X

ماء الصنبور، الحنفية، البلدية

ماء الصنبور هو خط الحياة بالنسبة لنا. إننا نستخدمه في الاستحمام، والغسيل، والطهي، والشرب. بعض المناطق بها ما نسميه الماء العسر وبعضها به الماء اليسر. فلو أنك انتقلت إلى منطقة مختلفة من بلدك، فستجد أن ماء الصنبور له مذاق ورائحة مختلفان، وإذا سافرت إلى بلاد أخرى حول العالم، فستسمع نفس العبارة المتكررة: “لا تشرب الماء”. إذن فالماء مادة متغيرة، سواء محلياً أو عالمياً.

من الممكن أن تعرف ما يحتويه ماء الصنبور الذي تشرب منه عن طريق سؤال المسئولين المحليين عن الماء. يمكنهم أن يمدوك بتحليل لمحتويات الماء في المنطقة التي تعيش فيها. قد يعني هذا الكثير بالنسبة لك، أو لا يعني شيئاً على الإطلاق، ولكن إذا كان يمكن أن يعني إقدامك على شرب المزيد من الماء، فافعل هذا من فضلك! من الطبيعي أن تحتوي إمدادات الماء المحلية على شوائب من المعادن، والفلوريدات، ومبيدات الأعشاب، ومبيدات الحشرات والجرذان.

لقد خضع ماء الصنبور لفحص صارم ومن المحتم أن يفي بمعايير أمان قاسية قبل أن يمكن تزويد الجمهور به. لذا فإن ماء الصنبور آمن في معظم دول العالم. وإذا كنت ترغب في جعله أكثر أمناً، فإن ترشيح الماء سوف يزيل البقية الباقية من الشوائب التي تظل عالقة به عند تزويد الناس به. فإذا كنت تشعر أن هذا أمر ضروري، فجرب الطرق العديدة المتاحة لذلك. وتذكر أن أي شيء يوجد في إمدادات الماء يوجد بمقادير ضئيلة للغاية وأن الماء تمت تنقيته حتى أصبح نظيفاً ويمكن استخدامه بأمان.

ما يحتويه ماء الصنبور

الألومنيوم

هذا العنصر ضروري للغاية بالنسبة لأجسامنا لأنه يفيد في حماية الجهاز المناعي. ومن الشائع استخدام الألومنيوم في تصفية وتنقية ومعالجة الماء. وهو يصل إلى إمدادات الماء عن طريق الأمطار الحمضية وعن طريق مياه المطر التي تجري فوق التربة وتختلط بمحتويات مرتفعة من الألومنيوم في غضون ذلك. ويمكن العثور على الألومنيوم في صهاريج تخزين الماء القديمة. وقد قيل إن فرط استهلاك أو امتصاص الألومنيوم يسهم في الإصابة بمرض ألزهايمر، ولكن فقط عند استهلاكه بكميات كبيرة للغاية.

البكتريا والميكروبات

تجهيزات الماء المحلية في بريطانيا ومعظم دول العالم متطورة وآمنة بما يكفي لأن تضمن عدم وجود الأمراض المنقولة بالماء على الإطلاق، إذا شربنا الماء النقي مباشرة من الصنبور ولم نتركه في إناء أو وعاء لفترة ما قبل استخدامه. وقد كانت هناك حالات نادرة للغاية لأناس مرضوا بسبب بكتريا ماء الصنبور. قد تكون هناك حالات يتسلل فيها شيء ما إلى الماء ويفسده، ولكن المسئولين عن الموارد المائية غالباً ما ينتبهون ويقطعون الإمدادات بسرعة كبيرة ويتخذون إجراءات الطوارئ اللازمة إلى أن يصبح من الآمن أن تشرب الماء من الصنبور مرة أخرى. إن أجسامنا معتادة على تركيب المياه المحلية. وشرب الماء في بعض الدول الأخرى قد لا يكون دائماً آمناً تماماً إلى هذا الحد، أو أن الماء قد يكون له تركيب كيميائي مختلف يمكن أن يسبب عدم ارتياح مؤقت في المعدة على الرغم من أنه قد لا يكون خطيراً على الإطلاق.

الكلور

إننا نستخدم الكلور لنضمن أن جميع البكتريا قد تمت إزالتها والتخلص منها تماماً من ماء الشرب المحلي. يمكنك في الكثير من الأوقات أن تشم أثر الكلور عندما تفتح الصنبور. والكلور عنصر آمن ونحن أكثر تعوداً على استخدامه في حمامات السباحة العامة لقتل الجراثيم ومعادلة الماء. المشكلة الوحيدة قد تكمن في شرب كميات كبيرة من الماء المضاف إليه الكلور، لأن مستويات الكلور المرتفعة قد تقتل البكتريا النافعة في الأمعاء؛ الكائنات الدقيقة التي تبطن جدار الأمعاء وتحميها.

الفلورايد

لو أنك ذهبت من قبل إلى طبيب الأسنان أو كنت تعرف محتويات معجون الأسنان، فلابد أنك تعرف الفلورايد؛ باستخدامه الأكثر شيوعاً. العديد من سلطات المياه المحلية تضيف الفلورايد إلى ماء الشرب من أجل هذا الغرض بعينه؛ تنمية أسنان، ولثة، وعظام شابة قوية. ومع ذلك، فإن إضافة الفلورايد إلى إمدادات المياه المحلية هو عمل غير مشروع في بعض الدول. فالبعض يفترض أن الفلورايد يمنع ضعف وتحلل الأسنان، ولكن البعض يفترض أيضاً أنه يتسبب في مشكلات القلب والعيوب الخلقية. والكميات الضئيلة للغاية التي تتم إضافتها إلى مصادر المياه المحلية لا تسبب الضرر، ولكن ربما كان عليك أن ترى ما إذا كانت هناك كميات من الفلورايد يتم إضافتها إلى الإمدادات المحلية في منطقتك.

الماء العسر والماء اليسر

الماء الموجود في بعض المناطق ماء عسر، والموجود في مناطق أخرى ماء يسر.

والاختلافات بين هذين النوعين من الماء بسيطة للغاية، ولكنها أيضاً جوهرية ومؤثرة للغاية. فالماء العسر يحتوي على مستويات أعلى من الكالسيوم والماغنسيوم، في حين أن الماء اليسر يحتوي على مستويات أعلى من الصوديوم. والماء العسر أفضل لصحة القلب، لذا فعلى الرغم من أن مذاق الماء اليسر سائغ أكثر كثيراً فإنه ليس دائماً الأكثر فائدة بالنسبة لبعض الناس. يمكنك أن تيسر الماء الذي تستحم فيه، ولكن اترك الماء الذي تشربه عسراً بقدر المستطاع.

الرصاص

وجود الرصاص في الماء ليس بالأمر الجيد. فالرصاص سام ولا يستطيع الجسم معالجته أو التخلص منه. ويمكن أن يتراكم الرصاص ليؤدي في النهاية إلى صحة معتلة. والماء القادم من المصادر المحلية عادة ما يكون محتواه من الرصاص منخفضاً نسبياً، ولكن عندما يصل الماء إلى الصنابير، يمكن أن تكون كمية الرصاص التي يحتوي عليها أعلى؛ خاصة إذا كنت تعيش في مدينة تاريخية عتيقة، حيث تكون شبكة الصرف الصحي المحلية مصنوعة على الأرجح من مواسير من الرصاص. وتجهيزات المياه المحلية العتيقة في مثل هذه المدن تعني أن الماء يصل إلينا محملاً بمستوى أعلى من الرصاص عن المستوى الذي كان يحمله عندما خرج من مصنع التنقية. عليك دائماً أن تفتح الصنبور لبعض الوقت قبل أن تسكب لنفسك قدحاً من الماء، لأن الماء الذي كان مستقراً في المواسير طوال الليل قد امتص على الأرجح نسبة من المعادن أعلى من النسبة المفيدة لنا.

النترات

النترات هي مواد توجد في مياه البالوعات وبعض الأسمدة الكيميائية. ويمكن للنترات أن تتسرب إلى إمدادات الماء عبر تلك المصادر. وأياً كان المصدر الذي تأتي منه، فإن تلك المواد ضارة تماماً وغير مفيدة لنا بأي حال. ويعتقد البعض أن النترات تسبب أنواع السرطان المختلفة، وإذا استهلكت بجرعات عالية، فإنها يمكن أن تؤدي إلى ما يسمى ب “متلازمة الرضيع الأزرق” في الأطفال.

المبيدات الحشرية، والمبيدات العشبية، والعقاقير

أياً كان مدى تطور مصانع تنقية المياه، فإنها تبدو غير قادرة على تنظيف وتنقية الماء تماماً من شوائب عدد معين من العقاقير الطبية أو العقاقير التي تحل محل الهرمونات أو تنظمها. كما أن هناك شوائب ضئيلة من المبيدات العشبية والمبيدات الحشرية تظل عالقة بالماء.

ليس الغرض من تلك الحقائق أن تكون وسيلة لإثارة الذعر، ولكن إذا كنت تعتزم الاعتماد على إمدادات الماء المحلية فقط في الشرب، فإن الأمر يستحق أن تتعرف على محتوى مياه الصنبور في مكان إقامتك. وإذا كنت تنوي استخدام مياه الصنبور كخيار احتياطي فحسب، فإنني لا أوصيك حتى ببذل أدنى جهد في هذا الأمر. ولكن إذا كان ماء الصنبور هو مصدر الماء الوحيد المتاح لك، فربما كان من الأهمية بمكان أن تعرف بالضبط ما هو موقفك.

من الواضح أن عملية التخلص من السموم هي عملية هدفها تنظيف جسمك والتخلص من أي فضلات أو مخلفات ضارة أو مؤذية. وكما رأيت الآن، فإن شرب ماء الصنبور أثناء عملية التخلص من السموم ليس هو السبيل الأكثر نقاءً، ولكن إذا كانت تلك هي الوسيلة الوحيدة التي يمكنني أن أحثك بها على شرب الماء، فإنني أوصي بها تماماً. ولكنك لم تفقد كل شيء: يمكنك بالتأكيد أن تنظف الماء الذي تستخدمه، وتجعله جاهزاً للشرب ومتلألئاً بالنظافة؛ تقريباً.

تنظيف ماء الصنبور

قبل أن تقرر أن الخيار الوحيد هو أن تذهب لشراء زجاجات المياه المعبأة، فربما ترغب في التعرف على بعض طرق تنظيف الماء “المجاني” المتوفر الذي تتلقاه عبر صنبور المياه في بيتك.

هناك العديد من الطرق لترشيح وتصفية الماء: من المرشحات التي تشتريها من السوبر ماركت وحتى المرشحات الرئيسية التي تقوم بترشيح المياه المحلية قبل وصولها إليك بحيث يكون الماء الذي يندفع من صنبور المياه في بيتك هو ماء مرشح تماماً بالفعل. وإليك بعض الاختلافات بين المرشحات:

مرشحات الكربون Carbon Filtering

المرشحات المتاحة التي يمكنك وضعها في آنية ترشيح الماء في بيتك عادة ما تكون عبارة عن حبيبات من الكربون داخل أنبوب، وهي رخيصة نسبياً. يمر الماء عبر المرشح بغرض تنظيفه من الكلور، وتحسين رائحته ومذاقه. وهذا المرشح يقوم بمعادلة الماء وليس بتنظيفه تنظيفاً عميقاً. والماء الذي يتم ترشيحه بواسطة الكربون لا يفقد المواد الغذائية الطبيعية والأملاح المعدنية الموجودة في ماء الصنبور لأنها تكون أصغر جداً من أن يمكن إزالتها. وترشيح الماء بهذه الطريقة سهل للغاية ولكنه يتطلب جهداً مكثفاً. والعديد من آنية الترشيح أو المرشحات نفسها لها فترة صلاحية يجب الانتباه لها بشكل صارم وبعناية. تخلص منها بمجرد أن تنتهي فترة صلاحيتها. إذا لم تفعل هذا، فالأرجح أن ماء الصنبور الذي ستقوم بترشيحه من خلال حبيبات الكربون سيكون مليئاً بالمواد الكيميائية المشبعة والكلور، وربما البكتريا والفطريات.

افحص نظام الترشيح قبل أن تشتريه. فبعض هذه الأنظمة سيزيل المذاق والرائحة فحسب، في حين أن البعض الآخر يزيل أدنى تلوث.

مرشحات الماء المثبتة

من الأسهل كثيراً استخدامها وتحديثها مقارنة بمرشحات الآنية، ولكنها ليست نظام الترشيح الأكثر فعالية. فتلك النظم تؤدي نفس الوظيفة التي تؤديها آنية الترشيح الكربوني، باستثناء أنه يتم تثبيتها إلى جوار محبس الماء البارد بحيث لا تعود بك حاجة إلى ملء إناء من أجل تنظيف الماء؛ إنك ببساطة تفتح الصنبور الجديد فحسب. ولست بحاجة إلى تغيير المرشح إلا مرة واحدة أو مرتين سنوياً حسب كثافة الاستخدام. تتطلب تلك المرشحات جهداً أقل، ولكنها أعلى تكلفة.

الأسموزية العكسية / المعاكسة   Reverse Osmosis

هذا النظام هو أيضاً نظام تقوم بتثبيته إلى محبس الماء وعادة ما تنتهي بك الحال وقد حصلت على صنبور إضافي إلى جوار صنبور الماء البارد. ستكون بحاجة أيضاً إلى مساحة على أرفف مطبخك لوضع خزان ماء من أجل إتمام عملية التنقية الأسموزية العكسية. ونظم التنقية الأسموزية العكسية تدعي قدرتها على تنظيف ماء الشرب تماماً. وتتم معالجة الماء من خلال غشاء شبه منفذ يقوم بالتقاط المواد الكيميائية، وجميع البكتريا، وبقايا المبيدات العشبية والحشرية، وأي فيروسات، وأي محتوى معدني.
والجانب السلبي هو أنها تنظف الماء من جميع المواد الغذائية المفيدة أيضاً، بحيث يكون الماء الذي تشربه أكثر نظافة مما ينبغي! وهذا النظام باهظ التكلفة ولكنه شديد الفعالية. فإذا كانت لديك أي مخاوف بشأن إمدادات الماء التي تحصل عليها أو بشأن صحتك، فإن هذا النظام سيضمن لك بكل تأكيد أن تشرب ماءً نظيفاً تماماً.

الماء | المياهالتصنيفات:
X

استخدام الكوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط الكوكيز

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية