الرئيسية / طب وصحة / الباطنية / / هرمونات الغدة الدرقية، تزويد الجسم بالوقود وتنشيطه

هرمونات الغدة الدرقية، تزويد الجسم بالوقود وتنشيطه

إذا منحت جوائز لأجزاء مختلفة من الجسم، فسأعطي الغدة الدرقية الجائزة الأكثر أهمية ولكن الأقل تقديرًا. تكمن بهذه الغدة الصغيرة على شكل الفراشة القوة الحقيقية لجسمك كله، لأن الهرمونات التي تفرزها تولد القوة لكل خلية من خلاياك. من دون الكمية والنوع المناسبين بالضبط من هرمون الغدة الدرقية، فإن خلاياك لا يمكن أن تتكاثر بشكل صحيح. أعضاؤك لا يمكن أن تعمل على المستويات المثلى. وتمثيلك الغذائي سيختل بالكامل، إما أنه سيتباطأ لدرجة الزحف (قصور الغدة الدرقية) أو سيتسارع لمعدل محموم (فرط وظيفة الغدة الدرقية).

في الواقع، غدتك الدرقية لا تنتج واحدًا بل أربعة أنواع من هرمونات الغدة الدرقية، اثنان منها يتحولان إلى أنواع أخرى من الهرمونات كذلك. يمكننا أن نكون ممتنين لمدى تعقيد هذا النظام، لأن الحصول على النوع والكمية الصحيحين بالضبط من هرمون الغدة الدرقية لكل خلية هو مهمة ضرورية للغاية. مجرد بعض الاختلال، وستشعر على نحو سيئ.

هرمونات الغدة الدرقية، تزويد الجسم بالوقود وتنشيطه

حاجتك لهرمون الغدة الدرقية معقدة وديناميكية كذلك. في الأيام التي تكون مفرطًا بالنشاط بها، وشاعرًا بتوتر إضافي، أو تكافح البرد، فإن غدتك الدرقية تعمل بجد أكثر. عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، تكافح غدتك الدرقية. عندما تتناول الأطعمة التي تجهد قناتك الهضمية، أو جهازك المناعي، أو غدتك الكظرية، تعاني غدتك الدرقية. وعندما يتغير توازنك الهرموني -كما يحدث للنساء أثناء فترة الحمل، وبعد الولادة، وفي فترة ما قبل انقطاع الطمث، وأثناء انقطاع الطمث، وللرجال أثناء انخفاض مستويات هرمونات الذكورة- غدتك الدرقية تتلقى الضربة كذلك.

الخبر السار هو أنه بمجرد فهم كيف يمكنك دعم غدتك الدرقية، يمكنك التأكد من أن هذا العضو الحيوي يحصل على كل ما يحتاجه للقيام بعمله المعقد والمجهد. لذلك دعونا نلقي نظرة فاحصة على كيفية قيام جسمك بخلق وتنظيم وتوصيل هرمونات غدتك الدرقية – عملية معقدة تبدأ عميقًا بداخل مخك.

كيفية قيام الجسم بخلق وتنظيم وتوصيل هرمونات الغدة الدرقية

ما تحت المهاد: الغدة الرئيسية

ما تحت المهاد خاصتك، والذي يكمن في مخك، لديه الكثير من المهام التنظيمية الحيوية ليقوم بها. إنه يحدد متى تشعر بالجوع – ومدى شعورك بالجوع. إنه ينظم شعورك بالعطش. وهو يدير نومك، ويتحكم في درجة حرارة جسمك، ويدير إنتاج عدد من الهرمونات، بما في ذلك جميع أشكال هرمون الغدة الدرقية.

أنا أتخيل ما تحت المهاد كمدير مشغول يجلس على لوحة تحكم ضخمة، كوحدة مراقبة الحركة الجوية في جسمك. البيانات تنهال باستمرار والتي يتوجب على ما تحت المهاد خاصتك تفسيرها. ثم، استنادًا إلى فهمه للبيانات، يقوم بإرسال الأوامر بمختلف الاستجابات البيوكيميائية، كما أن وحدة مراقبة الحركة الجوية قد تغير مسار رحلة طائرة واردة.

من أجل إدارة غدتك الدرقية بشكل صحيح، ما تحت المهاد الخاص بك يرصد باستمرار مستويات هرمون الغدة الدرقية في الدم. إذا كانت مستوياته في الدم تبدو منخفضة، يطلق ما تحت المهاد الخاص بك رسولًا بيوكيميائيًا، وهو هرمون إفراز الثيروتروبين Thyrotropin releasing hormone، أو TRH. الهدف النهائي لهرمون إفراز الثيروتروبين هو -كما يوحي اسمه- التأكد من أن بعضًا من هرمون الغدة الدرقية يتم إفرازه في مجرى الدم. لكن ما تحت المهاد لا يمكنه التواصل مع غدتك الدرقية مباشرة. يجب أن يمر بقنوات تواصل عبر عضو مهم آخر يعرف باسم الغدة النخامية.

الغدة النخامية: الثاني في تسلسل القيادة

الغدة النخامية هي غدة بحجم حبة البازلاء تقع في قاعدة مخك. إنها تتلقى الكثير من الأوامر من منطقة ما تحت المهاد، وتكمن بالفعل تحتها مباشرة. غدتك النخامية مكلفة بتنظيم العديد من العمليات الرئيسية، بما في ذلك النمو، والتكاثر، والرضاعة، والتوتر.

لذا عندما يرسل ما تحت المهاد الخاص بك هرمون إفراز الثيروتروبين إلى الغدة النخامية، غدتك النخامية تفرز هرمونها الخاص، الهرمون المحفز للغدة الدرقية Thyroid stimulating hormone، أو TSH. هذا الهرمون يتجه مباشرة إلى غدتك الدرقية، ويحفزه على إفراز بعض هرمونات الغدة الدرقية في مجرى دمك.

حتى الآن، خرجت بنقطتين أساسيتين:

– كلما فكرت في غدتك الدرقية، كان عليك بالتفكير في شبكة كاملة من الأعضاء والغدد والكيماويات الحيوية. وظيفة الغدة الدرقية السليمة لا تعتمد على عضو واحد فقط، لكن على ثلاثة – غدتك الدرقية، وما تحت المهاد، وغدتك النخامية. إن الهرمونات الجنسية وهرمونات التوتر تلعب دورًا كذلك. إن الجهاز المناعي وقناتك الهضمية مشتركان أيضًا. لذلك لا تفكر في الغدة الدرقية كمفرد – فكر بها كشبكة. هذا سوف يساعدك على تصور جميع الطرق العديدة التي تحتاج بها غدتك الدرقية للدعم – وجميع الطرق التي تتوفر بها لديك القدرة على توفير هذا الدعم.

– مستويات TSH خاصتك هي مصدر مهم للمعلومات عن غدتك الدرقية. على الرغم من أن هرمون TSH خاصتك تنتجه غدتك النخامية، فإنه مؤشر حاسم لمستوى عمل غدتك الدرقية. إذا كانت مستويات TSH مرتفعة جدًا، فهذا يشير إلى أن الغدة الدرقية تحتاج إلى تحفيز إضافي، وهذا بدوره يشير إلى أن هناك شيئًا خاطئًا في غدتك الدرقية. هذا هو السبب في أن العديد من الأطباء الممارسين يختبرون مستويات TSH، على الرغم من أن TSH لا تنتجه الغدة الدرقية نفسها.

فهرس مصطلحات الغدة الدرقية في لمحة

  • TSH (هرمون تحفيز الغدة الدرقية): هرمون تفرزه غدتك النخامية لتحفيز غدتك الدرقية لإنتاج هرمون الغدة الدرقية
  • T4: الشكل المخزن من هرمون الغدة الدرقية
  • Free T4 الحر: الشكل المخزن من الغدة الدرقية في حال انحلاله بدلًا من ارتباطه
  • T3: الشكل النشط من هرمون الغدة الدرقية
  • Free T3 الحر: الشكل النشط من هرمون الغدة الدرقية في حال انحلاله بدلًا من ارتباطه
  • TBG (الجلوبيولين الرابط للثيروكسين): البروتين الذي يربط هرمون الغدة الدرقية بحيث يمكن للهرمون أن ينتقل في مجرى دمك
  • Reverse T3 العكسي: نوع من هرمونات الغدة الدرقية الذي يمنع T3 الحر من الارتباط بخلاياك، وبالتالي يثبط أو يمنع آثاره
  • مقاومة الغدة الدرقية: اضطراب تعاني فيه خلاياك من صعوبة في الحصول على T3 الحر، لذا حتى عندما تكون مستويات T3 الحر في الدم في أفضل حالاتها، لا يتمكن كل الهرمون من دخول خلاياك
  • الأجسام المضادة للغدة الدرقية (بيروكسيديز الغدة الدرقية [TPOAb] والأجسام المضادة للثيروجلوبيولين [TgAb]): من المواد الكيميائية الحيوية التي ينتجها جهازك المناعي لمهاجمة غدتك الدرقية

الغدة الدرقية: تزويد جسمك بالوقود وتنشيطه

الآن، عندما تشعر غدتك الدرقية بتلك الدفقة الصغيرة من TSH، ماذا يحدث؟ إنه يسحب من مجرى دمك اليود (معدن) والتيروسين (حمض أميني) ويستخدمهما لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية، والتي من ثم تفرز في مجرى دمائك.

ولكي أكون أكثر تحديدًا، غدتك الدرقية تحول التيروسين إلى ثيروجلوبيولين ومن ثم تربط به سواء ذرة يود واحدة أو اثنتين أو ثلاث أو أربع ذرات. نحن نسمي هذه الأنواع الأربعة من هرمونات الغدة الدرقية T1، وT2، وT3، وT4، وفقًا لعدد ذرات اليود. لأكون صادقة، نحن لا نعرف الكثير عن T1 و T2. إنهما لا يشكلان سوى نسبة ضئيلة من إنتاج غدتك الدرقية. لكن يجب أن أعترف بأنهما يثيران فضولي بالفعل. الجسم لا يفعل أي شيء دون سبب وجيه جدًا، لذلك ربما في يوم من الأيام سوف نكتشف مجالًا جديدًا بالكامل من صحة الغدة الدرقية عندما نتعلم المزيد عن هذه الهرمونات الغامضة. في ذلك الحين، إلا إذا كنت عالم أبحاث، يمكنك على العموم نسيانهما والتركيز على T3 وT4.

T4 -وهو ثيروجلوبيولين زائد أربع ذرات يود- هو الناتج الرئيسي للغدة الدرقية. هذا هو الشكل المخزن من الهرمون، ويدور في جميع أنحاء مجرى دمك ويتم تخزينه في أنسجتك. ومع ذلك، T4 لا يدخل في الواقع خلاياك، لذلك لا يؤثر حقًا على طاقتك، أو تمثيلك الغذائي، أو أعراضك. لذلك، أنت بحاجة إلى T3، الشكل النشط من الهرمون: ثيروجلوبيولين زائد ثلاث ذرات يود.

لديك مصدران لل T3. يتم إفراز بعضه من غدتك الدرقية نفسها، لكن يتم تحويل بعضه من T4. هذا نظام منمق حقًا وفعال. الوجود المستمر ل T4 في مجرى دمك وأنسجتك يعني أنه في أي وقت يحتاج جسمك لبعض T3 الإضافي، يمكنه سحب بعض T4 من المخازن وتحويله إلى T3. فكر في T4 كالأموال في البنك و T3 كالأموال في يدك. عندما يعمل نظام إشارات غدتك الدرقية على النحو الأمثل، تحصل على الأموال في يدك على الفور، في أي وقت تحتاجها به – لكنك لا تحصل أبدًا على أموال أكثر مما تحتاجه. مثل أي مدير مالي حكيم، عليك أن تبقي كل أموالك الإضافية بأمان في البنك.

إذا عانيت من نقص T3 في خلاياك، ستصاب بقصور الغدة الدرقية. إذا عانيت من فرط وجوده، ستعاني من فرط وظيفة الغدة الدرقية، (وبطبيعة الحال، أحيانًا تعاني من أعراض غير عادية لكل حالة، مثل الناس الذين يفقدون وزنًا عندما يعانون من قصور الغدة الدرقية، وهذا مثال آخر على مدى تعقيد وتداخل نظام إشارات الغدة الدرقية).

مرتبط أو حر: ما كم هرمون الغدة الدرقية المتاح بالفعل؟

الآن، يمكننا أن نتحدث عن تعقيدات نظام الغدد الصماء طوال اليوم، لكن ما تريد معرفته حقًا هو كم T3 المتاح لتزويد خلاياك بالطاقة ومقدار T4 المتاح ليتم تحويله إلى T3. هذا يبدو وكأنه ينبغي أن يكون سؤالًا بسيطًا، لكنه يمكن أن يصبح معقدًا جدًا كذلك.

ماذا لو قمنا بإجراء فحوصات مخبرية على عينة دم لمعرفة كم مجموع T4 و T3 الموجود بها؟ حسنًا، هذا لن يخبرنا حقًا عن مقدار هرمون الغدة الدرقية المتاح لتزويد خلاياك بالطاقة؛ لأن الكثير من هرمون الغدة الدرقية ليس حرًا بل مرتبط: مرتبط بالبروتينات التي تساعد على نقله في دمك.

البروتين الرئيسي الذي يرتبط بهرمون الغدة الدرقية يسمى الجلوبيولين الرابط للثيروكسين (TBG) . ترتبط T4 و T3 ب TBG (وكذلك البروتينات الأخرى)، مما يجعلها غير متوفرة لخلاياك وأنسجتك حتى يكون جسمك على استعداد لاستخدامها. في الواقع، 99 في المائة من هرمون الغدة الدرقية في مجرى دمك مرتبط، وهو وسيلة أخرى أنيقة حقًا ليتأكد جسمك من أن الهرمون لا ينفد منه. قد يعود هذا لبداية تطورنا كبشر، عندما لم يمكن للناس الاعتماد دائمًا على الحصول على المواد الغذائية اللازمة لأجسامهم لصنع هرمون الغدة الدرقية.

الجسم السليم يمتلك المستوى الصحيح من TBG – وهذا يعني المستوى الذي يمكن هرمون غدتك الدرقية من العمل بكفاءة أكبر لتشغيل خلاياك. ومع ذلك، يمكن لعوامل معينة أن تغير إنتاج الجسم لل TBG. ومرة أخرى، إنها مسألة توازن. مع TBG القليل جدًا، لن يتم ربط الكم الكافي من الهرمون؛ ويمكن أن ينتج فرط وظيفة الغدة الدرقية. مع TBG الأكثر من اللازم، سوف يرتبط كم أكثر من اللازم، ويمكن أن تصاب بقصور وظيفة الغدة الدرقية.

العوامل التي يمكن أن تؤثر على مستوى جسمك من TBG، والأكثر شيوعًا ما يلي:

– مستويات الإستروجين. وهذه مشكلة شائعة للأسف لأن الكثير جدًا منا -ذكورًا وإناثًا على حد سواء- مفرطو التعرض للإستروجين. النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل أو يعالجن بالهرمونات البديلة يتعرضن لخطر الإستروجين الزائد، كما أن جميعنا نتعرض للإستروجين ذي الأصل غير البشري: كيماويات اصطناعية تحاكي سلوك الإستروجين. هذه المواد الكيميائية تكثر في الهواء والغذاء والماء، وكذلك في العديد من منتجات العناية الشخصية (الشامبو، ومزيل العرق، والمرطبات والغسول، ومستحضرات التجميل).

– مستويات الكورتيكوستيرويد. إذا كان يتم علاجك بالكورتيكوستيرويد -أدوية مضادة للالتهابات قوية مثل الكورتيزون، والهيدروكورتيزون، والبريدنيزون- ستتأثر مستويات TBG خاصتك كذلك. وبما أن هذا النوع من الدواء يوصف في كثير من الأحيان لمرضى المناعة الذاتية، فإنهم في خطر متزايد من خلل TBG.

لأن الهرمون المرتبط لا يؤثر على جسمك بينما الهرمون الحر يؤثر، فأنا دائمًا ما أقيس مستويات T4 الحر و T3 الحر. بعض الأطباء التقليديين يفعلون كذلك، لكن الكثيرين يقيسون فقط المستويات الإجمالية، والتي بالكاد تمنحك أي معلومات كافية. والكثير منها لا يقيس هذه الهرمونات على الإطلاق. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل من المهم جدًا أن تفهم ما هي الفحوصات المخبرية التي يطلبها الأطباء للتأكد من أنهم يطلبون جميع الفحوصات المخبرية التي تحتاجها.

عملية التحويل

حسنًا، إذًا فقد حصلت على كل T4 المخزن في أنسجتك. كيف يقوم جسمك بإخراجه من المخازن وتحويله إلى T3؟

أول شيء يجب عليك فهمه حول عملية التحويل هو أنه يتم تحفيزها موضعيًا في أي جزء من الجسم يحتاج إلى مزيد من هرمون الغدة الدرقية. ومع ذلك، يتم التحويل الفعلي في المقام الأول في القناة الهضمية، والكبد، والعضلات، والهيكل العظمي، والمخ، والغدة الدرقية. هذا هو أحد الجوانب العظيمة في نظام إشارات الغدة الدرقية، ويسمح باستجابات دقيقة لمجموعة واسعة من الحالات. إذا تم تحدي معدتك من خلال الحاجة إلى هضم طعام معين، ستحتاج خلايا معدتك إلى المزيد من هرمون الغدة الدرقية. إذا كان مخك يواجه تحديًا من قبل طلب مرهق بشكل خاص -كأن يقول زميلك المزعج شيئًا مهينًا، وأنت تحشد سيطرتك على نفسك لمنع نفسك من الانفجار به بردك الوقح- فإن خلايا مخك ستحتاج إلى المزيد من هرمون الغدة الدرقية. إذا تم تحدي ساقيك من خلال تمرين رياضي مكثف بشكل غير عادي في فصل ركوب الدراجة الثابتة، فإن الخلايا في عضلات ساقك تحتاج إلى المزيد من هرمون الغدة الدرقية. ولأن هرمون الغدة الدرقية يزود كل خلية من خلاياك بالطاقة، فإن حاجة جسمك لهرمون الغدة الدرقية أمر عاجل ومحدد ومتغير باستمرار.

هذا هو السبب أيضًا في كون نظام إشارات الغدة الدرقية متداخلًا لهذه الدرجة. أجزاء مختلفة من جسمك تواجه باستمرار تحديات مختلفة طوال النهار والليل. وكل من هذه التحديات يتطلب كمية مختلفة من هرمون الغدة الدرقية. هضم سلطة يتطلب طاقة أقل من هضم قطعة من شرائح اللحم. المشي إلى زاوية الشارع يتطلب طاقة أقل من الذهاب للركض. التكيف مع زميلك في العمل يتطلب طاقة أقل من معركة كبيرة مع زوجك. لذلك جسدك قد طور هذا النظام الرائع لمعالجة مجموعة واسعة من المطالب الجسدية والعقلية والعاطفية.

لكن تمامًا كما أن إصابة الكمبيوتر بالعطل أسهل من إصابة المعداد الخشبي، يمكن أن ينهار نظام إشارات غدتك الدرقية في مجموعة كبيرة من الأماكن. تعقيده الشديد، ومرونته، وتحديده يعنون أن هناك العديد من الطرق ليحدث خلل ما.

الآن كيف، بالضبط، يحول جسمك T4 إلى T3؟

من الضروري لهذه العملية وجود إنزيم يسمى ديودينيز. هذا الإنزيم يحتاج للسيلينيوم والزنك والحديد ليعمل بشكل صحيح، وهو أحد أسباب كون النظام الغذائي مهمًا جدًا لوظيفة الغدة الدرقية السليمة. إنه يقتلع إحدى ذرات اليود الحرة من T4، ويحوله إلى T3 حر. وT3 الحر هذا الآن مستعد وجاهز لدخول خلاياك ليزودها بالطاقة.

عملية الدخول

انتظر، ليس بهذه السرعة! قد يكون T3 جاهزًا تمامًا لدخول خلاياك، لكن هذا، أيضًا، هو عملية معقدة.

من أجل مروره خلال غشاء كل خلية، T3 يحتاج لمساعدة من الكورتيزول. الكورتيزول هو من الكيماويات الحيوية القوية والمهمة بشكل لا يصدق والتي تشارك في عدد من الوظائف الحيوية، وسيتوجب علينا قول المزيد عنه عندما ننظر في العلاقة بين وظيفة الغدة الدرقية، والكظرية، والتوتر. الآن، دعونا نركز فقط على أنه إذا كانت مستويات الكورتيزول في دمك منخفضة، فسوف يعاني T3 صعوبة في التحرك من أنسجتك، حيث لا يفيدك حقًا، إلى خلاياك، حيث يستطيع مساعدتك. خلاصة الأمر:

– الكورتيزول مهم لصحة وظيفة الغدة الدرقية. من دون ما يكفي من الكورتيزول في نظامك، فإنك لن تحصل على ما يكفي من T3 في خلاياك، وسوف ينتهي بك الأمر مع أعراض قصور الغدة الدرقية المنهكة.

عامل آخر في عملية الدخول هذه هو صحة جدران خلاياك. جدران أو أغشية الخلايا القوية، والصحية تحسن الوظيفة الخلوية بشكل عملاق. إنها تسمح لخلاياك بأن تمتص الهرمونات والمغذيات التي تحتاجها في حين أنها تمكنها من منع دخول السموم والمواد الأخرى التي قد تتداخل مع الوظيفة.

هناك عدد من المغذيات المفيدة في دعم الصحة الخلوية، لكن أهمها الدهون الصحية. وذلك لأن جدران الخلايا مصنوعة من الدهون، لذلك ستريد التأكد من أنك تمدها بمواد البناء عالية الجودة! تناول الدهون غير الصحية، وخاصة الدهون المتحولة أو المهدرجة، يدمر صحة جدران خلاياك فضلًا عن تعطيل صحة قناتك الهضمية.

الطاقة داخل خلاياك

إذًا فقد قمت بتحويل T4 بنجاح إلى T3، وقد استخدمت الكورتيزول لنقل T3 إلى خلاياك.

ماذا الآن؟ هنا حيث يحتك مطاط الإطارات بالطريق، إذا جاز التعبير، لأن هذا هو حين تحكم غدتك الدرقية بالفعل عملية تمثيلك الغذائي. داخل كل خلية توجد الهياكل المعروفة باسم الميتوكوندريا. هذه هي محطات الطاقة الحقيقية في خلاياك، حيث تمتص الجلوكوز (شكلًا من أشكال السكر) والأكسجين ومن ثم تحول هذه المواد الأساسية إلى طاقة. T3 يساعد على تنظيم هذه العملية.

خذ لحظة وتخيل مليارات من الميتوكوندريا تمتص السكر والأكسجين من الدم وتحولها إلى طاقة، كل خلية بمفردها. فكر في كل محطات الطاقة الصغيرة تلك التي تعمل معًا لإبقائك نشطًا. ثم تصور غدتك الدرقية وهي ترسب الكمية المناسبة بالضبط من هرمون الغدة الدرقية لكل خلية مفردة، وتحافظ على نشاط الميتوكوندريا في مستواه الصحيح بدقة. هذا أنت، حيوي ونشط.

هذه التفاعلات على المستوى الجزيئي تعمل معًا للسيطرة على كل عملياتك الأيضية الحاسمة: معدل ضربات القلب، وتنظيم الوزن، ومستويات الطاقة، ووظيفة المخ، وغيرها الكثير. لذلك عندما لا تعمل غدتك الدرقية بشكل صحيح، فإن ذلك يعطل الوظيفة الخلوية في أي من هذه النظم أو كلها. والنتيجة هي مجموعة واسعة من الأعراض التي قد تبدو وكأنها تفتقد الترابط (وهذا هو السبب في أن خلل الغدة الدرقية غالبًا ما يغيب عن الأطباء تشخيصه)، لكن يمكن تعقب كل ذلك وصولًا إلى غدتك الدرقية.

T3 العكسي: تشغيل المكابح

نظام إشارات الغدة الدرقية لديه طريقة أخرى لتنظيم توازن الغدة الدرقية الحساس وإنتاج الطاقة في خلاياك. هناك هرمون آخر، يسمى T3 العكسي، والذي، مثل T3، ينتج من T4. قد تتذكر أن T4 يتحول إلى T3 عندما يتم تجريده من إحدى ذرات اليود. يتحول T4 إلى T3 العكسي عندما يتم تجريده من إحدى ذرات الهرمون الداخلية.

مثل T4 وT3 العكسي غير نشط، وهذا بمعنى أنه لا ينظم أو يحفز إنتاج الطاقة داخل خلاياك. ما يفعله هو أنه يرتبط بالمستقبلات داخل خلاياك حيث يكمن T3 الحر عادة. إذا احتل T3 العكسي مستقبلًا، فإن ذلك يترك مساحة أقل ل T3 الحر. هذه هي طريقة جسمك الذكية لتنظيم كمية T3 الحر في خلاياك. إذا كان T3 الحر هو الوقود الذي ينشط محركات الميتوكوندريا تلك، فإن T3 العكسي هو دواسة المكابح، الذي يبطئ من كل شيء.

يمكنك أن ترى لماذا من المهم قياس مستوياتك من ال T3 العكسي، وكذلك النسبة بين T3 الحر و T3 العكسي. كلا القياسين يعتبر مؤشرًا حاسمًا على ما يجري في الواقع داخل خلاياك، مما يتيح لك معرفة ما إذا كانت تحصل على كمية الوقود المناسبة أم الكثير من الكبح. لسوء الحظ، معظم الأطباء التقليديين يفشلون في اختبار T3 العكسي.

ما الذي يحفز إنتاج جسمك ل T3 العكسي؟

  • المعادن الثقيلة -وخاصة الزرنيخ والكادميوم والرصاص والزئبق- التي تجد طريقها إلى جسمك من خلال مجموعة متنوعة من العوامل البيئية.
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية، لأن جسمك لا يمكنه التمييز بين الكروس فيت، آيرون مان، والماراثونات، وأنواع المجهود الشاقة التي هددت بقاء أجدادنا البدائيين.
  • حميات التضور جوعًا أو غيرها من خطط فقدان الوزن منخفضة السعرات الحرارية للغاية. متأثرًا مجددًا بالأوقات البدائية، يعتقد جسمك أنه يتضور جوعًا ويحشد كل موارده للحفاظ على الدهون وتجنب إنفاق الطاقة.
  • التوتر، بما في ذلك الجسدي والعقلي والعاطفي.

دعم نظام إشارات غدتك الدرقية

كما يمكنك أن ترى، أنا معجب بجمال وتعقيد نظام إشارات الغدة الدرقية. وعندما أتعامل مع مريض، أعرف أنه يتوجب علي أن ألقي نظرة على كل جانب من جوانب هذا النظام لمعرفة أين يمكن أن يكون الخلل:

  • غدتك النخامية يمكنها إفراز الكمية الخاطئة من TSH – كم أكثر من اللازم أو أقل من اللازم.
  • يمكن أن يكون لديك كم أكثر من اللازم من TBG في مجرى دمك، لذلك يكون الكثير جدًا من T4 و T3 مرتبطًا وما لا يكفي من الهرمونات الحرة.
  • غدتك الدرقية يمكنها أن تفرز الكم الخاطئ من T3 – أكثر من اللازم أو أقل من اللازم.
  • غدتك الدرقية يمكنها أن تفرز الكم الخاطئ من T4 – أكثر من اللازم أو أقل من اللازم.
  • يمكن أن يواجه جسمك صعوبات في تحويل T4 إلى T3، مما يخلق فقرًا في T3 الحر والنشط.
  • يمكن لخلاياك أن تواجه صعوبات في استقبال T3، لذلك حتى لو كانت تتلقى ما يكفي من الهرمون، فإنها لا تستخدمه بالشكل الصحيح. هذا يعرف باسم مقاومة الغدة الدرقية، ويمكن أن يؤدي إلى جميع أنواع المشاكل.
  • يمكن أن يحول جسمك الكثير من T4 إلى T3 العكسي، وبالتالي فإن T3 العكسي يثبط من فعالية T3 الحر.

الآن، هنا الخبر السار. على الرغم من أنك قد تكون لا تزال بحاجة إلى هرمون الغدة الدرقية التكميلي، لتعويض الغدة الدرقية التالفة، أو الأعشاب، لإبطاء غدتك الدرقية مفرطة النشاط، يمكنك أن تحقق خطوات كبيرة في دعم نظام إشارات غدتك الدرقية بالكامل وتعزيز الوظيفة المثلى للغدة الدرقية، والخلايا، والميتوكوندريا من خلال اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي. ستعطي غدتك الدرقية كل ما تحتاجه للعمل في ذروة إمكانياتها وإزالة جميع العقبات في الطريق إلى الصحة المثلى.

كيف يدعم اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي نظام إشارات غدتك الدرقية

  • توفر المغذيات التي يحتاجها جسمك لإنتاج وتحويل وتنظيم هرمون الغدة الدرقية -اليود، والسيلينيوم، وفيتامينات ب، والزنك، والحديد، وفيتامين أ، وفيتامين د- والبروتين الكافي لجسمك لصنع حمض تيروسين الأميني
  • تدعم الوظيفة الخلوية بالدهون الصحية
  • تعزز التوازن الهرموني بشكل عام (لذلك غدتك الدرقية لا يمكنها منافسة هرمون الإستروجين الزائد الذي قد يحفز فرط الهرمون المرتبط)
  • تقلل من التعرض للسموم وتعزز قدرة جسمك على التخلص من السموم (مجددًا، حتى لا يتوجب على غدتك الدرقية أن تنافس هرمونات الإستروجين المفرطة)
  • تقلل من الالتهاب (بحيث لا تتواجد أي حاجة للكورتيكوستيرويدات والأدوية المماثلة التي تحفز الكثير من الهرمون المرتبط)
  • تعزز شفاء قناتك الهضمية، وهو عامل أساسي في الحد من الالتهاب
  • تدعم جهازك المناعي (لحالات المناعة الذاتية للغدة الدرقية)
  • تشفي العدوى، وهي عامل رئيسي آخر في الحد من الالتهاب. – تضمن حصولك على النوم الذي تحتاجه غدتك الدرقية
  • تضمن حصولك على الكم والنوع المناسبين من التمارين الرياضية
  • تعزز تخفيف التوتر

عندما تختل وظيفة غدتك الدرقية

يمكن لتوازن غدتك الدرقية أن يختل بطريقتين:

  • قصور وظيفة الغدة الدرقية (اقصور النشاط).
  • فرط وظيفة الغدة الدرقية (فرط النشاط).

قصور وفرط وظيفة الغدة الدرقية هي الطرق التي يتجسد بها الخلل في الغدة الدرقية، لكن هناك العديد من الأسباب الكامنة الممكنة لكل منهما.

أسباب خلل الغدة الدرقية

  • معظم حالات الغدة الدرقية المرضية تنتج عن اضطراب في المناعة الذاتية لدى المرضى.
  • المغذيات غير كافية
  • التيروسين أو اليود، اللازمان لخلق هرمون الغدة الدرقية
  • السيلينيوم أو الزنك أو فيتامين أ أو الحديد اللازم لتحويل T4 إلى T3
  • فيتامين ب أو د، اللازمان لتنظيم عملية التمثيل الغذائي والهرمونات
  • اختلالات نظام الغدة الكظرية (والتي سوف ندرسها في لحظة)
  • مرض الغدة النخامية.
  • تناول الأطعمة المسببة للالتهاب أو الأطعمة التي تعطل جهازك المناعي
  • حالة تعرف باسم ارتشاح الأمعاء
  • عدم الحصول على القدر الكافي من النوم
  • فرط ممارسة التمارين
  • الحمل السمي الزائد
  • العدوى المزمنة منخفضة الدرجة والمستمرة

اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي يمكنهما

  • المساعدة في القضاء على أعراضك
  • تهدئة الغدة الدرقية مفرطة النشاط
  • إمداد جسمك بالمغذيات التي يحتاجها للاستجابة المثلى للغدة الدرقية
  • تقليل العوائق التي تواجهها استجابة الغدة الدرقية المثلى، بما في ذلك الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية، والتوتر، وعبء الحمل السمي
  • تقليل الالتهاب في غدتك الدرقية وجسمك
  • عكس الضرر الذي لحق بجهازك المناعي ومساعدته على العمل بشكل طبيعي (بمعنى، عكس مناعتك الذاتية)

اضطرابات قد تشير إلى خلل في الغدة الدرقية

إذا كان المريض من أي عمر أو جنس يعاني من أي من الأعراض أو الاضطرابات التالية، فأنا أجري بشكل روتيني مجموعة كاملة من فحوصات الغدة الدرقية:

  • اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة
  • خلل الغدة الكظرية
  • اضطراب فقدان الشهية العصابي
  • القلق
  • التوحد
  • أمراض المناعة الذاتية
  • تشوش الذهن أو مشاكل الذاكرة
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • الإمساك المزمن
  • الخرف
  • الاكتئاب
  • مرض السكري
  • تضخم الغدة الدرقية أو تورم الرقبة
  • الشرى
  • الاختلالات الهرمونية
  • متلازمة القولون العصبي
  • العقم أو الميل إلى الإجهاض
  • الأرق: عدم القدرة على الخلود للنوم و/أو البقاء نائمًا
  • صعوبات التعلم أو التأخر في النمو
  • المشاكل العصبية
  • السمنة
  • “الشيخوخة” – أي مشاكل عقلية أو عاطفية تبدو وكأنها ذات صلة بالعمر
  • فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة البكتيرية (Small Intestine Bacterial Overgrowth (SIB

هل يمكن عكس الضرر اللاحق بالغدة الدرقية؟

تقريبًا كل شخص يمكن أن يتوقع تحقيق حالة من الصحة النابضة بالحياة والرفاهية. إذا اتبعت نظام غذائي ونمط حياة صحي، وإذا لزم الأمر، عملت مع طبيبك، يمكنك أن تصبح في نهاية المطاف نشطًا وحيويًا، وذا مزاج متوازن ووزن صحي، وشاعرًا بالتفاؤل والهدوء.

الآن، هناك العديد من الطرق المختلفة لهذا الهدف، وهذا يتوقف على عدد من العوامل: سواء كنت تعاني من قصور أو فرط وظيفة الغدة الدرقية، وإذا كان بسبب حالة مناعة ذاتية أم لا، وكم من الوقت كنت تعاني من خلل في الغدة الدرقية، وعما إذا كنت قد أصبت بأي حالات مزمنة أخرى. ستساعد هذه العوامل الأخرى في تحديد المدة التي ستستغرقها للشعور بالروعة، كما أنها ستحدد ما يجب عليك فعله للمضي قدمًا.

غدتك الدرقية هي عضو حيوي – لا يمكنك الحياة من دونها. إذا تم استئصالها مع I-131، أو إزالتها جراحيًا، أو حتى تلفت بسبب الالتهاب المزمن، فسوف تحتاج إلى تناول كمية من هرمون الغدة الدرقية التكميلي.

الغدة الدرقية هي عضو حيوي، وبمجرد أن يتلف جزء كبير منه، فإن هذا الضرر دائم. في هذه الحالة، نحن بحاجة للتعويض عن الهرمون الذي لا تنتجه الغدة الدرقية.

ومع ذلك، فإن الأخبار لا تزال جيدة جدًا، جدًا، لأنه بمجرد أن تقوم بتغييرات النظام الغذائي ونمط الحياة التي يحتاجها جسمك وبمجرد الانتهاء من تناول هرمون الغدة الدرقية الإضافي (إذا كنت في حاجة إليه)، يمكنك أن تشعر على نحو رائع والتمتع بحياة صحية نابضة بالحياة.

– إذا كنت تعاني من قصور وظيفة الغدة الدرقية وتمكنت من تحديد مشاكل غدتك الدرقية في وقت مبكر، قد تكون قادرًا على عكس حالتك بالكامل. قد لا تحتاج أبدًا إلى هرمون الغدة الدرقية التكميلي أو أي نوع آخر من العلاج الطبي، ويمكن أن تعتمد كليًا على تغييرات النظام الغذائي والمكملات الغذائية، وتغيير نمط الحياة.

– إذا كنت تعاني من قصور وظيفة الغدة الدرقية لعدة سنوات، فإن ضرر غدتك الدرقية قد يكون كبيرًا جدًا لدرجة أنه لا يعد قادرًا على إنتاج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية ليسد احتياجاتك.

– إذا كنت تعاني من فرط وظيفة الغدة الدرقية ولم تعالج حتى الآن باستئصال غدتك الدرقية بواسطة I-131 أو الجراحة، فمن الممكن جدًا أن تتمكن من عكس حالتك من خلال اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي في حين تتناول أيضًا العديد من الأعشاب الطبيعية لتهدئة الغدة الدرقية. هذا صحيح ما إذا كنت تتناول حاليًا دواءً لتثبيط الغدة الدرقية أم لا. اعتمادًا على حالتك، قد تحتاج لعدة أسابيع أو حتى أشهر للإقلاع عن دوائك لتثبيط الغدة الدرقية وتحقيق الصحة المثلى. بمجرد أن تفعل هذا، مع ذلك، سيصبح الاستمرار في اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي عادة كل ما تحتاجه – لا للأدوية، لا للأعشاب، فقط النظام الغذائي ونمط الحياة المناسبين.

– إذا كنت تعاني من فرط وظيفة الغدة الدرقية وتم اجتثاث أو إزالة كل غدتك الدرقية أو جزء منها، أو إذا تضررت غدتك الدرقية بطريقة أخرى، فسوف تحتاج إلى تناول شكل من أشكال هرمون الغدة الدرقية التكميلي لتعويض ما لا لم يعد بإمكان غدتك الدرقية إنتاجه. لا يمكننا تجديد غدتك الدرقية، لكن يمكن لاتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي أن تساعدان في عكس أعراضك، وستكون قادرًا أيضًا على تقليل جرعتك من هرمون الغدة الدرقية التكميلي.

يمكننا عكس الأعراض واستجابة المناعة الذاتية. لا يمكننا عكس الضرر اللاحق بالغدة الدرقية – لكن لحسن الحظ، يمكننا التعويض عنه بالنوع والكمية المناسبين من هرمون الغدة الدرقية التكميلي.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية