الرئيسية / طب وصحة / خاص / / طرق منع الحمل | خيارات تنظيم النسل

طرق منع الحمل | خيارات تنظيم النسل

الرضاعة الطبيعية باعتبارها وسيلة لتنظيم النسل

“لقد سمعت أن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل. فهل هذا صحيح؟”.

الرضاعة هي شكل من أشكال تنظيم النسل – لكنها ليست الأكثر موثوقية؛ لذا ما لم تمانعي في الحمل مجددًا في القريب العاجل، فمن الأفضل ألا تراهني على الرضاعة أو على حبوب منع الحمل – أو على الأقل، لا تضعي أساليب منع الحمل في سلة واحدة مع الرضاعة.

صحيح أنه في المتوسط، تستأنف النساء المرضعات دوراتهن الشهرية الطبيعية في وقت متأخر عن غير المرضعات – وهذه دلالة على أنهن، في المتوسط، لا يتخصبن بالسرعة ذاتها. بالنسبة للنساء غير المرضعات، عادة ما تبدأ دوراتهن الشهرية مجددًا في الفترة ما بين 6 أسابيع و12 أسبوعًا بعد الولادة، أما بالنسبة للنساء المرضعات فتتراوح الفترة المتوسطة ما بين 4 أشهر و6 أشهر. ورغم ذلك، فإنه كالمعتاد، الفترات المتوسطة لا تخبرنا بالقصة الكاملة. من المعروف أن الدورات الشهرية تبدأ عند المرضعات في وقت مبكر، بعد الولادة بستة أسابيع أو في وقت متأخر يقدر ب 18 شهرًا كوقت متأخر.

ورغم عدم وجود طريقة للتنبؤ بأولى دوراتك الشهرية بعد الولادة، فإنه يمكن للعديد من المتغيرات أن تمنحنا بعض الدلائل: على سبيل المثال، وتيرة الرضاعة (يبدو أن الرضاعة لأكثر من 3 مرات في اليوم تقمع عملية التبويض بشكل أفضل)، وفترة الرضاعة (كلما استمررتِ في الرضاعة، زاد تأخير التبويض، وسواء كنتِ ترضعين طبيعيًّا بشكل كامل أو تلجئين إلى الرضاعة التكميلية (يمكن للحليب الصناعي أو الوجبات الصلبة أن يكون لهما دور في تحفيز قمع التبويض). وهذا يعني أنه في حين أن هذا قد يكون أمرًا مستبعدًا توكيده، فإن هناك احتمالات تفيد أنك لن تحملي مباشرة مرة أخرى إذا كنتِ تُرضعين طبيعيًّا بشكل كامل ومستمر ولم تأتِ دورتك الشهرية بعد.

حسنًا، لماذا تشغلين بالك باستخدام طرق تنظيم النسل، على الأقل حين تأتيك الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة؟ هذا لأن الجدول الزمني للتبويض الأول في فترة ما بعد الولادة لا يمكن التنبؤ به مثل الجدول الزمني للدورة الشهرية الأولى بعد الولادة. بعض النساء تأتيها دورة شهرية عقيمة – أي أنهن لا يقمن بالتبويض خلال هذه الدورة الشهرية المبدئية. والبعض يقمن بالتبويض قبل أن تأتيهن الدورة الشهرية الأولى، ما يعني أنه من المحتمل أن يحملن. بما أنك لا تعرفين أيهما تأتي أولًا، الدورة الشهرية أم عملية التبويض، فإن منع الحمل سيكون خيارًا منطقيًّا إن كنتِ تأملين في التخطيط لحملك التالي.

طرق منع الحمل

“أنا لست مستعدة لإنجاب طفل آخر بعد. فما خياراتي لتنظيم النسل؟”.

إن وددت أن تتجنبي حالات الحمل المتتابع، فستحتاجين إلى استخدام بعض أشكال تنظيم النسل بمجرد أن تبدئي في ممارسة العلاقة الحميمية مجددًا. ولأنك لن تعرفي أبدًا متى ستأتي هذه الرغبة، فمن الجيد أن تحظي بأداة تنظيم النسل مسبقًا.

وما لم تكونا ثنائيًّا مجازفًا، فالاعتماد على الرضاعة كطريقة لتنظيم النسل هو أمر شائك. بعبارة أخرى، ستريدين التفكير في شكل أكثر موثوقية من أشكال تنظيم النسل – وهناك الكثير من الأشكال لتختاري منها، حتى إن كنتِ أمًّا مرضعة. كما قد تكون هناك بعض الخيارات الجديدة في السوق منذ المرة الأخيرة التي اتبعت فيها طريقة تنظيم نسل (أو خيارات تناسب بشكل أفضل احتياجاتك الآن).

قبل أن تقرري أي شكل من أشكال منع الحمل هو الأفضل لك، اقرئي الطرق التالية وناقشيها مع شريك حياتك وطبيبك الممارس، فلكل من هذه الطرق فوائدها وعيوبها، بناء على تاريخك الطبي والنسائي وأسلوب حياتك، إذا كنت تريدين الحمل مجددًا في المستقبل (ومدى تأكدك من أنك تريدين تجنب الحمل في الوقت الحالي)، وتوصيات طبيبك الممارس ومشاعرك ومشاعر شريك حياتك. كل هذه الطرق فعالة حين يتم استخدامها بشكل صحيح ومستمر، رغم أن بعضها يقدم نتائج أكثر موثوقية من غيرها:

حبوب منع الحمل

وهي متاحة في بعض الولايات بالوصفات الطبية فقط (ولايات قليلة تسمح بالبيع دون وصفة طبية)، وحبوب منع الحمل من بين أكثر الطرق المؤقتة فاعلية لتنظيم النسل، وتقدر نسبة نجاحها ب 99.5٪ (تحدث أغلب الإخفاقات نتيجة لتفويت المستخدم ليوم من أيام تناول الحبوب أو الترتيب الخطأ لتناول الحبوب). وهناك ميزة أخرى وهي أنها تسمح بالعفوية في العلاقة الحميمة.

هناك نوعان رئيسيان من حبوب منع الحمل: الحبوب المختلطة (التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستين) والحبوب التي تحتوي على البروجستين فقط ( الحبوب المصغرة). ويعمل كلا النوعين على منع التبويض وتسْميك مخاط عنق الرحم لمنع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة، إن وصل أحدها، وهي تمنع أيضًا البويضة المخصبة من التثبت في الرحم. الحبوب المختلطة أكثر فاعلية بقليل في منع الحمل من الحبوب المصغرة. ولفاعلية قصوى، لا بد من تناول الحبوب المصغرة في الوقت ذاته كل يوم (بينما الحبوب المختلطة لديها مساحة زمنية أكبر).

تمر بعض النساء بأعراض جانبية من حبوب منع الحمل (وتتنوع بناء على نوع الحبوب)، وأكثر هذه الأعراض شيوعًا: حبس السوائل وتغيرات الوزن وغضاضة الثديين وزيادة أو تراجع الرغبة الجنسية وتساقط الشعر والاختلالات الحيضية. وبعد الدورات الشهرية القليلة الأولى من استخدام الحبوب، تقل الأعراض الجانبية في الغالب أو تختفي تمامًا. وفي العموم، تسبب حبوب منع الحمل أعراضًا جانبية أقل مما كانت تسببه منذ سنين مضت.

تفرز بعض أنواع الحبوب (ياسمين وسيكليسا) معدلات مستمرة من هرمون الإستروجين ونوعًا جديدًا من البروجستين (وتسمى بالحبوب أحادية الطور) أو تستخدم ثلاثة مستويات مختلفة من الإستروجين والبروجستين (وتسمى الحبوب ثلاثية الطور) لتقليل حدوث الانتفاخ ومتلازمة ما قبل الحيض. وهناك خيار آخر قد يكون جذابًا للغاية للنساء غير المولعات بدوراتهن الشهرية ويتمثل في الحبوب الموسمية. وهي تأتي في عبوة تحتوي على 84 حبة هرمونية و7 حبات غير نشطة؛ حيث تستمر النساء في تناول الحبوب الهرمونية لمدة 12 أسبوعًا مباشرة قبل أخذ الراحة استعدادًا لدوراتهن الشهرية (التي تأتي بعد ذلك عادة 4 مرات في السنة). ورغم ذلك، تعاني بعض النساء غزارة النزيف حين يستخدمن الحبوب الموسمية أكثر من الحبوب الشهرية. ويوافق أغلب الأطباء على أنه من الآمن أن تتناول المرأة أية حبوب أحادية الطور باستمرار – بالتغاضي عن تناول الحبوب غير النشطة – لتجنب حدوث الدورة الشهرية نهائيًّا.

قد تعاني السيدات المدخنات بشراهة واللاتي تجاوزن الخامسة والثلاثين خطورة متزايدة لآثار الأعراض الجانبية الخطيرة لحبوب منع الحمل (كالجلطات الدموية أو النوبات أو السكتات القلبية). وقد تكون حبوب منع الحمل غير ملائمة لنساء ذوات حالات طبية معينة، بما في ذلك وجود تاريخ للإصابة بالجلطات الدموية والسكري وارتفاع ضغط الدم وأنواع محددة من السرطان. وأحيانًا ما تكون حبوب منع الحمل أقل فاعلية بالنسبة لمن تعانين زيادة الوزن أو السمنة.

وعلى الجانب الآخر، يبدو أن حبوب منع الحمل تحمي ضد مجموعة كاملة من الحالات المرضية، بما فيها سرطان المبيض وسرطان الرحم، وهناك فوائد أخرى تجنيها بعض النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل، وهي قلة حدوث متلازمة ما قبل الحيض والانتظام الشديد للدورات الشهرية والتمتع ببشرة أنقى (مع بعض المتغيرات). وهناك بعض الجدل فيما إن كانت حبوب منع الحمل تؤثر على خطورة إصابتك بسرطان الثدي؛ لذا تحدثي إلى طبيبك بشأن أية مخاوف تشعرين بها، وخاصة إن كان هناك تاريخ عائلي لسرطان الثدي قبل انقطاع الحيض.

إن كنتِ تخططين لإنجاب طفل آخر، تحتاج خصوبتك إلى وقت أطول إن كنتِ تستخدمين حبوب منع الحمل عما إذا كنت تستخدمين أداة عازلة لمنع الحمل. وبشكل مثالي، يجب أن تنتقلي إلى وسيلة العزل قبل 3 أشهر تقريبًا من الوقت الذي تحاولين فيه الإنجاب. وهناك 80٪ تقريبًا من النساء يقمن بالتبويض خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد إيقاف تناول الحبوب، و95٪ يقمن بها خلال عام.

إن قررتِ تجربة حبوب الحمل (أو العودة مجددًا إليها)، فسيساعدك طبيبك على تحديد نوع الحبوب والجرعة المثلى بالنسبة لك، بناءً على ما إذا كنتِ ترضعين (لا يوصى بتناول الحبوب التي تحتوي على الإستروجين خلال الرضاعة، لذا فإن الأمهات المرضعات يقتصرن على تناول الحبوب التي تحتوي على هرمون البروجستين فقط، والمعروفة بالحبوب المصغرة)، بالإضافة إلى دورتك الشهرية ووزنك وعمرك وتاريخك الطبي. والتأكد من أن حبوب منع الحمل تعمل بالطريقة المفترضة هو أمر يرجع لك – لذا تناوليها كما هي موصوفة. إن فوتِّ تناول حبة واحدة أو إن كنتِ مصابة بالإسهال أو القيء (ما يمكن أن يتعارض مع امتصاص جسدك لحبوب منع الحمل)، فاستخدمي حماية بديلة (كالواقي الأنثوي) إلى أن تأتي دورتك الشهرية التالية. اذهبي إلى طبيبك في فترة تتراوح ما بين 6 أشهر إلى سنة كاملة لمتابعة صحتك أو أبلغيه بأية مشكلات أو علامات تدل على أية مضاعفات تظهر ما بين الزيارات واحرصي على إبلاغ أي طبيب يصف لك أي دواء أنك تأخذين حبوب منع الحمل (تتفاعل بعض الأعشاب والأدوية كالمضادات الحيوية بشكل سلبي مع حبوب منع الحمل، ما يجعلها أقل فاعلية).

لا تحميك الحبة من الأمراض المنقولة جنسيًّا، لذا استخدمي واقيًا أيضًا، إن كان هناك احتمال للإصابة بمرض جنسي من شريك حياتك. وتزيد حبوب منع الحمل من الحاجة لفيتامين ب6 وب12 والرايبوفلافين والزنك وحمض الفوليك (وتقلل من الحاجة إلى عناصر غذائية أخرى)، لذا استمري في تناول فيتامينات ما قبل الولادة (أو مكملات غذائية خاصة بالرضاعة) في أثناء تناولك حبوب منع الحمل.

الحقن

الحقن الهرمونية، حقن ديبو بروفيرا، هي طريقة شديدة الفاعلية لتنظيم النسل (نسبة نجاحها 99.7٪)؛ حيث إنها توقف عملية التبويض وتزيد من سمك مخاط عنق الرحم لتمنع التقاء الحيوانات المنوية بالبويضة . الحقنة، التي تؤخذ في الذراع أو في أحد الردفين، فعالة لمدة 3 أشهر. حقنة الديبو بروفيرا هي حقنة تحتوي على البروجستين فقط؛ لذا فهي آمنة للأمهات المرضعات.

وكما هي الحال مع حبوب منع الحمل، فإن الأعراض الجانبية للحقن الهرمونية يمكن أن تتضمن اختلالات الدورة الشهرية واكتساب الوزن والانتفاخ. وبالنسبة لبعض الأمهات، تصبح الدورات الشهرية أقل وأخف، ولا تأتي الدورة الشهرية نهائيًّا للعديد من النساء في أثناء استخدامهن حقن الديبو بروفيرا. قد تمر نساء أخريات بدورات شهرية أطول وأكثف، ومثل حبوب منع الحمل، فإن الحقنة غير مناسبة لكل امرأة، الأمر الذي يتوقف على صحتها وحالتها الطبية المحددة، ولا تحمي ضد الأمراض المنقولة جنسيًّا.

أعظم مزايا الحقن هي أنها تمنع الحمل لمدة 12 أسبوعًا، وهذا قد يكون أمرًا إلزاميًّا لشخص لا يحب الاضطرار للتفكير في تنظيم النسل أو ينسى غالبًا تناول الحبوب أو استخدام الواقي. وهي تحمي أيضًا من سرطان بطانة الرحم وسرطان المبيض؛ لكن هناك مساوئ أيضًا: الاضطرار للذهاب إلى طبيبك الممارس كل 12 أسبوعًا للحصول على حقنة أخرى والحقيقة التي تفيد أن آثار الحقنة لا يمكن عكسها على الفور (إن أردت فجأة محاولة الإنجاب)، وقد يستغرق الأمر سنة لتعود الخصوبة بعد أن توقفي أخذ حقن الديبو بروفيرا.

اللاصقات

إن لاصقة الأورثو إيفرا – لاصقة بحجم علبة الكبريت وسريعة الالتصاق – تحتوي على الهرمونات ذاتها الموجودة في الحبوب المختلطة لكن على هيئة لاصقة. وعلى عكس حبوب منع الحمل ، فإن اللاصقة تحافظ على ثبات حالة الهرمونات لأنها تمد الجسم بها بشكل مستمر عبر البشرة . تهترئ اللاصقة لمرة واحدة كل أسبوع ويتم تبديلها في اليوم ذاته من الأسبوع لمدة 3 أسابيع متعاقبة (تستطيعين استخدام تطبيق إلكتروني أو منبه هاتفك لتذكيرك). الأسبوع الرابع هو “أسبوع خالٍ من اللاصقات”، وستأتيك الدورة الشهرية خلاله. يمكن تغيير اللاصقة في أي وقت خلال اليوم. إن نسيت تغيير اللاصقة وتركتها بعد 7 أيام، فستظل الهرمونات فعالة ليومين إضافيين.

تختار أغلب النساء وضع اللاصقة فوق البطن أو على المؤخرة. وقد تهترئ أيضًا في الجزء العلوي (باستثناء الثديين) أو الظهر أو الجهة الخارجية العلوية من الذراع. وبما أن اللاصقة لا تتأثر بنداوة الجسم أو رطوبة المناخ أو الحرارة أو الحركة، فيمكن أن تهترئ في أية حالة مناخية وفي أثناء الاستحمام وممارسة التمارين الرياضية أو حتى في الساونا أو حوض الاستحمام الساخن.

ومثل حبوب منع الحمل الهرمونية الأخرى، فإن اللاصقة شديدة الفاعلية (بنسبة 99.5٪). وقد تكون أقل فاعلية لدى النساء زائدات الوزن أو من يعانين السمنة. والأعراض الجانبية مشابهة لأعراض حبوب منع الحمل، لكن قد تكون هناك خطورة كبيرة للتعرض للجلطات الدموية في أثناء استخدام اللاصقة. وهي لا تحمي ضد الأمراض المنقولة جنسيًّا.

الحلقة المهبلية

حلقة نوفارينج المهبلية هي حلقة صغيرة الحجم (بحجم العملة الفضية)، وهي حلقة بلاستيكية شفافة ومرنة قد تتمدد مثل الرباط المطاطي وتوضع في المهبل، وتُترك في مكانها لمدة 21 يومًا. وبمجرد وضع الحلقة، تطلق جرعات ضئيلة متدفقة من هرموني الإستروجين والبروجستين . وضع الحلقة في حد ذاتها في المهبل ليس هو سر فاعليتها لأنها ليست وسيلة لتنظيم النسل. لذا يمكنك بسهولة إدخال الحلقة بنفسك مرة في الشهر (وبمجرد وضعها لن تشعري أنت أو زوجك بها خلال العلاقة الحميمية) ، وبمجرد أن تنزعيها (بسهولة أيضًا)، سوف تأتيك الدورة. ثم بعد أسبوع من نزع الحلقة الأخيرة، ستضعين حلقة جديدة، حتى إن لم تتوقف دورتك الشهرية بعد. وإن كان يحتمل وجود صعوبة في تذكر وضعها شهريًّا، فاستعيني بالمذكرات أو التطبيقات الإلكترونية. تُظهر الدراسات أن مدى التحكم في الدورة الشهرية باستخدام حلقة نوفارينج أفضل من حبوب الحمل، وهذا يعني قلة النزيف الغزير. ونظرًا لأن الهرمونات هي ذاتها المستخدمة في الحبوب المختلطة، فإن الأعراض هي ذاتها أيضًا في العموم والنساء اللاتي يُنصحن بعدم استخدام حبوب منع الحمل، يُنصحن كذلك بعدم استخدام الحلقات المهبلية المانعة للحمل. الحلقة المهبلية أيضًا غير مناسبة للأمهات المرضعات. وتقدر نسبة نجاحها بحوالي 99٪ وهي خيار جيد لمن يعانين السمنة، وهي لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيًّا.

الزرع

ثبت أن زرع البروجستين تحت الجلد آمن وفعال لتنظيم النسل (بنسبة نجاح 99.9٪ تقريبًا)، رغم أن الطريقة قد تكون أقل فاعلية عند النساء اللاتي يعانين السمنة. وكبسولة النكسبلانون هي عصا بلاستيكية مرنة بحجم عود الثقاب يتم زرعها تحت الجلد في أعلى الذراع. وهي تضخ جرعة ثابتة وقليلة من البروجستين لتسميك مخاط عنق الرحم وتنحيف بطانة الرحم، بالإضافة إلى إيقاف عملية التبويض. الزرع آمن خلال الرضاعة ويمكنه منع الحمل لفترة تصل إلى 3 سنوات. والعارض الجانبي الأكثر شيوعًا هو النزيف غير المنتظم – وخاصة في فترة الاستخدام الأولى التي تتراوح ما بين 6 أشهر إلى 12 شهرًا . وتجد أغلب النساء أن دوراتهن الشهرية تصبح أقل وأخف (رغم أن البعض تأتيهن دورات شهرية أكثف وأطول). بينما تتوقف الدورات لدى بعض النساء تمامًا. المشكلات الخطيرة مع كبسولة النكسبلانون نادرة، وهي لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيًّا.

اللولب الرحمي

هو أكثر أدوات تنظيم النسل القابلة للانعكاس شيوعًا والتي تستخدمها النساء حول العالم، ولكن ليس في الولايات المتحدة؛ حيث تستخدمها 11٪ فقط من النساء لمنع الحمل. وهذا أمر مفاجئ، نظرًا لأن اللولب يعتبر من ضمن أكثر الطرق أمانًا لتنظيم النسل – وهو فعال مثل التعقيم ( نسبة النجاح تتخطى 99٪). وهو الأكثر ملاءمة أيضًا وخالٍ من المشكلات بالنسبة لأغلب النساء – فهو بالتأكيد جدير بالاعتبار.

اللولب هو جهاز بلاستيكي صغير يتم وضعه في رحم الأنثى بواسطة طبيبها، ويمكن تركه في مكانه (فهو يمنع الحمل بشكل فعال) لسنين عديدة، بناءً على نوعه. وهناك نوعان من اللولب: لولب باراجارد النحاسي الذي يطلق النحاس في الرحم لإيقاف حركة الحيوانات المنوية، ويمنع عملية التلقيح أيضًا. وقد يترك هذا اللولب طويل المدى لمدة 10 سنوات (تطبيقًا لعبارة ضعيه وانسيه!). وهناك لولب ميرينا الذي يطلق هرمون البروجيسترون في جدران الرحم ويسمِّك مخاط عنق الرحم ويحجب الحيوانات المنوية، ويمنع التلقيح أيضًا. ويدوم لمدة 5 سنوات – وهذه فترة حماية طويلة.

الميزة الرئيسية للولب هي أنه ملائم بشكل مطلق، فبمجرد وضعه (وبالمناسبة، هذا يتم في أي وقت تودينه، بما في ذلك بعد الولادة المهبلية أو القيصرية أو في فترة الفحوصات بعد الولادة الممتدة لستة أسابيع)، وبالتأكيد لا يحتاج إلى صيانة، باستثناء الفحص المنتظم (من الجيد أن يكون شهريًّا) للخيط المثبت به. وهذا يسمح بحياة جنسية عفوية تمامًا – بدون التوقف لإيجاد وإدخال حاجز أو واقٍ أو تذكر تناول الحبة اليومية. وهناك ميزة أخرى: أن اللولب لا يتداخل مع الرضاعة، والهرمونات في لولب ميرينا آمنة للرضاعة.

يمكنك زيادة الحماية المتميزة التي يقدمها اللولب إن استخدمت الواقي أو مبيدات النطاف أو كليهما في أول شهرين أو ثلاثة أشهر بعد وضع اللولب (حين تحدث أغلب الإخفاقات، التي من النادر أن تكون في بداية الاستخدام).

يجب على امرأة مصابة بالسيلان غير المعالج أو المعالج بالكلاميديا ألا تستخدم اللولب، ويجب أيضًا ألا تستخدمه امرأة تعاني التهاب الحوض أو ورمًا خبيثًا مؤكدًا أو مشتبهًا به في الرحم أو عنقه … أو نتوءات الرحم أو الصغر غير الطبيعي للرحم. اسألي طبيبك عن مدى أمان وضع اللولب إن كنتِ (أو زوجك) مصابة بمرض منقول جنسيًّا. والحساسية المؤكدة أو المشتبهة تجاه النحاس تستثني استخدام اللولب النحاسي.

تتضمن المضاعفات المحتملة الإصابة بالتقلصات (التي تتراوح حدتها من الطفيفة إلى المعتدلة) خلال وضع اللولب (ونادرًا ما تستمر لساعات أو حتى أيام بعد وضع اللولب)، وثقب الرحم (وهو نادر للغاية)، والخروج العارض (قد يخرج اللوب بدون ملاحظة ويجعلك غير محمية) والتهابات قناة فالوب أو التهابات الحوض (وهي نادرة أيضًا). إن وضع اللولب لا يزيد من خطورة الحمل خارج الرحم. قد تصاب بعض النساء بالتبقيع ما بين الدورات الشهرية خلال الأشهر القليلة الأولى بعد وضعها للولب. قد تدوم الدورات الشهرية الأولى القليلة لمدة أطول وتكون أكثف، ومن العادي أيضًا أن تأتي دورات شهرية طويلة وكثيفة للمرأة في أثناء استخدامها للولب، رغم أن لولب ميرينا المطلق لهرمون البروجستين قد يقلل من كمية النزيف (وأغلب النساء يجدن دوراتهن الشهرية أخف أو تختفي تمامًا مع هذا اللولب). ضعي في الاعتبار أن اللولب لا يحمي من الأمراض المنقولة جنسيًّا.

الحاجز المهبلي

الحاجز المهبلي هو وسيلة عازلة لتنظيم النسل – غطاء مطاطي مقبب يوضع فوق عنق الرحم قبل ممارسة العلاقة الحميمة لحجب دخول الحيوانات المنوية. وتقل نسبة فاعليته إلى 94٪ حين يستخدم جيدًا (أي أن يكون مقاسه مضبوطًا وأن يوضع جيدًا ولا ينزلق) ويأتي معه دهان مبيد للنطاف، والغرض منه تثبيط أية حيوانات منوية قد تنزلق وتتجاوز العازل. وبخلاف احتمال زيادة عدوى الجهاز البولي ورد الفعل التحسسي العارض الذي يحفزه مبيد النطاف أو المادة المطاطية، فإن الحاجز المهبلي آمن. في الحقيقة، إن تم استخدامه مع مبيد النطاف، سيتبين أنه يقلل من خطورة الإصابة بالتهابات الحوض التي قد تؤدي إلى العقم (رغم هذا فإنه لا يحمي من الأمراض المنقولة جنسيًّا)، ومن المستحيل أن يؤثر على الرضاعة.

ومع الحاجز المهبلي، يكون الحجم مهمًّا بكل تأكيد، فلا بد أن يصفه ويركبه طبيب مختص – ويعيد تركيبه بعد كل ولادة، لأن الحمل والولادة يغيران من حجم عنق الرحم وشكله. وبالنسبة لعامل العفوية، فإن الحاجز المهبلي لا يلقى تقديرًا عاليًا – يجب أن تتوقفي عن ممارسة العلاقة الحميمة قبل وضعه (أو ضعيه قبل البدء)، ثم افحصي وتأكدي أنه موضوع قبل كل علاقة حميمة (إلا إن كان هناك أداء جنسي متتال خلال ساعات قليلة، في هذه الحالة ستحتاجين فقط إلى إضافة المزيد من الجل المبيد للنطاف). بعد ذلك يجب وضع الحجاب المهبلي لمدة تتراوح ما بين 6 إلى 8 ساعات بعد العلاقة الحميمة (ولكن ليس لأكثر من 24 ساعة متتالية). ويشير بعض الخبراء إلى أنه ربما يكون من الحكمة نزعه في فترة تتراوح ما بين 12 إلى 18 ساعة، والبعض يوصي النساء بوضع الحاجز المهبلي كجزء من عادات النوم لكي لا ينسين أو يهملن استخدامه في لحظة العلاقة الحميمة (وبعد التفكير مجددًا، فإنه لا يمكن أن يظل في مكانه لأكثر من 24 ساعة في المرة الواحدة). وعلى أية حال، هناك الكثير من التتبع والترقب. وهناك صيانة متضمنة أيضًا – تنظيف الحجاب بعد الاستخدام، وتخزينه جيدًا في عبوته (وليس مُهملًا في قاع حقيبتك الشخصية أو جيب سروالك الجينز)، وافحصيه بانتظام بحثًا عن الثقوب عن طريق تثبيته أمام الضوء.

غطاء عنق الرحم

أداة تشبه الحاجز المهبلي في العديد من الأمور؛ إذ لا بد أن يضعه طبيب مختص وأن يستخدم مع مبيد نطاف، وهو يقوم بدوره كحاجز للحيوانات المنوية. ونسبة نجاحه في منع الحمل أقل من نسبة نجاح الحاجز المهبلي (تتراوح ما بين 60 إلى 75٪ تقريبًا)، لكنْ له فائدتان ؛ فهو على شكل كُشْتُبان كبير، حيث إن الغطاء المطاطي سهل الطي له حافة ثابتة تتركب بشكل محكم فوق عنق الرحم، ما يجعله في نصف حجم الحجاب المهبلي. وهناك ميزة ملائمة أخرى: بدلًا من المهلة القصوى الموصى بها للحاجز المهبلي والتي تصل إلى 24 ساعة، فإنه يمكن ترك الغطاء في مكانه لمدة 48 ساعة (رغم أنه يصدر رائحة كريهة حين يترك كل هذه المدة).

وهناك نوع آخر من غطاء عنق الرحم وهو غطاء فيمكاب (نسبة نجاحه 85٪)، وهو غطاء مصنوع من السيليكون مقبب أشبه بقبعة البحارة. ويأتي في ثلاثة أحجام ويتم تركيبه فوق عنق الرحم بحافة تقفل على الجدران المهبلية وبه تجويف يخزن مبيد النطاف ويحاصر الحيوانات المنوية، وبه أيضًا رباط عزل.

الإسفنجة المهبلية

إن إسفنجة توداي – التي تغطي عنق الرحم وتمنع الحيوانات المنوية من دخول الرحم بينما تستمر أيضًا في إطلاق مبيد النطاف الذي يمنع الحيوانات المنوية من التحرك – مصنوعة من الفوم البلاستيكي. وهي ناعمة ودائرية وقطرها حوالي 5 سم ومزودة بحلقة نايلون مثبتة بقاع الإسفنجة للعزل. ومن مزايا الإسفنجة: أنها لا تتطلب زيارة أو وصفة من الطبيب، فهي سهلة الاستخدام نسبيًّا، وتقدم حماية تستمر ل 24 ساعة كاملة بعد وضعها، وليس لها أي آثار على الرضاعة. الجانب السلبي، أنها أقل فاعلية من الحاجز المهبلي (بنسبة 80٪ تقريبًا)، ويمكنها أن تزيد بسهولة من خطورة الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية، وقد يكون من المزعج وضعها. ويجب ألا تترك لأكثر من الفترة التي يوصي بها الطبيب، وستحتاجين إلى الفحص الدقيق لتتأكدي أنها تم نزعها بالكامل بشكل صحيح (إن تُرك جزء منها بالداخل، فقد يسبب العدوى وصدور رائحة كريهة). لا يمكن إعادة استخدام الإسفنجة أيضًا؛ لذا عليك أن تخزني منها الكثير.

الواقي الذكري

ويطلق عليه أيضًا الواقي المطاطي. الواقي الذكري (كما تعرفينه على الأرجح) هو في الأساس غطاء للعضو الذكري ومخصص لحجز الحيوانات المنوية حين يتم قذفها لكي لا تصل إلى المهبل، وهو مصنوع من مادة اللاتكس أو الجلد الطبيعي (من أمعاء الخروف) – وإذا استُخدم باستمرار وبشكل صحيح، يصبح طريقة فعالة للغاية لتنظيم النسل (ونسبة نجاحه 98٪). الواقي الذكري حميد تمامًا – إلا إذا كان أحدكما أو كلاكما يعاني رد فعل تحسسيًّا تجاه مادة اللاتكس أو مبيد النطاف (إذا كانت مادة اللاتكس هي المشكلة، فاختاري الجلد الطبيعي). ويتميز بسهولة إتاحته وحمله، ويقلل من خطورة نقل الأمراض الجنسية، كالسيلان والكلاميديا والإيدز (تنوع مادة اللاتكس هو ميزة أفضل لمنع انتقال مرض الإيدز)، بالإضافة إلى فيروس زيكا. ونظرًا لأنه من المستحيل أن يتداخل الواقي مع عملية الرضاعة وأنه بالتأكيد لا يتطلب إعادة الإصلاح بعد الولادة (كما هي الحال مع الحاجز المهبلي)، فهو طريقة مثالية “انتقالية”. يجد بعض الأزواج أن الواقيات الذكرية تقف في طريق المتعة العفوية – خاصة إن كان عليك انتظار الانتصاب لتضعه – والبعض يجد أنه يقلل من الحساسية أو يسبب التهيج المهبلي أو كليهما (مع زيادة احتمالية التهيج بعد الولادة). لا يمانع أزواج آخرون استخدام الواقيات الذكرية على الإطلاق، وقد يجدون طريقة لوضعه كجزء من المداعبة والملاطفة.

ولزيادة الفاعلية، يجب ألا تطيلا البقاء بعد العلاقة الحميمية حين تستخدمان الواقي الذكري – يجب سحب الواقي قبل أن يُفقد الانتصاب تمامًا وفي أثناء صمود الواقي، لتجنب تسرب المني. وسيساعد استخدام كريم مزلق (أو واقٍ مزلق) على انزلاق العضو الذكري المغطى بشكل أكثر أريحية خلال شهور ما بعد الولادة في أثناء الجفاف المهبلي والرضاعة. لكن اختاري المزلق بعناية: لا تستخدمي المزلقات الزيتية أو مزلقات الفازلين؛ لأنها قد تتلف الواقي المصنوع من اللاتكس (دائمًا تفقدي التعليمات على العبوة قبل استخدام المزلقات الزيتية).

هل تعتقدين أن الواقيات الذكرية مخصصة للرجال فقط؟ هناك واقٍ مخصص لك أيضًا. الواقي الأنثوي هو جيب رفيع ومزلق ومصنوع من مادة بولي يوريثان يبطن المهبل ويثبت بواسطة حلقة داخلية محكمة بالقرب من عنق الرحم وحلقة مفتوحة خارجية في فتحة المهبل. يوضع الواقي الأنثوي في المهبل لفترة تصل إلى 8 ساعات قبل العلاقة الحميمة وينزع بعدها مباشرة. وهناك عيوب للواقي الأنثوي؛ فهو أكثر تكلفة من الواقي الذكري وقد يمنع الإحساس تمامًا وتتم رؤيته بوضوح بمجرد أن يوضع. بجانب أنه وسيلة منع حمل أخرى مبنية على إذعان المرأة، بعكس الواقي الذكري، الذي يقسم العبء بين الطرفين على الأقل، وهو أقل فاعلية قليلًا من الواقي الذكري (بنسبة فاعلية 95٪). لكنه مثل الواقي الذكري، يمنع الأمراض المنقولة جنسيًّا.

الرغويات والكريمات والمواد الهلامية والأقماع المبيدة للنطاف وموانع الحمل الغشائية

إن استُخدمت هذه الأدوات المضادة للحيوانات المنوية وحدها، فستكون فعالة إلى حد ما (تتراوح فاعليتها ما بين 72٪ إلى 94٪) في منع الحمل. وهي متوافرة بدون وصفات، لكنها قد تكون غير ملائمة ومسببة للفوضى، ويمكن وضعها قبل العلاقة الحميمية بساعة واحدة.

حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ

هذه الحبوب هي الطريقة الوحيدة المنظمة للنسل التي يمكن استخدامها بعد العلاقة الحميمة غير المحمية (أو كوسائل داعمة حين تفشل طريقتك في منع الحمل؛ كما يحدث مع الواقي الذكري التالف أو الحجاب المهبلي الزلق أو الحبوب التي يتم تفويتها في المواعيد المحددة) لكن قبل حدوث الحمل. تباع هذه الحبوب بدون وصفة طبية مثل حبوب بلان بي وان ستيب وتاك أكشن ونكست تشويس وان دوس وماي واي. هناك حبوب إيلا، وهي حبوب أخرى تباع بوصفة طبية. تقلل هذه الحبوب من تعرض المرأة للحمل بنسبة 75٪ حين تؤخذ خلال 72 ساعة من العلاقة الحميمية غير المحمية. وكلما اقترب موعد تناول هذه الحبوب بعد العلاقة الحميمة غير المحمية، زادت فاعليتها (قد يوصي طبيبك أيضًا باستخدام حبوب عادية لتنظيم النسل كحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ، لكن تحققي لتتأكدي من الجرعة الواجب تناولها). لن تعمل هذه الحبوب إن كنتِ حاملًا بالفعل، وهناك فارق مهم: حبوب منع الحمل ليست حبوب إجهاض كما هو مزعوم، مثل حبوب آر يو 486. تعمل هذه الحبوب بشكل أساسي عبر إيقاف التبويض بشكل مؤقت. لا يوصي الأطباء باستخدام هذه الحبوب خلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة بسبب احتوائها على نسبة كبيرة من الإستروجين الذي قد يزيد من خطورة الجلطات الدموية ولا يوصى بها في أثناء الرضاعة.

التعقيم

كثيرًا ما يكون خيار التعقيم هو الخيار الذي يلجأ إليه الأزواج الذين يشعرون بأن عائلاتهم مكتملة، ولا توجد لديهم مشكلة مع غلق (وسد) الباب وراء الحمل، والمتلهفون للاستغناء عن وسائل منع الحمل جميعًا (ومن منا لا يرغب في هذا)؟ فهو خيار آمن بشكل متزايد (وبدون آثار صحية معروفة طويلة المدى) ومضمون تقريبًا. قد يرجع الخطأ العارض إلى حدوث هفوة في الجراحة أو، في حالة قطع القناة الدافقة، إلى عدم استخدام طريقة بديلة لتنظيم النسل إلى أن يتم قذف جميع المني الصالح للحياة، ورغم أن التعقيم يمكن محو آثاره مرة أخرى في بعض الأحيان، فإنه يجب اعتباره دائمًا.

إن قطع القناة الدافقة (ربط أو قطع القناة الدافقة، والتي تتمثل في الأنابيب التي تنقل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى العضو الذكري) أمر سهل، وهو إجراء يتم القيام به في عيادة الطبيب مع وضع المخدر الموضعي، وهو يشكل خطورة أقل بكثير من التعقيم الأنثوي. ولا يؤثر على الانتصاب أو قذف المني (كما يخاف معظم الرجال) – كل ما يفقد هو الحيوانات المنوية (وليس المني ذاته). أثبتت الأبحاث أيضًا أنه لا توجد خطورة للإصابة بسرطان البروستاتا للرجال الذين يقومون بعمليات قطع القناة الدافقة.

وربط البوق هو إجراء يُتبع مع النساء تحت المخدر الموضعي أو مخدر إبرة الظهر (بعد الولادة مباشرة إن أردت) ويتم فيه شق جزء صغير في البطن (بالقرب من السرة أو منطقة العانة) ويتم قطع قناتي فالوب أو ربطهما أو سدهما. ويتطلب الأمر بعض الوقت، يتراوح من يومين إلى أسبوع في العادة (وأحيانًا أكثر)، للتوقف عن الأنشطة الخفيفة فحسب بالنسبة لأغلب النساء – وهذا ما ستلتزمين به على أية حال إن كنتِ قد ولدتِ لتوك .

وهناك خيار دائم آخر لتنظيم النسل بالنسبة للنساء ويطلق عليه جهاز إشور، وهو حل بديل لربط البوق، ولا يتطلب هذا النوع من التعقيم جراحة في البطن (كما يتطلب ربط البوق). وهو عبارة عن شريحة مصغرة مرنة توضع في كل قناة من قناتي فالوب عبر (أنبوب) يتم إدخاله عبر عنق الرحم. وعلى مدار 3 أشهر، تنمو أغشية جديدة في قناة فالوب (داخل الشريحة) تسد القناتين بالكامل. وهناك طريقة داعمة لتنظيم النسل لا بد من استخدامها إلى أن يستطيع الطبيب التأكد خلال الفحوصات من أن قناتي فالوب لديك تم سدهما بفاعلية (وهذا يحدث عادة بعد 3 أشهر). تبدو هذه الطريقة مثالية للغاية، لكنها لا تخلو من النزاعات؛ فإدارة الغذاء والدواء تحقق في تقارير تفيد بأن هذا الإجراء قد يسبب الألم والانتفاخ والنزيف الحاد.

الوعي بالخصوبة

قد يختار الأزواج الذين لا يفضلون استخدام حبوب منع الحمل على الإطلاق طريقة الوعي بالخصوبة، والتي تعرف أيضًا بالتنظيم الطبيعي للأسرة. يعتمد هذا المنهج على معرفة عدد من الإشارات أو الأعراض الجسدية التي تحدد وقت التبويض. عند اتباعه على نحو صحيح تمامًا، قد يكون أسلوبًا ناجحًا في تجنب الحمل كما هي الحال مع طرق أخرى لتنظيم النسل (بنسبة فاعلية تصل إلى 90٪).

إذن فما الذي يجعل الوعي بالخصوبة تجربة مثالية؟ كلما زادت العوامل التي يضعها الزوجان في الاعتبار، كانت نسبة النجاح أفضل – وهناك قائمة طويلة بالعوامل، بما فيها تغيرات مخاط عنق الرحم (المخاط شفاف وغزير ورقيق، وبه قوام زلالي، ويمكن أن يسحب على شكل خيط طويل في عملية التبويض)، وتغيرات درجة الحرارة في الجسم القاعدي ( درجة حرارة الجسم الأساسية التي يتم قياسها أول شيء في الصباح، وتنخفض بشكل طفيف قبل عملية التبويض مباشرة وترتفع فجأة إلى أعلى درجة قبل أن تعود إلى ما كانت عليه في باقي فترة الدورة)، وتغيرات عنق الرحم ( عنق الرحم المشدود بشكل طبيعي يصبح أكثر نعومة قليلًا وأعلى ارتفاعا قليلًا وأكثر اتساعا من العادي في أثناء عملية التبويض). والمعدات المستخدمة للتنبؤ بعملية التبويض قد تساعد أيضًا على تحديدها (رغم أن استخدامها كل شهر لمنع الحمل قد يصبح مكلفًا للغاية). وفحوصات اللعاب من أجل كشف عملية التبويض يمكن أن تساعد أيضًا بعض النساء على التنبؤ بحدوثها، وهي أكثر فاعلية من حيث التكلفة. وبمجرد أن تتسلحي بجميع المعلومات التي تحتاجين إليها حول عملية التبويض، سيكمن السر في تجنب ممارسة العلاقة الحميمة من أول إشارة توحي بأنك على وشك التبويض حتى انقضاء 3 أيام

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا