X
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب

مشاكل وأضرار أدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية

قد أندهش إن لم تكن محتفظًا بمخزون من الأسبرين في منزلك، وربما من الأيبوبروفين كذلك؛ فهذان الدواءان وغيرهما من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ضمن العقاقير الأكثر استخدامًا اليوم، ويمكن أن تكون هذه الأدوية فعالة بدرجة مذهلة في تسكين الآلام، وخفض الحمى، وتقليل التورم الذي يسببه الالتهاب، وتعتبر الأنواع المتاحة منها دون وصفة طبية مألوفة جدًّا، حتى إن معظم الناس يعتبرونها آمنة تمامًا، ويتعاطونها بكثرة، أو بانتظام أيضًا مع درجة ضئيلة من الوعي بمخاطرها.

إن حمض الساليسيليك، المكون الأساسي للأسبرين، هو أحد مكونات لحاء شجرة الصفصاف، وهو علاج شعبي استخدم طيلة قرون في أجزاء مختلفة من العالم، وقد وصف أبقراط شاي لحاء شجرة الصفصاف لعلاج الصداع قبل 2400 سنة، بينما تم تحضير الأسبرين عام 1897 ، واليوم هو واحد من أكثر العقاقير استخدامًا في العالم؛ حيث تقدَّر الكمية المستخدمة منه بنحو 40000 طن سنويًّا. وفي الستينيات من القرن الماضي، اكتشف أول مضاد التهاب غير ستيرويدي غير الأسبرين: وهو إندوميتاسين (إندوسين)، وهو عقار دوائي موصوف لا يزال يُستخدم حتى اليوم. وحاليًّا، هناك على الأقل عشرون نوعًا لا يصرف إلا بوصفة طبية، وكذلك العديد من الأسماء التجارية والإصدارات النوعية من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية المتاحة دون وصفة طبية؛ ومن بين الأمثلة المألوفة أسبرين، وأيبوبروفين (أدفيل، ومورتين)، ونابروكسين (أليف). لكن هذه الأدوية المستخدمة على نطاق واسع تعد غير آمنة.

كيف تعمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية؟

هناك الكثير من البالغين ممن يتعاطون مضادات الالتهاب الموصوفة من قبل مختص الصحة، أو التي يشترونها دون وصفة طبية، ويتضمن هذا الصنف من العقاقير المعروف باسم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية عددًا كبيرًا من الأدوية المسكنة للآلام والملطفة للحمى، ومن مضادات الالتهاب الشهيرة التي لا تنتمي إلى هذا الصنف من الأدوية بريدنيزون وأسيتامينوفين (تيلينول)؛ فالبريدنيزون هو دواء ستيرويدي، ودواء الأسيتامينوفين متاح دون وصفة طبية بوصفه مسكنًا للآلام وخافضًا للحرارة، ولكن بآلية تختلف عن آلية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. وتأتي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية في العديد من الأشكال: ممتدة المفعول، وقصيرة المفعول، وفي شكل حقن، وشراب، وحبوب، ومرهم، ودهان هلامي، وضمادات للاستخدام الموضعي، وكثيرًا ما تدخل ضمن علاجات نزلات البرد والإنفلونزا.

وتنقسم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية إلى مجموعتين، انتقائية وغير انتقائية، حسب طريقة عملها؛ وتعمل كل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية على مستوى الخلايا عن طريق تثبيط إنزيم يدعى سايكلوأوكسيجيناز، وهناك نوعان من هذا الإنزيم: سايكلوأوكسيجيناز – 1 الذي يتم تخليقه باستمرار في الأنسجة، أما سايكلوأوكسيجيناز – 2 فينتج بشكل أساسي من خلال الالتهابات، ويدخل كلا النوعين من هذا الإنزيم في تصنيع البروستاجلاندينات؛ وهي مركبات تنظيمية توجد في كل نسيج، حيث تعدل استجابتنا للإصابات التي نتعرض لها، وهي المسبب المباشر للألم، والحمى، وحدوث المزيد من الالتهاب؛ ومن ثم فإن إيقاف تخليقها يقوض تلك الاستجابات. ويعتبر معظم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، بما في ذلك الأسبرين والأيبوبروفين، غير انتقائية؛ إذ إنها توقف إفراز كلا الشكلين من الإنزيم سايكلوأوكسيجيناز، وللأسف يؤدي كبتها إنزيم سايكلوأوكسيجيناز – 1 إلى زيادة خطر الإصابة بالقرح المعوية المعدية والنزيف، التي تعتبر الآثار الخطيرة الرئيسية لهذه العقاقير، وقد تم تطوير مثبطات إنزيم سايكلوأوكسيجيناز – 2 الانتقائية لتقويض هذه المشكلات، ولعل الدواء سيليكوكسيب (سيليبريكس)، وهو مضاد الالتهاب غير الستيرويدي الذي يُصرف بوصفة طبية، يكون مضاد الالتهاب غير الستيرويدي الانتقائي الوحيد الذي لا يزال متاحًا حتى الآن، فقد تم سحب اثنين من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الانتقائية من السوق عامي 2004 و 2005 بسبب زيادتهما خطر الإصابة بالأزمات القلبية والجلطات.

ولمضادات الالتهاب غير الستيرويدية الموضعية أثر ما في الألم والالتهاب، على الرغم من أنه أخف من الأثر الذي تُحدثه الأشكال التي تؤخذ عن طريق الفم منه؛ فعند وضع الدواء على الجلد، يمتص بعضه إلى داخل أنسجة الموضع الذي استُخدم فوقه، ويمكن للضمادات والدهانات الهلامية أن تسبب تهيجًا موضعيًّا؛ لكن نظرًا إلى ضآلة الكمية التي تنفذ إلى مجرى الدم؛ تعد خيارًا أقل خطورة بشكل عام، بالإضافة إلى قلة آثارها الخطيرة كثيرًا عن الأشكال التي تؤخذ عن طريق الفم، والدواء أسبركريم الذي يباع دون وصفة طبية يحتوي على قريب الأسبرين الأخف منه، وهو ترولامين ساليسيلات، ذو الأثر المحدود في الألم؛ لذلك يتم مزجه ببعض المستحضرات مع ليدوكايين؛ وهو مخدر موضعي.

وتتباين تكلفة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بشكل كبير – من 4 دولارات في الشهر ثمنًا لمنتج نوعي متاح دون وصفة طبية إلى 1500 دولار في الشهر لدواء موصوف يباع تحت اسم تجاري، وهناك بضعة فروق فيما بين مضادات الالتهاب غير الستيرويدية غير الانتقائية، سواء أكانت متاحة بوصفة طبية أم دونها، وباستثناء دواء أسبركريم؛ لا تزال مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الموضعية متاحة بوصفة طبية فقط، وتتباين في أسعارها بداية من 196 دولارًا إلى 498 دولارًا للأنبوب الواحد.

الاستخدامات الشائعة لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية

ومن بين الحالات الشائعة التي يتم علاجها بمضادات الالتهاب آلام الظهر والرقبة، وآلام المفاصل الناتجة عن أنواع عديدة من التهاب المفاصل (مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب المفاصل التنكسي، والنقرس، والتهاب المفاصل الصدفي)، وأوجاع العضلات والجسم المزمنة وآلامها، وإصابات الجهاز العضلي والعظمي (مثل الكسور، والتمزقات، والإجهاد العضلي)، وتقلصات الطمث، ونوبات الصداع، والحمى، وذلك على سبيل المثال لا الحصر. وتستخدم الجرعات الصغيرة اليومية من الأسبرين للمساعدة على الوقاية من الجلطات، والأزمات القلبية، وبعض أشكال السرطان (سرطان المريء، وسرطان القولون والمستقيم)، ولعل الاستخدام الأنسب له يكون من قبل أصحاب الأمراض الموجودة مسبقًا، أو الذين يعانون عوامل الخطر الكبيرة. وتنبغي مناقشة مخاطر نظام الجرعات الصغيرة من الأسبرين وفوائده للوقاية مع أحد مختصي الصحة؛ إذ تتباين الجرعة حسب العمر، وخطر التعرض للنزيف، والعقاقير الحالية التي يتناولها المريض، وغيرها من الحالات الطبية.

ويمكن لمضادات الالتهاب الستيرويدية أن تمثل إشكالية خاصة عند استخدامها يوميًّا لعلاج الآلام المزمنة؛ وذلك بسبب الآثار الجانبية المشروحة فيما سبق. ومع الجرعات الصغيرة أو المتوسطة التي تؤخذ فترة قصيرة من الوقت (من عدة أيام إلى عدة أسابيع)، يمكن لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية تخفيف الألم والالتهاب دون التسبب في مخاطر كبيرة، ما دام ضغط الدم تحت السيطرة، ولا وجود لأمراض في الكلى، أو القلب، أو قرح معوية، أو التهاب معدوي معدٍ معروف، وعندما يتم استخدامها يوميًّا طيلة أكثر من بضعة أسابيع، تزيد احتمالية حدوث الآثار الخطيرة.

والالتهاب هو ردة الفعل الطبيعية للجسم على الإصابة، ويؤدي إلى التورم، والألم، وأحيانًا الحرارة والاحمرار، إلا أن هذه الاستجابة مفيدة: فهي تجعلنا نعرف أننا تمت إصابتنا، وأننا بحاجة إلى حماية الجزء المتأثر من الجسم. وعلاوة على ذلك، تسرع الاستجابة الالتهابية من عملية التعافي عن طريق استجلاب المزيد من الدم، والعناصر الغذائية، والنشاط المناعي للجزء المصاب، ويمكن لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية أن تقلل من الاستجابة الالتهابية بعد حدوث الإصابة في العظام، أو المفاصل، أو العضلات، أو الأوتار؛ حيث تخفف الألم والتورم سريعًا. وإن تركت الإصابات الخطيرة دون علاج، يمكن لها أن تتطور وتصبح متلازمة ألم مزمن بسبب تعويضات أجزاء أخرى من الجسم لحماية الجزء المصاب، وإلى تغيرات في المخ. ويمكن لأنواع أخرى من الالتهاب ومتلازمات الألم التي تصيب الجسم أن تنتج عن “التلف الناتج عن الاستخدام” اليومي، وعدم ممارسة النشاط أو فرط ممارسة النشاط، والتوتر، والمرض المزمن، ولأن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لا تعالج الأسباب الجذرية لمتلازمات الألم المزمن، ولكنها ببساطة تكبت الأعراض؛ فإنها ربما، بمرور الوقت، تفاقم أو تطيل المشكلة عن طريق السماح للمريض بالاستمرار في الأنشطة التي سببت هذه الأعراض أصلًا.

لقد أوضح بحث أجري حديثًا أن الالتهاب المزمن مرتبط بالاكتئاب، وأن محاولات العلاج بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية بوصفها علاجًا حديثًا لحالات الاكتئاب الحادة، تشير إلى أنها تعمل بشكل أفضل من مضادات الاكتئاب لدى بعض المرضى.

مشكلات مضادات الالتهاب غير الستيرويدية

على الرغم من كون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بالغة الفاعلية في تسكين الألم الحاد والمزمن، وخفض الحرارة، وتخفيف الالتهاب، فإنها تسبب جميعًا مخاطر جسيمة؛ حيث تكون للآثار الجانبية وردود الفعل الخطيرة التي تتسبب فيها آثار في المعدة، والأمعاء، والقلب، والرئتين، والأوعية الدموية، وخلايا الدم. ويختلف الأفراد في احتمالية إصابتهم بهذه الأمراض، حسب حالتهم الصحية ومخاطر المرض.

تحدث الآثار الخطيرة الأبرز والأكثر شيوعًا لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية في القناة الهضمية؛ فسوف يعاني الكثير من مستخدميها آلام المعدة، أو امتلاء البطن بالغازات، أو أحد أنواع التهاب المعدة بتناول جرعة واحدة فقط، وتأتي احتمالية الخطر الحقيقية من الاستخدام اليومي، وبشكل عام أكثر من أسبوعين. وعندما تصل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية إلى مجرى الدم، وتوقف إفراز إنزيم سيكلوأوكسيجيناز- 1 ، يقل تخليق البروستاجلاندينات؛ تلك المواد التي تشبه الهرمونات التي – من بين وظائفها – تحمي بطانة المعدة من الحمض وغيره من مسببات الالتهاب، وبمرور الوقت، يتسبب نقص البروستاجلاندينات في زيادة احتمالية حدوث نزيف المعدة، وتكوُّن القرح، والثقوب؛ ويمكن أن يحدث أي منها في ظل غياب الأعراض التحذيرية؛ ولذلك يموت آلاف الأشخاص كل عام بسبب نوبات نزيف الجهاز الهضمي الناتجة عن تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية؛ إذ لا يكون الكثير منهم على دراية بالخطر الذي كانت هذه الأدوية تسبّبه، أيضًا يمكن لنقص البروستاجلاندينات أن يسبب تلفًا في الأمعاء الدقيقة والغليظة، خاصة في موضع التهاب القولون التقرحي وداء كرون، (ولدواء سيكلوأوكسيجيناز – 2 الانتقائي سيليكوكسيب أثر أقل في القناة الهضمية، على الرغم من أنه غير آمن كلية).

وتؤثر مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أيضًا في خلايا الدم، خاصة الصفائح الدموية؛ التي تحمي جدران الأوعية الدموية عن طريق الالتصاق بها، وسد الثقوب، ومنع تسرب الدم من الشرايين والأوردة. أما الأسبرين فيعمل بطريقة متفردة: فهو يمنع الصفائح الدموية من أن يتكتل بعضها مع بعض ما يشكل الجلطات لبقية حياة الصفيحة الدموية، التي يكون عمرها من ثمانية إلى اثني عشر يومًا، ويمارس أيبوبروفين وغيره من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية هذا الأثر خلال فترة أقصر من الوقت. وفي حالات الأزمات القلبية، يكون تكتل الصفائح الدموية مرغوب؛ وفي حالات أخرى – مثل عملية جراحية مرتقبة، أو نزيف معوي، أو انخفاض عدد الصفائح الدموية – يحتمل أن ينطوي الأمر على قدر من الخطر.

فلا بد من وضع كل هذه المخاطر في الاعتبار عند اتخاذ القرار بشأن تعاطي الأسبرين أو غيره من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية من عدمه.

ويعطى الأسبرين بشكل روتيني المرضى الذين يعانون الأزمات القلبية؛ فقد اتضح أن الجرعات الصغيرة منه تساعد على الوقاية من الإصابة بكل من الأزمات القلبية والجلطات، ويمكن للاستخدام الدوري لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية باستثناء الأسبرين أن تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، وأن تفاقم من حالة فشل القلب، وأن تزيد من خطر الوفاة الناجم عن الإصابة بأمراض القلب. وقد أجريت الكثير من الأبحاث لنظر هذه المسألة، واتضح أن دواء نابروكسين (أليف) هو أقل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية زيادة لخطر الإصابة بالأزمات القلبية، والأكثر كان هو دواء ديكلوفيناك (فولتارين). ولعل دواء سيليكوكسيب المثبط لإنزيم سيكلوأوكسيجيناز – 2 ، على الرغم من تسببه بنسبة أقل في الإصابة بالأمراض المعوية المعدية، هو أسوأ مضادات الالتهاب غير الستيرويدية فيما يتعلق بأمراض القلب؛ لذلك ينبغي لمن يعاني زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والجلطات تجنبه تمامًا.

وتؤثر مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أيضًا في الكليتين، اللتين تحتاجان إلى البروستاجلاندينات التي ينتجها إنزيم سيكلوأوكسجيناز – 2 للحفاظ على تدفق الدم الذي يحافظ على سلامتهما، ويضمن أداءهما وظيفتهما، ولأن كل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية تمنع إفراز هذا الإنزيم، وتقلل من تدفق الدم إلى الكلى، ينبغي لمرضى الكلى عدم تعاطيها. وإن لم يكن المريض يعاني مرضًا في الكلى، ينبغي لأولئك الذين يتعاطون مدرات البول (“حبوب الماء”) لسبب يتعلق بمرض فشل القلب، أو ارتفاع ضغط الدم، توخي الحذر؛ إذ يمكن للحصيلة الإجمالية لآثار مدرات البول ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية التسبب في أمراض الكلى.

التفاعلات الدوائية

إن الصنف الأبرز من الأدوية التي يمكنها التفاعل مع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية هو مضادات التجلط ؛ فعندما يتم تعاطيها مع أي من مضادات التجلط، وبخاصة وارفارين (كومادين)، تزيد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية من خطر نزيف القناة الهضمية، ويزيد إدمان الكحول وحده من هذا الخطر، أما مع التعاطي الدوري لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، يضاعف الكحول هذا الخطر. ويمكن للاستخدام طويل المدى للكورتيكوستيرويدات، مثل دواء بريدنيزون، التسبب في الإصابة بقرح المعدة، ومع اقترانه بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، يتفاقم هذا الخطر.

وتقلل مضادات الاكتئاب الدوائية المعروفة باسم مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، مثل فلوكسيتين ( بروزاك)، وسيرترالين (زولوفت)، وباروكسيتين (باكسيل) من تكتل الصفائح الدموية بطريقة مختلفة عن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. وعندما يتم تعاطي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية معًا، يزداد خطر الإصابة بالنزيف، ومن بين العلاجات والمكملات العشبية التي تؤثر في الصفائح الدموية، وينبغي أن يتجنبها من يتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية نبات الميرمية الحمراء (شافية ميلتيوريزا) ، ونبات دونج كاي (حشيشة الملاك الصينية) ، وزيت زهرة الربيع المسائية، ولحاء شجرة الصفصاف.

خيارات الطب التكاملي لعلاج الإصابات الخطيرة، والالتهابات المزمنة، والآلام

يمكن للحصول على قسط من الراحة، ووضع الثلج، وتطبيق الضغط، والتقييم بأسرع ما يمكن حال تعرض أحد الأطراف أو أجزاء الجسم إلى إصابة خطيرة من تخفيف التورم، وتسكين الألم، كما يؤدي ذلك إلى التعافي سريعًا. كذلك يعتبر الاستخدام الموضعي لصبغة الأرنيكا ( زهرة العطاس الجبلية ) – ما دامت ليست هناك جروح بالجلد – مفيدًا، ويمكنه تخفيف الكدمة.

تغيير نمط الحياة

إن تغيير نمط الحياة هو المنهجية الفضلى عند محاولة علاج متلازمات الألم المزمن المرتبطة بالالتهاب؛ إذ يؤدي تحسين النظام الغذائي والتمرين إلى خسارة الوزن، وكثيرًا ما تقلل خسارة الوزن من الألم المزمن عن طريق تقليل الحمل الواقع على المفاصل، خاصة الركبتين، والردفين، والظهر، وتعد ممارسة التمرينات مفيدة للنسوة اللائي يعانين الصداع النصفي المتعلق بالهرمونات عن طريق خفض مستويات هرمون الأستروجين.

ولعل الاستراتيجية الأكثر كفاءة هي اتباع نظام غذائي مضاد للالتهاب، وفي غضون أسابيع أو شهور يمكنه تقليل الالتهاب، وتعزيز فقدان الوزن، وتخفيف حدة الألم المزمن. ويقوم النظام الغذائي المضاد للالتهاب على تنوع الخضراوات والفواكه الطازجة، والحبوب الكاملة (على عكس المنتجات المصنوعة من الدقيق)، والدهون الصحية (وبشكل خاص زيت الزيتون البكر الممتاز؛ الذي يحتوي على مركب متفرد مضاد للالتهاب يدعى أوليوكانثال)، والبذور والمكسرات، والأسماك الغنية بالزيوت، والأطعمة المصنوعة من حبوب الصويا الكاملة، والأعشاب والتوابل الصحية (خاصة الكركم والزنجبيل)، والشاي (الأبيض، أو الأخضر، أو أولونج)، والحلوى الصحية من حين إلى آخر كالشيكولاتة الداكنة أو الفواكه المجففة. وقد ثبتت قدرة الكثير من هذه الأطعمة على تقليل مؤشرات الالتهاب المزمن في الجسم. ومن الجدير بالذكر أن الكثير من الأطعمة التي يشيع استخدامها في الحمية الغذائية الأمريكية المعيارية (التي يشار إليها في بعض الدوائر الصحية بالاختصار SAD ) تغيب عن هرم النظام الغذائي المضاد للالتهاب، وبخاصة الأطعمة المحضرة والمصنعة؛ التي تعتبر مصادر أساسية للدهون المعززة للالتهاب والكربوهيدرات (السكريات والدقيق). وباستثناء الأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان عالية الجودة، فإن الأطعمة الحيوانية في النظام الغذائي المضاد للالتهاب توجد بكمية ضئيلة.

ويعتبر التريض واحدًا من أفضل علاجات الألم المدروسة، وقد يشتمل هذا على العلاج الطبيعي الذي يلي الإصابة (بعد أن يقل التورم ويسمح المختص للمريض بالتريض)، بالإضافة إلى التريض الروتيني وبرامج التمدد لتحسين وظائف الجسم، ويمكن للأنشطة مثل اليوجا، ونظام بيلاتس للياقة البدنية، والتاي تشي المساعدة على تخفيف آلام المفاصل، أيضًا يمكن للمشي أو السباحة تخفيف آلام العصب الوركي، ومنطقة أسفل الظهر، كما يمكن للتدرب بالأوزان تقوية العضلات المحيطة بالمفاصل المثيرة للمشكلات، وتقليل الألم عن طريق تقليل الحمل الواقع على المفاصل نفسها. ومن المهم بدء التريض ببطء والتدرج بثبات. أيضًا يعتبر التريض واحدًا من أفضل علاجات الأرق، وقد ثبت أن تحسن القدرة على النوم يؤدي إلى تخفيف الألم المزمن.

ويرتبط التدخين بزيادة حدة الألم المزمن، بما في ذلك آلام منطقة أسفل الظهر؛ ومن ثم يحتمل أن يؤدي الإقلاع عن التدخين إلى تحسن الحالة.

المكملات الطبيعية والنباتية

لقد اتضح أن العديد من العلاجات العشبية والمكملات الغذائية تقلل من الالتهاب وتعالج الألم، ويمكن استخدام صبغة الأرنيكا مباشرة، كما هو مذكور سابقًا، على موضع الإصابة لتخفيف الألم والتورم، كما اتضح أنها تخفف الألم والتورم بعد العمليات الجراحية، وإضافة إلى ذلك، اتضح أنها تخفف من حدة الألم الناتج عن التهاب المفاصل التنكسي البسيط إلى المتوسط. أيضًا يعتبر مرهم كابسيسين مستحضرًا موضعيًّا فعالًا آخر يمكنه تخفيف الألم، وبخاصة ألم الأعصاب، كالألم الناتج عن الاعتلال العصبي المحيطي، أو الطفح الجلدي الناتج عن الإصابة بمرض الهربس النطاقي، ويعتبر مركب الكابسيسين هو الذي يعطي الفلفل الحريف مذاقه الحريف؛ لذلك يمكن أن يسبب في البداية إحساسًا طفيفًا إلى متوسط بالحرقة، وتظهر أفضل آثاره بعد أسابيع من الاستخدام.

وقد اكتشف أن مكملات زيت السمك تقلل من حدة الالتهابات والآلام المزمنة، من بينها آلام التهاب المفاصل، والاعتلال العصبي، وتقلصات الطمث. ولعل الكركم يعد مضاد الالتهاب الطبيعي الأكثر فاعلية؛ إذ اتضح أنه بوصفه تابلًا كامل الحبة والمكون الأساسي له – الكركومين – كذلك يقللان من علامات الالتهاب، ويشفيان الآلام المزمنة المرتبطة بالالتهاب. وفي الواقع، اكتشف الباحثون أن مكملات الكركومين فعّالة قدر فاعلية دواء الأيبوبروفين، كما اتضح أن خلاصات العناصر ذات الصلة بالكركم – كالزنجبيل – تحسن بدرجة متوسطة من الألم الناتج عن التهاب المفاصل التنكسي بالركبة.

علاجات أخرى

يمكن للأساليب العلاجية اليدوية، كالتدليك، وتقويم العمود الفقري، والطب التقويمي، أن تكون فعالة في علاج الآلام المزمنة، وقد ركز معظم الأبحاث التي تستخدم هذه الأساليب على ألم الجزء السفلي من الظهر، أيضًا يمكن للوخز بالإبر أن يجدي نفعًا بوصفه بديلًا للمداومة على تعاطي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لعدد من الحالات المرضية المؤلمة، من بينها تقلصات الطمث، والألم المزمن بالجزء السفلي من الظهر، وآلام المفاصل، وآلام الأسنان، والصداع النصفي أو الصداع الناتج عن التوتر.

ويمكن لمنهجيات العلاج القائمة على العلاقة بين العقل والجسد، كالتنويم المغناطيسي، والتصور الموجه، والتأمل الاسترشادي، أن توفر قدرًا من الراحة عن طريق تعليم المرضى تغيير إدراكهم تجاه الإحساس بالألم.

ومن الواضح أن هناك عددًا من الإمكانات التي تساعد على علاج الألم قبل مد اليد لتناول مضاد الالتهاب الدوائي.

الخلاصة

إن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية على نطاق واسع، وكذا سهولة توافرها، يعززان من ترسيخ الاعتقاد الخطأ بأن هذه الأدوية آمنة تمامًا؛ ما يدفع الكثير من المرضى إلى تعاطيها بصورة دورية ودون تفكير، لكنها في حقيقة الأمر عقاقير فعالة حقًّا, ولكنها بنسبة كبيرة يمكن أن تسبب الضرر عند استخدامها على المدى الطويل؛ ولهذا السبب ينبغي ألا تكون هذه العقاقير هي السبيل الوحيد للعلاج فيما يتعلق بمتلازمات الألم المزمن. ويقدم الطب التكاملي أساليب عديدة لعلاج الألم المزمن؛ ومن ثم تكون الحاجة إلى تعاطي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية متقطعة، أو لا وجود لها على الإطلاق

الأقسام: الصحة العامة
تناول الدواءالتصنيفات:
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب
مواضيع طبية من القسم
X

استخدام الكوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط الكوكيز