الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / ، / تغيرات جلد الحامل | مشاكل البشرة أثناء الحمل

تغيرات جلد الحامل | مشاكل البشرة أثناء الحمل

محتويات الموضوع

إن لم تكوني قد لاحظت بعد، يؤثر الحمل على كل بوصة في جسدك من الرأس (النسيان) إلى القدمين (نمو حجمهما)، لذا فإنه ليس من المستغرب أن يكون للحمل تأثير على بشرتك.

إليك بعض التغييرات التي قد تتوقعين حدوثها لبشرتك خلال فترة الحمل:

قناع الحمل (كلف الحمل)

إن تلك اللطخات والبقع البنية والزرقاء والرمادية المغايرة للون الجلد والتي تظهر في شكل قناع تصيب ما يتراوح بين 50% – 70 ٪ من الحوامل، خصوصا صاحبات البشرة الداكنة (بما أن نسبة الصبغة لديهن تكون اكبر) ومن لديهن استعداد وراثي للإصابة بالكلف (إذا أصيبت والدتك به تزيد فرصة إصابتك به).

ألا يعجبك مطهر بشرتك المبقعة؟ بما أن التعرض لأشعة الشمس قد يجعل الكلف أسوأ، داومي على وضع واق للشمس لا يقل فيه عامل الحماية عن 30، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس بقدر الإمكان. وأكثري من تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك؛ حيث إن نقص حمض الفوليك قد تكون له علاقة بفرط التصبغ.

تحارب بعض الحوامل الكلف عن طريق وضع قناع منزلي الصنع من الليمون او خل التفاح او الموز المهروس. وان لم ينجح ذلك فلا تقلقي، فالكلف تتلاشى في العادة بعد الولادة بأشهر قليلة، وان لم يحدث ذلك فإنه يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يصف لك کريما لتبييض بشرتك او کریم ریتن إيه (ولكن ليس خلال الرضاعة) او يوصي لك بعلاج مختلف (مثل العلاج بالليزر او التقشير). ولأن هذه العلاجات ممنوعة لهذه الفترة، فسيكون الحل المؤقت هو استخدام مستحضرات التجميل مثل قلم إخفاء العيوب وكريمات الأساس.

الخط الأسود في في منتصف البطن

هل ترین خطا داکنا في منتصف بطنك المنتفخ؟ مثلما تسبب هرمونات الحمل فرط التصبغ أو اللون الداكن للهالات حول الحلمة، فإنها الآن مسئولة عن تغير لون الخط الأبيض الذي لم تلاحظيه غالبا من قبل والذي يمتد من عظم العانة حتى السرة. وخلال الحمل تعاد تسميته إلى الخط الأسود وقد يظهر بصورة أوضح لدى الحوامل صاحبات البشرة الداكنة مقارنة بالشقراوات. وهو في العادة يبدأ في الظهور خلال الثلث الثاني من الحمل ويبدأ في التلاشي بعد الولادة بأشهر قليلة (رغم أنه قد لا يختفي تماما، بل إنه قد يظل له أثر حتى وصولك إلى سن الشيخوخة).

هل ترغبين في عقد جلسة تخمين لجنس الجنين؟ طبقا لأقاويل امهاتنا (ليس لها اساس علمي) فإن الخط الأسود إن امتد حتى السرة فقط يكون الجنين أنثى، فإذا ما تخطاها وامتد للأعلى (مقتربا من ضلوعك) يكون الجنين ذكرا.

أنواع فرط التصبغ الأخرى

تجد العديد من النساء أن النمش والشامات تصبح داكنة اللون وأكثر وضوحا، وأن هذا اللون الداكن يحدث في أماكن الاحتكاك مثل منطقة ما بين الفخذين. وكل مظاهر فرط التصبغ هذه ستتلاشى بعد الولادة، ويمكن للشمس أن تزيد من حدة هذه التغييرات في لون بشرتك؛ لذا ضعي واقيا للشمس لا يقل فيه عامل حماية عن 30 على المناطق التي تتعرض للشمس، وتجنبي البقاء لساعات طويلة في الشمس (حتى مع وضع الواقي).

احمرار الراحتين وباطن القدمين

وهي مشكلة جديدة تتسبب فيها الهرمونات (مع زيادة تدفق الدم)؛ حيث تصبح الراحتان (وباطن القدمین احيانا) حمراوين ومتهيجتين لدى نسبة تقدر بأكثر من ثلثي النساء صاحبات البشرة الفاتحة وثلث النساء ذوات البشرة الداكنة. ليس هناك علاج محدد لذلك، ولكن تخف حدته لدى بعض النساء عن طريق نقع ايديهن و/او اقدامهن في ماء بارد او وضع کیس من الثلج لعدة دقائق مرتين يوميا.

تجنبي كل ما قد يتسبب في سخونة يديك او قدميك (كأخذ حمام ساخن او غسل الصحون او ارتداء قفازات صوفية). وهذه المشكلة ستتلاشى بعد الولادة بقليل.

بقع الساقين وازرقاقهما

بسبب زيادة إنتاج الإستروجين تعاني بعض الحوامل هذه البقع المغايرة للون الجلد على سيقانهن (واحيانا اذرعهن) عندما يشعرن بالبرودة، وهي تأتي وتذهب من آن لاخر حتى تختفي تماما بعد الولادة.

الزوائد الجلدية

الزوائد الجلدية هي قطع صغيرة من الجلد الزائد، وهي شكوى شائعة لدى الحوامل وغير ضارة (وإن كانت مزعجة). تنمو الزوائد الجلدية في المناطق الأكثر سخونة ورطوبة من الجسم أو التي تحتك بأجزاء أخرى أو تحتك بها الملابس كثيرا، کثنایا رقبتك وإبطيك وجذعك وتحت الثديين وأعضائك التناسلية.

الخبر السعيد (الوحید): أنها زوائد حميدة لا ضرر منها على الإطلاق. وستتلاشى بعد الولادة. أما إن ظلت موجودة فاطلبي من طبيبك إزالتها.

الطفح الجلدي بسبب الحر

هل يذكرك الطفح الجلدي بالأطفال الصغار؟ سوف يذكرك بالحوامل أيضا. هذه المشكلة يتسبب فيها مزيج من ارتفاع درجة حرارة جسد المرأة الحامل والرطوبة بسبب التعرق الزائد ويتلاشى بعد الولادة بأشهر قليلة واحتكاك أجزاء الجسم بعضها ببعض او بالملابس (كما يحدث عندما لا تجد جلدا نحتك به)، ويعد الطفح الجلدي الناجم عن الحر إحدى أكثر المشكلات شيوعا وإزعاجا لدى الحوامل. وقد يظهر في أي مكان، ولكنه يظهر بوضوح بين النهدين وتحتهما، وعلى الخط الفاصل الذي تحتك عنده العانة بأسفل البطن، وعلى الفخذين من الداخل.

يمكن وضع ضمادات باردة رطبة عليه لتخفيف حدة الحرارة في المنطقة المصابة بالطفح، ويمكنك وضع نشا الذرة بعد الاستحمام، وارتداء ملابس فضفاضة تسمح لبشرتك بالتنفس، ومحاولة البقاء باردة بقدر الإمكان قد تخفف من حدة الألم وتمنع إصابتك المتكررة بالطفح. كما يمكنك استخدام لوشن کلامين الأمن على الحوامل لتخفيف الألم، ولكن عند استخدام أي دواء آخر فلا بد من استشارة الطبيب. إذا استمر الطفح او التهيج لأكثر من يومين، فاستشيري طبيبك بخصوص الخطوة القادمة.

التينيا الملونة

التينيا هي عبارة عن فطر يسبب ظهور بقع صغيرة مسطحة ومتهيجة ومتقشرة على الجلد بيضاوية أو مستديرة. والفطر الذي يسبب العدوى يخل بلون الجلد الطبيعي، ما يسبب ظهور لطخات قشرية مغايرة للون الجلد، وهي تظهر عادة على الأجزاء الدهنية من الجسم مثل الصدر والبطن ولكن يمكنها الظهور على أي مكان، وعلى الرغم من أنها لا تعتبر من أعراض الحمل التي تصيب البشرة فإنها قد تظهر للمرة الأولى أو تتفاقم خلال الحمل. تتضمن العلاجات عادة شامبو ضد الفطريات مثل هید آند شولدرز (نعم على جسدك) أو كريمات مضادة للفطريات، ولكن تأكدي من استشارة الطبيب ليصف لك الدواء المناسب طالما كنت حاملا.

الطفح الجلدي المتهيج

ينجم الطفح الجلدي عادة بسبب رد فعل بشرة الحامل الحساسة على منتج كنت تستخدمينه قبل الحمل بلا مشكلة. يمكنك استبداله والإتيان بمنتج ألطف على البشرة للوقاية من مثل هذا النوع من الطفح ولكن أخبري طبيبك بأي طفح جلدي يستمر معك.

إخفاء الآثار الناتجة عن الحمل باستخدام المكياج المناسب

بين فترات التحول التي يمر بها جسدك، وما بين التغيرات الغريبة للون الجلد، وتورم الحمل الطبيعي، سيواجه وجهك بعض التحديات خلال أشهر الحمل التسعة. لحسن الحظ، ستكونين قادرة على تعويض ما يحدث لك من آثار ناتجة عن الحمل باستخدام المكياج المناسب (Makeup)

• أخفي عيوب بشرتك. يمكن باستخدام خافي (concealer) عيوب البشرة وكريم الأساس (foundation) المناسب أن تخفي كثيرا من مشكلات الجلد في أثناء الحمل، متضمنة قناع الحمل وتغيرات أخرى للجلد. أما بالنسبة لهذه البقع الداكنة، فابحثي عن الأصناف المصممة لتغطية فرط التصبغ (Hyperpigmentation)، لكن تأكدي من أن كل المكياج الذي تستخدمينه غير مثير للحساسية (hypoallergenic). وفقي الأمرين فيما يتعلق بجلدك، لكن اختاري خافيا يكون لونه أفتح درجة من لون جلدك الطبيعي. ضعي الخافي على النقاط الداكنة فحسب، وضعي نقطا على حواف البثور لتندمج معا. ثم ضعي بقدر خفيف كريم الأساس فوق هذه المنطقة. ويقل التأكد من صلاحية الاستخدام حينما يتعلق الأمر بمنتجات التغطية المركزة، لذا استخدمي اقل ما تستطيعين من هذه المنتجات – يمكنك دوما أن تنهي استخدامه، ضعيه مع المساحيق.

اجعلي خافي العيوب أخف حينما يتعلق الأمر ببثور الحمل لتجنب لفت النظر إليها (هي ستكون بذاتها لافتة للنظر في غالب الأحوال). ابدئي بكريم الأساس، ثم ضعي الخافي – واختاري واحدا مناسبا لجلدك – بصورة مباشرة إلى البثور، واخلطيه بإصبعك. وإذا كنت ستقومين بعمل تحديد لمواضع البقع قبل أن تغطيها، فاستخدمي كريما موضعيا يمكنك استخدامه في أثناء الحمل.

• تلاعبي بالظلال. قللي من حجم خديك المنتفخين اللذين سينموان في غالب الأحوال: بعد أن تضعي كريم الأساس على وجهك بالكامل، استخدمي ظلا محددا (أفتح درجة واحدة على منتصف جبهتك، وتحت عينيك، وأعلى عظمتي وجنتيك، وعلى طرف ذقنك. ثم استخدمي الكونتور contouring shade (أغمق درجة واحدة) أسفل جانبي الوجه، بدءا بالصدغين، وتحت عظمتى الوجنتين. امزجي كل هذا بالفرشاة، وسيتقلص حجم وجهك، بصورة فورية.

• أوقفي الانتشار. بالتأكيد، تتوقعين لبطنك أن يبرز، وربما كذلك الوركين – ولكن ماذا عن أنفك؟ لا تقلقي – أي اتساع سيكون مؤقتاً، نتيجة تورم الحمل. خففي من التورم بوضع ظل لتحديد الموضع (افتح بدرجة واحدة من كريم الأساس الموضوع على الأنف کاملا) اسفل منتصف الأنف، ثم ضعي الكونتور على الحواف العمودية لجانبي انفك بظل اغمق، وتاكدي من خلطها جيدا.


التغيرات الجلدية خلال الحمل Skin changes (موضوع طبي #2)

قد تثير هرمونات الحمل تغيرات عديدة في الجلد، ويكون التغير الأساسي لدى أولئك النساء المحظوظات هو ذلك التوهج الصحي الشهير والذي يحدث بسبب زيادة الدوران الدموي في الأوعية الدموية الدقيقة تحت سطح الجلد؛ ولكن الكثير من النساء تصادف مجموعة مختلفة من التغيرات الجلدية غير المرغوبة، ومن ذلك:

اسمرار الجلد skin darkening

وهو أحد أكثر التغيرات الجلدية شيوعا، إذ يحدث لدى 90% من الحوامل؛ وقد يحدث ذلك الاسمرار في الخدين والذقن والجبهة والسرة والإبطين والجزء الداخلي من الفخذين والمنطقة المحصورة بين الفرج وفتحة الشرج (العجان)؛ وعلاوة على ذلك، فإن تلك المناطق المصطبغة من الجلد تصبح أكثر اسمرارا، لا سيما على أو حول الحلمتين والشفرين الخارجيين (الشفران الخارجيان طيتان سميكتان من الأنسجة على جانبي المهبل).

ويسمى الخط الشاحب الذي يصل بين السرة وعظم العانة عندما يسمر “الخط الأسود linea nigra”؛ كما يعرف اسمرار جلد الوجه بقناع الحمل mask of pregnancy أو الكلف melasma.

ومن المرجح أن يكون سبب اسمرار الجلد زيادة هرمون الميلاتونين melatonin ذي الأهمية الكبرى لنمو الطفل؛ ويختفي ذلك بشكل نموذجي بعد الولادة باستثناء بعض المناطق المصطبغة بشكل زائد، كالحلمتين والأشفار، والتي تظل أكثر اسمرارا مما كانت عليه قبل الحمل.

الخط الأسود Linea nigra

غالبا ما يسمر الخط الشاحب الملاحظ بصعوبة والذي يصل بين السرة وعظم العانة، ويعرف بالخط الأبيض linea alba في أثناء الحمل، ليسمى فيما بعد بالخط الأسود linea nigra؛ وكما هي الحال بالنسبة للكثير من التغيرات التي تحدث في أثناء الحمل، فإن اسمرار الجلد يحدث بسبب الهرمونات التي تجعل الجسم ينتج الصباغ بشكل أكبر؛ ومع أنه لا يمكن منع حدوث الخط الأسود، لكنه يخف بعد الولادة.

العنكبوت الوعائية Vascular spider

تظهر العنكبوت الوعائية vascular spider أو الوحمات العنكبوتية spider nevi بشكل نموذجي في أثناء الحمل فقط، ويعود سبب تسميتها بذلك إلى الشكل الذي تبدو فيه، إذ تظهر على شكل بقع محمرة دقيقة مع خطوط مرتفعة مكونة من أوعية دموية دقيقة تتفرع من المركز لتشبه بذلك أرجل العنكبوت؛ وغالبا ما تظهر العنكبوت الوعائية الناجمة عن الزيادة في الدوران الدموي على الوجه والرقبة وأعلى الصدر والذراعين، ولا تتسبب في حدوث أي ألم أو انزعاج، وتختفي خلال أسابيع قليلة من الولادة عادة.

وسمات التمدد stretch marks.

وهي أثلام قرنفلية أو أرجوانية اللون تظهر على البطن والثديين وأعلى الذراعين والأليتين والفخذين، وتكون شائعة لدى حوالى نصف النساء الحوامل.

حب الشباب Acne

قد يحدث العد في أثناء الحمل أو ربما يتحسن، ويمكن استعمال بعض المعالجات الموضعية في هذا الشأن.

الخال والنمش Moles and freckles

قد تظهر حبات خال جديدة في أثناء الحمل، دون أن تكون في العادة من النوع المرتبط بسرطان الجلد؛ كما أن حبات الخال والنمش وآفات الجلد المشوهة skin blemishes الموجودة سابقا قد تصبح أكثر اسمرارا في أثناء الحمل.

الحكة itchiness

قد يؤدي تمدد جلد البطن وشده إلى جعله جافا وحاكا، بل إن من النساء من تعاني من الحكة في جميع أنحاء جسمها؛ وقد يكون السبب في ذلك الأطفاح الحرارية أو الأنواع الأخرى للطفح.

احمرار راحتي اليدين والأخمصين Red palms and soles. يصادف أكثر من ثلثي الحوامل احمرار راحتي اليدين وأخمصي القدمين خلال فترة الحمل، إلا أن ذلك الاحمرار يختفي بعد الولادة.

التعرق

غالبا ما تتعرق الحوامل بشكل كبير.

الطفح Rashes

تشيع الأطفاح الحرارية في أثناء الحمل بسبب زيادة التعرق، ولكن قد تحدث بعض أنواع الأطفاح الأخرى أيضا في أثناء الحمل.

الأورام أو الطغوات الجلدية Skin growths or tags

قد تظهر بعض القطع الجلدية الصغيرة والمتدلية تحت الذراعين أو الثديين.

قد تلاحظ في أثناء الحمل ناميات جلدية جديدة تحت الذراعين أو على العنق أو المنكبين أو في مكان آخر من الجسم، وتسمى تلك النتوءات الجلدية الدقيقة والرخوة باسم الطغوات الجلدية skin tags، وتكون غير مؤلمة أو ضارة عادة، كما أنها لا تنمو ولا تتغير، ولا يعرف بالضبط ما هو سببها؛ كما أنها غالبا ما تختفي بعد الولادة، مع العلم بأنها تصبح شائعة بعد النصف الأول من الحياة.

وبشكل عام، فإن الطغوات الجلدية غير مزعجة ولا تحتاج إلى أي نوع من المعالجة؛ ولكن، إذا كانت تلك الناميات مهيجة أو غير محببة جماليا، فإنه من السهل إزالتها؛ ونذكر بوجوب إعلام مقدم الرعاية الصحية عند حدوث أي تغير في الناميات الجلدية.

تلين أظافر الأصابع

قد تعاني بعض الحوامل من بعض المشاكل في الأظافر في أثناء الحمل، إلا أن ذلك أمر عرضي ولا يدل على أي مرض خطير.

العناية الذاتية بالتغيرات الجلدية

تجنبي التعرض لأشعة الشمس إذا كنت قلقة بشأن اسمرار بعض المناطق في جسمك، لأن اسمرار الجلد في أثناء الحمل يزداد سوءا بالتعرض لأشعة الشمس أو أي مصدر آخر للأشعة فوق البنفسجية ultraviolet UV؛ كما يمكن ارتداء الواقيات الشمسية sunblock بحيث يكون عامل الحماية الشمسي لها لا يقل عن 15؛ ويجب ألا يغيب عن البال أن الأشعة فوق البنفسجية للشمس تصل إلى الجلد حتى في الأيام المكفهرة أو الملبدة بالغيوم؛ كما يمكن ارتداء القبعات ذات الحواف العريضة لكي تظلل الوجه؛ وأخيرا، قد يجدي استعمال الماكياج في بعض المناطق المسمرة من الجلد.

أما بشأن الحكة، فيجب المحافظة على طراوة البشرة من خلال استعمال الكريمات المندية أو المرطبة الجيدة؛ كما يجب ترطيب الأظافر مع اليدين وارتداء القفازات المطاطية عند استعمال المطهرات والمنظفات.

متى تحتاجين إلى المساعدة الطبية بسبب التغيرات الجلدية

يجب الاتصال بمقدم الرعاية الصحية عندما يكون اسمرار الجلد أو الحكة شديدين؛ وبالرغم من أن بعض المراهم الطبية قد تفيد في تخفيف الحكة، إلا أن بعض التغيرات الجلدية قد تشير في بعض الأحيان إلى أمر خطير، لذلك يجب مراجعة مقدم الرعاية الصحية في الحالات التالية:

●   عند حدوث تغير واضح في مظهر أو حجم الخال، وقد يكون من الأفضل أن يرى مقدم الرعاية الصحية أي خال جديد، إذ إنه بالرغم من أن غالبية الخال التي تظهر في أثناء الحمل ليس لها علاقة بسرطان الجلد skin cancer إلا أن الورم الميلانيني (الميلانوم melanoma) قد يظهر في أثناء الحمل، ومن المهم اكتشاف ذلك الورم مبكرا.
●   عند حدوث انتفاخ في الجفنين مع زيادة مفاجئة في الوزن (خمسة أرطال أو أكثر خلال أسبوع واحد)، لأن الزيادة المفاجئة في الوزن والانتفاخ قد يدلان على حدوث مقدمات الارتعاج (الانسمام الحملي) preeclampsia.
●   تشتد الحكة في نهاية فترة حملك دون ظهور أي طفح جلدي


التغيرات الجلدية الفيسيولوجية لجلد المرأة الحامل (موضوع طبي #3)

قبل أن نستعرض الملف الشامل لكل ما يحدث لجلد الحامل من تغيرات فيسيولوجية، يجب علينا فهم الحقائق التالية:

1. يحدث مع الحمل بعض التغيرات الفسيولوجية في جسم المرأة، وهذه التغيرات تؤثر على جلدها.

2. جميع ما يحدث للجلد من تغيرات سرعان ما تختفي بعد الولادة مباشرة أو يمكن أن تأخذ بعض الوقت القليل.

3. تحدث هذه التغيرات الجلدية لأغلب السيدات الحوامل، ويمكن أن تظهر معظم هذه الأعراض أو بعضها تبعاً لطبيعة المرأة الفيسيولوجية.

ما سبب هذه التغيرات الجلدية؟

أ. التغير في نسبة ومستوى إفراز الهرمونات أثناء فترة الحمل: وهذا يؤدي إلى تغير لون الجلد.

ب. أسباب وراثية.

ت. تمدد جدار البطن: وهذا يؤدي إلى التعاريج البيضاء.

ث. تمدد الأوعية الدموية السطحية القريبة من الجلد: وهذا يؤدي إلى الوحمة العنكبوتية وتورم الجفون والشفتين واليدين.

ج. كبر حجم الرحم: وهذا يؤدي إلى دوالي الشرج.

ح. الفطريات والخمائر وزيادة الإفرازات المهبلية: وهذا يؤدي إلى حكة بالأعضاء التناسلية.

خ. زيادة هرمون البروجسترون: وهذا يؤدي إلى تساقط شعر الرأس.

د. السمنة التي تسبق الحمل: وهذا يؤدي إلى الزوائد الجلدية.

التغيرات الجلدية للمرأة الحامل

1. التغير في لون الجلد (اللون الداكن):

حيث يصبح لونه داكنآ، و هذه الزيادة في لون الجلد تظهر في الحلمتين و الا بطين و الفخذين و الأعضاء التناسلية.

2. التعاريج البيضاء:

حيث تظهر في البداية على شكل خطوط حمراء متعرجة طولية غير منتظمة في جدار البطن
ثم سرعان ما تظهر بالصدر و الذراع وفي أنحاء أخرى بالجس، ثم تصبح هذه الخطوط بيضاء باهتة اللون. ويتم علاجها بالتدليلك بزيت الزيتون.

3. الوحمة العنكبوتية:

حيث تظهر تعرجات في الجلد على شكل عنكبوت.

4. يظهر في الصباح الأعراض الجلدية التالية:

أ. إحمرار اليدين
ب. تورم في الشفتين
ت. تورم في الجفون.
لكنها تختفي في آخر النهار.

5. دوالي الشرج:
حيث يحدث نزيف متكرر.

6. تساقط لشعر الرأس

ويحدث في الفترة الأولى ثم يتوقف بعد ذلك وينمو من جديد، ثم يتساقط مرة اخرى بعد الولادة ثم ينمو من جديد بعد عدة أشهر.

7. زيادة في شعر الحاجبين.

8. ظهور زوائد جلدية:

وتظهر على جانبي الرقبة و الوجه و الصدر وتحت الإبطين.
لكنها لا تسبب أي متاعب وتختفي بعد الولادة بعدة شهور.

9. تضخم وتورم في اللثة

وهي حالة نادرة بعض الشيء وحتى إذا ظهرت فإنها سرعان ما تختفي بعد الولادة بعدة شهور.

10. الأرتكاريا:

وهي أيضآ حالة نادر، وهي عبارة عن بقع حمراء تتمركز حول السرة و أعلى الفخذين.

11. الحكة الشديدة في الأعضاء التناسلية:

ويجب علاجها قبل الولادة حتى لا يتعرض المولود للإصابة أثناء الولادة.

12. الدمامل والحبوب:

في فترة الحمل تنخفض المناعة في الجسم لأسباب كثيرة مثل تناول بعض الأدوية ويحدث إختلاف في مستوى الهرمونات مما يؤدى إلى ظهور بعض الأمراض أو الأعراض المختلفة، ومنها الدمامل عند بعض السيدات، لكن لا تقلقي، لأنها ستزول دون اي تدخل طبي

أنواع الحكة الجلدية التي تصيب المرأة الحامل:

أ- الحكة العامة أو الشاملة:

تقريباً ثلث الحوامل يعانوا من حكّة بطنية أو حكّة شاملة للجسم.
الحكّة الشاملة تختفي تلقائياً وأحياناً يُفيد استخدام مُطريات البشرة وتجنّب التعرّض للحرارة فإذا لم تفد هذه الإجراءات فمن المستحسن مراجعة الطبيب المختص حيث يصف اعتماداً على الحالة المعالجة بالأدوية الطبية أو المعالجة بالأشعة فوق البنفسجية.

ب- الحكة الحملية الشديدة تظهر فقط في الحمل وخاصة في الأشهر الأخيرة ولحسن الحظ تعتبر الحكّة الحملية غير شائعة.

ت- الشري المطاطي اللويمي الحاك:

يصيب الحوامل بنسبة 150/1 وخاصة المرأة الحامل لأول مرّة أو المرأة الحامل لأكثر من جنينين، وأكثر ما يصيب المنطقة الإليوية والفخذية ومنطقة الساعد.
يفيد أحياناً استخدام الأدوية الطبية.

ث- اليرقان الركودي الحملي:

يصيب الحوامل بنسبة 50/1 وأكثر ما يظهر في الثلث الأخير من الحمل ويشير اليرقان الركودي الحملي إلى تغير في وظيفة الكبد أثناء الحمل ويسبب حكة شديدة مترافقة مع غثيان وإقياء وفقدان الشهية ووهن عام وأحياناً يرقان قد يضطر الطبيب المختص لإجراء فحوصات دموية وتقصي وظيفة الكبد خاصة إذا كانت الحكة شديدة في المرحلة الأخيرة من الحمل. قد يخفف استخدام الأدوية الطبية أعراض الحكة علماً أن اليرقان الركودي الحملي يختفي كاملاً بعد الولادة.

ج- الاحمرار الراحي الأخمصي الحاك:

تقريباً 3/2 الحوامل يعانوا من هذه المشكلة الحملية وعلى الأغلب تحدث نتيجة للزيادة الطبيعية في إفراز هرمون الأستروجين.
مثل معظم تغيرات الجلد الحملية، يزول الاحمرار بعد الولادة.


مشاكل الجلد والشعر للحامل (موضوع طبي #4)

” أشعر ببعض الشد وأرى كذلك أن بعض التشققات قد بدأت تظهر على بطني خلال هذه الأيام. كما ألاحظ أن هناك خط أسود خفيف يبدأ من السرة ويمتد حتى أسفل بطني المنتفخة. وقد قال لي الطبيب أنه أمر طبيعي. ومع هذا، لا أذكر أني رأيت مثل هذا الخط في أي من صور النساء الحوامل اللواتي يظهرن في المجلات. هل يا ترى سيختفي حقا بعد الولادة؟”

مع كل هذه الأعراض المزعجة هناك خبر سار لكثير من النساء، وهو أن الحمل يعني التمتع بشعر أكثر كثافة وببشرة أجمل. ذلك أن زيادة الهرمونات في جسم المرأة خلال فترة الحمل لها تأثير ايجابي على الجلد و الشعر. حيث تزيد من سرعة نمو الشعر وتحسن كثافته وتتمتع الحامل بسببها ببشرة أكثر نعومة ونقاءا. فأنا مثلا خلال فترة حملي، كان شعري ينمو بسرعة أكبر، وزادت كثافته وتحسنت حتى خصلات شعري، وبدا كأن بشرتي أصبحت أكثر جمالا. ولا شك أن هذا أحد الأسباب التي قد تجعل بعض النساء الحوامل ترغب باستمرار فترة الحمل لوقت أطول.

من ناحية أخرى، قد تظهر على الجلد علامات التشقق (خاصة حول البطن والثديين). كما قد تعاني بعض النساء من ظهور خط أسود يمتد من السرة إلى أسفل البطن (يسمى الخط الأسود)، أو من حلمات أكثر قتامة، وفي بعض الأحيان بقع داكنة في أنحاء مختلفة من الجلد. لذا وحتى تحافظي على جمال بشرتك خلال وبعد الحمل، عليك أن تتذكري أن الكولاجين الذي يساعد على إبقاء الجلد مرنا، يعتمد بشكل أساسي على فيتامين سي. فإذا كنت لا تتناولين كمية كافية من الفواكه والخضروات فهذا يعني نقص في معدل فيتامين سي وهذا سيجعل جسدك أكثرعرضة للتشقق والترهل. لذا، تأكدي أنك تتناولين ما يكفي من الطعام الغني بفيتامين سي أو المكملات الغذائية التي تحوي فيتامين سي كعامل مساعد.

كما قد يُفيدك أن تقومي بدهن المناطق التي تعاني من تشقق الجلد بالكريمات التي تحوي فيتامين إي (E) أو بزبدة الكاكاو، أو بالكريمات التي تحوي الزنك. ومع ذلك، ضعي في اعتبارك أنه على الرغم من أن هذه الأشياء قد تساعدك، فإن فرصة حدوث علامات لتشقق الجلد تتأثر إلى حد كبير بالوراثة (لذا ارجعي إلى والدتك لتعرفي إذا كانت قد عانت من نفس المشكلة).

بالنسبة لي فقد اتبعت طريقتين للتخفيف من أثار تشقق الجلد وقد أفادتني كثيرا. أولها استخدام زيت السمسم غير المكرر في دهن الجسم كله مباشرة قبل الاستحمام. والثانية هي التعرض لاشعة الشمس الطبيعية لفترات مناسبة بهدف الحصول على فيتامين د (D). ومن الملاحظ أنه على الرغم من أن فيتامين د (D) مهم جدا خلال فترة الحمل والرضاعة إلا أن كثيرا من النساء الحوامل لا يلقين بالا لذلك. لذا أنصحك بأن تقومي بتعريض جسدك للشمس بشكل يومي، أما أفضل الأوقات للتعرض للشمس فهي في الصباح الباكر أو في آخر النهار. ولكن انتبهي إلى أنه إذا كانت بشرتك تكتسب السمرة بشكل أسرع خلال فترة الحمل فكوني على حذر من احتمال تعرض جلدك للحرق.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا