الرئيسية / طب وصحة / الباطنية / ، / كيف تزيل سموم القولون الناجمة عن المعادن والأشعة ج12

كيف تزيل سموم القولون الناجمة عن المعادن والأشعة ج12

عندما شربت شرابا معلبا في المرة الأخيرة أو وضعت مزيلا للروائح أو أكلت بعض السمك أو أجريت حشوة لأسنانك، فإنك قد عرضت جسمك للسموم المعدنية؛ حيث يحتوي الشراب المعلب ومزيل التعرق أو الرائحة على الألمنيوم، كما يدخل الزئبق كمكون في الحشوات السنية dental fillings، والاثنان هما من السموم الخطيرة. هذا، ويحتاج البشر والكائنات الحية الأخرى إلى كميات صغيرة من المعادن الثقيلة، مثل الزنك والكوبالت والمنغنزيوم والموليبدنيوم والفاناديوم والنحاس والسترونتيوم، ولكن زيادة هذه العناصر يمكن أن تؤذي الجسم.

هل تعلم؟ يمكن أن يكون جسمك معرضا يوميا إلى السموم المعدنية الناجمة عن مواد التجميل والعقاقير الصيدلانية ومنتجات التنظيف وحاويات تخزين الأطعمة والمشروبات والطلاء والسجائر والكثير من الأشياء الأخرى.

والأمر الحقيقي المثير للقلق صحيا هو أن أكثر من 20 عنصرا من المعادن الثقيلة تستخدم اليوم، ولا تحتاج إليها – ببساطة – أنظمتنا الحيوية. ونحن نتعرض لهذه السموم عن طريق الابتلاع أو الاستنشاق أو التماس بالجلد أو العين. وعندما تدخل المعادن الثقيلة إلى الجسم، تضاعف الجذور الحرة الضارة (بحدود مليون مرة)، مما يسبب سلسلة من التفاعلات المؤذية. وهذا ما يسمم الجسم ويضعف وظيفة الخلايا والأنسجة والأعضاء، ويمكن أن يقود إلى السرطان وإلى أشكال أخرى غير معدودة من الأمراض.

كن حذرا: تحتوي العديد من مستحضرات الأعشاب على مستويات عالية من المعادن الثقيلة، وهذا يتجاوز المعايير الاتحادية لماء الشرب بمقدار 10 إلى 20 مرة. وتصنع هذه المستحضرات بأثمان رخيصة، وتباع في الصيدليات والأسواق ومحلات التخفيضات. ولذلك، اصرف المزيد من المال على شراء المستحضرات ذات الجودة العالية.

هناك أربعة معادن ثقيلة شائعة بشكل خاص يمكن أن تؤذي السبيل المعوي، وتساهم في تسمم القولون. ومن بين قائمة المواد العشرين الخطيرة الصادرة عن وكالة سجل المواد السامة والأمراض Agency for Toxic Substances and Disease Registry، يظهر الرصاص في المرتبة الثانية والزئبق في المرتبة الثالثة والكاديوم في الثامنة.

الرصاص هو المادة الثانية الأكثر خطرا، ويوجد في العديد من المنتجات ومن ضمنها الوقود والذخيرة وأقلام الرصاص والمبيدات الحشرية ودروع الأشعة السينية والسجائر والأثقال. وأكثر ما يحصل التعرض للرصاص عندما تلوث الجسيمات المحمولة بالهواء والطلاء أو الدهان الذي يحتوي على الرصاص ماء الشرب عن طريق الأنابيب المهترئة، كما يمكن أن يحتوي التبغ على كمية خطيرة من الرصاص. وقد يؤدي التسمم بالرصاص إلى أعراض، مثل ألم البطن والإمساك.

الزئبق (العضوي وغير العضوي) سام بشدة، ويستطيع الاثنان أن يسببان أذى خطيرا في القولون. هذا، ويستخدم الزئبق غير العضوي في مقاييس الحرارة ونواظم الحرارة والحشوات السنية والبطاريات ومقاييس الضغط الجوي ومراهم شد الجلد والأدوية الصيدلانية المختلفة (المسهلات ومدرات البول والمطهرات) واللقاحات والمبيدات الحشرية. ويعد استنشاق أبخرة الزئبق اللاعضوي أكثر طريقة شائعة للتعرض، ومن الطرق الأخرى الابتلاع والتماس مع الجلد والحقن.

يوجد الزئبق العضوي عادة في السمك والكائنات الحية المائية الأخرى، ولكن يمكن أن يوجد أيضا في المحاصيل والدواجن والحبوب المكررة ومنتجات الألبان. وأكثر ما يتعرض الإنسان للزئبق عن طريق استنشاق الأبخرة من حشوات الأسنان أو أكل السمك الذي يحتوي على تراكيز عالية من الزئبق (من أنواع السمك الموجود فيما يسمى “منطقة الخطر” ذات التراكيز العالية للزئبق: أنواع الإسقمري والقرش وسمك السيف (سياف البحر) وسمك القبعة، أما أنواع السمك الموجود في “منطقة الحذر” ذات التراكيز المتوسطة للزئبق فهي: القاروس (سمك بحري) والسمك الأزرق والهلبوت وسرطان البحر والروفي البرتقالي orange roughy والنهاش والتونا؛ وأما أنواع السمك في “المنطقة ذات أقل تركيز للزئبق” (المنطقة الأفضل لك) فهي: الأنشوفة وسمك القد والكتمون والحدوق والشبذوط والمحار والسلمون والمحارات الصدفية والتيلابية والسمك الأبيض. وتتضمن أعراض التعرض للزئبق المعص في البطن والتقيؤ والإسهال والإمساك والنفخة (التطبل) وتولد الغازات في البطن وفقدان الشهية والسمنة والنزف.

كيف نزيل السموم الناجمة عن المعادن الثقيلة؟

●     قم بزيارة معالجة يدوي أو طبيب رعاية صحية طبيعية للفحص (الشعر أو اللعاب أو الدم).

●     تخلص من الحشوات الزئبقية لديك.

●     استعمل حمام القدم بالأيونات ion foot baths، وهو يعدل السموم الناجمة عن المعادن الثقيلة.

●     قلل من تعرضك للألمنيوم.

●     لا تأكل إلا السمك المأمون.

●     لا تعرض نفسك للقاحات أو حقن الأنفونزا (فكلاهما سام وملوث).

●     قم بتنظيف القولون بالأكسجين، ثم بتنظيف الكبد والمرارة ثلاث مرات بالتناوب.

الكادميوم معدن ثقيل سام جدا. ويتعرض الناس له بالتدخين أو بأكل منتجات الأطعمة الملوثة بالعمليات الصناعية. ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، ومن ضمنها سرطان القولون والمستقيم colorectal cancer. لذلك، تجنب مصادر الأطعمة الشائعة التي تحتوي على الكادميوم، مثل البذور الذابلة ولحوم الأعضاء والملفوف ورقائق البطاطا.

الألمنيوم (ليس معدنا ثقيلا حقيقيا) سام جدا، حتى بالكميات الصغيرة منه، وهو يستخدم في العديد من المنتجات. ويمكن أن يمتص عن طريق السبيل المعوي أو الرئتين حسب طريقة التعرض. ويمكن أن يغرق شرب علبة من الصودا (مياه غازية) السبيل المعوي بالألمنيوم، حيث يمتص الألمنيوم ببطء، ويمكن أن ينتشر في أنسجة الجسم الأخرى. كما يعتقد بأن أكل الأطعمة المسخنة بأدوات طبخ من الألمنيوم يساهم في التهاب القولون. لذلك، استبدل هذه الأدوات بقدور ومقال طبيعية (أدوات خبز وآنية من السيلكون أو من الحديد الصلب أو المقاوم للصدأ أو من الطين الخالي من الرصاص)؛ واستخدم مضادات التعرق ومزيلات الروائح الطبيعية التي لا تحتوي على الألمنيوم.

إزالة سموم الأمعاء الناجمة عن الأشعة

بالرغم من أنك لا تستطيع أن ترى أو تشم أو تتذوق أو تشعر بالأشعة، ولكنها تمثل خطرا حقيقيا. وتجرى أبحاث متقدمة على تعرض أجسامنا اليومي للأشعة، وهناك الكثير من الأخبار السيئة عنها؛ فالأشعة الإلكترونية (تسمى “الإشعاع radiation” فقط عادة) هي الطاقة التي تنبعث من الأشعة أو الموجات. وتمثل خطوط الطاقة الكرهبائية والهواتف الخلوية والحواسيب والمحولات الخلية وأضواء التألق الإشعاعي fluorescent lights وراديوات الساعات، وحتى مجففات الشعر، القليل فقط من الأدوات الحديثة التي ترسل موجات كهرطيسية electromagnetic waves خطيرة. ويؤدي التفاعل المتبادل لهذه الأدوات إلى تراكم الأشعة، مما يزيد من خطر ظهور السرطانات، ومن ضمنها سرطان القولون؛ وهي أيضا ترهق القولون وتعرقل عملية الهضم، وتقود إلى ألم في البطن وإمساك وإسهال.

عندما تصبح الأشعة الإلكترونية على تماس مع المادة، تسبب التأين ionization، أي فقدان الإلكترونات ذرات أو جزيئات المادة. وتؤثر هذه العملية في الدنا DNA، ويمكن أن تؤدي إلى تضرر الخلايا أو إلى طفرة صبغية أو حتى إلى موت الخلايا؛ فإذا ما أثرت خسارة الإلكترونات بشكل سلبي في الخلايا، تؤثر بعدئذ في الأنسجة، مما يؤثر في الأعضاء. هذا، ويحتاج الجسم إلى كسب الإلكترونات ليبقى بصحة جيدة؛ وأنت تكسبها بالمشي في الغابات أو على الشواطئ، وعندما تتنفس الأكسجين النقي، وتأكل الفواكه والخضار الطازجة، من بين طرق أخرى.

تشع العديد من الأجهزة الإلكترونية المنزلية الشائعة بمستويات ضارة من التواترات الإلكترونية الميكانيكية (أي الناتجة عن القوة المحركة الكهربية). ويمكن أن يؤدي التأثير المشترك لاستخدام أدوات مختلفة إلى تضرر القولون المفرط الحساسية ultrasensitive، كما يعرقل عملية الهضم ويسمم القولون بشدة، ويجعل منه سريع التأثر بالأورام. وحتى استخدام الهاتف الخليوي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، من ضمنها السرطان، فلا تضع هاتفك الخليوي (الهاتف الجوال) على خصرك أو في جيبك. كما أن الأشياء غير الإلكترونية (مثل حمالات الثديين المعدنية أو إطارات السرير المعدنية) يمكن أيضا أن تزيد من كمية انبعاث الأشعة من المصدر الإلكتروني. ومن ضمن الأعمال المرتبطة بفرط التعرض للأشعة عمال اللحام والكهربائيون والميكانيكيون والعاملون في التلفاز والعاملون في أسلاك الهاتف والعاملون الذين يستخدمون الأضواء المتألقة.

كيف تقلل من السموم الناجمة عن الأشعة

●     استخدم الهاتف الخلوي عند الضرورة فقط، واجعل المكالمات قصيرة، واستخدم أداة حماية من نوع EMF على هاتفك الخلوي لتقلل أكثر من 90 بالمئة من الأشعة التي تنبعث منه. أما في الهاتف العادي، فاستخدم سماعة مكبر الصوت.

●     أطفئ التلفاز والكمبيوتر عندما لا تستخدمهما؛ وابق بعيدا عن هذه الأجهزة بالقدر الذي تستطيع، وقلل من كمية الوقت الذي تستخدمهما فيه.

●     صل أداة الحماية من نوع EMF على جهاز الكمبيوتر لديك لتقلل أكثر من 90 بالمئة من الأشعة المنبعثة، ولا تضع الكمبيوتر المحمول أبدا في حضنك.

●     استبدل أضواء الفلورسينت (المتألقة) وأضواء المصابيح العادية بأضواء الطيف الكامل أو الأضواء من نوع LED.

●     لا تلبس السيدات حمالات الثديين المعدنية.

●     تجنب استخدام المكروويف والغلايات الكهربائية، وقلل من استخدام آلات الحلاقة الكهربائية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية