X

صفات الموظف المثالي | الأهمية، حب العمل، الإيمان، تحقيق النتائج، الثقة

الوقوع في الحب

إن الوقوع في حب عملك ربما يكون أقل خطرًا وأكثر ربحًا من الوقوع في حب فتى / فتاة أحلامك

ابحث في قلبك لتكتشف نوع العمل الذي تحبه وعندئذ ركز وقتك وطاقاتك على المحافظة على ذلك العمل. فإن حبك لهذا العمل سوف يدفعك نحوه ويضمن لك الأداء بفعالية.

عندما تحب العمل الذي تقوم به، فإن رؤساءك في العمل عملاءك أيضًا سيحبونه.

ولكى تحقق أي تقدم في وظيفتك ومهنتك، فإنك يجب أن تحب العمل الذي تؤديه. فإذا أحببت أعمال البستنة فعليك أن تصبح بستانيًا. وإذا أحببت الخبز فعليك أن تصبح طاهى مُعجنات. وإذا أحببت أجهزة الحاسب فعليك أن تصبح خبيرًا في تكنولوجيا المعلومات.

فى مقابلة صحفية بصحيفة الديلى تيلجراف الصادرة في 20 يوليو 2008 صرحت “ليندا بينيت” مؤسسة شركة “إل. كيه. بينيت” للتجارة في ملابس الموضة، قائلة: “لطالما كنت متحمسة للأحذية منذ أن كنت طفلة صغيرة وقد أدركت منذ وقت مبكر أن المرء سيحقق أي نجاح في أي شىء إذا كان يحب ما يفعله”.

“نانز تشونج – كومو” هي سيدة أعمال العام في سنغافورة لعام 2000، والحائزة على جائزة سنغافورة الدولية في الإدارة في عام 2001، وكانت مؤسسة لسلسلة متاجر ONE.99 للبيع بالتجزئة السابقة. وعندما التقيت بها في الثانى عشر من يوليو لعام 2002، قالت: “إننى لا أقوم بهذا العمل من أجل المال، بل أقوم به لأننى أحبه”.

وأنا لم أجد حتى الآن شخصًا بارعًا في عمله لا يحب ما يفعله سواء كان هذا العمل هو الحياكة أو تصفيف الشعر أو طب الأسنان أو تنظيف الشوارع، وقد حكى لى أحد معارفى منذ سنوات قليلة عن امرأة كانت تعمل في جمع القمامة في لندن فازت بجائزة عن خدمة المجتمع. فقال لى: “لقد كانت هذه المرأة تحب ما تفعله، لقد كانت تحب أن تجعل الشوارع في لندن في أنظف صورة لها. وكانت تحب مساعدة المارة بتقديم التوجيهات لهم”، فالعمل يتعلق بما تحبه، بل لقد أخبرنى رجل يعمل “حنوطيًا” بأنه يحب عمله.

فى خطابه الذي ألقاه على الطلاب في حفل التخرج بجامعة ستانفورد في الثانى عشر من يونيو لعام 2005، قال المؤسس المشارك لشركة أبل لأجهزة الكمبيوتر ومديرها التنفيذى “ستيف جوبز”: “يجب أن تحصل على الوظيفة التي تحبها”.

فليس هناك أسوأ من مقابلة أناس يكرهون ما يفعلون. وسوف تراهم في كل مدينة رئيسية وهم يقفون متجاهلين العملاء ولا يهتمون بالمنتج ولديهم هدف واحد في حياتهم – وهو كسب المال.

فلو كان هذا هو هدفك، فقط جمع المال، فعندئذ سيكون ذلك هو ما تفعله، ولكنه لن يأخذك بعيدًا في حياتك المهنية. ولكى تحقق تقدمًا، يجب أن تذهب لما هو أبعد من أجرك أو راتبك أو أتعابك وأن تقع في حب العمل الذي تقوم به، وهذا يعنى أن تحب أن تخدم العملاء داخليًا أو خارجيًا، وأن تحب المنتجات التي تصنعها أو تبيعها وأن تحب بذل الطاقات الجسدية والذهنية والعاطفية على هذه الأنشطة.

وتمامًا مثلما يتوقف الناس عن حب بعضهم، فهناك بعض الموظفين الذين يتوقفون عن حب وظائفهم في منتصف حياتهم المهنية – فيغيرون اتجاههم ويقعون في حب نوع جديد من العمل. وهناك قصة مثالية لذلك لامرأة تبلغ من العمر ثلاثين عامًا، كانت لديها وظيفة ناجحة في مجال الإعلانات، وتوقفت عن حبها تدريجيًا، فاستقالت وعملت بمهنة في مجال العلاج بالإبر الصينية واليوجا. وقد كانت الأموال التي تربحها قليلة، ولكن السعادة التي تشعر بها كانت أعظم بكثير.

ولا يأتى حب عملك في مقابل أي ثمن. فليست هناك علاقة بين الراتب ومقدار الحب الذي تشعر به تجاه عملك. وفى الحقيقة، كلما واصلت السعى نحو الحصول على مستويات أعلى من الدخل، زادت خطورة أن يتحول حبك إلى جشع. وقد كان هذا هو الحال مع بعض المصرفيين المجردين من المبادئ والأزمة شبه الرئيسية، والنذير للأزمة العالمية الاقتصادية التي وقعت في سبتمبر من عام 2008.

وهناك القليل من الناس الذين يعملون بالتمريض من أجل المال، فمعظمهم يقوم بهذا العمل لأنهم يحبون الاهتمام بالناس في أثناء الأوقات العصيبة، وينطبق نفس الأمر على أي نوع من الخدمات الاجتماعية.

وقد كان “خليل جبران” في كتابه ” النبى” هو الذي قال: “العمل هو الحب في أوضح صوره”. باختصار: من الأفضل كثيرًا أن تربح عشرة آلاف من خلال أداء العمل الذي تحبه عن ربحك عشرين ألفًا من خلال أداء عمل تكرهه. فإن الأموال الإضافية لن تحقق لك السعادة التي يمكنك الحصول عليها عندما تحب عملك.

ثق بأنك تستطيع فعلها

الإيمان هو أساس النجاح

بغض النظر عن العقبات العديدة التي قد تتعرض لها في سعيك نحو تحقيق أهدافك المهنية، يجب أن تؤمن بأنك سوف تحققها يومًا ما. فإذا فقدت إيمانك، فسوف تستسلم وتصبح مهزومًا. فالإيمان دافع تحفيزى أساسى في مهنتك. ويجب أن تؤمن بهذا!

أحد الاقتباسات المفضلة لدىّ هو مقولة للأديب الفرنسى الحائز على جائزة نوبل “أناتول فرانس” يقول فيها: “لكى نحقق أشياء عظيمة يجب ألا نعمل فقط، ولكن أن نحلم أيضًا، وألا نخطط فقط، ولكن أن نؤمن أيضًا”. ولطالما كانت هذه الجملة قوة دافعة في حياتى.

إنك على الأرجح ستفشل في حالة غياب الإيمان عما لو كنت تتحلى به. لذا فمهما كانت أهدافك في الحياة، يجب أن تؤمن بأنك تستطيع تحقيقها. وهذا يعنى أولًا في سياق هذا الموضوع أن تركز على أهداف حياتك المهنية، وتلك التي تتعلق بوظيفتك الحالية على حد سواء. ثانيًا: إنه يعنى أن تنقب بعمق في روحك لتكتشف إذا ما كان لديك إيمان حقًا بأنك تستطيع إنجاز هذه الأهداف.

وهناك طريقة أخرى للنظر لهذا الأمر كالتالى: “لو كان هناك شخص آخر يمكنه تحقيق الأمر، فعندئذ يجب أن أومن بأننى أيضًا أستطيع تحقيقه”. وهذا ينطبق على أي شىء مهما كان هدفك سواء كان يتمثل في إدارة إحدى الشركات الكبرى الخمسمائة أو تكريس حياتك لمحاربة الفقر. ولا يهم إذا ما كانت أهدافك على المدى الطويل أو القصير ما دمت تؤمن بأنك تستطيع تحقيقها. فهذا الإيمان ينبثق من الروح ويتعلق بما هو مهم حقًا في مستقبلك.

وبينما تعد الأحلام والمعتقدات دوافع تحفيزية أساسية، فمن المهم أن نميز هذه الأشياء عن الأوهام. فاحتمالية أن تصبح أي أوهام حقيقية هي احتمالية بعيدة. لقد كانت لدىّ فانتازيا بأن أربح القليل من الملايين في الياناصيب، ولكننى على مدار أربعة عشر عامًا لم أربح أكثر من مائة جنيه إسترلينى في أي مناسبة، على الرغم من إنفاقى للعديد من الآلاف خلال هذه الفترة. وبالمثل كانت لدىّ فانتازيا بمقابلة نجمة سينمائية جميلة والعيش معها على جزيرة استوائية خلابة تكثر بها أشجار النخيل والشواطئ البيضاء والمياه الزرقاء الصافية كالبللور، وكلتا الفانتازيتين غير واقعية. فلكى تحقق أي حلم يجب أن تؤمن بأنك تستطيع تحقيقه، وأن تؤمن بأن الحلم ممكن أن يتحول إلى واقع عملى مستقبلى.

علاوة على ذلك، لن تستطيع تحويل أي حلم إلى حقيقة إلا إذا آمنت بأن هناك إجراء عمليًا معينًا يمكنك اتخاذه، مهما كانت صعوبته، ويقودك في ذلك الاتجاه. فليس هناك إجراء عملى يمكننى اتخاذه لإدراك أي وهم. فحتى لو أنفقت مليون جنيه إسترلينى في شراء تذاكر الياناصيب، فإن احتمالية الفوز بأكثر من مليون جنيه استرلينى منخفضة للغاية. ولكن يمكننى أن أتخذ إجراءً معينًا لتأليف كتاب ونشره. فالإيمان يتعلق بما “تستطيع فعله” وليس بما “لا تستطيع فعله”، وبإمكان الكثير من الناس فعل الكثير جدًا إذا اعتقدوا ذلك. لذا، فإن الإيمان يتطلب إزالة الحواجز الذهنية كالانهزامية والسلبية.

فمع الإيمان الصادق، يمكن تحقيق أي شىء يبدو ممكنًا بشكل واقعى. وإذا كنت حاليًا بلا وظيفة، فيجب أن تؤمن بأن “هناك” وظيفة مثالية في انتظارك…وبأنك تستطيع فعل أي شىء بشأن الحصول عليها. وإذا كنت تبحث عن ترقية وقد فاتتك مرتين، فإنك يجب أن تؤمن بأنك في النهاية ستتقلد المنصب الذي تستحقه. ولكن يجب عليك أولًا أن تؤمن بأنك تستطيع فعل شىء ما فيما يخص اكتساب تلك الترقية.

واقتباسًا لمقولة “مارتى آهتيسارى” (الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2008): “يجب أن تنصت وتتعلم وتؤمن بالحلول التي لا يمكن تخيلها للمشكلات التي تبدو غير قابلة للحل”.

أفكار عملية مفيدة

● تنبثق الدوافع التحفيزية طويلة المدى من الأحلام والمعتقدات. والطريق الوحيد لاكتساب هذه الدوافع هو أن تنقب بعمق في قلبك وروحك وأن تتحقق بوضوح من القوى التي تدفع حياتك (وعملك).

● كن أمينًا تمامًا في تحديد هذه القوى.

● وعندئذ، عندما يتعلق الأمر بعملك ومهنتك، ركز على إطلاق العنان لهذه القوى الشخصية.

● استخدم هذه القوى الفعالة (الدوافع التحفيزية) لتوليد الطاقات لإدراك الأهداف التي تؤمن بأنك تستطيع تحقيقها.

● يجب أن تقنع نفسك بأن كل شىء ممكن.

تحقيق النتائج

إذا كنت لا تعرف النتائج المطلوب منك تحقيقها، فإنه ليس لديك أي فرصة

ركز دائمًا على أهداف شركتك، وانطلاقًا من تلك النقطة اعمل على تحديد النتائج التي يجب أن تحققها على أساس يومى.

هذا هو جوهر التوظيف. ففى أي عمل يجب أن تكون هناك نتيجة نهائية ذات قيمة لكل من أصحاب العمل والعملاء على حد سواء. ولا معنى لأى عمل ما لم يؤد إلى ربح المال. فإنفاقك لطاقاتك الجسدية والعاطفية والفكرية سوف يضيع أدراج الرياح إذا لم يحدث شىء مفيد لشركتك. وهذه النتيجة المفيدة قد تكون صفقة أو حلًا لمشكلة أو تجربة إيجابية لأحد العملاء أو موعدًا نهائيًا تم الإيفاء به أو مستهدفًا ماليًا تم إنجازه. فينبغى أن يكون كل موظف واضحًا بشأن النتائج المتوقعة منه ومدى إسهام هذه النتائج في الأداء العام للشركة ككل.

وهذا يعنى وجود رد فعال للسؤال القائل: “ما سبب وجودى هنا؟”، فالإجابة ليست: “إننى هنا لإسعاد رئيسى في العمل”، أو “إننى هنا لكسب المال”. كما أنها ليست: “إننى هنا لأداء المهام التي يُطلب منى أداؤها”. ولكن الإجابة هى: “إننى هنا لأحقق النتائج المرتبطة بأهداف الشركة”. فكل موظف يجب أن يكون واضحًا بشأن تلك العلاقة.

وهناك الكثير جدًا من المؤسسات التي تكون موجهة نحو أداء المهام. أي أن التركيز يكون منصبًا على المهام نفسها بدلًا من التركيز على ما قد تنجزه المهمة. ومن أمثلة المهام: الأنشطة الواجبة أو الأفعال الموجهة أو التعليمات. فحينما يتم تكديس الرفوف بدلًا من الانكباب على خدمة العميل الذي ينتظر تلك الخدمة، فإن ذلك يعتبر أداء لمهمة وليس حصولاً على نتيجة؛ وفى مثل هذه الحالات، فإن الموظفين ورؤساءهم في العمل يفتقدون رؤية النتيجة النهائية لزيادة المبيعات من خلال خلق تجربة إيجابية مدهشة لأى عميل لأن جعل العميل مستمرًا في التسكع لا يفضى إلى هذا.

وعندما يكون الناس واضحين بشأن النتائج المتوقعة منهم ومدى ارتباط تلك النتائج بأهداف الشركة، فإنه سيكون بمقدورهم تحديد المهام اليومية المطلوبة منهم طبقًا لهذا، ويطلق على هذا اسم التفويض. ففى غياب التفويض، تكون هناك “سلطة وسيطرة” ويفعل جميع الأشخاص ما يطلبه منهم رؤساؤهم في العمل.

فالأشخاص الناجحون يركزون بقوة على النتائج. فسوف “يقرأون” العمل جيدًا حتى يحددوا أهدافهم الخاصة إذا كانت المؤسسة مشوشة للغاية لدرجة أنها تفشل في تحديد الأهداف التي يجب على كل شخص إنجازها. ولذا فإن الأشخاص المطلوبين لدى الشركات هم الذين يستطيعون رؤية ما يجب إنجازه بوضوح، وأيضا كيفية الوصول إليه. فـ “الكيفية” هي المهمة، و”العمل” هو أي نتيجة فردية ترتبط بأى هدف للمؤسسة بشكل أساسى.

وميزة أن تكون موجهًا نحو النتائج هي أنك على الأرجح تحقق نتائج مفيدة عما لو كنت موجهًا نحو المهام. وعندما يطرح عليك في مقابلة الوظيفة هذا السؤال: “ما الذي فعلته طوال السنوات القليلة الماضية؟”، فمن الأفضل كثيرًا أن تقول: “لقد أسهمت في زيادة المبيعات من خلال تحقيق نسبة 93% من رضا العميل”، بدلًا من أن تقول: “لقد كنت أرد على 80 مكالمة هاتفية يوميًا”.

فأى مؤسسة ترغب في الأشخاص الذين يحققون نتائج ترتبط بأهدافها. وكل ما عليك فعله هو أن تقنعهم (وأن تقنع نفسك أيضًا) بأنك تحقق نتائج رائعة.

أفكار عملية مفيدة

● توقف عن قول: “إننى أفعل هذا في العمل”، وقل بدلًا من ذلك: “هذا ما أحققه في العمل، يومًا بيوم”.

● توقف عن رؤية العمل على أنه مهام مفروضة، ولكن انظر إليه على أنه مجموعة من النتائج المهمة التي يجب إنجازها.

● ابتكر معاييرك النوعية والكمية لقياس هذه النتائج.

● ضع علاقة واضحة في عقلك تبين مدى ارتباط النتائج التي يجب عليك تحقيقها بأهداف الشركة.

كن جديرًا بالثقة بنسبة 100% يوميًا

الثقة هي جوهر جميع العلاقات

ينبغى أن تكون الثقة دافعًا رئيسيًا لعملك اليومى، ومن ثم فلا تفعل أي شىء يخون هذه الثقة واطمح لأن تكون شخصًا يثق فيه الجميع.

إن السؤال الذي ينبغى أن تتحدى به نفسك يوميًا هو: “هل أستطيع الحصول على ثقة الآخرين؟”، على سبيل المثال: “هل من الممكن أن أحظى بالثقة برد تلك المكالمة الهاتفية التي وعدت بها في هذا الصباح؟”، أو “هل من الممكن أن أحظى بالثقة لتقديم الدعم لأى زميل ينكب على العمل تحت ضغط؟”.

فالثقة يتم تطبيقها على سلوكياتنا اليومية، وكذلك الطريقة التي تدير بها الشركات عملها على المدى الطويل. وتنشأ الثقة عندما تكون هناك صراحة وصدق وأمانة وعدالة أيضًا. ومن الممكن تطبيقها على أي تعامل تجارى وعلى جميع العلاقات التي تحتاج لتلك الثقة.

فلو ضارب المصرفيون بودائعك النقدية الثمينة في البورصة، فعندئذ تكون هناك خيانة للثقة. ولذا فإن المضاربين الذين حولوا دولة أيسلندا إلى سياج مالى ضخم فعليًا والذين تسببوا تقريبًا في إفلاس الاقتصاد الأيسلندى في أكتوبر من عام 2008 قد خانوا الثقة، وكذلك فعل “المستشارون الماليون المتخصصون” الذين نصحوا العديد من الهيئات المحلية في المملكة المتحدة باستثمار مبالغ ضخمة في المؤسسات المالية الأيسلندية.

وهناك مثال آخر وهو “فضيحة الميلامين في عام 2008” في الصين، عندما تم اكتشاف أن بعض مُصنعى الطعام كانوا يلوثون منتجات الألبان بمادة الميلامين السامة. ونتيجة لهذا مات العديد من الأطفال الرضع وأصيب الآلاف بحصوات الكلى. وقد كان هذا خيانة للثقة.

هذه أمثلة رئيسية، أما الأمثلة الثانوية فتتعلق بالسلوكيات اليومية التي تعد على نفس القدر من الأهمية. فهل يمكنك أن تحظى بالثقة للرد على أي بريد إلكترونى في الوقت المناسب تمامًا؟ وهل تستطيع أن تحظى بالثقة لإنجاز ما أنت ملتزم بإنجازه؟ وهل يمكنك أن تحظى بالثقة لقول الحقيقة وعدم التعتيم على أخطائك؟ وهل تستطيع أن تحظى بالثقة لرد أي أموال تقترضها؟ وهناك الملايين من الأمثلة الأخرى.

فالأشخاص المطلوبون في أي مؤسسة هم هؤلاء الأشخاص الجديرون بالثقة بنسبة 100%. وهذا الأمر يقتضى أن يكون المدراء التنفيذيون الأكثر خبرة على نفس القدر من الجدارة بالثقة (وبالطبع هناك أدلة قوية على أن بعض المدراء التنفيذيين الأكثر خبرة لا يمكن أن يكونوا أهلًا للثقة – وتعد فضيحة شركة “إنرون” عام 2001 مثالًا على هذا، وكذلك النكسة الأخيرة لشركة “بيرنارد مادوف”).

ويؤكد البروفيسور “دونالد سول” من كلية إدارة الأعمال بلندن أنه لكى “تحقق هذا” فيجب أن يكون لديك موظفون مستعدون لإصدار التعهدات (أو الوعود) ويمكن الثقة بهم في الوفاء بهذه التعهدات والوعود.

وفى تطور أي وظيفة، فإنه لأمر أساسى أن تهدف إلى اكتساب سمعة بأنك جدير تمامًا بالثقة، ويمكن اكتساب هذه السمعة فقط إذا كانت سلوكياتك اليومية تتطابق مع هذه القيمة (الثقة)، بغض النظر عن الكيفية التي قد يفسرها بها زملاؤك في العمل.

أفكار عملية مفيدة

● لكى تتصرف بطريقة جديرة بالثقة، يجب أن تثق أنت في نفسك. وهذا يعنى وضع مبادئ شخصية (كأساليب المتابعة) تضمن أن يتطابق كل شىء تقوله أو تفعله مع أهليتك للثقة.

● كما يتطلب منك الأمر أن تكون منتقدًا لذاتك بقسوة في تعاملاتك مع أي فرد لتضمن أن تحترم جميع تعهداتك.

أهمية الأهمية

من المهم أن يعكس كل شىء تفكر فيه وتقوله وتفعله ما هو مهم بالنسبة لك

هذا الموضوع مهم للغاية لدرجة أنك يجب أن تسأل نفسك يوميًا عما يؤثر على قراراتك وتواصلك مع الآخرين.

إن الأشخاص الواضحين بشأن ما هو مهم بالنسبة لهم لن يكونوا أكثر تأثيرًا فقط،
ولكنهم يذهبون في حياتهم الشخصية والمهنية لما هو أبعد من ذلك. ويعد الرئيس “باراك أوباما” مثالًا رائعًا على ذلك. فإنه واضح تمامًا بشأن ما هو مهم بالنسبة له وللشعب الأمريكى.

ومن السهل أن تعرف ما إذا كان الأفراد يتحدثون عن الأمور المهمة بالنسبة لهم: تراهم يُقنعون الآخرين ويُظهرون الثقة. فحينما يعرف الناس ما هو مهم بالنسبة لهم، فإن ذلك يؤثر على صنعهم للقرار وتواصلهم مع الآخرين.

ومن الممكن أن يكون اختيار ما هو مهم بالنسبة لك يخصك أنت فقط. فليس هناك أحد ولا حتى رب عملك يستطيع أن يصدر لك تعليمات في هذا الشأن. ولكن من المستحيل أن يكون كل شىء مهمًا بالنسبة لك. والعكس صحيح أيضًا، فمن المستحيل ألا يكون هناك أي شىء مهم بالنسبة لك. فنطاق “منظور الأهمية” غير محدود. ويجب أن تحدد موقعك طبقًا لموازنة شىء مهم في مقابل شىء مهم آخر، على سبيل المثال: هل قضاء وقت مع عائلتك أكثر أم أقل أهمية بالنسبة لك من العمل كل ساعة ممكنة من أجل الحصول على راتب أعلى؟ في الحقيقة، إن الطريقة التي تقضى بها وقتك هي انعكاس لما هو مهم بالنسبة لك.

وهناك تحدٍ آخر يتعلق بالنفعية. ويعد كلٌّ من خفض النفقات وكسر القواعد وحتى تلبية أوامر رئيسك في العمل أمثلة على هذا، كما أن الاختيار بين أكثر الطرق أمنًا أو خطورة هو انعكاس آخر لما تعتبره مهمًا بالنسبة لك.

ويعد ما هو مهم بالنسبة لك مرادفًا لقيمك. وهناك الكثير جدًا من الأمور المغلوطة حول القيم. ولذا، فإنك قد تجد في الغالب في التقارير السنوية عبارات “قيم الشركة”، فالشركات ليست سوى كيانات شرعية في عالم التجارة، ولا يمكن أن تكون للشركات قيم، فالناس فقط هم الذين يكون لديهم قيم.

وفى أثناء نشأتنا، فإننا جميعًا نشب على مجموعة من القيم المحببة لدى آبائنا ومعلمينا. فهم يعلموننا، على سبيل المثال، بأن “السلوكيات القويمة” مهمة، ولذا يشب الكثير منا على الاعتقاد بهذا أيضًا. إلا أن قراءة السير الذاتية سوف تقود المرء سريعًا إلى الاستنتاج بأن نطاق القيم المهمة بالنسبة لنا واسع جدًا. وكأشخاص بالغين، فإنه يتوجب علينا أن نتحدى جميع هذه القيم وأن نحدد لأنفسنا ما هو مهم حقًا بالنسبة لنا، خاصة عندما يتعلق الأمر بوظائفنا وحياتنا المهنية. فعندما تكون واضحًا للغاية بشأن هذا الأمر، وتستطيع أن تبرزه بشكل جيد، فسوف تكون مطلوبًا بشدة خاصة من قبل هؤلاء الذين يعتبرون هذا الأمر مهمًا أيضًا.

أفكار عملية مفيدة

● ناقش هذا الموضوع مع زملائك في العمل وكذلك مع أفراد أسرتك. وانظر إذا ما كان بإمكانك أن تحصل على إجماع بما هو مهم بالنسبة لكم جميعًا عندما يتعلق الأمر بعملك. فإن المناقشة سوف تقود إلى وضوح أكبر فيما يخص الهدف من جانبك.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
هل لديك سؤال طبي؟ استشارة طبية مجانية