التصنيفات
الصحة العامة

تعلم المشي: خطوات الطفل الأولى

يُعدّ تعلّم المشي حدث النمو الأكثر لفتاً للانتباه. يتكلم عنه الوالدان مسبقاً ويذكرانه بعد مرور وقت طويل. ويقلقان إنْ تأخر طفلهما فيه. عندما أرى عائلات في عيد مولد أطفالهم الأول، غالباً ما يقلق الوالدان من وجود خطب فيهما أو في الطفل إنْ لم يبدأ المشي بعد. يحدث الأمر في كثير من العائلات لأن أكثر من نصف عدد الأطفال في الولايات المتحدة يبدأون بالمشي بعد عيد مولدهم الأول! يختلف العمر الطبيعي لخطو الخطوات الأولى اختلافاً كبيراً. يخطو حوالي 95 بالمئة من الأطفال خطوتهم الأولى بين الشهر التاسع والشهر السابع عشر من عمرهم. عندما يبدأ الطفل بالمشي، يشعر ووالداه بسعادة كبيرة.

سيغيّر المشي وجهة نظر طفلك تجاه العالم، ووجهة نظرك تجاه طفلك. في الواقع، يدرج طفلك في لحظة أخذه الخطوة الأولى.

الوقوف باستقامة

إنّ الطفل يرغب بالمشي بحرّيّة مثل أمه وأبيه، وليس من المفاجئ أن يسعده الوقوف باستقامة. من إحدى الطرق السحريّة التي استخدمها في غرفة الفحص هي أخذ طفل يصرخ وهو ممدد على اللوح وسحبه إلى وضعية الوقوف عبر الإمساك بيديه. غالباً ما ينسى سبب بكائه ما إن ينهض.

خطوات الطفل الأولى

إنّ الرغبة في الوقوف أمر داخلي وفطري مثل الركلات التي كان يقوم بها قبل ولادته. مع تعلّمه الوقوف باستقامة، لا يقتصر دوركما كوالدين على فرض

التمارين أو برامج التدريب، إنما يفترض بكما تأمين بيئة آمنة حيث يستطيع طفلك اختبار ما يحيط به، وبالطبع تأمين الغذاء، تنظيف البراز، التحدث معه والاستمتاع بتقدمه. ومن الجيد إحضار أغراض ليستخدمها في سحب نفسه للنهوض. أظهرت البحوث في جامعة إلينوي في أوربانا – تشامباين أن وعي الأطفال يتغيّر مع تغيّر مهاراتهم الجسدية. فالأطفال الذين يعملون على سحب أنفسهم في وضعية الوقوف يتعلمون أن بعض الأغراض الموجودة في الغرفة هي ما نسميه الدعائم أي الأغراض الثابتة عند السحب. قبل هذا السن، يتوقع الأطفال أن تتحرك كل الأشياء عند سحبها.

عندما يحتاج الطفل إلى هذه الدعائم ليدعم نفسه بها، يتعلم على مستوى آخر ماهية الكرسي، والأريكة، والطاولة. قبل ذلك، ربما كانت هذه الأشياء بالنسبة إليه مجرد أغراض كبيرة، غير مثيرة للاهتمام، وغير نافعة للعب بها. أما الآن، فهي بوابة إلى بُعد آخر.

عندما يتمكن الطفل من سحب نفسه ليقف، يشعر بالنصر والفرح. ولكن يظهر إحساساً متجدداً بالإلحاح على المشي. غالباً ما يصبح النوم صعباً في هذه المرحلة أكثر من أي وقت سابق. فيشعر الوالدان والطفل بالإرهاق.

تراجع النوم

من الطبيعي للطفل الذي كان ينام طيلة الليل بدون أي مشاكل أن يشعر أهله أن زمن ليالي الراحة قد ولى فيما يتعلم الوقوف. إنْ كان الطفل ينام في غرفة أخرى، قد يسمع الوالدان بكاءه وينهضان لتبيّن المشكلة، فيجدان طفلهما واقفاً في المهد، متعلقاً بالحياة، وباكياً لشعوره بالخوف.

كلنا ننهض من النوم عدة مرات في الليل. وعادةً ما نعود إلى النوم بدون تذكّر الأمر. والآن، الطفل متحمس جداً للوقوف على قدميه لدرجة أنه لا ينام كما في السابق. عندما يستيقظ، يودّ استخدام هذه المهارة الجديدة الأكثر روعةً. وتشكّل أضلاع المهد الدعائم الأفضل التي قد يراها طيلة النهار. وتحيط هذه الدعائم به من كل جانب كيفما نظر. وفي النهاية، قد تكون الليلة هي الليلة الحاسمة. قد يتمكن من القيام بخطوة! بقدر شعوره بالتعب، يحاول سحب نفسه ليقف.

ولكنه عالق بين أمرين. إنه يودّ البقاء واقفاً. إلا أنه يريد أن يغط في النوم. إنه في مأزق، وهذا المأزق هو أحد العقد الكثيرة التي ستساعدينه على حلها مع مرور السنين. لا يريد التخلي عن الأمر والذهاب إلى النوم. ولكنه مرهق تماماً، إنه في حيرة من أمره. مع شعوره بالاستياء، يفتقد والداه وقد يحس بالخوف والوحدة (غالباً ما يكون القلق حيال الانفصال في أوجّه في هذه المرحلة). عندما يبكي، فإنه يطلب مساعدتك.

كيف تستجيبين؟

ما من إجابة مناسبة لكل عائلة. مجدداً، إنها فرصة جيدة لأخذ الوضع بعين الاعتبار من وجهة نظرك ووجهة نظر طفلك.

يحاول الوالدان الصمود قليلاً كل ليلة ثم يستسلمان ويحضران طفلهما إلى السرير ليحظيا ببعض الراحة. في أغلب الأحيان، لا يكون شعوراً عظيماً لكل مَن يحيط بالطفل. فيعاني الجميع لفترة ثم يتعلم الطفل أن البكاء مطولاً سيمنحه ما يريد. يتحول هذا النمط إلى عادة راسخة.

هناك حلّ وهو حمل الطفل فوراً وإحضاره إلى سريركما لينام معكما حتى ينسى مشكلته (لا دعائم حوله!) قد ينمّي ذلك عادة يتوقعها. قد يكون أو لا يكون الخيار الأنسب لجميع العائلات، ولكنه الأفضل للبعض.

وإليك إجابة شهيرة ألا وهي أن تدعي طفلك يحل المشكلة بنفسه مع طمأنته من وقت إلى آخر بعد فترات فاصلة طويلة. مع أنني لا أحبذ فكرة ترك الطفل وحده يبكي خاصة خلال مرحلة القلق من الانفصال، إلا أنني أعرف عدة عائلات حصلت على نتائج رائعة مع هذه المقاربة. قد يكون الخيار الأفضل بالنسبة إلى البعض.

وهناك حلّ آخر نفع مع العديد من العائلات (بما فيها عائلتي) وهو مساعدته على الخروج من مأزقه عبر تحرير يديه من أضلاع المهد وتمديده في وضعية النوم. وبيد واحدة، ثبتي بلطف وركيه على الفراش فيما تساعديه على إرخاء ظهره لينام. يمكن أن تغني له، تربّتي عليه أو تقولي له إنك تحبينه. ويمكنك حتى تسجيل صوتك فيما تقرأين قصة أو تنشدين تهويدة كي لا تكون مساعداتك شاقة. سينام في النهاية. إلا أنه قد يبكي ليعطيك فكرة عما يشعر به.

إن كنت حاضرة، ماذا يبقى من شعور سلبي بالنسبة إليه؟ أما زال يريد الوقوف ويشعر بالاستياء لعدم تمكنه من ذلك؟ هل يريد أن يكون بين ذراعيك ليتمكن من الوقوف ثم النوم؟ هل يريد الذهاب إلى سريرك؟ تدركين أنه لا يشعر بالوحدة أو الخوف. ماذا تفعلين من هنا؟

قد ترفعينه. وقد تدعينه وشأنه. أو قد تبقين معه وتضعينه في مهده بلطف ليعلم في النهاية أن وقت النوم قد حان. عادةً ما يعارض الأطفال هذه المقاربة في الليالي القليلة الأولى وأحياناً لساعات. ولكن بعيد ذلك، يتعلم معظمهم الخلود إلى النوم بأنفسهم وبسرعة.

التطواف

ما إن يسحب طفلك نفسه ليقف، يصبح التطواف مهمته التالية أو المشي فيما يتمسك بالأشياء. يشبه هذا النوع من المشي ركوب الدراجة الهوائية ذات العجلات الإضافية للتدريب. كلاهما ممتع بطريقته، ولكنهما يبقيان في ظل الخطوة التالية من النمو. يمنحان قابلية جديدة للتحرك، ولكن ليس الحرية المطلقة للتنقل.

فيما يصبح طفلك بارعاً في المشي، تصبح قوة يديه على الأغراض الداعمة أخف وأخف. في هذه الأثناء، يستمر النمو في الظهور بشكل غير مرئي. ينمو المخيخ بسرعة وهو جزء من الدماغ متعلق بالتوازن. وتكتسب الأعصاب الطويلة الممتدة حتى قدميه عزل الميالين الخاص بها. تتجدّد بنية عظام ساقيه الطويلة. وتصبح المفاصل البكرية في ركبتيه، والمفاصل الكروية في وركيه، والمفاصل الانزلاقية في كاحليه ناضجة كلها في الوقت المحدد. كما أن منعكس الخطوات اللاإرادي الذي حث طفلك في يومه الأول اختفى منذ ذلك الوقت مفسحاً المجال أمام الخطوات التي يأخذها باختياره.

وفي الوقت عينه تقريباً، ينبثق عمق آخر من إدراك الذات. لقد أظهر الباحثون الأستراليون أنه الوقت الذي يصبح فيه الطفل مأسوراً برؤية صورته على شريط الفيديو على عكس صور الأطفال المتشابهة. كذلك تشكل المرآة موضع دهشة بالنسبة إليه.

لا فائدة من ملاطفة الطفل ليمشي مثل ملاطفته ليأخذ قضمة أخرى أو يأكل موزة. أعدّي الطاولة وأعرضي عليه الفرصة ولكنه يختار بنفسه ماذا يفعل وكيف يفعل.

كل ما يحتاج إليه الطفل السليم ليمشي سينمو بشكل ملحوظ في إطار البيئة الداعمة التي تتحينها له مما يذكر مجدداً بنمو دماغه، وأعصابه، وعظامه في الرحم قبل ولادته. لا يمكنك ولا تحتاجين إلى جعل هذه الطقوس القديمة الطراز تحصل.

خطوات الطفل الأولى: بداية جديدة

بدأت هذه الرحلة منذ أشهر فقط ومع ذلك يصعب تخيل الحياة قبل ولادة الطفل. لقد بدأتما الرحلة معاً في رحلة الحياة هذه. ما بدأ بخلية واحدة من DNA يستعد الآن للتكاثر بلا توقف. لقد قطعت شوطاً كبيراً!

عندما يخطو طفلك هذه الخطوة، فإنها خطوة بعيدة عنك تقريباً حتى لو كانت خطوة نحو أحضانك الدافئة، إلا أنها خطوة كبيرة نحو الاستقلالية. ستتغيّر نظرته تجاهك وتجاه نفسه إلى الأبد.

إنها النهاية والبداية.

إنّ التألق الذي ترينه في عينيه سيكون السرور بالإنجاز الذي قام به. فتوازنه على قدمين صغيرتين مع تحركه إلى الأمام يغيّر كل شيء. سيكون حرّاً في التجول واللعب أينما يدله قلبه (وهكذا يبدو له الأمر).

سيسعد كثيراً بنفسه! وسيكون كل شيء على ما يرام. في هذه اللحظة، إنه ينجز فقط هدفه الذي لطالما كان يصبو إليه. سيكون فرداً منفصلاً بطريقة جديدة.

حان الوقت للابتعاد عنه خطوة صغيرة. ليكن هذا الإنجاز إنجازه. لا تودين المبالغة في الثناء المفرط على إنجازه. فهو لا يحتاج إلى ذلك. دعي الدافع ينمو في داخله. أنظري إليه وحسب وأظهري احتراماً عميقاً لما قام به. احتفلي معه بهذه الرحلة الرائعة. منذ اللحظة التي تكوّن فيها طفلك، لقد غذيته، وأحببته، وحميته، وعلّمته أكنتما صاحيين أم نائمين. لقد تكوّن طفلك ونما وتغيّر بدون أن تدركي ذلك. لقد قلّدك بطرق مرئية وغير مرئية.

في النهاية، بعد ليالٍ من الأرق، وتغيير حفاضات لا تُعد ولا تحصى، ومراقبته في فترات المرض واختبار لحظات من الخوف، والارتباك، والضحك، والإرهاق، ها قد أتت اللحظة الحاسمة. يرفع طفلك ذراعيه وقدمه. تهانيّ الحارة! أصبحتِ أماً لطفل يدرج.

أمامكما رحلة العمر. لحسن الحظ أن خريطة هذه الرحلة مخطوطة في جوهر كيانك. ولكن وحده الزمن سيطلعك على كيفية السفر. وطفلك يدرج نحو المستقبل.

لن يبقى العالم كما هو عليه الآن.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا