الرئيسية / طب وصحة / الباطنية / / متلازمة الأمعاء المتهيجة: حلول مهدئة Irritable Bowel Syndrome

متلازمة الأمعاء المتهيجة: حلول مهدئة Irritable Bowel Syndrome

متلازمة الأمعاء المتهيجة Irritable Bowel Syndrome أو القولون العصبي هي جامعة للاضطرابات الهضمية، مزيج متنافر من العلل المعوية التي يصعب السيطرة عليها. فقد يعاني المريض من ألم في البطن على شكل تشنجات، أوجاع، أو طعنات محرقة وحادة. وقد يعاني من مشاكل في التبرز، إما إمساك أو إسهال أو تعاقب للحالتين. وقد يصاب بعسر هضم قوي – غازات، انتفاخ، تجشؤ، أو غثيان. من شأن المريض أن يعاني من كل هذه الأعراض أو من واحد منها فقط، وذلك بشكل متواصل أو متقطع. كما قد يصاب بأية درجة من الانزعاج، من الحاد إلى الطفيف.

ولزيادة المرض المعوي سوءا، لا يمكن للطبيب أن يحدد سبب متلازمة الأمعاء المتهيجة. فالطب لم يكتشف حتى الآن ما يؤدي إليه، وهذا ما يدعو الأطباء إلى تسميته اضطرابا وظيفيا، أي مشكلة من دون سبب واضح.

متلازمة الأمعاء المتهيجة: حلول مهدئة Irritable Bowel Syndrome

وكل ما يمكنهم القيام به تقريبا هو علاج الأعراض. فيعطي الطبيب وصفة للتشنجات المعوية، وآخر للإسهال، وربما حتى مهدئا للأعصاب، بما أن الإجهاد قد يزيد الأعراض سوءا.

وما لا يعرفه معظم الأطباء هو أن إزالة أعراض المرض قد تكون ممكنة – لا بل وشفاء المرض – من دون أدوية، كما تشير تامي بورن، دكتورة في طب العظم، طبيبة عظم ومديرة عيادة Born Preventive Health Care Clinic في غران رابيدس، ميشيغان.

وتقول د. بورن: “لا يتعلم الأطباء في كليات الطب أن ثمة علاجات فعالة لمتلازمة الأمعاء المتهيجة. ولكن يمكنك حل المشكلة”. وإليك بعض الطرق الفعالة لتخفيف الأعراض وتحسين صحة الجهاز المعوي.

متلازمة المعيّ المتهيِّج (IBS) – المعروفة سابقاً بتشنّج القولون (من بين أسماء أخرى) – هي مشكلة هضمية مجهولة السبب، رغم ما يبدو من أنّ الإجهاد هو عاملٌ بارزٌ. تشمل عوارضها عادة إسهالاً، وإمساكاً، أو الاثنين معاً، بالإضافة إلى انتفاخ وتشنجات مؤلمة. إنّ الانقباضات المعوية غير المنسَّقة والتي تنقبض فيها منطقة ما محاوِلةً دفع الطعام الذي يتم هضمه إلى الأمام، قبل جهوز المنطقة أسفل منها، تساعد في تفسير الألم البطني التشنّجي الذي يصفه المعانون من متلازمة المعيّ المتهيِّج. سيخفّ الألم نموذجياً بحركة معوية؛ وهو أحد الأنماط المميزة لمتلازمة المعيّ المتهيِّج. تتراوح العوارض من خفيفة إلى قوية ويمكن أن تكون متقطِّعة – تظهر على سبيل المثال في أوقات الإجهاد المُضاعَف فقط – أو مستمرة تقريباً.

دليل العناية الطبية

إن كنت تعاني من واحد أو أكثر من أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة، كالإسهال أو الانتفاخ، ولا تزول في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع، عليك أن تفكر برؤية طبيب جهاز هضمي. فمن الأهمية بمكان التأكد من أنك لا تعاني من مشكلة هضمية خطيرة، كالسرطان المعوي أو مرض التهاب المعى، والتي تسبب الأعراض نفسها، كما يقول ويليام ب. سالت II، دكتور في الطب، أستاذ طب سريري في كلية الطب والصحة العامة في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس.

ولكن من المهم أيضا رؤية طبيب جهاز هضمي يرغب بالبدء بإعطائك برنامج علاج ذاتي ومن ثم فحصك بعد 6 إلى 8 أسابيع للتحقق من حالتك. وفي حال عدم تحسن الأعراض، تخضع لتحاليل للكشف عن أمراض أكثر خطورة، كما يقول د.سالت. وإن عانيت من أعراض إضافية، كارتفاع الحرارة أو نقصان الوزن غير الإرادي أو وجود دم في البراز أو اكتشاف كتلة أثناء فحص البطن، فإنك تحتاج إلى علاج طبي على الفور وليس لبرنامج علاج ذاتي.

وعلى كل من يعاني من أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة أن يخضع لفحص لكشف التحسس تجاه الأطعمة، كما تضيف تامي بورن، دكتورة في طب العظم، طبيبة عظم ومديرة عيادة Born Preventive Health Care Clinic في غران رابيدس، ميشيغان.

ويقول: “من شأن التحسس تجاه مستخرجات الألبان أن يسبب أعراضا معوية”. كما يجب أن تجري فحصا يدعى تحليل البراز الشامل، لكشف مشاكل معوية أخرى، كالبكتيريا غير الصحية أو الإنتان الخميري. وتقول بأن الأطباء الخبيرين في الطب البديل هم وحدهم الذين يطلبون هذه التحاليل الإضافية.

النعنع: دواء قوي

إنها توصيتي الأولى لتخفيف أعراض تهيج الأمعاء”، كما يقول أندرو غاديرت، عضو في نقابة أطباء الأعشاب الأميركيين ومدير عيادة غيت ويل (Get Well Clinic) في أوكلاند، كاليفورنيا.

ويعتقد بأن النعنع يهدئ القناة الهضمية بكاملها، كما يشرح. ويوصي بتناول ثلاثة أو أربعة فناجين من شاي النعناع في اليوم. اتبع التعليمات الخاصة بالجرعة على الوصفة.

غليسانات الماغنيزيوم magnesium glycinate: يمنع التشنجات المعوية

يعتقد بأن هذا المعدن يضبط العضلات ويريحها، كما تقول تيريزا ريسبولي، دكتورة في الفلسفة، خبيرة مجازة في التغذية وفي الوخز بالإبر في أغورا هيلز، كاليفورنيا. اتبع التعليمات الخاصة بالجرعة على الوصفة.

بروتين السمك المحلل/المهضوم pre-digested fish protein: يرمم جدران الأمعاء

“أثبت هذا المكمل فرادته في شفاء مرضى متلازمة الأمعاء المتهيجة”، استنادا إلى د. بورن. وتشرح بأن ترميم القناة المعوية التي أتلفتها الأدوية والكيميائيات الموجودة في الطعام والتحسس تجاه الأطعمة والإجهاد، وغيرها من مخاطر الحياة العصرية، هو مفتاح شفاء هذه الحالة.

وهي توصي بمستحضر يدعى Seacure. وتقول أن “تناول كبسولتين قبل كل وجبة قد يمثل جزءا مهما من علاج متلازمة الأمعاء المتهيجة”.

التنفس العميق: يساعد على إزالة الإجهاد

يساعد التنفس البطيء والعميق على تخفيف الإجهاد بسرعة – علما أن الإجهاد يؤدي دورا هاما في متلازمة الأمعاء المتهيجة، استنادا إلى جيرارد ل. غيلوري، دكتور في الطب، طبيب جهاز هضمي في أورورا، كولورادو.

فإن بدأت تشعر بالتوتر، ضع يديك على بطنك واشعر بمعدتك تتمدد وأنت تتنشق الهواء. اشهق ببطء وعمق عبر أنفك، احبس نفسك لثانية أو اثنتين، ثم ازفر ببطء عبر فمك. وتنصح بممارسة هذا التمرين عدة مرات إلى أن تشعر بالاسترخاء.

أسرار غذائية تساعد على الشفاء

من شأن تغيير نمط الغذاء أن يؤمن راحة دائمة من الألم والانزعاج الناتجين عن متلازمة الأمعاء المتهيجة، استنادا إلى مزاولي الطب البديل. وإليك أفضل نصائحهم الغذائية.

الألياف غير القابلة للذوبان: أفضل الحلول

إن زيادة مأخوذك من الألياف غير القابلة للذوبان (وهو النوع الموجود في الحنطة الكاملة) يساعد على إنتاج براز جامد وكبير الحجم. فالألياف تجعل عملية الهضم طبيعية وقد تساعد على تخفيف كثير من أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة، كالإمساك والإسهال وألم البطن والانتفاخ، وفقا لما تقوله داون برستال، خبيرة تغذية مسجلة في هاليفاكس، نوفا سكوتيا.

“كل مريض بمتلازمة الأمعاء المتهيجة يحتاج إلى ما بين 20 و35 غراما من الألياف يوميا”، كما تقول. وتنصحك يوميا بتناول ثلاث إلى خمس حصص من المنتجات الكاملة المرتكزة على القمح، كخبز القمح الكامل وخبز نخالة القمح الكامل والبسكويت الهش المرتكز على القمح الكامل وموفينية نخالة القمح وحبوب القمح الكامل.

كما يتوجب عليك أيضا أن تأكل حصة واحدة من مصدر مركز للألياف كل يوم، كالرقائق الغنية بالألياف ومنها اول بران All Bran، فايبر ون Fiber One، أو بران بدز مع بسيليوم Bran Buds with Psyllium. أو استعمل عاملا غنيا بالألياف لزيادة حجم البراز، مثل ميتاموسيل Metamucil، بروديم بلين Prodiem Plain، نورماكول Normacol، أو سيتروسيل Citrucel. إذ تزودك هذه المصادر ب 10 غرامات وما فوق من الألياف يوميا، استنادا إلى برستال.

ولكن ثمة تحذير مع ذلك. إذ يتوجب عليك إدخال الأطعمة الغنية بالألياف في غذائك تدريجيا، كما تنصح برستال. فتناول في الأيام السبعة إلى العشرة الأوائل مثلا ¼ فنجان فقط من الحبوب الغنية بالألياف، وضاعف الكمية إلى ½ فنجان بعد 10 أيام. بهذه الطريقة تخفف من تطبل البطن الذي يطرأ مع محاولة الأمعاء التكيف مع زيادة الألياف.

ولكن حتى ولو شعرت ببعض الانزعاج، استمر بالغذاء الغني بالألياف، وفقا لنصيحة برستال. وبعد أسبوعين إلى ثلاثة، ستعتاد أمعاؤك على هذا التغيير، وتبدأ الأعراض بالزوال.

المياه: سر نجاح الغذاء الغني بالألياف

إن الإكثار من الألياف الغذائية لا يفيد المريض ما لم يشرب 8 أكواب سعة الكوب 227 سم3 من الماء يوميا.

“إن لم تلتزم بهذا الشرط، لن تنجح زيادة الألياف في أداء مفعولها المرجو”، كما تقول برستال. ذلك أن الألياف ممتصة للمياه، أي أنها تجعل البراز جامدا وكبير الحجم عبر جذبها للمياه. وفي غياب الماء، لا يكبر حجم البراز، ولا يحصل المريض على الفوائد الهضمية.

الأطعمة القليلة الدهون: مفيدة للأمعاء

تعتبر الدهون المشبعة (الموجودة في المأكولات الحيوانية ومستخرجات الألبان) هي مهيج شائع لأعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة، كما يقول ويليام ب. سالت II، دكتور في الطب، أستاذ طب سريري في كلية الطب والصحة العامة في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس. “فهو ينبّه التقلصات في قناة المعدة والأمعاء، مسببا التشنجات والإسهال”، كما يفسر. وهو ينصح باتباع غذاء قليل الدهون.

الزبدة: جرب ملعقة في اليوم

بالرغم من أن معظم الدهون المشبعة تسبب تفاقم متلازمة الأمعاء المتهيجة، إلا أن كميات صغيرة من الزبدة قد تشكل استثناء، استنادا إلى بعض مزاولي الطب البديل. فهي غنية بحمض البوتيريك أو الحمض الزبدي الذي يعتقد بأنه يغذي خلايا الجدران المعوية، كما تشير د. ريسبولي.

المأكولات المسببة للغازات: خذ احتياطاتك

استنادا إلى برستال فإن اعتماد غذاء غني بالألياف وتجنب الأطعمة المسببة للغازات هما من أفضل التدابير لتحسين متلازمة الأمعاء المتهيجة. وأكثر المأكولات المنتجة للغازات هي البقول والملفوف وبراعم بروسل والبركولي والهليون.

وإن كانت هذه الأطعمة مفضلة لديك، جرب استعمال Beano، كما ينصح د. غيلوري. فهو يحتوي على أنزيم يحلل الكربوهيدرات غير القابلة للهضم في الطعام والمسببة للغازات. ويمكنك إضافة بضع نقاط من Beano إلى الطعام قبل أكله، أو استعماله على شكل أقراص قبل الوجبة. ولكن يشير د. غيلوري إلى أن طبخه مع الطعام أو إضافته إليه وهو شديد السخونة قد يدمر الأنزيم المانع للغازات.

الكافيين: يجب تجنبه

ومن الواجب على مرضى متلازمة الأمعاء المتهيجة أن يتجنبوا الكافيين، كما يقول د. سالت. “فهو منبه مباشر لقناة المعدة والأمعاء، ومن شأنه أن يهيج المرض أو يزيده سوءا”. بالتالي، أكان الكافيين في القهوة، الشاي، الكولا، أو الشوكولاته، يجدر بك الابتعاد عنه.

الكحول

من شأن أي مشروب كحولي أن يسبب تفاقم أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة، فإضافة إلى التأثيرات المهيجة للكحول، يمكن للغازات الموجودة في البيرة أن تسبب الانتفاخ فضلا عن مشاكل أخرى.

دوّن ما تأكل

تختلف القنوات الهضمية بين شخص وآخر كما تختلف بصمات الأصابع، ما يعني أن الطعام الذي يناسب مريضا بمتلازمة الأمعاء المتهيجة قد يكون مدمرا بالنسبة إلى آخر. فكيف لك أن تتعرف على الأطعمة المهيجة وتبعدها عن غذائك؟ باستعمال يوميات غذائية، كما يجيب جيرارد ل. غيلوري، دكتور في الطب، طبيب جهاز هضمي في أورورا، كولورادو. “فكل ما تحتاج إليه هو الالتزام، فضلا عن قلم ودفتر ملاحظات”، كما يقول. وإليك كيفية ذلك.

–   دون على الدفتر كل ما تأكله والوقت الذي أكلته فيه. والتفاصيل مهمة، كما يشير د. غيلوري. دون الأسماء التجارية والكمية التي أكلتها بدقة، ولا تنس الإضافات، كصلصات السلطة والمشروبات.

–   في كل مرة تسجل فيها طعاما، دون نوع النهار الذين تمر فيه، مثل “سريع”، “متأخر على العمل”، أو “مسترخ على الشاطئ”. دون أيضا درجة إجهادك، من 1 إلى 5، فيكون الواحد هو الدرجة الأقل إجهادا والخمسة أعلاها.

–   سجل أعراضك. في كل مرة تعاني فيها من عارض ما – ألم في البطن، إسهال، غازات، تجشؤ، أو أي انزعاج هضمي آخر – دون ما حدث وزمنه.

ثابر على تدوين يومياتك الغذائية لأسبوعين على الأقل، كما ينصح د. غيلوري (ويستحسن لشهر). ثم راجع اليوميات بحثا عن روابط بين الأطعمة وفئات الطعام والأعراض.

“فكثير من المرضى يتمكنون من تحديد فئات الطعام أو الظروف التي أدت إلى تفاقم أعراضهم”، كما يقول. فقد تجد مثلا أن عندما تفوت الإفطار وتتناول غداء خفيفا وعشاء دسما في وقت متأخر، تسوء الأعراض كثيرا في اليوم التالي. وقد تلاحظ بأن الطعام الصيني يسبب دوما تفاقم الحالة لديك. كما قد تكتشف أيضا بأن أعراضك هي أكثر ارتباطا بعوامل تزيد من إجهادك منها بأطعمة معينة.

ويقول د. غيلوري: “تساعدك اليوميات على تتبع أية أطعمة أو عوامل حياتية تساهم في تفاقم الأعراض والابتعاد عنها”.

نصائح طبية في علاج متلازمة المعي المتهيج

● يمكن لأنواع عدّة من الطعام أن تفاقم عوارض متلازمة المعيّ المتهيِّج، بما في ذلك الأطعمة الدهنية والمقلية، والأطعمة المحتوية على القمح، والمشروبات المشبَّعة بثاني أكسيد الكربون، والشوكولاته، والكافيين، وبعض الخضار بما فيها الملفوف، والبروكولي، والفاصولياء. دع تجربتك ترشدك.

● وجدت إحدى الدراسات بأنه عندما غيَّر مرضى متلازمة المعيّ المتهيِّج نظامهم الغذائي واستثنوا لحم البقر وجميع أطعمة الحبوب cereals باستثناء تلك المعتمدة على الأرز، وخفَّفوا استهلاكهم من الفواكه الحمضية والكافيين والخميرة، واستخدموا منتجات الصويا بدلاً من منتجات الألبان، قلَّ لديهم الألم البطني، والإعياء، والإسهال، والإمساك.

● يمكن للمواد المضافة للأطعمة مثل غلوتامات أحادي الصوديوم (MSG) والمحلِّي الاصطناعي الإسبارتام أن تستحث عوارض متلازمة المعيّ المتهيِّج.

● من أجل تقليل الغازات، تفادى المشروبات المشبّعة بثاني أكسيد الكربون، ولا تمضغ اللبان (العلكة)، وراقِب استهلاكك من الفاصولياء والعنب والزبيب.

● تجنَّب العلكة الخالية من السكر إن كانت تحتوي على السوربيتول، وهو عبارة عن مادةٍ مُحلِّية يمكن أن تسبِّب الإسهال.

● يمكن للألياف القابلة للذوبان أن تكون مساعِدة جداً للأناس المصابين بمتلازمة المعيّ المتهيِّج الذين تشمل عوارضهم المهيمنة الإمساك، ولبعض الأناس الذين يعانون من الإسهال. الفواكه والخضار والحبوب الكاملة هي جميعاً غنية بالألياف، وتحديداً الألياف القابلة للذوبان. إذا بدأت بإضافة الألياف إلى نظامك الغذائي، فافعل ذلك ببطء على مدى عدّة أسابيع وتأكّد من شرب كمية إضافية وافرة من الماء.

● إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من الألياف من مصادر غذائية، فجرِّب البسيليوم Psyllium، وهو مصدر طبيعي للألياف القابلة للذوبان.

● تجنَّب الألياف غير القابلة للذوبان والتي تتواجد في النخالة وقشور الباذنجان والفليفلة bell Peppers، لأنها يمكن أن تزيد أعراض متلازمة المعيّ المتهيّج سوءاً.

● الإنزيمات الهضمية آمنة ويبدو أنها تقلِّل الغازات بشكلٍ فعال. بالنسبة للنباتيين، تبيع متاجر الأطعمة الصحية إنزيمات مستمدة كلياً من مصادر نباتية، مثل ثمار البابايا.

● يبدو أن البدائل الحيوية probiotics، وهي عبارة أساساً عن بكتيريا طبيعية مثل الـ acidophilus في شكل مكمِّل، آمنة جداً ويُحتمَل أن تكون مساعِدة في حالة متلازمة المعيّ المتهيِّج.

● يمكن لأدوية مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، والتي توصف نموذجياً بجرعة تعادل نصف إلى ثلث الجرعة النموذجية المستخدمة للاكتئاب، أن تساعد في حالة متلازمة المعيّ المتهيِّج وذلك بتعديل أحاسيس الألم في الجهاز العصبي المركزي. وحيث إنّ مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات غالباً ما تسبِّب الإمساك، فإنّ هذا العلاج يمكن أن يكون مفيداً تحديداً للأفراد الذين تتميز متلازمة المعيّ المتهيِّج لديهم بإسهال متكرِّر.

● يمكن للأناس الذين يعانون من الإسهال أن يحصلوا على راحة عَرَضية (اختفاء العوارض) باستعمالهم لدواء مضاد للإسهال.

● النعناع البستاني هو عشبة تُرخي العضلة الملساء لجدار المعيّ ويمكن أن تساعد في خفيف العوارض مثل التشنّجات، والانتفاخ البطني، وتردد الحركات المعوية. الكبسولات المعوية المكسوّة والمحتوية على زيت النعناع هي آمنة جداً ولا تسبِّب حرقة فم المعدة التي يُحدثها زيت النعناع غير المكسوّ أو شاي النعناع، وقد وُجِد أنها فعالة.

● الوخز الإبري آمنٌ وهناك بعض الدليل على إمكانية مساعدته في حالة متلازمة المعيّ المتهيِّج.

● وجدت دراسة ضبط عشوائية نُشِرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية (JAMA) بأن العلاج بمجموعة من الأعشاب الصينية قد حسَّنت بشكلٍ ملحوظ عوارض متلازمة المعيّ المتهيِّج. وفي حين أن المجموعات العشبية الموحَّدة وتلك المكيَّفة لحاجة كل فرد قد أثبتت كلتاهما فعاليتها على المدى القصير، إلا أنه بعد أربعة عشر أسبوعاً من نهاية العلاج، حافظ أولئك الذين تناولوا وصفة فردية خاصة بهم على تحسّن أكبر.

● إنّ مشاكل مثل الحساسية للاكتوز (السكر الطبيعي الموجود في الحليب) أو الحساسية للغلوتين، يمكن أن تسبِّب إسهالاً وانتفاخاً. إذا لاحظت عوارض هضمية كهذه بعد تناول منتجات الألبان أو الأطعمة الغنية بالغلوتين مثل الخبز والباستا، فتأكّد من استشارة طبيبك. الحساسية للفركتوز هي مصدر آخر للأعراض المعِدية المعوية غير المفسَّرة والتي تُشخَّص أحياناً على أنها نتيجة لمتلازمة المعيّ المتهيِّج. الفركتوز، كما هو اللاكتوز، عبارة عن سكر موجود طبيعياً (في الفاكهة وسيروب الذرة عالي الفركتوز، وهو محلٍّ منخفض الكلفة يستخدم في المشروبات غير الكحولية وفي تنوِّع واسع من الأطعمة المعالَجة) يمكن أن يسبِّب مشاكل هضمية عند الأناس الذين لا تمتصه أجسامهم طبيعياً. وجدت دراسة نُشِرت في المجلة الأميركية لمبحث الجهاز الهضمي، أنّ 134 مريضاً من أصل 183 مريضاً يعانون من أعراض هضمية غير مفسَّرة لديهم حساسية للفركتوز كما أظهرت نتيجة اختبار النَّفَس. شملت العوارض التي أُخبِر عنها على نحوٍ شائع، انتفاخاً في البطن flatulence (83%)، وألماً (80%)، ونفخة bloating (78%)، وتجشؤاً (70%)، وعادات معوية متغيّرة بما فيها الإسهال (65%). إذا كنت تشك بإصابتك بحساسية للفركتوز، فاطلب من طبيبك تحديد موعد لإجراء اختبار النَّفَس

● تحذير: ليس هناك دمٌ في البراز، أو حمّى، أو قشعريرة، أو خسارة وزن في متلازمة المعيّ المتهيِّج. إنّ وجود أي من هذه العوارض يجب أن يستحث زيارة الطبيب للبحث عن سبب آخر

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية