أجوبة الاستشارات الطبية

الحمل مع تناول حبوب منع الحمل أو اللولب أو الواقي الأنثوي

الحمل مع تناول حبوب منع الحمل أو اللولب أو الواقي الأنثوي

لقد حملتُ في أثناء تناولي حبوب منع الحمل، ولقد واصلت تناول الحبوب لمدة تزيد على شهر لأنني لم أكن أعلم أنني حامل. هل سيؤثر هذا على جنيني؟

بشكل نموذجي، متى توقفتِ عن تناول حبوب منع الحمل، ستنزل دورتك الشهرية مرة واحدة على الأقل بشكل طبيعي (وهذه الدورة هي الناجمة عن تحفيز هرموناتك الخاصة) قبل محاولتك للحمل. لكن الحمل لا ينتظر دائمًا الظروف المثالية، وفي حين أنه ليس من الشائع حدوث ذلك (بفرصة أقل من 1٪ حينما تُستخدم موانع الحمل بانتظام شديد) فمن الممكن أن تحملي وأنتِ تتعاطين حبوب منع الحمل. وبالرغم من التحذيرات التي قرأتِها ربما على النشرة المرفقة بالعبوة، فلا يوجد سبب للقلق. فليس هناك دليل مؤكد على وجود خطر متزايد على الطفل المولود حينما تحمل الأم وهي تتناول حبوب منع الحمل. هل تحتاجين إلى أن تتأكدي أكثر؟ تحدثي في الأمر مع طبيبك – ستتأكدين من ذلك.

وستحصلين على التأكيد ذاته من طبيبك إذا حملتِ مع استخدام الحلقة المهبلية، أو اللاصقة المانعة للحمل، أو حقن منع الحمل، أو زرع وسائل مانعة للحمل. هذه الأشكال لتنظيم النسل تستخدم الهرمونات نفسها الموجودة في الحبوب، الأمر الذي يعني بما أنه لا يوجد دليل على وجود خطر متزايد على الجنين حينما تحمل الأم وهي تستخدم الحبوب، فكذلك لا يوجد دليل على وجود خطر متزايد عليه في أثناء استخدام أشكال أخرى من تنظيم النسل الهرموني.

اقرأ أيضاً:  الطفرات الجينية ، الأليلات السائدة أو المتنحية

لقد حملت وأنا أستخدم واقيًا أنثويًّا مع مبيد النطاف، واستمررت في استخدام مبيد النطاف قبل أن أعلم بحملي. هل ينبغي أن أقلق؟

ليس هناك داع للقلق إذا حملتِ في أثناء استخدامك واقيًا مع مبيد النطاف، أو واقيًا مغطى بمبيد النطاف، أو فقط مبيدات نطاف عادية. الخبر المطمئن هو أنه لا وجود بشكل مؤكد لأي ارتباط بين استخدام مبيدات النطاف وعيوب الولادة. لذا استرخي واستمتعي بحملك، حتى لو جاء بشكل غير متوقع إلى حد ما.

لقد كنت أستخدم لولبًا رحميًّا لمنع الحمل واكتشفت للتو أني حامل. هل سأكون قادرة على أن أحظى بحمل صحي؟

الحمل في أثناء استخدام وسيلة لتنظيم النسل دائمًا ما يكون أمرًا مقلقًا بعض الشيء (أليس هذا هو السبب الذي كنتِ تستخدمين لأجله وسيلة تنظيم النسل في المقام الأول؟)، لكن ذلك يحدث أحيانًَا. واحتمالات حدوثه مع استخدام لولب رحمي ضئيلة إلى حد كبير – حوالي 1 من كل 1000.

وإذا تغلبتِ على الاحتمالات وحدث الحمل مع وجود لولب رحمي في مكانه، يصبح أمامك خياران، ينبغي أن تتحدثي عنهما مع طبيبك: أن تتركي اللولب الرحمي في مكانه، أو أن تنزعيه من مكانه. وستعتمد أفضلية اتباع أي من هذين الخيارين على ما إذا كان طبيبك يرى الحبل السري بارزًا من عنق رحمك أم لا. إذا لم يكن الحبل السري ظاهرًا، فيمكن للحمل أن يتقدم بصورة عادية مع وجود اللولب الرحمي المستخدم – حتى لو كان اللولب الرحمي من النوع المطلق للهرمونات؛ حيث سيتم ببساطة دفعه لأعلى مقابل جدار الرحم بواسطة الكيس السَّلوي المحيط بالجنين، وخلال الولادة، سيخرج عادة مع المشيمة. أما إذا كان خيط اللولب الرحمي ظاهرًا بشكل مبكر في الحمل، فخطر تطور العدوى حينئذ يكون متزايدًا. في تلك الحالة، ستتعاظم فرص حدوث حمل آمن وناجح، إذا تمت إزالة اللولب الرحمي بمجرد أن يتأكد حدوث الحمل. إما إذا لم تتم إزالة اللولب، فسيتزايد خطر حدوث إجهاض بشكل ملحوظ، في حين أن الخطر ينخفض إلى 20٪ فقط إذا تمت إزالة اللولب. إذا لم يبد كل هذا مطمئنًا، فضعي في ذهنك أن معدل الإجهاض المعروف في كل حالات الولادة المعروفة يُقدر بحوالي 15 إلى 20٪.

اقرأ أيضاً:  الفرق بين دم الحيض و الاستحاضة

إذا تُرك اللولب الرحمي بداخل الجسم، فكوني مستعدة بوجه خاص لحدوث نزيف، تشنجات عضلية، أو حمى خلال الثلث الأول من الحمل؛ لأن وجود اللولب الرحمي بداخل جسدك يجعلك عرضة بدرجة عالية لمضاعفات الحمل المبكر، وأعلمي طبيبك بمثل هذه الأعراض فورًا.

أخر تحديث: 1 سبتمبر، 2020 - المحرر: الفريق الطبي لموقع طبيب