الرئيسية / طب وصحة / الغذاء والتغذية / زيت النخيل صحي أم ضار؟ Palm oil

زيت النخيل صحي أم ضار؟ Palm oil

زيت النخيل هو زيت نباتي مشتق من ثمار شجرة نخيل الزيت. حصل كذلك على سمعة سيئة بسبب محتواه من الدهون المشبعة. تجنبه الناس، وشوهته المجموعات الاستشارية، على الرغم من البحوث التي تبين أنه ليس ضارًا ولا علاقة له بأمراض القلب. في الواقع، ثبت أنه يحمي الأوعية الدموية، ويقلل من ضغط الدم وأمراض القلب. يبدو أنه يحسن مستويات الكوليسترول.

الارتباك بخصوص زيت النخيل ينبع من حقيقة أنه يحتوي على حمض البالمتيك، وهو من الدهون المشبعة التي تُعتبر ضارة إذا كانت مستوياتها مرتفعة في مجرى دمك. مع ذلك، كما تعلم الآن، الدهون الغذائية المشبعة لا ترفع مستويات الدهون المشبعة بالدم إلا في سياق نظام غذائي غني بالكربوهيدرات وغني بالسكر. في الواقع، من خلال تخليق الدهون، يفرز الكبد حمض البالمتيك في الدم بسبب تناول الكربوهيدرات والسكر، وليس بسبب تناول حمض البالمتيك في زيت النخيل أو الدهون الأخرى.

زيت النخيل صحي أم ضار؟ Palm oil

يزرع زيت النخيل تجاريًا في العديد من البلدان الاستوائية، لكن أساسًا في إندونيسيا وماليزيا. في شكله المعالج بشكل كبير يمثل عنصرًا شائعًا في السمن النباتي، والبسكويت، والخبز، وحبوب الإفطار، والمكرونة الجاهزة، والشامبو، وأحمر الشفاه، والشموع، والمنظفات، والشوكولاتة، والآيس كريم (وينبغي تجنبه في هذه المنتجات). زيت النخيل يتميز بمذاق خفيف، ويشبه الزبد. لكن هناك أنواع مختلفة من زيت النخيل، وليست كلها مفيدة لصحتك أو للبيئة.

زيت النخيل الأحمر هو الزيت البكر غير المكرر، الذي يُستمد من لحم النخيل أو فاكهته. زيت النخيل يقارب لونه الأحمر بشكل طبيعي، ويتميز بتشبعه بكميات كبيرة من الفيتامينات ومضادات الأكسدة، بما في ذلك فيتامين ه، والبيتا كاروتين (أكثر بكثير من الجزر أو الطماطم)، ومساعد الإنزيم Q10 (أساسي للتنفس الخلوي). في حين أن فيتامين ه في معظم الأطعمة في الأساس من التوكوفيرول، فيتامين ه في زيت النخيل الأحمر يتكون من كل من التوكوفيرول والتوكوترينول، وهي مضادات أكسدة فعالة بشكل خاص. إذا كنت ترغب في استخدام زيت النخيل، فهذا هو الزيت الذي يجب استخدامه.

زيت النخيل المكرر يتمثل من حوالي 50 في المائة من الدهون المشبعة، و39 في المائة من الدهون الأحادية غير المشبعة، وحوالي 11 في المائة فقط من الدهون المتعددة غير المشبعة. في حين أنه مستقر بما فيه الكفاية للطهو (والتخزين)، يجب ألا تستخدمه. عندما يكون زيت النخيل مكررًا للغاية، فإنه يفقد لونه ومذاقه جنبًا إلى جنب مع آثاره التي لا يختلف اثنان على فائدتها.

زيت بذور النخيل يستمد من الشجرة نفسها، لكن بدلًا من أن يُستمد من الثمار، فإنه يُستمد من بذور النبات – اللب. زيت بذور النخيل مشبع للغاية (حوالي 80 في المائة أحماضًا دهنية مشبعة، و15 في المائة أحماضًا دهنية أحادية غير مشبعة، و2.5 في المائة أحماضًا دهنية متعددة غير مشبعة). احذر من أن تخلط بين زيت ثمرة النخيل (أو زيت النخيل الأحمر من الجزء اللحمي من ثمرة النبات)، وهو من الأشياء المفيدة المليئة بمضادات الأكسدة، مثل التوكوترينول والكاروتينات، وزيت بذور النخيل أو زيت النخيل المكرر، وهو من الأشياء الضارة، والتي توجد فيما يقرب من نصف السلع المعبأة في متاجر البقالة الأمريكية. زيت النخيل الضار له العديد من الأسماء، بما في ذلك زيت بذور النخيل، وحمض البالميتيك، وجليسيريل حمض الستياريك، ويمكن أن يكون مخفيًا في الأطعمة المعالجة.

الجانب المظلم من زيت النخيل

زيت النخيل هو الآن أكثر الزيوت النباتية استخدامًا على كوكب الأرض (على الرغم من أن زيت الذرة وفول الصويا هما الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة)، ويمثل 65 في المائة من جميع الزيوت النباتية المتداولة دوليًا. بحلول عام 2020، من المتوقع أن يتضاعف استخدام زيت النخيل، مع زيادة عدد سكان العالم، كما أن الناس -خاصة في بلدان مثل الصين والهند- يصبحون أكثر ثراءً، ويستهلكون المزيد من الأطعمة المعالجة التي تحتوي على زيت النخيل.

أدت إزالة الأراضي، لصالح مزارع نخيل الزيت، لانتشار إزالة الغابات على نطاق واسع في إندونيسيا وماليزيا وغيرهما من المناطق. قد دفع هذا العديد من الأنواع الحيوانية لحافة الانقراض، بما في ذلك وحيد القرن، والفيلة، وقردة الأورانج أوتان، والنمور. كما أن الإزالة التامة للغابات أجبرت شعوبها الأصلية على الخروج من أراضيها وحرمانها من سبل معيشتها، وإلحاق الضرر بالنظام البيئي، ونضب المياه النظيفة والتربة الخصبة. على الصعيد العالمي، يشكل تدمير الغابات الاستوائية مساهمًا رئيسيًا في تغير المناخ. إن انبعاثات الكربون السنوية الناتجة عن إزالة الغابات في الكثير من الغابات المطيرة في إندونيسيا (والتي تحولت بعد ذلك إلى مزارع لزيت النخيل) تتجاوز الانبعاثات الناجمة عن جميع السيارات والشاحنات والطائرات والسفن في الولايات المتحدة مجتمعة.

تنتج إندونيسيا وماليزيا أكثر من 85 في المائة من زيت النخيل في الأطعمة الأمريكية المعالجة. في 2014 نشرت مجلة Business Week تحقيقًا أجراه معهد شوستر للصحافة الاستقصائية حول الاستخدام الواسع لعمالة الأطفال في مزارع زيت النخيل. معظم زيت النخيل الموجود في إمدادات الغذاء الأمريكية، ويطلق عليه زيت النخيل المثير للجدل، ينتج بطرق تتسبب في تدمير الغابات المطيرة على نطاق واسع وفي انتهاكات لحقوق الإنسان.

أعلنت إدارة الغذاء والدواء أن الدهون المتحولة من المضافات الغذائية غير الآمنة، والتي يجب إزالتها من الإمدادات الغذائية. وقد أجبر ذلك صناعة الوجبات الجاهزة على البحث المحموم عن بدائل. لسوء الحظ، زيت النخيل المثير للجدل هو البديل الرئيسي للدهون المتحولة. منذ عام 2006، عندما طلبت إدارة الغذاء والدواء لأول مرة وضع ملصقات غذائية على الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة، بدأ المصنعون باستبدال زيت النخيل بالدهون المشبعة، وزاد استخدامه بنسبة 500 في المائة في السنوات العشر الأخيرة، ويوجد في أكثر من نصف جميع السلع المعبأة.

نصائح عملية لشراء زيت النخيل

تأكد من شراء المنتجات التي تحتوي على زيت النخيل المستدام. ابحث عن CSPO (زيت نخيل مستدام معتمد Certified sustainable palm oil). يمكنك التعرف على المنتجات المصنوعة من زيت النخيل المستدام؛ لأنها تحمل علامة CSPO التجارية. هذه العلامة تؤكد لك أن زيت النخيل تم إنتاجه باستخدام الممارسات المستدامة التي تعالج كلًا من المخاوف الاجتماعية والبيئية. وقد تم اعتماد حوالي 15 في المائة من إنتاج زيت النخيل في العالم كمستدامة في عام 2013، بعد أن كانت 10 في المائة في عام 2011.

زيت النخيل الأحمر من نوتيفا يزرع بشكل مستدام في الإكوادور، ولا يسهم في إزالة الغابات أو تدمير المواطن. يمكنك شراء سمن خضري من سبيكترم أو نوتيفا، والتي تستخدم النخيل المزروع بشكل مستدام وزيت جوز الهند في مزيج يصلح جيدًا للخبز.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا