التصنيفات
الغذاء والتغذية

فوائد القرنبيط | الزهرة | القنبيط


القرنبيط أو الزهرة أو القنبيط بالإنجليزية Cauliflower من العائلة الصليبية Cruciferae.

القرنبيط أو الزهرة: الموطن الأصلي والوصف النباتي

يعتقد أن منطقة البحر الأبيض المتوسط هي الموطن الأصلي للقرنبيط.

ونبات القرنبيط هو عبارة عن أجزاء زهرية قصيرة تكون محاطة بالأوراق الخضراء ومحمولة على أعناق لحمية ضخمة. لون القرص الزهري أبيض ناصع إلى أبيض سمني.

القرنبيط أو الزهرة: حاجات الزراعة

يحتاج القرنبيط إلى جو معتدل الحرارة يميل إلى البرودة نوعاً ما في النصف الأخير من موسم النمو. أي يحتاج إلى (25 ْ) في بداية حياته ثم إلى (10 ْ – 18 ْ) عند تكوين الأقراص الزهرية.

يزرع القرنبيط في الأرض الدائمة أما بالبذور التي تشتل فيما بعد أو عن طريق الزراعة بالأشتال مباشرة. عند زراعة البذور تزرع في المشتل في أحواض (1 ×2)م بنثر البذور في الأحواض ويتم شتلها في الحقل بعد (45- 60) يوم من الزراعة.

أو تشتل مباشرة في الأرض الدائمة وذلك خلال الفترة من أيلول وحتى تشرين الأول. وبعد حوالي (4-5) شهور من الزراعة بالأشتال ينضج المحصول ويتكون القرص الزهري المكتمل الغير متفتح أو غير مصفر لونهُ.

مسافة الزراعة بين الشتلات (70) سم من بعضها البعض في خطوط.

القرنبيط أو الزهرة: المكونات الفعالة والاستعمالات

يظهر من التحليل الكيماوي لنبات القرنبيط (الزهرة) أن كل 100غ من المادة الخام القابلة للأكل تحتوي على (2.3)غ كربوهيدرات و (2.2)غ بروتين و (0.1)غ دهون (91)غ ماء.

يعتبر القرنبيط من أكثر الخضروات احتواءً على الفوسفور لذلك فهو مقوي للبُنية وقد أثبت العلماء أن القرنبيط من الخضروات التي تحلل حمض البوليك (اليوريك) لذلك يفضل تناوله لهذا السبب، ويوجد به فيتامين (ك) بكثرة وهو مصدر متوسط لفيتامين (أ، ب، ب2، جـ) وتوجد به عناصر الحديد والكبريت والمنجيز والبورون بكثرة. وتحتوي بذوره على كميات من الزيت النباتي.

فوائد القرنبيط أو الزهرة الطبية

1- تؤكل القمم الزهرية مسلوقة أو مملحة، أو مخللة أو مطبوخة أو مقلية كغذاء سهل الهضم ومطهر للأمعاء.

2- يصنع مقلياً مع الدقيق ومهروس الثوم أو مع الدقيق فقط أو مع البيض وجزء من الدقيق، ولذلك يعد وجبة غذائية كاملة يمكن الاعتماد عليها في التغذية البشرية إلا أن بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف المعدة يتأثرون من تناوله أحياناً.

3- قال عنه أطباء العرب: أنه يقتل الدود، ويفجر الأورام، ويلحم الجروح وينقي السدد والطحال والكبد والحصى.

ورماده يذهب القلاع والحفر. وبالعسل يزيد البحة.

ماءهُ يعيد بإذن الله تعالى الصوت بعد انقطاعه (عصير القرنبيط) وكذا أن عقد بالسكر واستعمل البري منه (صنف بري) يمنع السموم.