الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / / حالة احتمال حدوث الإجهاض

حالة احتمال حدوث الإجهاض

في حالة احتمالية حدوث إجهاض، عادة (وليس دائمًا) ما يكون هناك بعض النزيف المهبلي، وأحيانًا تقلصات بطنية، لكن عنق الرحم يظل منغلقًا ويمكن رؤية ضربات قلب الجنين في جلسة السونار.

ما مدى شيوع حالة احتمال حدوث الإجهاض؟

تمر امرأة من كل 4 نساء حوامل تقريبًا بالنزيف خلال الأشهر القليلة الأولى.

• التقلصات البطنية بنزيف مهبلي أو بدونه خلال الأسابيع العشرين الأولى من الحمل، ويظل عنق الرحم مغلقًا.

• النزيف المهبلي خلال الأسابيع العشرين الأولى دون تقلصات، ويظل عنق الرحم منغلقًا.

ما الذي يمكنك أنت و طبيبك الممارس القيام به؟

أول ما سيقوم به طبيبك الممارس إن كنتِ تعانين النزيف أو التقلصات أو كليهما هو فحص الحوض للتحقق مما إن كان عنق الرحم مفتوحًا أم مغلقًا ولقياس حجم النزيف، ويحتمل أيضًا أن تجري جلسة سونار لفحص ضربات قلب الطفل.

وقد يقيس طبيبك الممارس أيضًا نسبة موجات الغدد التناسلية المشيمائية في دمك على مدار أيام ليتأكد من أن مستوياتها مرتفعة، ما يشير إلى استمرار الحمل. قد يستخدم فحص الدم أيضًا لتفقد مستويات هرمون البروجيسترون لديك.

وبناء على نتائج هذه الاختبارات، قد يصف لكِ طبيبك الممارس الراحة السريرية (بجانب الراحة الحوضية، وقد يوصيك بتناول البروجيسترون التكميلي للمساعدة على الحفاظ على الحمل.

إن أثبت أي فحص أن عنق رحمك مفتوح، أو إن لم تكن هناك أية نبضة قلب للجنين على جهاز السونار، فسيعتبر الإجهاض أمرًا حتميًّا للأسف.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا