التصنيفات
صحة المرأة

فحص المهبل في الحمل والولادة Vaginal exam

هناك نسبة لا بأس بها من العضلات التي تبطن منطقة المهبل والتي تهيئ نفسها للتوسع والانبساط أثناء الولادة، ونتيجة نشاط منطقة المهبل وزيادة تزويدها بالدم أثناء فترة الحمل نلاحظ تلون منطقة المهبل باللون الأزرق وزيادة النبض في مدخل المهبل Fornices، كما نلاحظ زيادة الإفرازات المهبلية إثناء فترة الحمل نتيجة نشاط الاستروجين Estrogen ونشاط الأوردة المبطنة للمهبل.

ويجري هذا الفحص لأسباب متعددة وفي مراحل مختلفة وذلك لإبعاد أي ورم أو شذوذ في القناة التناسلية.

أهداف فحص المهبل قبل الحمل

– لمعرفة حالة المهبل: تشققات عنق الرحم، تليف عنق الرحم، تقريح عنق الرحم، البروزات، تكيس وتليف المبيض.

– الفحوصات التي تجري في الأسبوع 36 من فترة الحمل: لمعرفة البعد الداخلي للحوض، أخذ فكرة عن شكله وذلك بواسطة التحسس لجدران الحوض الداخلية ولعظم العجز مثل قياس قطر الحوض.

أهداف الفحص المهبلي أثناء الولادة:

الفحص المهبلي ليس ضرورياً في كل ولادة بل يجب أن يقدر الفحص بواسطة التحسس البطني ويعتبر الفحص المهبلي من الطرق المعروفة لتقدم توسع عنق الرحم أثناء الولادة كما ويعتبر الفحص المهبلي من الطرق الأساسية لمعرفة فيما إذا كان هناك شك في ولادة الأم ولادة غير طبيعية

– لمعرفة مجيء الجنين(Presentation) ولمعرفة وضعه(Position).

– لإدراك الحالات غير الطبيعية والتي تؤدي إلى تعب الأم والطفل بصورة خاصة مثل تقدم المشيمة (Placenta Previa) ويكون الفحص تحت التخدير العام.

– في حالة وجود اشتباه في حجم رأس الجنين مثل الاستسقاء (hydro cephalic).

– قبل إعطاء الحقنة الشرجية بالنسبة للأم المتكررة الولادة وخاصة في حالات التقلصات القوية والمستمرة.

– التأكيد على دفع الأم للطفل بعد انتهاء المرحلة الأولى من الولادة (التوسع الكامل).

– في حالة وجود أشكال في بدء المرحلة الأولى من الولادة ابتداء (الأوجاع الحقيقية).

– في المناطق الريفية والنائية يتم فحص الأم ومعرفة نوع الولادة لأخذ الاحتياطات اللازمة بالنسبة للولادة الغير الطبيعية.

– بعد المرحلة الثالثة من الولادة للتأكد من عدم حدوث جرح أو خدش في المهبل.

أهداف فحص المهبل بعد الولادة

– لتقدير حالة الأجزاء الرخوة خاصة المهبل(المثانة).

– وجود عوارض غير طبيعية داخل المهبل مثل الأورام المهبلية والتمزقات بأنواعها الخفيفة والسطحية والعميقة والكاملة.

– وجود حالات غير طبيعية في عنق الرحم/ تشقق عنق الرحم/ بروزات سطحية وغير ذلك من تقرحات عنق الرحم.

طريقة الفحص

يجري عادة الفحص المهبلي بعد الولادة في الأسبوع السادس بعد الولادة أو بعده.

– يجري الفحص المهبلي بعد إخلاء المثانة وأخذ نموذج من البول لفحص كمية البروتين أو الكشف الجرثومي وذلك لتجنب حدوث أمراض الجهاز البولي وخاصة بالنسبة للأم المصابة بالتهاب الجهاز البولي أثناء فترة الحمل.
– قياس وزن المريضة مع قياس ضغط المريضة.
– قياس كمية الهيموجلوبين وذلك لتلاشي حدوث فقر الدم.
– فحص العضلات البطنية.
– يبدأ الفحص المهبلي بتحسس قوة وشدة العضلات البطنة لقاعدة الحوض.
– فحص المهبل بعد وضع فاتحة المهبل وذلك لتكشف عن التقرحات أو تآكل عنق الرحم.
– أخذ مسحة لعنق الرحم لدراسة خلايا عنق الرحم وذلك للكشف السريع عن سرطان الرحم والاحتياجات لمسحة عنق الرحم مذكورة في مسحة عنق الرحم.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا