الرئيسية / طب وصحة / أعراض الأمراض والحالات الطبية / مرض الصمام الأبهري Aortic valve disease

مرض الصمام الأبهري Aortic valve disease

الوصف

مرض الصمام الأورطي للقلب وهو نوعان – إما بشكل تضيق أو تهدل (لا كفاية صمامية). وفي هذا المرض على البطين الأيسر أن يعمل بشكل أقوى حتى يوفر الدم للشريان الأبهر (ضخامة قلبية – بتأثير الجهد الملقى عليه). وفي حالة أن الصمام الورطي يسرب الدم، سيكون هناك سريان دم راجع إلى البطين، وهذا يسبب توسع البطين.
الأشخاص المصابون عادة: كلا الجنسين وجميع الفئات العمرية ولكنه أكثر لدى الأعمار الأكبر.

العضو وأجزاء الجسم المتورط: القلب.

الأعراض والعلامات

وهذه تختلف بشدتها وتعتمد على مدى تأثر الصمام. وعادة ما تشمل ضيق التنفس، الذبحة الصدرية، الدوار والإغماء ونفخة (حفيف) قلبية. المريض المصاب بالأعراض القلبية يجب عليه دائماً مراجعة الطبيب.

العلاج

الطريقة المألوفة للعلاج في الحالات الشديدة هو الجراحة، على شكل عملية لتبديل الصمام. أيضاً يمكن الحاجة إلى أدوية متنوعة اعتماداً على طبيعة المرض. وهذه ممكن أن تشمل أدوية اضطراب النظم، المضادات الحيوية (مضادات الإنتانات) وأدوية قلبية أخرى. ويمكن تغيير النمط الغذائي إلى قليل الدهون والملح.

الأسباب وعوامل الخطورة

في حالة تضيق الصمام الأورطي، السبب المألوف هو التكلس والتنكس الذي يحصل مع تقدم العمر. مع ذلك، الأسباب الأخرى تشمل الحمى الروماتزمية، والخلل الولادي عند وجود شرفتين (رأسين مذلقين) بدلاً من الثلاثة بشكل الطبيعي وكل منهما يسبب التندب والتنكس والتضيق. والسبب في تسريب الصمام الأورطي يشمل المذكور أعلاه ولكن بالإضافة، السفلس، الإنتان للقلب (التهاب الشغاف أو التهاب بطانة القلب) أيضاً ارتفاع ضغط الدم وكذلك مرض وراثي للأنسجة الضامة يسمى متلازمة مارفن.
الشخص المصاب بالحمى الروماتزمية عند الطفولة يكون عرضة أكثر لخطر الإصابة لاحقاً.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا