X

طعام الألفية الجديدة: إرشادات غذائية

الطعام كالدواء، بعضه دواء جيد والبعض سيء. كل وجبة تتناولها إما أن تضيف وإما أن تأخذ من صحتك وعمرك. والسؤال: هل نأكل لنعيش أم نعيش لنأكل؟ أغلب الناس يختارون الطعام الذي يمنحهم إحساساً جميلاً على المدى القصير لحسن مذاقه ناسين الحكمة التي تقول عسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم.

وبينما يزداد وعيك بأثر الطعام على الصحة، يصبح الأكل بالنسبة لك شيئين: متعة ودعم لصحتك. الكثير من الأطعمة الصحية حلوة المذاق. ولذلك يلجأ أفضل الطهاة لشراء المنتجات الطبيعية الطازجة. إن طعمها أفضل.

بجانب الإرشادات العامة التالية نحو طعام مثالي، هاك بعض التوصيات والأطعمة لتشملها قائمة طعامك الأسبوعية مع أمثلة عملية وتطبيقية.

تناول الأطعمة نيئة أو نصف مطهوة

كل أنواع الطبخ تتلف العناصر الغذائية. ولكن الطبخ البطيء أو التبخير أو الطهي الخفيف، كل ذلك يقلص من فقد العناصر الغذائية (رغم ذلك، تحتاج بعض الخضراوات الليفية، مثل الكراث، لطهو مناسب لأجل تكسير أغشية الخلايا لإتاحة العناصر الغذائية بشكل أفضل). بشكل عام، حاول أن تأكل أغلب طعامك نيئاً أو نصف مطهو.

أضف اللون إلى طعامك

يعزى اللون الطبيعي للطعام إلى محتواه من الكيميائيات الفيتونية. تحصل الطماطم والبطيخ على لونهما من الليكوتين المضاد للأكسدة. أما الكاروتينويدات مثل البيتا كاروتين، فتجعل لون الجزر والمشمش والشمام والمانجو برتقالياً. أما صفار الخردل والكركم فيعزى إلى الكركمين، مضاد طبيعي للالتهابات. الأطعمة الخضراء غنية بالكلوروفيل والمغنسيوم. واللون القرمزي للتوت الأزرق والعُلَّيْق والعنب الأحمر والكريز هو نتيجة غناها بمضادات الأكسدة المهمة مثل الأنثوسيانيدينات والبروأنثوسيانيدينات.

اختر الأطعمة الطبيعية الكاملة غير المعالجة

قم باختيارها أقرب إلى طبيعتها قدر الإمكان. قد تكون أعلى بنسبة 25%، لكنها تحتوي مياه أقل ومادة صلبة أكثر شاملة العناصر الغذائية. لذا فقيمتها تغطي فارق التكلفة. إضافة لذلك قم بشراء الأرز الأسمر والخبز الأسمر وأطعمة أخرى طبيعية مثل الفول، العدس، المكسرات، الحبوب، فكلها تحتوي على عناصر غذائية قيمة.

اخبز، أو اسلق، أو بَخر بدلاً من القلي في الزيت

لا يؤدي قلي الأطعمة في الزيت أو الزبدة تحت درجات حرارة عالية إلى تحطيم العناصر الغذائية فقط، خاصة فيتاميني “أ”، “هـ” المضادين للأكسدة والقابلين للذوبان في الدهن، ولكن يؤدي أيضاً إلى تخليق المؤكسدات التي تملك القدرة على إتلاف خلايا الجسم. يمكن لأطباق عدة أن تُقْلَى بالتبخير باستخدام صوص مائي وتبخير محتويات الطبق (سنعطي أمثلة فيما يلي). وإذا كنت مضطراً للقلي، فاستخدم كميات بسيطة من الزبد أو زيت الزيتون (لا تستخدم زيوت الحبوب الأخرى)، وقم بالقلي لفترة قصيرة قدر الإمكان، ثم أضف الصوص وغطي الوعاء ليطبخ الطعام بالبخار.

وكدليل عام، قم بأكل:

•    خمس حصص من الفواكه الطازجة والخضراوات يومياً ولتشمل:
•    حصة من الخضراوات من الفصيلة الصليبية (البركولي، الكرنب، القرنبيط، رءوس الكرنب المسوق، اللفت).
•    جزرة واحدة، ثمرة بطاطا واحدة، بعض ثمرات البقلة المائية أو الفول (غنية بالكاروتينويدات)
•    حصة من ثمر التوت، في فصول نموه (غني بالفلاثونويدات).
•    بعض منتجات الصويا، ولتكن كوباً من لبن الصويا أو بعض التوفر، يوماً وراء يوم
•   الأسماك اللاحمة (السلمون، التونة، الهيرنج، الماكريل) 3 مرات أسبوعياً
•    حصة واحدة من الكينوا مرتين أسبوعياً (يجب على النباتيين تناول المزيد من التوفو والكينوا)
•    ملعقة كبيرة من البذور (السمسم، عباد الشمس، الكتان، اليقطين)، أو ملعقة كبيرة من خليط زيوتها يومياً
•    فص ثوم يومياً
•    حصة واحدة من فطر عش الغراب شيتاك مرتين أسبوعياً

أقوى الأطعمة

تخيل نفسك وقد وصف لك الطبيب البركولي والثوم وحشيشة القمح كعلاج. ذلك هو السيناريو الذي يتوقعه العلماء، حيث يتم اكتشاف المزيد من الكيميائيات الفيتونية Phytochemicals. وهي مركبات نشطة توجد في الطعام وتقي من الأمراض. الإندولات Indoles، وتوجد في الكرنب ورءوس الكرنب المسوق، لها خواص مضادة للسرطان. ويساعد الكلوروفيل في النباتات الخضراء في ملء الدم بالأكسجين ويدعم توليد الطاقة. أما الأليسين Allicin، في الثوم والبصل، فيقوي المناعة. هذه ثلاثة أمثلة فقط من بين مئات الكيميائيات الفيتونية التي تزخر بها صيدلية الطبيعة.

ورغم أن العديد منها لا يصنف كعناصر غذائية رئيسية (أي أن حياتنا لا تعتمد عليها)، إلا أنها ذات أثر واضح على كيمياء الجسم وعلى صحتنا تماماً مثل الفيتامينات والمعادن. تحتوي العديد من الأطعمة على مجموعة من هذه الكيميائيات الفيتونية الصحية والعناصر الغذائية الرئيسية. وبدلاً من استخدام عقاقير صيدلية وما لها من أعراض جانبية غير مرغوبة، يتجه طب المستقبل إلى ما يمكن أن نسميه “العقاقير الغذائية” Nutraceuticals لتصويب كيمياء الجسم واستعادة الصحة. في كل مرة تأكل فيها أطعمة طبيعية وفاكهة وخضراوات، تمنح نفسك خليطاً من الفيتامينات، المعادن، الأحماض الأمينية، مضادات الأكسدة، الإنزيمات، الكيميائيات الفيتونية الأساسية التي تعمل معاً لتمنحك الصحة. وفكرة عزل كل عنصر والتعامل معه كعقار منفرد لعلاج مرض معين فكرة ساذجة إلى جانب أنها غير عملية.

الطعام كدواء

باكتشاف المزيد من الكيميائيات الفيتونية، يصبح الطب دائرة متكاملة ويبدأ من جديد في احتضان كلمات أبقراط؛ فليكن طعامك دواءك. وُجِدَ أن بعض الأطعمة تدعم الصحة وبقوة. ومن المفيد للغاية أن يشملها طعامك اليومي.

خلاصة الصبار

اشتهرت خلاصة الصبار Aloe Vera في البداية كعلاج جلدي. في الواقع يحث الصبار تطور الخلايا الليفية Fibroplasts الضرورية لتصنيع الكولاجين ومنع التجاعيد. ولكن الأبحاث الحديثة أظهرت المزيد. فهو مزيل للسموم ومضاد للميكروبات ومقوٍ للجهاز العصبي. كما أن له خواص داعمة للمناعة ومضادة للفيروسات. وحتى الآن، لا تزال المادة الفعالة غير معروفة على وجه التحديد. إنه غني بـ”الميوكوبوليسا كاريدات” Mucopolysacchrides، يسمى أحدها بـ”الأسيماننان” Acemannan، ويحتوي أيضاً على “الليجنينات” Lignins، وإنزيمات وعناصر مضادة للميكروبات إلى جانب الفيتامينات والمعادن والدهون الأساسية والأحماض الأمينية. وأظهر بحث أجراه د.جيفري بلاند أن إضافة زيت الصبار إلى الطعام اليومي تسهل الهضم والامتصاص والإخراج.

هناك خلاف حول أفضل مصادره. تتفق أغلب الآراء على أن فرط الألوين Aloin، وهي مادة توجد في جدر النبتة الخارجية، لها أثر مسهل Purgative Effect. لذا تقوم بعض الشركات المصنعة لمنتجاته بنزع اللحاء الخارجي للورقة لتصنع جيل Gel من الأجزاء الداخلية. والبعض الآخر يقوم بمعالجة الورقة ككل لأجل إزالة مادة الألوين. كذلك يختلف التركيز من منتج إلى لآخر. ويبدو أن تناول قدر من خلاصة الصبار يومياً له ميزات عظيمة كمنشط عام للصحة.

التوت

كل الفواكه ذات اللون القرمزي أو الغامق مثل العنب الأسود، وجميع أنواع التوت والقراصيا و وعنب الدّبّ غنية بأحد أنواع الفلافينويدات ويسمى “الأنثوسيانيدينات” Anthocyanidins، “البروأنثوسيانيدينات” Proanthocyanidins. تعد هذه العناصر الفيتونية مضادات أكسدة ومضادات التهاب في غاية القوة. وهي أقوى من فيتامين “هـ” في هذا المضمار وتستحق أن يشملها طعامك إما بتناول التوت وإما المكملات الغذائية التي تحتوي على خلاصته. العديد من تركيبات مضادات الأكسدة المتطورة تحتوي على مصدر لهذه الفلافونويدات، وخلاصة عشب عنب الدّبّ على سبيل المثال.

الطحالب الخضراء المائلة للزرقة

تمثل تلك الكائنات قاع السلسلة الغذائية وتعد أنقى طعام يمكنك الحصول عليه، حيث إنها غنية بالكلوروفيل والفيتامينات والمعادن والدهون الأساسية والعناصر الغذائية الفيتونية.

الاسبريولينا، طحلب أخضر ينمو في بحيرات المياه الدافئة في المكسيك وأفريقيا. يشكل البروتين 60% من تكوينه وهو مصدر رائع للدهون الأساسية شاملة GLA، إضافة إلى الفيتامينات والمعادن، وهو غني على وجه الخصوص بالبيتا كاروتين؛ 3 جم من الاسبريولينا تمدك بحوالي 16000 و.د. وظهر أن له منافع صحية عديدة، خاصة فيما يتعلق بالتهاب المفاصل ودعم الجهاز المناعي وعلاج المشاكل الجلدية. إنه يستحق الإضافة إلى برنامج المكملات الغذائية بما يعادل 3 جم يومياً. قد تختلف الجودة؛ ابحث عن الأجود والأقرب للطبيعة (من بين مكملاته الغذائية).

الكلوريلا، تماماً مثل الاسبريولينا، غنية بالبروتين والفيتامينات والمعادن والكلورفيل.

أما طحلب بحيرة كلاماث الأخضر، فهو من فصيلة خاصة Aphanizomenon Flos-Aquae توجد فقط في بحيرة كلاماث أوريجون بالولايات المتحدة. البحيرة غنية جداً بالعناصر الغذائية حيث تصب فيها عدة أنهار تنبع مما حولها من جبال وتحتوي على كميات وفيرة من الطحالب التي يجرى جمعها وتجفيفها بالتجميد. له منافع عديدة مشابهة للاسبريولينا. وككل منتجات الطحالب، تختلف الجودة من منتج لآخر، لذا عليك أن تحسن الاختيار.

الجزر والبطاطا وقرة العين والبسلة

كلها غنية بالكاروتينات والبيتا كاروتين، إلى جانب غناها بعناصر غذائية أخرى. ومن الرائع أن تحرص على تناولها بشكل منتظم. البطاطا يمكن خبزها أو سلقها وشربتها رائعة. وجزرة يومياً، قد تجنبك بالفعل سؤال الأطباء.

الخضراوات من الفصيلة الصليبية

وهي أعضاء عائلة البراسيكا وهي مصادر غنية للكيميائيات الفيتونية المضادة للسرطان التي تسمى “أيزوثيوسيانيت” Isothiocyanates. وتشمل البركولي، رءوس الكرنب المسوق، الكرنب، القرنبيط، نبتة قرة العين، الجرجار، اللفت، الكرنب الساقي، الخردل، ولها أثر يقلص احتمالات الإصابة بالسرطان. وأظهرت الأبحاث أن تناولك لهذه الأطعمة بصورة يومية يقلص احتمالات إصابتك بالسرطان إلى النصف. يقي البركولي ورءوس الكرنب المسوق من السرطان وتزداد الوقاية بزيادة تناولك لهما. وأحد الكيميائيات الفيتونية التي تحتويها هذه الأطعمة وهو الجلوكوزينولات، له قدرة على دعم قدرة الكبد على التخلص من السموم؛ زادت هذه القدرة بنسبة 30% بتناول 3 حصص من رءوس الكرنب المسوق يومياً.

الزيوت الأساسية

رغم سمعتها السيئة المكتسبة، فهناك نوعان لا يمكننا الحياة دونهما. أحماض أوميجا-3، وأوميجا-6 الدهنية. يصنع الجسم جدران الخلايا من هذين النوعين من الدهون، وكذلك نسيج المخ والبروستاجلاندينات، تلك المواد الشبيهة بالهرمونات التي تحكم صحة القلب والأوعية الدموية والخصوبة والهرمونات الجنسية والوظائف المخية والعصبية وصحة الجلد وغيرها من العمليات الأساسية.

تؤدي أي معالجة للطعام إلى إتلاف الدهون الأساسية لتصبح زنخة Ramcid، لذا قام مُصَنِّعو الطعام باستبعادها من الأطعمة المعاصرة. أي نوع من أنواع القلي لا يتلف فقط تلك الزيوت بالطعام، ولكن يجعلها أيضاً ذات أثر سلبي. عاقبة ذلك هي أن طعامنا المعاصر يخلو من البذور الطازجة وزيوتها ولكن يحتوي على الكثير من الأطعمة المعالجة والمطهية. يؤدي هذا إلى نقص الأحماض الدهنية واختلال التوازن بين هذين العنصرين الغذائيين المهمين. في الحقيقة، يعاني ثلاثة أرباع المجتمع من نقص الدهون الأساسية حيث يحصل الفرد على سدس كمية زيوت أوميجا-3 التي كان يحصل عليها الناس في القرن 19.

أحد أبسط الطرق لمنع النقص وتصحيح الاتزان هو أن تتناول ملء ملعقة كبيرة أو ملعقتان من الزيوت الصحية يومياً مضافة إلى السلطة أو الشوربة أو الحبوب وغيرها من الأطعمة بعد طبخها. هناك نوعان من هذه الزيوت على سبيل المثال تجدهما بالأسواق، وهما عبارة عن خليط من زيوت السمسم وعباد الشمس ولسان الثور (الغنية بأحماض أوميجا-6) وعباد الشمس واليقطين (الغنية بأحماض أوميجا-3) ويطلق عليها: الاتزان الأساسي Essential BalanceTM وخيار أودو Udo’s Choice. كلاهما متوافر بالأسواق. ملء ملعقة كبيرة يومياً يمدك بحاجتك من الدهون الأساسية.

الأسماك

بغض النظر عن كونها مصدراً جيداً للبروتينات والفيتامينات والمعادن (خاصة السيلينيوم)، فهي غنية أيضاً بالعديد من العناصر الغذائية الداعمة للمخ وتشمل الكولين والـ DMAE. أما الأسماك الدهنية أو اللاحمة (السلمون، التونا، القرش، أبو سيف، الماكريل، الهيرنج) فهي أغنى مصادر الدهون الأساسية DHA و EPA. يصاحب هذه الدهون (دهون أوميجا-3) تحسن في الصحة ويشمل تراجع خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وتحسن في الاتزان الهرموني ودعم للوظائف الذهنية. وهي ضرورية بشكل خاص أثناء الحمل وفي فترة الرضاعة لضمان تطور ذهني أمثل. وبينما يمكن للجسم الحصول على هذه الدهون الأساسية من حامض الألفا لينولينيك الموجود بتركيز عالي في بذرة الكتان، إلا أن قدرة الجسد على القيام بذلك محدودة. لذا يفضل المصدر المباشر لـ DHA و EPA؛ ويعني هذا أكل الأسماك 3 مرات أسبوعياً أو تناول كبسولات زيت السمك المركزة. ابحث عن EPA و DHA الخالية من PCB. وللنباتيين هناك الآن مصادر مركزة لـ DHA مستخرجة من بعض الطحالب وتوجد على هيئة كبسولات.

الثوم

أدرك الناس منذ آلاف السنين خواص الثوم النافعة، ولقد كان المصريون الذين بنوا الأهرام يتناولون فصوص الثوم بشكل يومي للاحتفاظ بقوتهم وهو ما كان يفعله أيضاً الجنود الرومان. في عام 1858م، أثبت “لويس باستير” أن للثوم خواص مضاد للبكتريا، وقد كان يستخدم لعلاج العدوى قبل ابتكار المضادات الحيوية. يحتوي الثوم على حوالي مائتي مادة نشطة حيوياً، يلعب أكثرها دوراً وقائياً من الأمراض. من بينها مادة رئيسية تسمى الأليسين Allicin، وهي مضادة للفيروسات والفطريات والبكتريا. يعمل الثوم أيضاً كمضاد للأكسدة لغناه بالأحماض الأمينية الكبريتية.

أظهرت دراسات صينية أن الناس الذين يأكلون الكثير من الثوم لا يصابون بسرطان المعدة. ربما يكون ذلك بسبب قدرة الثوم على منع تحول النيتريتات Nitrites والنترات Nitrates (في الكثير من الأغذية المحفوظة) إلى نيتروزامينات مسببة للسرطان. يستطيع الثوم أيضاً إحباط عمل الأفلاتوكسين Aflatoxin وهو مادة طبيعية توجد في الفول السوداني وقد تسبب السرطان. أظهرت دراسة كبيرة شملت 41837 سيدة تتراوح أعمارهن بين 55-69 سنة من يووا في الولايات المتحدة أن الثوم هو أقدر الخضراوات على الوقاية من سرطان القولون. السيدات اللاتي يتناولن الثوم مرة واحدة أسبوعياً كانوا أقل عرضة بنسبة 50% للإصابة بسرطان القولون مقارنة باللاتي لم يتناولنه مطلقاً طازجاً بشكل منتظم.

يقلل الثوم مستويات الكوليسترول في الدم بشكل جيد ويمنع حدوث تصلب الشرايين. قامت دراسة استغرقت 3 سنوات بكلية طب تاجور بالهند بتقسيم أكثر من 400 مريض بالأزمات القلبية إلى مجموعتين. الأولى تم منحها الثوم يومياً بما يعادل 6-10 فصوص، وقد قلت معدلات إصابتهم بالنوبات القلبية وتراجعت لديهم مستويات الكوليسترول مقارنة بالمجموعة الثانية التي لم تتناول الثوم. يساعد الثوم أيضاً في منع تكوين الجلطات الدموية، ويعد طريقة آمنة للاحتفاظ بسيولة الدم مقارنة بتناول الأسبرين يومياً وما قد يسببه من نزف معدي. وحسب الدراسات الطبية، يقلل الثوم أيضاً من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بتقليله مستويات الكوليسترول بالدم ومنعه تصلب الشرايين.

لا شك أن الثوم حليف قوي في مكافحة العدوى ويستحق الإضافة إلى الطعام اليومي. تناول فصاً من الثوم أو كبسولة مكملات يومياً، والمزيد إذا كنت مصاباً بعدوى ما.

قوة عش الغراب

لنوعين من فطر عش الغراب، “الشيتاك” و”الرايش”، خواص مقوية للمناعة. الشيتاك مشهور بوجه خاص في اليابان، ومتاح الآن في أسواق المملكة المتحدة. يمكنك أيضاً شرائه جافاً وبلها بالماء قبل طبخها. إنه من الأطعمة المغذية للغاية وأحد المصادر الخضراء القليلة التي تحتوي على فيتامين “د”، كما أنه غني بالكالسيوم والفسفور والأحماض الأمينية شاملة الليوسين والليسين والثريويني إلى جانب اللينتينان وهو أحد الكيميائيات الفيتونية. وفي دراسات على الحيوانات ثبت أن له خواص مضادة للسرطان. يستخدم اللينتينان لعلاج السرطان في مستشفيات اليابان. كما يحث إنتاج الإنترفيرون وهي المادة الكيميائية الجسدية الذاتية المضادة للفيروسات التي تستخدم لمحاربة العدوى. أبحاث أخرى تؤشر تجاه قدرته على محاربة الإيدز حيث أظهر نشاطاً مضاداً لفيروس HIV. وفي أحدها بالولايات المتحدة، ارتفعت مستويات خلايا T المناعية لدى 30% من مرضى الإيدز تناولوا اللينتينان مدة 12 أسبوعاً مما يشير إلى تحسن مناعي.

الرايش Reishi هو فطر آخر داعم للمناعة، وهو يستخدم في الشرق كعلاج. ورغم وجود سبع فصائل من هذا الفطر، بألوان مختلفة، فالأحمر منها يعد الأقوى Ganoderma Lucidum، وحيث إنه صلب وصعب الهضم في هيئته الطبيعية، ويجب طهيه ومعالجته قبل أكله لإطلاق ما به من عناصر غذائية. تقليدياً يمكن استخدامه كشاي أو مسحوق يضاف إلى الشربة والمرقات. يمكن أيضاً تناوله ككبسولات أو شراب. ويعد حالياً أكثر أنواع عش الغراب استخداماً لعلاج مشاكل المناعة في الشرق. ويعتقد الصينيون بقدرته على علاج مجموعة من الأمراض وتشمل الالتهاب الكبدي، التهاب الشعب الهوائية، أزمات الربو، أمراض الشرايين التاجية، قرح المعدة، آلام المعدة، الصداع النصفي. أظهرت الأبحاث الطبية الحديثة احتواءه على خواص مؤقلمة تساعد في تنظيم مستويات سكر الدم وتنشيط المناعة والحماية من الشوارد الحرة وخفض مستويات سكر الدم وتلطيف المزاج وخفض ضغط الدم، إلى جانب خواص مضادة للحساسية والهستامين. وفي اليابان، يستخدم لعلاج الأعراض الجانبية الناتجة عن العلاج الإشعاعي والكيميائي لمرض السرطان.

الكينوا

ينمو في مرتفعات الإنديز، منذ 5000 عام، ويعد مصدر قوة شعب الأزيتك في المرتفعات العالية. إنه طعام متكامل، ويعرف بـ”الحبة الأم” لخواصه الرائعة، فهو يحتوي على البروتينات أكثر من أي حب آخر، وجودتها تفوق جودة بروتين اللحم. وهو أيضاً غني بالفيتامينات والمعادن ويحتوي على أربعة أضعاف ما يحتويه القمح من الكالسيوم، إلى جانب المزيد من الحديد وفيتاميني “ب”، “هـ”. في الواقع، هو بذر لا حب، غني أيضاً بالدهون غير المشبعة التي تمدنا بالأحماض الدهنية الأساسية. إنه أفضل طعام يمكنك الحصول عليه، وستجده في متاجر وأسواق أطعمة الصحة. أضف جزأين من الماء إلى جزء من الكينوا وسخنها لربع ساعة. يمكنك إضافة الخضراوات والتوفو.

الحبوب والمكسرات

مصادر غنية بالدهون الأساسية وفيتامين “هـ” ومعادن عدة مثل الكالسيوم، المغنسيوم، الزنك، السيلينيوم. ورغم قلة استهلاكها نتيجة الخوف من الدهون، إلا أنني أوصي بأكلها يومياً، والابتعاد في نفس الوقت عن مصادر الدهون المشبعة (اللحوم، منتجات الألبان)، والزيوت المهدرجة (في الأطعمة المعالجة). عند تناول الرجال الأصحاء لطعام يحتوي على المكسرات، تراجعت لديهم مستويات الكوليسترول بعد 4 أسابيع فقط مقارنة بالذين تناولوا طعاماً مشابهاً يحتوي على نفس كمية الدهون دون المكسرات، وذلك حسب بحث نشر في New England Journal of Medicine. مكسرات أخرى مثل اللوز والبندق ثبتت فاعليتها في خفض نسبة الكوليسترول.

بذرة الكتان Flax Seed هي أحد أغنى المصادر بدهون أوميجا-3. اعتقد هنود الشيروكي أن هذه الحبة الصغيرة بنية اللون تختزن طاقة من الشمس حيوية للجسد، وتشحذ القدرة الجنسية وتغذي الأم أثناء الحمل وتعالج أمراض الجلد والتهاب المفاصل. أثبت العلم الحديث هذه القدرات. بذور اليقطين و القِنَّب مصادر جيدة أخرى. بينما توجد بذور أوميجا-6 بوفرة في زيوت السمسم وعباد الشمس. ولتحصل على كميات متزنة من كلا النوعين، قم بخلط بذور السمسم وعباد الشمس والكتان، واحفظها في وعاء مغلق بالثلاجة وتناول منها ملء ملعقة كبيرة يومياً.

منتجات الصويا والتوفو

وهي مصادر رائعة للبروتينات والأيزوفلافونات وهي فيتواستروجينات قوية. تعرف الأيزوفلافونات بقدرتها على خفض خطر الإصابة بالسرطانات ذات الصلة الهرمونية شاملة سرطانات الثدي والبروستاتا. تم التعرف على نوعين من الأيزفلافونات بشكل خاص: الجينستين، الديادزين. الجرعة المثالية للوقاية من السرطان حوالي 100-200 مجم يومياً. وهو ما يعادل 350 مل من لبن الصويا أو 75 جم من التوفو.

البطيخ

مثال رائع للمنافع العظيمة التي تقدمها الأطعمة الطبيعية. فلحمه غني للغاية بفيتامين “جـ” المضاد للأكسدة وبالليكوبين والكاروتينويدات شاملة البيتا كاروتين. البذور غنية بفيتامين “هـ” والدهون الأساسية والسيلينيوم والزنك. يصنع اللحم والبذور معاً عصير البطيخ، وهو خليط طبيعي مضاد للأكسدة مناسب للغاية في علاج العدوى والتلوث وإزالة سموم الطعام.

حشائش القمح والشعير

ومثلها من الأطعمة الخضراء من أغنى المصادر الطبيعية بمضادات الأكسدة والكلوروفيل. الكلوروفيل هو ما يجعل النباتات خضراء اللون. وهو مليء بالمعادن خاصة المغنسيوم. والعناصر الغذائية الموجودة في حشائش الحبوب مثلها كالتي توجد في الخضراوات عنها في الحبوب. لذا، فهي خالية من الجلوتين وآمنة لمرضى حساسية الجلوتين. توجد مئات الإنزيمات بحشيش الحبوب Cereal Grasses. ومن أهم ما يوجد بحشيش القمح مضاد الأكسدة السيتوكروم أوكسيديز، الضروري لتنفس الخلايا، والسوبر أوكسيد ديسميوتيز. أما الإنزيمات الأخرى مثل الليبيز والبروتييز والميليز فهي نافعة للغاية في هضم الطعام.

تنمو النباتات ببطء خلال الشتاء، فتتراكم داخلها الفيتامينات والمعادن وتقوم بتخزينها في الأوراق. تستمر هذه المرحلة العشبية لمدة 200 يوم. وعندما تصل النبتة إلى قمة المستوى الغذائي في فصل الربيع، تبدأ في تكوين الأجزاء التي تنتج الحبوب. وبمجرد البدء في تكوين هذه الأجزاء تبدأ مستويات العناصر الغذائية في الانخفاض بشكل حاد، حيث تستهلك في تكوين الحبوب. لذا عادة ما يجري حصد النبات قبل تكوين الحبوب، ونستخدم فقط أعلى 7-8 سم حيث أغنى الأجزاء. يمكن بعدها تجفيف الأوراق في درجات حرارة منخفضة وتحويلها إلى حبوب أو بدرة (مسحوق) يمكن إضافتها للمشروبات.

أطعمة المستقبل

بينما يزداد الوعي بأهمية الصلة بين الطعام والصحة سيتم تسويق الطعام وتنميته لأجل خواصه الداعمة للصحة. سيجرى بحث تنمية محتوى فصائل معينة من النباتات من الكيميائيات الفيتونية. وستجرى زراعة النباتات في تربة معدنية غنية. سنعاود الاقتراب من الطبيعة، وبلا شك ستتحسن نوعية الطعام لمن يختارون الأفضل.

ولكن تذكر أن: مهما كانت عبقرية البشر فقد تهيأت أجسامنا خلال ملايين السنين للتأقلم مع الطبيعة. والطعام النقي غير المعالج هو ما تأقلمنا عليه وهو ما تحتاجه أجسامنا؛ ولن يتغير ذلك. لذا، تأكد أن أغلب طعامك يتكون من أطعمة طبيعية كاملة وكأنك قد قمت بالتقاطها تواً من على شجرة أو من الأرض، خالية من المضادات الحشرية والإضافات الاصطناعية والتعديل الوراثي.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع
مواضيع طبية من القسم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية أجوبة خاصة