الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / ، / حرقة المعدة وعسر الهضم أثناء الحمل Heartburn

حرقة المعدة وعسر الهضم أثناء الحمل Heartburn

أعاني حرقة في المعدة طوال الوقت. لماذا؟ وما الذي يمكنني فعله بشأن ذلك؟

لا أحد يعاني حرقة المعدة مثلما تعاني الأم الحامل، والأمر لا يقتصر على ذلك، فغالبًا ستستمر معكِ طوال أشهر الحمل، وبشدة أيضًا (على العكس من العديد من أعراض الحمل الأخرى، سيظل هذا العرض عرضًا دائمًا).

أسباب حرقة المعدة عند الحامل

لماذا تبدين كما لو أن هناك قاذفة لهب في صدرك؟

في بداية الحمل ينتج جسدك كميات وفيرة من هرموني البروجسترون Progesterone والريلاكسين Relaxin اللذين يعملان على إرخاء النسيج العضلي في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الجهاز الهضمي. ونتيجة لذلك، يتحرك الطعام ببطء عبر الجهاز الهضمي، ما يؤدي إلى حدوث مشكلات في الهضم من جميع الأنواع، من الشعور بالغازات والانتفاخ وحتى حرقة المعدة. قد يكون هذا مزعجًا بالنسبة لك، ولكنه مفيد للجنين. فبطء عملية الهضم يعطي الجنين فرصة أفضل لامتصاص العناصر الغذائية داخل مجرى دمك وبالتبعية يصل من خلال المشيمة إلى الجنين.

تحدث حرقة المعدة عندما ترتخي العضلة التي تفصل بين المريء والمعدة (مثل جميع العضلات الناعمة الأخرى في القناة الهضمية) ما يسمح للطعام والعصارات الهضمية اللاذعة بالتجمع بين المريء ومدخل المعدة. هذه العصارات الهضمية شديدة الحموضة تهيج بطانة المريء الحساسة؛ ما يعطي إحساسًا بالحرقان حول المكان الذي يقع فيه القلب، ومن هنا جاء المسمى بالإنجليزية heartburn ، رغم أن المشكلة لا علاقة لها بالقلب إطلاقًا. خلال آخر ثلثين من الحمل يزداد شعورك بحرقة المعدة بسبب تمدد الرحم حيث يضغط على المعدة والجهاز الهضمي.

طرق الوقاية من حرقة المعدة وعسر الهضم

من المستحيل ألا تعاني ويلات سوء الهضم طوال التسعة أشهر، فهي ضريبة لا بد من دفعها عند الحمل، ولكن هناك بعض الطرق الفعالة التي تجعلك تتجنبين حرقة المعدة وأعراض عسر الهضم الأخرى لمعظم الوقت، وتقليل السوء الذي تشعرين به عند حدوث ذلك:

• لا تهيجي معدتك. إذا كانت هناك أنواع معينة من الطعام أو الشراب تسبب لك الحرقة (أو أية مشكلات هضمية أخرى) فتوقفي عن تناولها في فترة الحمل. من أشهر مهيجات المعدة (وأنتِ بالتأكيد تعرفين ما يهيج معدتك بالذات) الأطعمة الحريفة والمليئة بالبهارات، والأطعمة الدسمة والمقلية، واللحوم المصنعة، والشيكولاتة، والنعناع.

• قللي حجم الوجبات. لتجنب ملء معدتك بالطعام (وتجمع العصارات الهضمية)، تناولي عددًا أكبر من الوجبات صغيرة الحجم بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة رئيسية. يعتبر نظام الوجبات الست مثاليًّا لتجنب حرقة المعدة ومن يعانون سوء الهضم.

• تناولي الطعام ببطء. فالسرعة في تناوله تجعلك تبتلعين الهواء ما يساعد على تكوين جيوب غازية في معدتك. كما أن تناول الطعام بسرعة يعني أنك لا تمضغينه جيدًا، ما يجعل معدتك تعمل بمزيد من الجهد لهضمه، كما يزيد احتمال عسر الهضم؛ لذا فحتى إن كنت تتضورين جوعًا، قاومي وحاولي تناول الطعام ببطء، بقضم لقيمات صغيرة ومضغها بتمهل (وستكون والدتك فخورة بكِ).

• لا تشربي سوائل في أثناء الأكل. فكثرة السوائل المخلوطة بالطعام تؤدي إلى انتفاخ المعدة، وتزيد من عسر الهضم؛ لذا حاولي تناول تلك السوائل بين الوجبات.

• تناولي الطعام وأنت جالسة. فمن الصعب على العصارات الهضمية أن تتجمع وأنت تجلسين منتصبة مقارنة بوضع الاستلقاء. وكي تبقيها حيث تنتمي (بالأسفل في معدتك) تجنبي تناول الطعام وأنت مستلقية، وتجنبي الاستلقاء بعد تناول الطعام أو تناول وجبة كبيرة قبل النوم. ويساعدك النوم ورأسك وكتفاك مرتفعان 15 سم عن بقية جسدك على تجنب تجمع العصارة الهضمية وذلك بسبب الجاذبية.

• طريقة أخرى: عندما تلتقطين شيئًا من على الارض اثني ركبتيك ولا تنحني؛ فكلما انخفض رأسك للأسفل كان من المرجح أن تعاني الحرقة.

• حافظي عليه منخفضًا. وأعني هنا وزنك؛ فالزيادة التدريجية والمعتدلة ستقلل من حجم الضغط الواقع على جهازك الهضمي.

• ارتدي ملابس فضفاضة. ولا ترتدي شيئًا ضيقًا حول بطنك أو خصرك؛ فالبطن المحاصر يحملك ضغطًا إضافيًّا والحرقة بالتبعية.

• تناولي أدوية حرقة المعدة. واحتفظي معك دومًا بمضادات الحموضة تامز أو روليدز (والتي ستمنحك كذلك جرعة صحية من الكالسيوم بينما تخفف الحرقة)، ولكن تجنبي مضادات الحموضة الأخرى إلا إذا وصفها لك الطبيب.

• امضغي العلكة. فمضغ العلك الذي لا يحتوي على سكر لنصف ساعة بعد الوجبات يقلل من إفراز الحمض (فزيادة اللعاب تبطل مفعول الحمض داخل المريء). يجد البعض أن علكة النعناع تزيد من تفاقم حرقة المعدة – لذا اختاري نكهة أخرى.

• تناولي اللوز. تناولي بعض حبات اللوز بعد كل وجبة لأن هذه المكسرات اللذيذة تعادل حموضة العصارات الهضمية داخل المعدة وهو أمر قد يخفف الحرقة أو يمنعها أحيانًا. أو خففي الحرقة بتناول كوب صغير من حليب اللوز وذلك بعد كل وجبة أو كلما أصبتِ بحرقة المعدة (هذا سيمنحك جرعة صحية من الكالسيوم كذلك). تجد بعض الحوامل أن اللبن الدافئ المضاف إليه ملعقة صغيرة من العسل يخفف الحرقة، بينما تجد أخريات أنها تخف بتناول ثمار البابايا الطازجة أو المجففة أو المجففة بالتجميد (ما يمنحك جرعة صحية من فيتامينيْ أ A، ج C كذلك).

• استرخي. فالتوتر يضاعف من ألم الجهاز الهضمي ؛ لذا حاولي الاسترخاء لتخفيف تلك الحرقة الأخرى، وجربي كذلك طرق العلاج البديل الأخرى مثل التأمل أو التخيل أو الوخز بالإبر، أو الارتجاع البيولوجي، أو التنويم المغناطيسي.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا