الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / ، / تقوية العظام وعلاجها: الاستعداد الجسدي لحدوث سرطان الثدي

تقوية العظام وعلاجها: الاستعداد الجسدي لحدوث سرطان الثدي

بالإضافة إلى أهمية فيتامين د لأجل صحة العظام وعدم ترققها، فان هناك دراسات عديدة تشير إلى نوع من العلاقة بين نقص الفيتامين د والاستعداد الجسدي لحدوث السرطان.

فيتامين د

هناك دراسات عديدة تؤكد انه إذا كانت مريضة سرطان الثدي عندها نسبة متدنية من مستوى الفيتامين د في الدم، فان سرطان الثدي قد يكون من النوع الذي ينمو وينتشر بسرعة أكثر من غيره. لذلك أصبحنا نجري فحص مستوى فيتامين د في الدم 25-OH-Vit D3 فإذا كان ناقصاً أو متدنياً فإننا نعطي المريضة فيتامين د بكمية لا تقل عن 1000 وحدة يومياً أو 10.000 إلى 30.000 وحدة أسبوعياً بعد أن يتم تصحيح النقص الأولي بكميات أكبر في البداية.

تقوية العظام وعلاجها: الاستعداد الجسدي لحدوث سرطان الثدي

إننا نلاحظ انه في البلاد العربية هناك نسبة كبيرة من السيدات عندهن مستوى فيتامين د ناقص في الدم، إما بسبب عدم تعرض الجسم لفترات كافية للشمس (10 دقائق يومياً) أو بسبب نوع الحياة المدنية العصرية مثل العمل الدائم داخل المنازل أو داخل المكاتب، أو بسبب التغطية الشبه كاملة للجسم، وأيضاً ربما قد تكون هناك تغييرات جينية في بلادنا تتسبب بنقص امتصاص فيتامين في الجهاز الهضمي. إن هذا قد يتسبب بضعف وترقق العظام من ناحية، ومن ناحية أخرى قد يتسبب بان يكون الورم سريع النمو، وربما قد يكون من أحد أسباب ازدياد نسبة الحالات السرطانية وهذا موضوع قيد الدراسة والأبحاث.

أدوية بيسفوسفونات

إن الانتشار في العظم قد يتسبب بضعف في العظم وترقق نسيجه وتعرضه لخطر الكسر التلقائي أو الكسر بفعل حادث خفيف أو سقوط خفيف على الأرض. في هذه الحالات يجب إعطاء أدوية مضادة لخلايا اوستيوكلاست التي تنخر العظام اسمها بيسفوسفونات Bisphosphonates تستطيع أن تحارب ترقق العظام بانها تزيد نسبة تثبيت الكالسيوم والبروتينات في العظام وتساعد على تلّيفها وتقويتها، وهي أيضاً تخفف من الآلام واحتمالات الكسور. من مواد بيسفوسفونات التي نستعملها في المصل هي Pamidronate باميدرونات أو حامض زاليدرونيك (زوميتا) Zoledronic Acid الذي ثبت أن مفعوله أقوى من باميدرونات في حالات عديدة. وهناك أيضاً دواء الندرونات الذي يأتي بشكل حبوب تعطى عدة مرات باليوم.

العلاج البيسفوسفوناتي في حالات انتشار السرطان بالعظم

تعطى هذه الأدوية عن طريق المصل مرة في الشهر بالإضافة إلى حبوب الكالسيوم والفيتامين د اليومية. هناك أبحاث أثبتت نتائجها الاولية أنه بعد إعطاء دواء حامض زوليدرونيك مرة بالشهر لمدة سنة، يمكن اعطاءه بعدها مرة كل ثلاثة أشهر.

مدة العلاج البيفوسفوناتي

يتم إعطاء هذه الأدوية لفترات طويلة تمتد عدة سنوات طالما أن المريضة تخضع لمراقبة فحوصات الكلوة والكلسيوم وكذلك الانتباه إلى سلامة الأسنان لتجنب مشاكل الفك وتفتته.

العلاج البيسفوسفوناتي في الحالات المبكرة

بالإضافة إلى استمال هذه الأدوية في حالات الانتشار، تجدر الإشارة إلى أن هناك تجارب سريرية أثبتت إمكانية استعمال بيسفوسفونات والاستفادة منها في المراحل الأولى من المرض والوقاية من روجعته ومنها دراسة نمساوية ABCSG-12 بينت نتائج إيجابية لاستعمال حامض زوليدرونبك كل ستة أشهر، مع موقفات المبيض LHRHa كل شهر لمدة 3 سنوات ومع تاموكسيفين لمدة خمسة سنوات عند المرضى قبل انقطاع الحيض. أما دراسة AZURE فبينت أن حامض زوليدرونبك قد يفيد السيدات اللواتي مر على انقطاع الحيض عندهن أكثر من 5 سنوات. وبينت دراسة زورفاست Zo-FAST أن إعطاء حامض زوليدرونيك مبكراً إلى جانب موقفات الاروماتاز يساهم بالمحافظة على قوة العظام وعدم ترققها بالإضافة إلى التقليل من عودة السرطان وإطالة الحياة بدون مرض.

كيف يتم إعطاء حامض زوليدرونيك

حامض الزوليدروتيك: يعطى بواسطة المصل بالوريد مرة كل 6 أشهر أو كل 12 شهر لعلاج ترقق العظام أو الوقاية من الترقق عندما تكون المريضة تتعالج بأدوية ايقاف الاروماتاز.

ويعطى مرة كل شهر في حالات انتشار السرطان إلى العظام وهو يقوي العظام بطريقة ايقاف مفعول خلايا اوستيوكلاست فيمنع تذويب العظام وانحلال الكالسيوم منها. وقد يكون له مفعول ضد السرطان بحد ذاته.

ننصح بإعطائه إذا كان هناك انتشار بالعظام فهو يخفف من الآلام ويقوى العظام ويحسن من فرص الحياة وتعطيه مرة بالشهر بالمصل وهناك دراسات أثبتت بعضها صحة إعطائه مرة بالشهر لمدة سنة ثم مرة كل 3 أشهر فيما بعد.

عندما يتم إعطاء هذه الأدوية على الطبيب ان يتاكد من سلامة اسنان ولثة المريضة وينصحها باستشارة طبيب الأسنان قبل المباشرة بالعلاج لتفادى احتمال الإصابة بخراب وذوبان عظم الفك.

أدوية مضادات رانكل

دينوسوماب Denosumab

دواء جديداً مهدفاً بات واعداً للاستعمال في حالات انتشار السرطان في العظم ويعمل بطريقة مضادة مهدفة ضد متلقيات رانكل في العظام فيمنع مفعول خلايا تذويب العظام اوستيوكلاست. هناك دراسات أثبتت مفعول دينوسوماب ومقارنته بحامض الزوليدورتيك فكان على الأقل مساوياً وأفضل في بعض الدراسات وبأقل مضاعفات ومن مميزاته أنه يتم إعطائه بطريقة إبرة تحت الجلد بدلاً من المصل بالوريد كما هو الحال مع حامض زوليدورتيك. ولكن دواء دينوسوماب ما زال لا يحضى على موافقة علمية موازية ويسبب نقص أكثر بمستوى الكالسيوم بالدم وثمنه أغلى بكثير من حامض زوليدرونيك.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية