التصنيفات
خاص

تقلبات الرغبة الجنسية للحامل

مثل كل الأمور التي تحدث في فترة الحمل، فإن الرغبة الجنسية أيضا تأتي بشكل متذبذب. ذلك أن التغيير الذي يحدث للهرمونات يؤدي إلى إحداث تقلبات حادة في الرغبة الجنسية للمرأة الحامل. وأذكر أني شعرت بهذا التغير في الهرمونات بشكل أكبر في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل. ففي بداية الحمل (يعتمد على درجة الغثيان الصباحي) قد تميل النساء إلى الشعور بزيادة في الرغبة الجنسية، بسبب ارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم إضافة إلى شعور المرأة بأنها أصبحت ” مثيرة” و ” مميزة”. وعادة ما تستمر هذه الرغبة حتى نهاية الثلث الثاني من الحمل.

وبالنسبة لي كانت الأشهر الثلاث الأخيرة من الحمل تشكل تحديًا حقيقيا. فقد كنت أشعر بثقل وعدم ارتياح وحساسية مفرطة حتى تجاه الأمور الصغيرة. ولا شك أن الجمع بين هذه الأمور كلها يجعل الوضع أكثر صعوبة. وفي رأيي أن الرغبة الجنسية خلال فترة الحمل لها ارتباط مباشر بالصورة الذاتية للمرأة الحامل – بمعنى كيف ترى المرأة نفسها خلال فترة الحمل. وعلى افتراض أن الهرمونات ليست بذات تأثير على حالتك المزاجية، فاعلمي أن علاقتك بزوجك من الممكن أن تتعزز بشكل كبير إذا كان لديك صورة أفضل عن نفسك. كأنك تقولي: ” أحبك لأني أحب ما أنا عليه عندما أكون معك ” ولا شك أن وجهة النظر هذه قد تحدث فرقا كبيرا للكثير من السيدات.

أما أفضل النصائح التي أستطيع أن أقدمها لك فهي:

– حافظي على توازن الهرمونات في جسدك قدر المستطاع.

– حافظي على توازن الماء في جسدك واشربي الكثير منه لحفظ رطوبة الجسم.

– حافظي على طاقتك في أعلى مستوى، قدر الإمكان.

– اختاري ممارسة العلاقة الزوجية في الوقت الذي تشعرين فيه أنك في أفضل حالاتك. على سبيل المثال: ليس من المناسب الانتظار حتى المساء وذلك لأن أكثر النساء الحوامل يشعرن بالإجهاد مع نهاية اليوم.

– افتحي بابا للحوار مع زوجك ودعيه يعلم كيف تشعرين تجاه التغيرات التي تحدث لجسدك. عادة ما يُحدث ذلك فرقا كبيرا.

– تقبلي شكلك الجديد. الحمل شيئ جميل وهو أمر مؤقت، وقريبا ستسترجعين جسمك الأول. وتأكدي أن حبك لجسدك كما هو سيساعدك على مستويات عدة

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية مجانية