X

فحص السمع

ربما لاحظت خلال السنة المنصرمة صعوبة تواصلك مع الآخرين في المجتمع. أصبحت غير قادر على سماع أجزاء من الكلمات عندما يكلمك أحدهم. حتى أنك تفوت تلميحات في الأحاديث تبدو واضحة للجميع دونك. ولأنك غير واثق مما يقال، بدأت تتفادى المشاركة. إذا كانت مثل هذه المواقف غير غريبة عنك، ربما كان عليك إجراء فحص سمع لتحديد المشكلة عندك وإيجاد الحل الذي يمكنك من تحسين سمعك والتواصل بشكل أفضل مع الآخرين.

إذا أردت إجراء فحص لسمعك أو سمع طفلك فمن تراجع؟ قد تبدأ بالتوجه إلى طبيبك الخاص أو طبيب الأطفال الذي يعاين طفلك ليجري فحصا مبدئيا للأذنين ويقدم لك التفسيرات عن العديد من التساؤلات التي تجول في رأسك. قد يحولك بعدها إلى إختصاصي سمع – إختصاصي تقويم سمع – إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك. يمكنك أيضا استشارة اختصاصي تقويم السمع مباشرة.

من يؤمن العناية بالأذن؟

قد يسألك طبيب العائلة من وقت لآخر عن حالة سمعك ويشجعك على إجراء فحص له عند اللزوم. ومراجعة الطبيب مستحسنة عند التعرض الروتيني للأصوات المرتفعة أو عند ملاحظة أي من مؤشرات فقدان السمع. كما تتوجب مراجعته قبل شراء السماعات إذ أن نقص السمع ينتج أحيانا عن أخماج أو أورام أو غيرها من المشاكل التي تستدعي العلاج الطبي أو الجراحي وليس السماعات. وحده الطبيب قادر على إرشادك إلى العلاج المناسب.

وفي سياق بحثك عن المساعدة المناسبة، قد تتعرف إلى أنواع عديدة من اختصاصيي السمع ومنهم اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة واختصاصي الأذن واختصاصي تقويم السمع. ولأن أسباب نقص السمع متنوعة، يعمل هؤلاء المختصون غالبا عن كثب مع اختصاصيين في مجالات أخرى لتحديد العلاج الأفضل.

اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة

قد يحولك طبيبك الخاص إلى اختصاصي أنف وأذن وحنجرة لإجراء فحص مفصل لأذنيك.

واختصاصييو الأنف والأذن والحنجرة هم أطباء دربوا على تشخيص ومعالجة أمراض الأذنين والجيوب الأنفية والفم والحلق وصندوق الصوت (الحنجرة) وغيرها من أجزاء الرأس والعنق. وهم يقومون أيضا بجراحات تجميل وترميم للرأس والعنق.

وهم أكملوا جميعا الطب العام ثم أمضوا خمسة أعوام على الأقل من الاختصاص. وهم مجازون بالبورد الأمريكي لاختصاص الأنف والأذن والحنجرة. يتابع بعضهم سنة أو اثنتين زمالة لمزيد من التخصص المكثف في مجال محدد.

اختصاصي الأذن

واختصاصي الأذن هو في الأساس اختصاصي أنف وأذن وحنجرة تابع دراسة معمقة عن مشاكل الأذن فأتى تمرينه مكرسا لمشاكل الأذن. يحولك طبيبك الخاص إليه عادة عندما يشك بوجود مرض في الأذن لديك. أما الحالات التي يعالجها اختصاصي الأذن فتشمل التهاب الأذن، شلل الوجه، الدوخة، نقص السمع، طنين الأذن، الأورام والتشوهات الخلقية. إذا كنت بحاجة إلى جراحة في الأذن فلا بد من مراجعة اختصاصي الأذن أو اختصاصي أنف أذن حنجرة تلقى تدريبا خاصا في الأذن.

اختصاصي تقويم السمع

يتدرب اختصاصي تقويم السمع على تقييم النواحي الإدراكية للسمع. يحولك طبيبك الخاص إليه عندما تشتكي من نقص في السمع لا يرافقه مؤشرات مرضية في الأذن. وهو يجري فحوصات عدة لتحديد نوع نقص السمع وقياس حدته. كما يقيم السماعات ويركبها ويساعد في عملية إعادة تأهيل السمع.

يحمل اختصاصييو تقويم السمع شهادات ماجيستر أو دكتوراه في اختصاص تقويم السمع وهم ملزمون على إتمام سنة من التدريب قبل الممارسة الخاصة. وهم مجازون من الاتحاد الأمريكي للنطق واللغة والسمع. تلزم معظم الولايات اختصاصيي تقويم السمع على أن يكونوا مجازين أو أن يسجلوا في الولاية نفسها التي يمارسون فيها عملهم.

التضامن في العمل

يعمل اختصاصييو السمع معا غالبا للحصول على تشخيص مناسب ومتابعة طريقة علاج ملائمة. مثلا، يحولك اختصاصي الأذن قبل مباشرة العلاج إلى اختصاصي تقويم سمع لقياس سمعك قبل العلاج وبعده. أما إذا شك اختصاصي تقويم السمع خلال عمله بأن نقص السمع عندك مرجعه مشاكل طبية فهو يحولك فورا إلى اختصاصي أذن أو أنف أذن حنجرة ثم يعاينك من بعد العلاج لإعادة تأهيل السمع. إن الزيارات المناسبة والمتلاحقة لكل اختصاصي بدوره مهمة جدا لأن كلا منهم ينظر إلى المشكلة من زاويته الخاصة.

يتم اللجوء أحيانا إلى اختصاصي تقويم السمع خلال علاج للسرطان أو غيره من الأمراض الخمجية حتى يراقب سمع المريض لأن بعض أنواع العلاجات الكيميائية وأدوية المضادات الحيوية يمكن أن تلحق الضرر بميكانيكية السمع. فيعمل اختصاصي السرطان أو اختصاصي الأمراض الخمجية مع اختصاصي تقويم السمع لمراقبة سمع المريض والتأكد من أن الجرعة المعطاة غير مضرة به.

من يتعين عليه إجراء فحص للسمع؟

يخضع الناس بمختلف أعمارهم – من حديثي الولادة إلى المسنين – إلى فحص السمع. وهو يتم بطلب منك أو عندما تجد نفسك في موقف يزيد من احتمال فقدانك للسمع. أو قد يكون أحيانا مفروضا بموجب القانون.

الأطفال

بات القيام بفحص سمع الأطفال عند ولادتهم شائعا في معظم مستشفيات الولايات المتحدة. حتى أنه مفروض في بعض الولايات. ذلك أنه يولد سنويا 4000 طفل يعانون من نقص في السمع. والتأخير في كشف العلة قد يؤدي إلى تأخير في تطور اللغة والكلام.

من المعروف أن الأطفال الذين لم يتم اكتشاف مشكلتهم مبكرا لا يحققون الانجازات التي يحققها أمثالهم من الذين حدد نقص السمع عندهم باكرا. حتى أنهم قد يتأخرون عنهم صفا أو يضطرون إلى ترك المدرسة. ولأن نقص السمع لا يلاحظ بسهولة، يعزو الكبار قلة انتباه الطفل إلى أسباب أخرى كالكسل. والتدخل المبكر قد يساعد على تجنب العديد من المشاكل المتعلقة بنقص السمع ويزود الطفل بالأدوات الضرورية له ليحقق طاقته القصوى.

وبعض أنواع نقص السمع عند الأطفال لا تتطور إلا بعد أشهر أو سنوات من ولادته من هنا كانت ضرورة الفحوصات الدورية خلال مراحل الطفولة الأولى والسنوات المدرسية. كما أن الأطفال الذين يحتمل كثيرا تعرضهم لنقص السمع يجب أن يفحصوا باستمرار. ومنهم من:

●  عانى من نقص في الأوكسيجين عند الولادة (اختناق الولادة).
●  تعرض في الرحم لأخماج كالحصبة الألمانية (الحميراء) أو الزهري.
●  تعرض للحلأ خلال مروره بالمهبل.
●  تعرض لأخماج كالتهاب السحايا.
●  أصيب باليرقان الحاد.
●  أصيب بضربة على الرأس.
●  أصيب باضطراب في الجهاز العصبي مترافق مع نقص للسمع.
●  تعرض لالتهاب مزمن في الأذن.
●  انحدر من عائلة يوجد فيها من أصيب بنقص السمع في طفولته.

الراشدون

يتم عادة فحص سمع الراشدين بطلب منهم. وتنصح الجمعية الأمريكية للنطق واللغة والسمع أن يجري الراشدون فحصا لسمعهم كل عشر سنوات حتى عمر الخمسين وكل ثلاث سنوات من بعدها. إذ إن نقص السمع يتفاقم مع العمر- فهو يصيب 30% من الذين بلغوا الـ 65 وما فوق و14% من الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و64 سنة.

الموظفون

من المعروف أن التعرض المطول لدرجات عالية من الضجيج يتسبب تدريجيا بنقص سمع غالبا ما يكون أبديا. تتطلب إدارة الأمان المهني والصحة من أصحاب العمل مراقبة شركاتهم لناحية الضجيج الذي يبلغ 85 ديسيبل وما فوق على مدار 8 ساعات أو أكثر. تحت هذه الظروف، يتوجب على صاحب العمل وضع برنامج للمحافظة على سمع موظفيه والالتزام به دون تحميل أعباء كلفته عليهم. يتضمن البرنامج إجراء فحوصات دورية للسمع ومراقبة الضجيج وتأمين سدادات الأذن أو أجهزة لحماية السمع (تعرف بالدروع الواقية للأذن) وتدوين السجلات وتدريب الموظفين على حماية سمعهم (راجع برنامج فحص السمع).

عندما يظهر الفحص أن موظفا معينا بدأ يفقد سمعه، يتم إبلاغه على الفور حتى يضع أجهزة لحماية ما تبقى من سمعه. بالإضافة إلى ذلك، يتوجب وضع الأجهزة الحامية للسمع إذا بلغ معدل درجة الضجيج 90 ديسيبل على مدار 8 ساعات. ولا تكون هذه الأجهزة فعالة إلا إذا وضعت بشكل ملائم ودائم طوال فترة التعرض للضجيج. كما تتطلب إدارة الأمان المهني والصحة أن يدير البرنامج اختصاصي تقويم سمع أو اختصاصي أنف أذن حنجرة أو غيرهما من الأطباء المؤهلين.

ماذا يتضمن فحص السمع؟

يكمل الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع أجزاء فحص السمع المختلفة حتى يحدد جميع أوجه سمعك. ثم يقيم مؤشرات حالتك وأعراضها ويبحث عن أية مشكلة طبية أخرى قد تكون وراء الضعف الحاصل. هذا يساعده على تحديد حدة النقص الذي تعاني منه واقتراح العلاج المناسب. تشمل الفحوصات تقييم طبي كامل يشمل السيرة الطبية والفحص السريري للأذنين وفحوصات مخبرية. أما فحوصات تقييم السمع فهي تتضمن تخطيط السمع وتلقي الكلام والتعرف على الكلمات وغيرها.

التقييم الطبي

تقتضي الخطوة الأولى في عملية فحص السمع – سواء استشرت طبيب العائلة أو اختصاصي الأذن – أن تحصل على تقييم طبي شامل. فهو يساعد الطبيب على تحديد حالتك الصحية العامة ومعرفة ما إذا كان فقدان السمع عندك ناتج عن مرض أو متلازمة غير ظاهرين. والتقييم الطبي يشمل عامة الأجزاء الآتية:

السيرة الطبية – يحاول المختص الذي يقوم بفحصك أن يلحق تطورات مشكلة السمع عندك من بداياتها. لذلك يطرح عليك أسئلة من النوع الآتي:

●  متى بدأت تظهر مؤشرات فقدان السمع وأعراضه؟
●  هل تلاحظ أن الضعف الذي تعاني منه موجود في أذن واحدة أم في الإثنين معا؟
●  هل تشعر أن المشكلة تتفاقم أم تتحسن أم أنها مستقرة على ما هي عليه؟
●  هل يصعب عليك سماع بعض الأصوات أكثر من غيرها أو أن الأصوات جميعها صعبة التمييز؟
●  هل تعاني من مشكلة في تحديد مصدر الصوت؟
●  هل ترافق حالتك مؤشرات أو أعراض أخرى كألم في الأذن أو إفرازات أو أخماج أو دوخة أو طنين أو فقدان توازن؟
●  هل يعاني أحد من أفراد عائلتك من نقص في السمع؟

لا تنس أن تخبره أنت بنفسك ما إذا كنت تعرضت مطولا للضجيج سواء في العمل أم المنزل أو ما إذا كنت تعرضت لضربة على الرأس أو خضعت لجراحة في الأذن أو أصبت بمرض مزمن أو التهاب في مجرى التنفس العلوي كالإنفلونزا أو ذات الرئة. أخبره أيضا عن الأدوية التي تتناولها أو تناولتها مؤخرا.

الفحص الجسدي – تقتضي الخطوة الثانية فحص الأذن الخارجية (الصيوان) وشكلها وموقعها والبحث عن أي انتفاخ أو تشوه أو احمرار. قد يساعد هذا على اكتشاف مشاكل أخرى تقف وراء نقص السمع الحاصل. عندها يفحص الاختصاصي الذي يتابع حالتك عينيك وداخل الأنف والفم والرقبة بحثا عن مشاكل مرتبطة بتضرر الأذن. وهو يستخدم أنبوبا رفيعا قابلا للانثناء له ضوء في آخره للتأكد من مؤشرات تراكم السائل أو الالتهاب خلف الأنف وأعلى الحلق (الخرشوم) وقناة استاخيوس الذي يصل الأذنين بالخرشوم.

تنظيرالأذن – وهو فحص مجرى السمع الظاهر والطبلة والأذن الوسطى. يستخدم الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع آلة تسمى منظار الأذن تحتوي على ضوء وعدسة مكبرة. كما يستخدم مجهرا مصمما خصيصا لرؤية مجرى الأذن والطبلة.

يستخدم منظار الأذن لإضاءة داخل الأذن وتكبيره مما يسمح للطبيب الرؤية بوضوح وملاحظة وجود أشياء غير طبيعية

يكون فحص تنظير الأذن عادة غير مؤلم ولا يحتاج لأكثر من دقيقة أو اثنتين. يبحث خلالها الطبيب عن الصملاخ أو عن تراكمات للسوائل أو عن أجسام غريبة أو أورام أو تغيرات غير طبيعية في الجلد في مجرى السمع الظاهر أو تمزقات وثقوب في الطبلة. كما يتأكد من أن الطبلة شفافة ولونها عادي (رمادي لؤلؤي). قد يشير انتفاخ غشاء الطبلة إلى وجود التهاب في الأذن الوسطى.

اختبار الشوكة الرنانة – يستطيع الطبيب إجراء اختبار مبدئي للسمع في عيادته باستخدامه شوكة رنانة. وهي شوكة تشبه شوكة الطعام لكن لها سنين فقط. ولأنها مصنوعة من الفولاذ فهي تصدر نغمة واحدة إذا ما ارتطمت بشيء صلب. يقتضي الفحص هز الشوكات على اختلاف طبقاتها ووضعها قرب أذنك لمعرفة احساسك السمعي على التوصيل الهوائي للموجات الصوتية. ثم وضعها على الرأس لقياس إحساسك بالتوصيل العظمي للموجة الصوتية.

يعاني من يخف سمعه بالتوصيل الهوائي ويبقى طبيعيا بالتوصيل العظمي من نقص سمع توصيلي – وفيه تجد الموجة الصوتية صعوبة بالمرور عبر مجرى السمع أو الأذن الوسطى. أما من يقل سمعه في الحالتين (التوصيل الهوائي والتوصيل العظمي) فهو يعاني من نقص سمع استقبالي بسبب تضرر الأذن الداخلية.

يساعد فحص الشوكة الرنانة في حالة نقص السمع التوصيلي (مشاكل في الأذن الخارجية والوسطى) ونقص السمع الاستقبالي (تضرر الأذن الداخلية)

الفحوصات المخبرية – قد يطلب المختص الذي يعالج حالتك بعض فحوصات الدم للتأكد أو لاستبعاد وجود بعض الأمراض الخمجية أو الالتهابية التي ترتبط عادة بنقص السمع. ومنها الزهري والحصبة الألمانية (الحميراء) والحمى الخلوية المعرطلة – التهاب في الجهاز الهضمي – والاضطرابات المناعية الذاتية. هذا النوع من الفحص مهم جدا خصوصا للحوامل فمثل هذه الأمرض إذا ما أصابت المرأة الحامل فقد تؤدي إلى نقص سمع الطفل عند ولادته (خلقي). يمكن أيضا فحص عينات من الدم بحثا عن اضطرابات في الحمض النووي.

فحوصات الأشعة – إذا شك الاختصاصي الذي يتابع حالتك بوجود ورم أو تغيرات غير طبيعية في الأنسجة أو تضرر في عصب السمع فقد يطلب منك صورا مفصلة عن داخل رأسك. وهي تشمل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير الطبقي (CT). يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي صورا مفصلة عن الأنسجة الرخوة مستخدما المجالات المغناطيسية أو الموجات الشعاعية. أما التصوير الطبقي فيعطي صورا مقطعية عرضية عن أجزاء العظام عبر استخدام كومبيوتر لتجميع المعلومات من سلسلة تصويرات شعاعية. وكلاهما يظهر ما لا يمكن رؤيته بالطرق الأخرى كما يساعد الطبيب على تشخيص عدد من الاضطرابات أو تحديد التشوهات الخلقية أو الأضرار الناجمة عن الضربات وبعض الأورام.

اختبار السمع

يركز اختبار السمع على وظيفة السمع نفسها- إلى أي درجة تسمع. ويستخدم فيه اختصاصييو تقويم السمع مجموعة اختبارات متنوعة لتحديد وضع سمع المريض ونسبة ضعفه. تسمح هذه الاختبارات بالتمييز بين أنواع مختلفة من نقص السمع وتحديد مصدر المشكلة (أذن واحدة أم اثنتين) ومعرفة ما إذا كان نقص السمع يشمل ترددا واحدا أو اثنين أو أكثر. كذلك تساعد إذا ما جاءت متكررة ومتتابعة على مراقبة وضع ضعف السمع (مستقر/متدهور). وهي تجرى عن طريق معدات الكترونية في غرفة خاصة مصممة لكتم الأصوات حتى لا تتدخل خلفية الضجيج في نتائجها.

تخطيط السمع – وهو اختبار يقيس قدرتك على سماع الأنغام النقية كال “سي” الوسطى والنوطات الأكثر ارتفاعا عبر الهواء والعظام. يشكل اختبار الشوكة الرنانة الذي ذكرناه سابقا نوعا بدائيا من أنواع تخطيطات السمع.

خلال فحص اختبار السمع، تجلس في غرفة معالجة للصوت منفصلة عن اختصاصي تقويم السمع (في الأمام). يطلب منك هذا الأخير أن تعطيه إشارة كلما سمعت نغمة على السماعات ويتم تسجيل تجاوباتك على مخطط السمع. يحدد هذا الاختبار أخفت الأصوات التي يمكنك سماعها- والمعروفة بحدود السمع – مما يعطي درجة نقص السمع الحالية عندك

لاختبار سمعك بطريقة التوصيل الهوائي، يباشر اختصاصي تقويم السمع بوضع سماعات على أذنيك أو أطراف طرية صغيرة معلقة بالسماعات داخل مجرى السمع الظاهر. ثم يبدأ بإصدار بعض النغمات عبر السماعات لكل أذن على حدة. وهو يغير ترددات النغمات وحدتها لتحديد أخفت الأصوات التي يمكنك سماعها (حدود السمع). ويطلب منك إعطاءه إشارة عن طريق رفع اليد أو كبس الزر كلما سمعت نغمة. تسجل تجاوباتك على رسم يسمى مخطط السمع.

يساعد فحص السمع للأصوات التي تصل عبر عظام الجمجمة على عزل مشاكل الأذن الخارجية والأذن الوسطى. وفيه يضع اختصاصي تقويم السمع جهازا هزازا خاصا على أذنك أو جبهتك. تسافر الاهتزازات عبر الجمجمة متخطية أية حواجز موجودة في الأذن الخارجية والأذن الوسطى. إذا جاءت نتيجة سمعك عند توصيل الصوت عبر الجمجمة أفضل منها عبر الممرات المملوءة بالهواء في الأذن الخارجية والأذن الوسطى فهذا يعني وجود مشكلة تمنع الصوت من الدخول جيدا إلى الأذن الخارجية والأذن الوسطى. ويكون عندك على الأرجح نوع من نقص السمع التوصيلي. أما إذا أظهرت النتائج أن سمعك لم يتحسن عبر التوصيل العظمي فأنت تعاني على الأرجح من مشكلة حسية عصبية في الأذن الداخلية.

اختبار التقاط الكلام – يضع خلاله اختصاصي تقويم السمع كاسيت تسجيل أو يقول كلمات بمقطعين صوتيين مثل بان كيك (Pancake) أو بايسبول (baseball) عبر السماعات. ويتم التشديد بالدرجة نفسها على المقطعين الصوتيين. كلما سمعت كلمة تعيدها أو تشير إلى صورتها. ويبدأ الصوت بالانخفاض تدريجيا حتى تصبح غير قادر على سماعه. وبذلك يعرف حد التقاط الكلام عندك والذي هو أخف مستوى كلام يمكنك على الأقل فهم نصفه.

اختبار التعرف على الكلمات – يحدد هذا الاختبار الحد الذي يمكنك عنده معرفة الكلمات بمقطع صوتي واحد مثل كوم (come) ونيز (knees). يقول اختصاصي تقويم السمع الكلمات أو يشغل التسجيل بصوت مريح وثابت وتعيد أنت الكلمات أو تشير إلى صورتها بدقة. يعكس المجموع الذي تسجله نسبة الكلمات التي تعرفت إليها بشكل صحيح. تلفظ الكلمات بصوت معين لمعرفة مستوى سمعك للكلام في التخاطب الطبيعي. يتم أيضا إدخال الضجيج في الخلفية من وقت لآخر لمعرفة كيف يؤثر تشتيت الانتباه على فهمك. يساعد هذا الاختبار أيضا إذا ما أجري مع السماعة وبدونها على معرفة ما إذا كان الجهاز يحسن سمعك أم لا.

فحوصات أخرى

بالإضافة إلى الفحص الطبي واختبار السمع، قد يرغب الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع أن يجري اختبارات أخرى لدراسة أوجه سمعك كلها. وهذه الاختبارات تسمح بتحديد التشخيص بدقة أو معرفة العلاجات المحتملة والمفيدة. ومن هذه الاختبارات الإضافية:

قياس حركة الطبلة – يستخدم هذا الاختبار للتحقق من عمل الطبلة والأذن الوسطى. وهو يساعد على تحديد مشاكل مثل ثقب الطبلة أو تراكم السائل في الأذن الوسطى أو انخفاض ضغط الهواء على الأذن الوسطى بسبب انكماش الطبلة.

لإجراء هذا الاختبار، يضع الاختصاصي مسبر طري داخل مجرى السمع الظاهر ويوجه عبره كميات صغيرة متفاوتة من ضغط الهواء نحو الأذن يقيس عندها الجهاز حركة الطبلة الناتجة عنها. تسجل النتائج على مخطط يسمى قياس ضغط الأذن. تصدر التجاوبات الطبيعية خطا يصعد إلى قمة حادة في وسط المخطط. أما إذا كان هنالك سائل في الأذن الوسطى فتصعب حركة الطبلة ولا يبلغ الخط ذروته على المخطط. يمكن للمخطط أيضا أن يظهر ما إذا كان ضغط الهواء في الأذن الوسطى أقل أو أكثر من الضغط الجوي.

اختبار المنعكس السمعي – وهو يقيس مستوى الصوت الذي تنكمش فيه العضلات في الأذن الوسطى تجاوبا مع الأصوات المرتفعة جدا. تسمع خلال الاختبار مجموعة أصوات بحدات مختلفة. يساعد مستوى الصوت الذي يحدث فيه انقباض المنعكس السمعي أو غياب أي منعكس سمعي على تقييم نقص السمع عندك وتحديد المشاكل الموجودة على المجرى السمعي.

مستويات نقص السمع

الخصائص مستوى نقص السمع المدى بالديسيبل
يجد صعوبة في سماع الأصوات الخافتة أو البعيدة. ضئيل إلى خفيف جد 16 إلى 25db HL
يفوته حروف ساكنة من وقت لآخر. يعاني من صعوبة متزايدة في الفهم مع الخلفيات الصاخبة والمسافات البعيدة. خفيف 26 إلى 30db HL
يمكنه فهم المحادثات العادية وجهاً لوجه وبمفردات معقولة. متوسط 31 إلى 50db HL
قد يفوته معظم ما يقال في حديث عاديّ. يعاني من صعوبة في السمع ضمن مجموعة. متوسط إلى شديد 51 إلى 70db HL
قد لا يسمع الكلام إلاَّ إذا كان مرتفعاً جد. يحتاج إلى التضخيم ليتمكن من التحدث بشكل طبيعيّ. شديد 71 إلى 90db HL
قد لا يسمع الكلام بالمطلق. يعتمد على النظر كقراءة الشفاه ولغة الإشارة. عميق أو شديد جد 91 db HL وما فوق

اختبار الاستجابة السمعية لجذع الدماغ – يقيس هذا الاختبار الشحنات العصبية الكهربائية التي ترسل من الأذن الداخلية إلى الدماغ عند سماع الأصوات. توضع الأقطاب الكهربائية داخل مجرى السمع الظاهر أو قرب الأذن وعلى الرأس. وتستخدم السماعات لإدخال أصوات طقطقة قصيرة إلى الأذن. تسجل الأقطاب نشاط الموجات الدماغية على مخطط كلما استقبل العصب السمعي نبضات الصوت وأرسلها إلى الدماغ. ولأن هذا الاختبار لا يتطلب استجابة إرادية من الشخص الذي يخضع له (كإشارة يد مثلا) فهو يستخدم عادة لفحص سمع الأطفال حديثي الولادة والرضع. يمكن استخدام هذا الاختبار أيضا لتقييم مشاكل أخرى للعصب السمعي.

اختبار الاصدارات الأذنية السمعية – يقيس هذا الاختبار ظاهرة مثيرة للاهتمام تحدث في الخلايا الهدبية في الأذن الداخلية. كما ذكرنا سابقا، تلتوي هذه الخلايا مع حركة السائل في الحلزون القوقعي الشكل. تصدر ارتجاجات الخلايا أصوات غير مسموعة (أصداء) تسمى إصدارات أذنية سمعية. يمكن قياس هذه الاصدارات عن طريق وضع مسبر مجهز بميكروفون داخل المجرى السمعي الظاهر. يعتبر هذا الاختبار مفيدا لأن الأشخاص الذين يتمتعون بسمع طبيعي ينتجون إصدارات أذنية سمعية أما الأشخاص الذين يعانون من نقص في السمع سببه تضرر الخلايا الهدبية فهم لا ينتجونها. يستخدم هذا الاختبار أيضا لفحص الأطفال الحديثي الولادة والرضع لأنه لا يتطلب تجاوبا إراديا.

خلال اختبار الاستجابة السمعي لجذع الدماغ تعلق الأقطاب على أذنيك ورأسك لقياس استقبال عصب السمع للأصوات وإرسالها إلى الدماغ

يوضع مسبر مجهز بميكروفون صغير داخل أذنك للتحقق من الإصدارات الأذنية السمعية (سهم). هذه الأصداء غير المسموعة لا تظهر عند الأشخاص الذين يعانون من نقص في السمع وبالتالي لا تسجل خلال الاختبار

فهم تخطيط السمع

قد يستخدم طبيبك أو اختصاصي تقويم السمع الذي يتابع حالتك أي من الاختبارات المذكورة في القسم السابق أو كلها ليجمع صورة كاملة ومفصلة عن سمعك. إلا أنَّ الاختبار الذي يعتمد عليه في أغلب الأحيان هو اختبار السمع الذي ينتج عنه مخطط السمع الذي يقدم لنا نظرة شاملة عن سمعك كاشفا بشكل خاص قدرتك على سماع أصوات الكلام. قد يبدو مخطط السمع للوهلة الأولى مربكا (راجع الآتي). لكنك إذا ما نظرت إلى ما يشير إليه كل جزء من المخطط على حدة فهمت ما تشير إليه الخطوط والأرقام.

يصور مخطط السمع الصوت وفق ميزتيه الأساسيتين: التردد (طبقة) لقياس دورة في الثانية أو هرتز والقوة (ارتفاع) بقياس الديسيبل. يمثل الخط العمودي مدى الترددات الممتد من نبرة جهيرة أو منخفضة (125 هرتز) إلى سوبرانو أو نبرة عالية (8000 هرتز). تحمل بعض أصوات الكلام نغمات منخفضة جدا مثل الـ vvv في vacuum أو mmm في morning. أما الأصوات مثل ffff في food وthh في thanks فلها نبرة عالية.

تمثل الخطوط الأفقية في مخطط السمع ارتفاع الصوت. وتتراوح مستوياته بين 10 ديسيبل في أعلى المخطط (لطيف) و120 ديسيبل في الأسفل (مرتفع). يمثل الصفر الأصوات الخافتة جدا التي يستطيع الشخص الذي يتمتع بسمع طبيعي سماعها.

تمثل أية نقطة على المخطط صوتا بنبرة معينة ومستوى معين من الارتفاع. عندما تخضع لاختبار الصوت، تسجل تجاوباتك على النغمات المختلفة على المخطط. عند كل تردد تسجل أضعف نغمة يمكنك سماعها في أذنك اليسرى بحرف الـ X وفي الأذن اليمنى بحرف الـ O. ينتج عن ذلك خط من مجموعة أحرف X وO يمثل مستوى حد السمع لأذنيك.

قد يعاني بعض الناس من نقص سمع متماثل يكون فيه نقص السمع بالمستوى نفسه تقريبا في الأذنين. كما يعاني البعض الآخر من نقص سمع غيرمتماثل يكون فيه السمع في أذن أفضل من الثانية. بالإضافة إلى ذلك، قد يختلف نقص السمع وفق الترددات. مثلا، قد يكون لأحدهم سمعا طبيعيا في الترددات المنخفضة والمتوسطة في الأذنين لكنه يعاني من نقص متوسط إلى شديد في الترددات العالية للأذن اليسرى ونقص خفيف في الترددات العالية للأذن اليمنى.

تغطي الأصوات التي تصنع الكلام البشري بمستوى تخاطبي طبيعي منطقة مقعرة الشكل فوق وسط المخطط. وهو ما يسمى بطيف الكلام. تقع الأصوات اللطيفة ذات الطبقة العالية في الطيف مثل sss وthh في الأعلى لجهة اليمين داخل الطيف. أما الأصوات العالية ذات الطبقة المنخفضة مثل mmm وahh فتكون في الأسفل على اليسار. وتقع بينهما الأصوات مثل الـ eeee.

يمكنك تركيب طيف الكلام على نتائج اختبار سمعك حتى ترى أي أجزاء من الكلام المحكي يمكنك سماعها وتلك التي لا يمكنك سماعها.

مخطط سمع يظهر طيف الكلام. تظهر المنطقة المظللة أين تقع أصوات الكلام البشري الطبيعي في قوس مقعر غير سوي.

اتخاذ التدابير اللازمة

لا تبادر بفحص سمعك إلا عندما تلاحظ شيئا غير طبيعي أو عندما يلفت نظرك شخص آخر إلى مشكلة سمعك. يصعب أحيانا تقبل فكرة نقص السمع لأنه يعكس عادة التقدم بالعمر.

إلا أنه قد يكون لحماية سمعك وتحسينه أثر فوري وإيجابي على نوعية حياتك- على الصعيد الجسدي والاجتماعي والعاطفي. يساعد العلاج على التخلص من مشاعر العزلة والخجل والإحباط. كما يسمح لك تحسن سمعك المشاركة الفعالة في العالم من حولك. كيف ستسمع في الأسابيع والأشهر والسنوات القادمة؟ وحده قرارك بإجراء فحص السمع سيحدد ذلك.

مصطلحات ومفردات

•    إختبار التعرف على الكلمات (word recognition testing) – إختبار يحدد مدى القدرة على سماع كلمات أحادية المقطع اللفظي.

•    الاختبار الحروري (caloric test) – اختبار يتضمن تمرير الماء عبر مجرى السمع الظاهر. يراقب الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع حركة العين عندما تستثير درجات حرارة الماء المختلفة الأذن الداخلية.

•    اختبار الدوران (rotation test) – اختبار يتم خلاله مراقبة حركة العين أثناء دوران الجسم.

•    اختبار الوضعية (posturography) – اختبار قياس كيفية المحافظة على التوازن عند تعرض حاسة أو أكثر للتعطيل.

•    اختبار ديكس-هالبايك (dix-hallpike test) – اختبار لتحديد ما إذا كنت تعاني من الدوار الحركي الحميد الحاد. يتطلب الاختبار الحركة بسرعة من وضعية الجلوس إلى وضعية الاستلقاء مع تحريك الرأس بزاوية 45 درجة.

•    الاستجابة السمعية لجذع الدماغ ((auditory brainstem response ABR- قياس الشحنات الكهربائية التي تبعثها الأذن الداخلية إلى الدماغ عند سماع الأصوات.

•    إصدارات أذنية سمعية (otoacoustic emission OAE) – أصوات غير مسموعة ولكن يمكن قياسها تصدر عن اهتزاز الخلايا الهدبية الموجودة داخل الحلزون والتي تلتوي مع حركة السائل.

•    مخطط السمع (audiogram) – مخطط ناتج عن اختبار قياس السمع يظهرمدى الأصوات التي يمكنك سماعها.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع
مواضيع طبية من القسم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية