الرئيسية / طب وصحة / أعراض الأمراض والحالات الطبية / صرع، مرض السقوط Epilepsy or falling sickness

صرع، مرض السقوط Epilepsy or falling sickness

الوصف: وهو علة متعلقة بالجهاز العصبي تتصف بحدوث الاختلاجات أو نوبات الصرع وفقدان الوعي أو فقدان لحظي للإدراك.

الأشخاص المصابون عادة: جميع الفئات العمرية وكلا الجنسين. عادة تبدأ عند الأطفال بين الأعمار 2-4 سنوات وبشكل شائع قبل الخامسة من العمر.

العضو أو جزء الجسم المتورط: الدماغ.

الأعراض والعلامات: هناك عدة أنواع من الصرع وعادة تنشأ الأعراض فجأة. أحياناً، يكون عند الشخص أعراض تحذيرية بقدوم النوبة فجأة وهذا يسمى بأوْرًة (نَسَم) الصرع وتأخذ شكل الأحاسيس الشاذة والغير مريحة للنظر، الصوت، الرائحة أو تغيير المزاج، أو ألم أو ارتجاف في العضلات.

1- نوبات الصرع الكبير: وهذا يؤثر على جميع الفئات العمرية ويشمل فقداناً مفاجئاً للوعي. الشخص يقع على الأرض، وتكون العضلات متشنجة ولديه نبض سريع، شحوب رديء والبؤبؤان متوسعان. الجسم يرتمي في تشنج بواسطة الارتعاش الشديد للعضلات. الشخص يمكن أن يعصر بأسنانه، يقضم لسانه ويخرج زبد من الفم، تدحرج العينين في الرأس. التنفس يكون مصحوباً بالضجيج والشخص يمكن أن يفقد السيطرة على المثانة والأمعاء. والنوبات عادةً تدوم لعدة دقائق ليسترخي الجسم بعدها. الشخص يمكن أن يعود للوعي (بدرجة ما من الوعي) ليدخل بعدها في نوم عميق والذي قد يطول لساعات. وعندما يصحو الشخص يمكن أن يسترجع وضعه الصحي الاعتيادي أو يشعر بالتعب، يتمالك نفسه أو يشعر بالكآبة.
2- الصرع الخفيف: ويحدث عادةً عند الأطفال ويتصف بفقدان الوعي. ويتوقف الشخص فجأة عن العمل عندما يدخل في النوبة يظهر لونه شاحباً وغير واعٍ بالمحيط الذي حوله. وربما تكون هناك حركات عضلية شاذة أو تغييرات في تعابير الوجه. تستمر النوبة لمدة قصيرة جداً وعادةً يرجع الشخص بعدها ليواصل عمله، عادة غير دارٍ بما حصل.
3- صرع الفص الصَّدغي: الشخص المصاب يتغير فجأة ويتصرف بطريقة شاذة وغير ملائمة، يصبح عصبياً أو عنيفاً أو مهتاجاً. وهذا السلوك يكون غير معتاد وغير طبيعي لهذا الشخص.
4- صرع بؤري: وفيه يدخل جزء من الجسم في تشنجات عضلية، بالرغم من أن هذا قد ينتشر ليشمل الجسم بالكامل، وليس هناك فقدان في الوعي. الشخص الذي لديه نوبات صرع يحتاج إلى انتباه طبي مباشر.

العلاج: ويعطى حسب حاجة الشخص والشخص بعدها يحتاج إلى مراقبة وفحص دوري. هناك أدوية متعددة مضادة للاختلاج وهي تستخدم في السيطرة على الصرع وتشمل الفينيوئين، الميثوئين، كلونازيبام، فالبروات الصوديوم، الكاربامازين. والنوع والجرعة الأكثر ملاءمة تختلف من شخص لآخر. والشخص المصاب بالصرع لا يسمح له باحتساء الكحول أو قيادة السيارة حتى تمر سنتان بدون نوبة. عادةً نوبات الصرع يمكن منعها والسيطرة عليها والشخص الذي يعاني من الصرع يمكن أن يتوقع له حياة طبيعية. مع ذلك، الحالة بشكل عام لا يمكن أن تشفى بالكامل إلا في الحالات التي تستخدم فيها الجراحة أو العلاجات المختلفة لتصحيح اعتلال الدماغ.

الأسباب وعوامل الخطورة: هناك عدد من الأسباب المختلفة وتشمل إصابات الدماغ، الأورام، الالتهابات والإنتان، أمراض الأيض مثل هبوط السكر في الدم، نزف الدماغ. وإصابات الولادة. والكثير من الناس عانوا من النوبات أو الاختلاجات في طور من حياتهم، ولكن أغلبهم ليس لديهم الصرع.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية