الرئيسية / طب وصحة / الغذاء والتغذية / عصيدة الشوفان | فوائد العصيدة

عصيدة الشوفان | فوائد العصيدة

إن بدء يومك بطبق متواضع من العصيدة يمكن أن يؤخر الشيخوخة لسنوات طويلة. لقد صارت العصيدة على أعتاب النجومية. إنها على وشك أن تتحول إلى أشهر منتج يتم استهلاكه منذ أن أعادت المقاهي اكتشاف القهوة. وعلى كل من يود أن يعيش حياة صحية أطول أن يجعل العصيدة جزءاً لا يتجزأ من نظامه الغذائي.
العصيدة بصدد التخلص من صورتها كوسيلة مملة ولكنها مفيدة لملء معدتك دون أن تتكلف الكثير. ففي الولايات المتحدة الأمريكية، يصطف الزبائن أمام سلسلة المقاهي التي تعرف باسم Cereality لشراء علب كرتون تحتوي على العصيدة. ويظل في علم الغيب ما إذا كنا سنسعى في المستقبل لتناول عصيدة سريعة في القريب العاجل بدلاً من ساندوتشات الهامبرجر أم لا، ولكن من المؤكد أننا يجب أن نتناول المزيد منها.
لقد ساعد طبق العصيدة اليومي قدماء الاسكتلنديين على الصمود في غزواتهم التي كانت تدوم لساعات طويلة. لقد كانوا على يقين من أنهم إذا استهلوا يومهم بالعصيدة، فإنهم لن يشعروا بالجوع لساعات طويلة. والآن صرنا نعلم أن العصيدة لها فوائد كثيرة تتجاوز الطاقة التي تمنحنا إياها.

تحتوي عصيدة الشوفان على مصدر غني بالإستروجين النباتي المقاوم للسرطان، والفينولات المتعددة المضادة للأكسدة. وتحتوي تلك العصيدة أيضاً على مضاد قوي للأكسدة يسمى حمض الفيروليك الذي يبدو أنه يعوق نمو بعض المركبات المسببة للسرطان.
إذا بدأت يومك بتناول العصيدة، فستسدي خدمة جليلة لقلبك أيضاً. فقد اكتشف العلماء أن العصيدة تحتوي على مواد تعرف باسم أفينانثراميد، وهي مواد كيميائية تمنع خلايا الدم من الالتصاق بجدران الشرايين مما يمنع الرواسب الدهنية التي تتسبب في الإصابة بأمراض القلب. والحصة اليومية من الشوفان من شأنها تحسين التحكم في ضغط الدم، وسد الحاجة أو على الأقل تقليص الحاجة إلى تعاطي علاج لضغط الدم بنسبة النصف. كما أن تناول الشوفان يؤدي أيضاً لتقليل مستويات الكوليسترول.
إذا لم تكن قلقاً بشأن قلبك، فماذا إذن عن خصرك؟ إن العصيدة تتخفى في شكل طعام مريح ثقيل، والواقع أنها أشبه ما تكون بحبوب تخسيس سحرية. فالأشخاص الذين يتناولون إفطاراً غنياً بالحبوب الكاملة مثل العصيدة يومياً تقل احتمالات إصابتهم بالبدانة بمقدار الثلث مقارنة بهؤلاء الذين يتجاوزون هذه الوجبة.

ويعتقد الباحثون أن تناول العصيدة في الصباح الباكر قد يساعد على تثبيت مستويات سكر الدم مما ينظم الشهية والطاقة. ويقترح الباحثون أيضاً أن الأشخاص الذين يتناولون العصيدة في الصباح أقل عرضة للشعور بالجوع بقية اليوم، ومن ثم فمن المستبعد أن يفرطوا في تناول الطعام. ويعتقد أن الأطعمة التي يتم هضمها ببطء مثل العصيدة قد تحد من خطورة الإصابة بداء السكري بواسطة امتصاص السكر من الأمعاء، وسد الحاجة إلى إفراز كميات ضخمة من الأنسولين.
وأخيراً، إذا تناولت طبقاً من العصيدة، فستدعم بكتريا الأمعاء (وهي الكائنات التي تعيش في جهازك الهضمي وتجعل الطعام يتحرك فيه). إننا نعلم أيضاً أن الشوفان رائع في الحفاظ على طاقتك ونشاطك، ولكن العلماء اكتشفوا مؤخراً أنه مصدر رائع للمحفزات الحيوية، وهي طعام للبكتريا النافعة بالجسم. فكلما كان الطعام المتاح لهذه البكتريا أكثر، زاد تكاثرها وصارت أكثر فعالية في مقاومة البكتريا السامة التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض. والمحصلة النهائية؟ جهاز مناعي قوي، وكل هذا نتيجة طبق متواضع من الشوفان.

إن عدم احتواء نظامك الغذائي على القدر الكافي من الألياف من الممكن أن يعجل بالشيخوخة وينقص فترة حياتك المتوقعة سنوات طويلة.

هناك الكثير من الغموض بشأن كيفية إعداد العصيدة، ولكن صناعتها من أسهل ما يمكن في واقع الأمر.

وهناك أمر واحد فقط يجب وضعه في الاعتبار دائماً؛ التقليب.
ابدأ بشوفان عصيدة متوسط الطحن عالي الجودة (بدلاً من لفائف الشوفان).
إذا كنت بصدد إعداد العصيدة لشخصين، فستحتاج إلى ثمن جالون من الماء (أو نصف الثمن ماء والنصف الآخر لبن للحصول على مذاق أكثر دسماً)، وملعقتين ونصف
كبيرتين من الشوفان.
أحضر الماء(أو الماء واللبن) لغليه في مقلاة غير لاصقة. قم بوضع طحين الشوفان في السائل المغلي مع التقليب المتواصل بملعقة خشبية.
واصل التقليب حتى يصل الخليط إلى درجة الغليان مرة أخرى.
قلل درجة الحرارة، وقم بتغطية المقلاة، ودعها تغلِ برفق لخمس عشرة دقيقة مع التقليب المتكرر.
أضف قدراً ضئيلاً من الملح، ودع الخليط يغلِ بهدوء مع التقليب حتى يكتسب قواماً سميكاً.

إنني أكره العصيدة حقاً. ألا يمكنني تناول بديل لها؟

نعم، يمكنك الاستفادة من المزايا التي تقدمها العصيدة بواسطة زيادة الألياف في نظامك الغذائي بصفة عامة. ويمكنك البدء بحبوب الإفطار الكاملة أو خبز القمح الكامل. ابحث عن كلمة “كامل” في قائمة المكونات، ومحتوى من الألياف لا يقل عن 3 جم للحصة الواحدة على ملصق المعلومات الغذائية. وبعدها، اختر الأرز البني والمكرونة المصنوعة من القمح الكامل خلال اليوم بدلاً من البدائل البيضاء، وتناول حصتين على الأقل من الفواكه الطازجة وخمس حصص من الخضراوات. جرب تناول كعك الشوفان كوجبة خفيفة، ستجده لذيذاً مع الجبن القشدي منخفض الدهون. ما رأيك في إضافة حفنات من طحين الشوفان إلى أطباق أخرى مثل الحساء، أو إلى كعك الأسماك المعد في البيت؟ ومن السبل الرخيصة السهلة لتعزيز الألياف في نظامك الغذائي شراء كيس من جنين القمح من أحد محلات الأغذية الصحية وإضافته إلى الحساء أو الأطباق. هذا الصنف مصدر رائع لأحماض أوميجا-3 الدهنية وكذلك الألياف.

لقد صنعت العصيدة فوجدتها تشبه معجون ورق الحائط. هل هذا هو مذاقها دائماً؟

يكمن السر في الإضافات. لقد كانت العصيدة تقدم منذ القدم مع قليل من الدوبل كريم أو السكر البني. ولكن، إذا لم تكن بصدد حرق هذه السعرات الحرارية بساعات من النشاط المحموم، فاختر ملعقتين كبيرتين من الزبادي الطبيعي، مع قليل من القرفة، أو جوزة الطيب المبشورة، أو مسحة من العسل، أو جرب خلط حفنة من التوت المجمد أو الزبيب أثناء الطهي، أو تقديمها مزينة بفاكهة مجففة؛ فأهل مدينة هونزا المعمرون بجبال الهيمالايا يقسمون بالعصيدة الساخنة المحلاة بالمشمش واللوز الجاف.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا