الرئيسية / طب وصحة / الأسنان، الفم و اللثة / حماية اللثة | تنظيف الأسنان باستخدام خيط الأسنان

حماية اللثة | تنظيف الأسنان باستخدام خيط الأسنان

ليست كل استراتيجية لمقاومة الشيخوخة تتطلب تغييراً حياتياً كبيراً. إليك استراتيجية لا تكلف شيئاً تقريباً، ولا تستغرق أكثر من دقيقتين يومياً.

ما التواتر الذي تنظف به أسنانك باستخدام خيط الأسنان؟ هذا أحد تلك الأشياء التي نعتقد جميعاً أننا نقوم بها بأكثر مما نقوم بها فعلياً. وإليك طريقة سهلة لتعرف: إذا كانت لديك نفس علبة خيوط الأسنان منذ أكثر من شهر، فإنك لا تنظف أسنانك عدد مرات كافياً! ولكن هناك سبب قوي لتجعل ذلك عادة يومية لك؛ إنه سيساعدك على أن تعيش شاباً لفترة أطول. في الواقع، تنظيف الأسنان بخيط الأسنان كل يوم هو عنصر فعال لحماية الصحة، لدرجة أنه يمكن أن يجعلك تبدو أصغر سناً بمقدار ست سنوات ونصف، كما يعتقد خبير مكافحة الشيخوخة الأمريكي د. مايكل روزين.

تنظيف الأسنان باستخدام خيط الأسنان أمر ضروري لأنه الطريقة الأكثر فعالية لدرء مرض اللثة. ومرض اللثة، إذا ترك بدون علاج، يمكن أن يؤدي لالتهاب الشرايين، وهو نذير بالتعرض لأمراض القلب.
يبدأ مرض اللثة عندما يتم ترك البلاك، الذي هو مزيج من البكتريا، واللعاب، وبقايا الطعام، لفترات طويلة على سطح اللثة. وما لم تتم إزالة البلاك لمدة يوم تقريباً، فإن البكتريا تتكاثر وتبدأ في أن تصبح سمية، وتلوث وتؤذي اللثة. تلك البكتريا يمكن ابتلاعها إلى الرئتين أثناء التنفس، حيث تمر على مجرى الدم ويتم حملها إلى أجزاء عديدة من الجسم. ويؤدي ذلك لإثارة استجابة مناعية تسبب الالتهاب في جميع أنحاء الجسم؛ بما في ذلك الشرايين.

في مراحله الأولى، يعرف مرض اللثة باسم التهاب اللثة. والعرض الرئيسي لالتهاب اللثة هو سهولة نزف اللثة؛ فقد تلاحظ وجود بعض الدم على فرشاة أسنانك، أو في ماء الشطف بعد غسيل أسنانك بالفرشاة. وإحدى العلامات الرئيسية الأخرى هي رائحة النفس الكريهة التي تزول بعد غسيل الأسنان، وتعود بعد برهة قصيرة.
ويمكن علاج التهاب اللثة بسهولة عن طريق العناية بنظافة الفم؛ وإذا تم تجاهل الالتهاب، فإن ذلك قد يؤدي إلى التهاب دواعم الأسنان، حيث تتدهور حالة اللثة وتهاجم البكتريا العظام التي تدعم الأسنان. وما لم يتم علاج تلك الأسنان بالمضادات الحيوية، فإنها قد تسقط في النهاية. ولكن هذا مجرد سبب واحد للتعامل مع التهاب دواعم الأسنان بجدية شديدة؛ فهو مرتبط بزيادة احتمالات التعرض لسكتة دماغية؛ وقد وجد العلماء أن البكتريا التي تنمو في الفم يمكن أن تصل إلى الرئتين وتسبب أمراضاً تنفسية، مثل الالتهاب الرئوي. والتهاب دواعم الأسنان الحاد يمكن أيضاً أن يرفع مستويات سكر الدم. وبالإضافة إلى هذا، فإن مرض اللثة هو السبب الأول وراء فقد الأسنان لدى المسنين، ومن الصعب أن تبدو أصغر من سنك الحقيقية بينما تضع طاقم أسنان صناعياً.

أفضل طرق مكافحة وعلاج مرض اللثة

استخدم فرشاة أسنان كهربية مرتين يومياً

فرشاة الأسنان الكهربية أكثر فعالية بنسبة 25% في إزالة طبقة البلاك من فرشاة الأسنان العادية. وهناك أيضاً أسلوب صحيح لغسل الأسنان بالفرشاة: أمسك الفرشاة بزاوية 45 درجة بالنسبة لحافة اللثة، وحركها ذهاباً وإياباً في حركات قصيرة. إذا لم تكن متأكداً من معرفتك بكيفية القيام بهذا، فاطلب التوضيح من طبيب الأسنان. تذكر أن تغير فرشاة أسنانك، أو رأس فرشاة أسنانك، كل شهرين أو ثلاثة أشهر.

نظف أسنانك بخيط الأسنان مرة واحدة يومياً

عندما نغسل أسناننا بالفرشاة، نصل فقط إلى جانبين من جوانب الأسنان؛ الجانب الأمامي والجانب الخلفي. حينها تحصل البكتريا على فرصة للتكاثر على الجوانب الواقعة بين الأسنان. 90% من حالات مرض اللثة ناتجة عن البكتريا التي لا تتم إزالتها من بين الأسنان. من الضروري تنظيف الأسنان بخيط الأسنان مرة واحدة يومياً على الأقل بحيث يتم طرد البكتريا وعدم السماح لها بأن تصل للمرحلة السامة. إذا وجدت أنك تكون أكثر إرهاقاً من أن تفعل ذلك في آخر ليلتك وقبل النوم مباشرة، ولا يكون لديك وقت في الصباح، فافعله أثناء مشاهدة التليفزيون، أو في سيارتك أثناء التوقف في الاختناقات المرورية. معظم أنواع خيوط تنظيف الأسنان تباع مصحوبة بتعليمات الاستخدام، ولكن إذا لم تكن واثقاً بكيفية استخدام خيط تنظيف الأسنان، فاطلب من طبيب الأسنان أن يوضح لك ذلك.

أنواع غسول الأسنان المقاومة للبكتريا تطرد البكتريا المتخلفة بعد غسل الأسنان بالفرشاة. ولكن لا تستخدم نوعاً يحتوي على الكحول، لأن هذا سيصيب الفم بالجفاف ويتيح للبكتريا التكاثر بنشاط أكبر.

قم بزيارة طبيب الأسنان بانتظام

ينبغي أن تقوم بزيارة طبيب الأسنان مرة واحدة على الأقل كل ستة أشهر، أو أكثر من ذلك إذا كنت مصاباً بمرض اللثة. سيقوم طبيب الأسنان بإزالة كل طبقة البلاك عن اللثة وحافة اللثة؛ ولكن لا تقلق، لن يكون هذا مؤلماً.

أفضل وسيلة لتنظيف الأسنان باستخدام خيط الأسنان

وهي أن تقوم بلف حوالي 18 بوصة (أو نصف مرت تقريباً) من خيط الأسنان حول إصبعي الوسطى في اليدين.
أمسك الخيط بين إصبعي الإبهام والسبابة، مع ترك مسافة قدرها 2- 4 سم (2-1 بوصة) بينهما.
استخدم إبهاميك لتوجيه الخيط بين أسنانك العلوية؛ ثم قم بشد 2- 4 سم(1- 2 بوصة) من الخيط بين إصبعيك.
استخدم إصبعي السبابة لتوجيه الخيط بني أسنانك السفلية بحركة متعرجة.
قم بتدوير الخيط حول الجوانب وتمريره لأعلى ولأسفل على سطح الأسنان وعلى حافة اللثة.
قم بتنظيف كل سن بشكل كامل بجزء جديد من خيط الأسنان.

ربما كان التدخين مسئولاً عن العديد من حالات مرض اللثة لدى البالغين. هذا سبب آخر للإقلاع عن التدخين.

كل مرة أنظف فيها أسناني بخيط الأسنان، تنزف لثتي. من المؤكد أن تلك إشارة للتوقف عن هذا؟

تلك إشارة على عكس ذلك تماماً؛ إنك بحاجة لتنظيف أسنانك بالخيط بتواتر أكثر. إن نزف اللثة بسهولة هو أولى علامات مرض اللثة. ولكن الخبر السار هو أن معظم حالات مرض اللثة قابلة للعلاج في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بواسطة برنامج مكثف للعناية بنظافة الفم. يجب أن تقوم بزيارة طبيب أسنانك في أسرع وقت ممكن للاستشارة والنصح.

إنني أكثر إصابة بمرض اللثة على الرغم من أنني شديدة الاعتناء بنظافة فمي. كيف يتفق أن زوجي، الذي يغسل أسنانه مرة واحدة يومياً بشكل سطحي سريع، لا يصاب بالمرض أبداً؟

قد يبدو هذا غير منصف، ولكن النساء بحاجة للمزيد من الاهتمام بنظافة الفم، لأن التغيرات الهرمونية يمكن أن تضعف قدرة الجسد على مكافحة آثار البكتريا على اللثة.

هل يمكن أن أصاب بمرض اللثة إذا استخدمت فرشاة شخص آخر؟

هذا بديهي. ولنفس السبب، انتبه لمن تقبله؛ فالبكتريا التي تنقل مرض اللثة يمكن أن تنتقل بسهولة من شخص لآخر. وبالطبع فإن مجرد قبلة شفهية واحدة يمكن أن تنقل أكثر من 500 نوع من البكتريا، ومنها تلك التي تسبب مرض اللثة!

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا