيات،
ولكى تحفظ وتتذكر أى مادة، ارسم فى عقلك لها صورة حيوية بالكلمات.

● يعتبر فن الاستذكار من وسائل مساعدة الذاكرة، والتى من شأنها مساعدتك على تحويل ذاكرتك من مرحلة ونوعية بدائية إلى مرحلة ونوعية أفضل وأكثر تطورًا، ولا تسمح للمعلومات بالتسرب من عقلك بينما بوسعك أن تثبتها وترسخها عن طريق استخدام تلك الوسائل والتقنيات.

● تعلم استخدام الاختصارات باستخدام أوائل حروف الكلمات، لتسهل عليك حفظ كلمات مرتبطة ببعضها البعض.

الحصول على أعلى الدرجات

● تنافس على المعرفة وليس على الدرجات.

● فليكن التعلم أهم عندك من الدرجات.

● أغلب الطلاب لا يقومون بزيارة الأساتذة فى مكاتبهم إلا للشكوى من الدرجات التى حصلوا عليها. لا تقم بهذا! هل تريد من أستاذك أن يعتبرك أحد الشكائين أم أحد المتفوقين؟

● إذا ما ركزت على التعلم فسوف تتكفل الدرجات العالية بنفسها.

حقيقة مثيرة للاهتمام: طلاب السنة الأولى بالجامعة يجتهدون أكثر من سواهم ويحصلون على أضعف الدرجات بينما طلاب السنة الأخيرة يستذكرون أقل ممن سواهم ويحصلون على أعلى الدرجات؛ لأنك بينما تتقدم فى الدراسة الجامعية تتعلم كيف تتعلم.

● ليكن هدفك التفوق، وليس الكمال (هناك بعض الطلاب الذين لن يرضيهم حصولهم على 97 % فى أحد الامتحانات إذا نال طالب آخر فى السنة نفسها 98 %. هذا خطأ كبير، فلا تكن ساعيا للكمال المستحيل).

● إذا أردت أن تصير طبيبًا حقًا فليس عليك أن تقع فى غرام الكيمياء الحيوية والفيزياء، وكل ما عليك أن تحصل على أعلى الدرجات فى هاتين المادتين.

الغش والسرقة: كيف تضع نهاية لحياتك الجامعية بشكل شبه فورى؟

● إياك والغش، لا تغش مهما كانت الظروف.

● فى بعض الجامعات والكليات يمكنك إعادة دراسة المادة إذا حصلت فيها على درجة “ضعيف” أو “راسب”، فلماذا تجازف بالغش وتعرض نفسك لخطر الطرد من الجامعة؟

● من الأفضل لك أن تحصل على درجة متوسطة أو ضعيفة من أن تغش وتحصل على درجة عالية. الدرجة الضعيفة معناها نقص فى الاستعداد، أما الغش فمعناه قصور فى الشخصية وضعف فى الأخلاق.

● إن استعارة شىء بلا إذن تسمى سرقة، لذا لا تسرق حتى ولو أتفه الأشياء.

● إياك أن تفكر حتى فى أخذ شىء من مكتبة بيع الكتب دون دفع ثمنه.

لحظة الحسم: دخول الامتحانات

● إذا كان لابد أن تفوت أحد الامتحانات لعذر أو لآخر، فلتبلغ أستاذ المادة بذلك قبلها.

● عندما تدخل امتحانًا ما ولا تتذكر شيئًا مما ذاكرته، لا تستسلم لحالة الذعر! خذ نفسًا عميقًا واتل دعاء تحفظه، ثم كرر العبارة التالية ثلاث مرات: “إنى أتذكر كل شىء”.

● فى الليلة السابقة للامتحان، أعد ورقة بأسئلة الامتحان بنفسك وقم بالإجابة عنها. سيكون هذا أفضل لك إن قمت به مع آخرين؛ على كل منكم أن يعد امتحانه الخاص، ثم يمكنكم حلها جماعيًّا.

● بالنسبة لأسئلة الاختيار من متعدد، أو تحديد صحة أو خطأ العبارات، فلتتبع حدسك، فإن أول إجابة تخطر لك غالبا ما تكون هى الإجابة الأفضل.

● فى امتحانات كتابة المقال، زد من عدد الصفحات ولا تكتف بالقليل: اكتب كثيرا، ولكن بنظام وترتيب.

● عندما تدخل امتحانًا أجب أسهل الأسئلة أولا.

● لا تهدر وقتا أكثر من اللازم فى إجابة سؤال واحد.

● القاعدة الذهبية لتجميع الدرجات: إياك أن تترك سؤالا دون أن تجيبه.

● لقد كنت تستذكر طوال الليل، إنك منهك القوى، وأمامك ساعات معدودة قبل ذلك الامتحان المهم. خذ حمامًا وارتد أفضل ثيابك. وستشعر بأنك مفعم بالحيوية والطاقة!

● إن الفارق بين من يستطيع أن يقوم بأمر ما، ومن سيقوم به فعليًا، هو الفارق بين من سيتخرج ومن لن يتخرج، هل تستطيع تنفيذ الاقتراحات الواردة فى هذا الكتاب؟ بالطبع تستطيع! إذن فهل ستنفذها فعليًا؟ هذا هو السؤال الأساسى.

● لا يتوقف الأمر على استخدامك للإستراتيجيات الواردة فى هذا الموضوع. بل على أن تستخدمها بانتظام وبوتيرة يومية. وبعبارة أخرى أن تحولها إلى عادة من عاداتك الثابتة.

● كلمة السر للنجاح عمومًا والنجاح الجامعى خصوصًا هي: الفضول

● كلمة السر للحصول على أعلى الدرجات هي: الاستعداد المسبق

● كلمة السر للحصول على درجتك الجامعية هي: الالتزام

ثلاثة أسباب لنسيان المعلومات:

1. ألا تفهم المقصد. (إن لم تفهم شيئا فلن يحتفظ به عقلك).
2. ألا تهتم بالأمر. (نحن لا نتذكر إلا ما نريد تذكره).
3. ألا تصدق الأمر. (لا تصدق أنك تتمتع بالفعل بذاكرة خارقة).

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا