X
اسأل طبيب أجوبة طبية أجوبة خاصة

صبغة الشعر للحامل، كريم فرد الشعر الكيراتين، تجعيد الشعر في الحمل

صبغة الشعر Hair coloring

لم تشر أي من الدراسات إلى وجود علاقة بين أصبغة الشعر والعيوب الولادية birth defect, هذا فضلا عن أنه من غير السهل امتصاص تلك المواد الكيميائية الموجودة في الأصبغة من خلال الجلد؛ ومع ذلك، فإن بعض الخبراء ينصحون الحوامل بأن يكون خطؤهن في جانب السلامة وأن يتجنبن أي خطر محتمل، وذلك باستعمال أصبغة الشعر الخالية من السموم أو عدم صبغ شهورهن في الأثلوث الأول من الحمل إطلاقا؛ هذا، بالإضافة إلى أن مظهر الشعر المصبوغ قد يسبب بعض القلق، لأن التغيرات الهرمونية قد تؤدي إلى تفاعل الشعر بطريقة مختلفة في أثناء الحمل، مما يترك لونا غير متوقع.

تجعيد الشعر Perming hair

تتساءل الكثير من النساء عن مدى سلامة تجعيد الشعر أو صبغه أو استخدام المعالجات الكيميائية الأخرى خلال فترة الحمل؛ وحتى الآن، لا توجد إجابة أكيدة لذلك، إذ لم تشر الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى وجود أي خطر لحدوث عيوب خلقية أو أية مشاكل أخرى، مع أن عددا قليلا فقط من الدراسات أجري على آثار استخدام المواد الكيميائية والمعالجات المخصصة للعناية بالشعر على الجنين.

ونظرا لقلة تلك الدراسات التي أجريت على البشر، فإن بعضا من مقدمي الرعاية الصحية ينصح بعدم تجعيد الشعر حتى نهاية الثلث الأول من الحمل الذي يكون فيه الجنين أكثر عرضة للآثار الضارة للمواد الكيميائية؛ ومع ذلك، فإن لتجعيد الشعر في وقت متأخر من الحمل عيبا واحدا، وهو أن كمية كبيرة من الشعر تفقد بعد الولادة مباشرة، وهذا يعني فقدان كمية كبيرة من التجعيد أيضا.


كريم فرد الشعر، الكيراتين Keratin هل هو آمن في الحمل؟

علاجات فرد الشعر أو المُرخيات

هل تفكرين في علاج لفرد الشعر ليخفف من تجاعيده؟

رغم عدم وجود دليل على أن مرخيات الشعر خطيرة في أثناء الحمل (كمية المواد الكيميائية التي تتسرب عبر فروة الرأس إلى الدم هي على الأرجح محدودة جدًّا)، فليس هناك دليل على أنها آمنة تمامًا أيضًا.

والأمر نفسه يسري على علاجات الكيراتين البرازيلية Keratin (العديد منها يحتوي على مادة الفورمالديهايد Formaldehyde، والتي هي على الأرجح غير آمنة في أثناء الحمل، بالإضافة إلى أن الأبخرة ربما تكون كثيفة؛ لذا تحققي من الأمر مع طبيبك – ربما تسمعين أن من الآمن أن تدعي شعرك يستجيب لما يحدث له بصورة طبيعية خصوصًا خلال الثلث الأول للحمل. إذا قررت أن تمضي قدمًا في هذا الاتجاه، فضعي في ذهنك أن هناك احتمالية لتفاعل الخصلات المشبعة بالهرمونات بصورة غير طبيعية مع المواد الكيميائية (ربما تنتهي بك الحال بخوذة من الشعر المجعد بدلًا من خصلات الشعر المنسابة).

بالإضافة إلى أن شعرك سينمو أسرع خلال الحمل، مسببًا ظهور تلك التجعدات مرة أخرى عند جذور شعرك أسرع مما يمكنك أن تتخيلي. وتتضمن عمليات العلاج الحراري مواد كيميائية مختلفة – وغالبًا أخف – لمعالجة شعرك المتجعد، وهذا خيار يبدو آمنا أكثر ( مرة أخرى، اسألي أولًا). أو فقط اشتري بنفسك مكواة للشعر، واجعلي شعرك منسابًا بلا تجاعيد.

تجعيد الشعر أو تصفيفه كالأمواج

بصورة طبيعية، ربما يكون تجعيد الشعر أو تصفيفه كالأمواج هو الجواب على تقصف شعرك، لكن ليس ذلك في أثناء الحمل في الغالب. ليس لأنه آمن (هو في الغالب كذلك، ورغم ذلك، راجعي الأمر مع طبيبك)، ولكن لأن الشعر يتفاعل بصورة غير متوقعة تحت تأثير هرمونات الحمل. ربما لا يؤثر التجعيد إطلاقًا – أو ربما يؤدي إلى تجعيد الشعر بدلا من تموجه.


صبغ الشعر أثناء الحمل هل يضر الجنين؟ Hair coloring

إليك أساس المشكلة حينما يتعلق الأمر بإخفاء جذور شعرك في أثناء الحمل. رغم عدم وجود أي دليل يقترح أن المقدار الضئيل من المواد الكيميائية الممتصة عبر الجلد في أثناء تلوين الشعر يكون ضارًّا في أثناء الحمل، لا يزال بعض الخبراء ينصحون بانتظار انقضاء ثلث الحمل الأول قبل العودة لارتياد صالونات التجميل (أو استخدام وصفة صيدليتك المفضلة) لإعادة تصفيف شعرك.

بينما يؤكد آخرون الرأي القائل بأن صبغة الشعر خلال فترة الحمل آمن ولا ضرر منه. تحققي من هذا الأمر مع طبيبك – وعلى الأرجح سيسمح لك بصبغه باللون الذي تحبينه.

وإذا كنت غير مرتاحة للقيام بصبغ شعرك بالكامل، ففكري في تلوين بعض الخصلات بألوان مختلفة بدلًا من تلوين الشعر كله بلون واحد. وبهذه الطريقة لن تمس المواد الكيميائية فروة رأسك مطلقًا، بالإضافة إلى أن الخصلات الملونة تدوم لفترة أطول من الشعر المصبوغ بالكامل بلون واحد، الأمر الذي يعني أنك ستحتاجين إلى صبغ شعرك مرات أقل في أثناء الحمل.
ويمكنك أيضًا أن تطلبي من مصففة الشعر (أو متجر أدوات التجميل) معالجة أقل قساوة لشعرك – خالية من غاز النشادر، أو صبغة شعر نباتية، على سبيل المثال.

فقط ضعي في ذهنك أنه يمكن للتغيرات الهرمونية أن تجعل شعرك يتفاعل بصورة غريبة – لذا ربما لا تحصلين على ما تتوقعين، حتى من وصفتك المعتادة.

جربي مساحة صغيرة كتجربة أولًا بحيث لا تنتهي بك الحال برأس يعلوه شعر بلون بنفسجي، عوضًا عن اللون الأحمر الفاتن الذي كنت تأملين الحصول عليه.

علاجات إطالة رموش العين وصبغات الرموش والحواجب

فيما يتعلق بالشعر الذي لا يمكن لأحد أن يحصل على ما يكفيه منه – سيكون عليك أن تقتنعي بالرموش التي لديك. فعلاج إطالة الرموش (لاتيس Latisse) الذي يصفه الأطباء، بالإضافة إلى كثير من المنتجات التي تباع بدون وصفة طبية والمستخدمة لإطالة الرموش، غير موصى باستعمالها للأمهات الحوامل والمرضعات لأنها (كما لا بد أنك خمنتِ) لم تخضع لدراسة آثارها خلال الحمل. ومن الصواب كذلك أن تتجنبي صباغة رموشك أو حواجبك. كذلك، فإن رموشك قد تكون أكثر سمكًا من ذي قبل بما أنك الآن حامل.


صبغة الشعر والحمل (رأي طبي)

معظم  صبغات الشعر تحتوي على مادة بارافينيلين ديامين Para Phenyline Diamine المشهورة بقدرتها على إحداث التحسس الجلدي، وما يجهله الكثيرون هو أن الحساسية لا تظهر بالضرورة بعد أول استعمال للصبغة، بل قد تحدث في أي وقت حتى بعد استعمالها لأشهر او سنوات دون أية مشاكل.

أما أعراض الحساسية لصبغة الشعر فقد تكون خفيفة فلا يتعدى الأمر بعض الاحمرار البسيط في فروة الرأس، وقد تكون شديدة مما يحدث الحكة الشديدة والإزعاج والورم في العيون، وظهور طفح أحمر متقشر على جلدة الرأس والعنق والوجه، لهذا السبب يجب إجراء فحص للحساسية قبل استعمال أي صبغة.

وقد حذر أخصائيو الأوبئة والصحة البيئية من أن الاستخدام الطويل للصبغات وخاصة المستخدمة في تلوين الشعر قد يؤدي إلى الإصابة بنوع خطر من السرطان يدعى بليمفوما جير هودجكن يهاجم الجهاز الليمفاوي في الجسم الذي يعتبر جزءا مهما من نظام المناعة المسئول عن مكافحة الأمراض.

الخلاصة: الاستغناء عن الصبغات باستخدام مواد طبيعية، مثل الحناء؛ فهي أفضل لك، ويجب على الحامل الإبتعاد عن هذه المواد الكيماوية.


صبغة الشعر والحمل (رأي طبي آخر)

لم تشر أي من الدراسات إلى وجود علاقة بين صبغات الشعر و العيوب الوراثية Birth Defect، هذا فضلاً عن أنه من غير السهل امتصاص تلك المواد الكيميائية الموجودة في أصبغة الشعر من خلال الجلد، ومع ذلك، فإن بعض الخبراء ينصحون الحوامل بأن يكون خطؤهن في جانب السلامة وأن يتجنبن أي خطر محتمل، وذلك باستعمال أصبغة الشعر الخالية من السموم أو عدم صبغ شعورهن في الثلث الأول من الحمل إطلاقاً، هذا بالاضافة إلى أن مظهر الشعر المصبوغ قد يسبب بعض القلق، لأن التغيرات الهرمونية قد تؤدي إلى تفاعل الشعر بطريقة مختلفة في أثناء الحمل، مما يترك لوناً غير متوقع.

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها