X

تعزيز الامتصاص الصحي للعناصر الغذائية التي هضمها

إن الهضم التام لما تتناوله من طعام هو أمر، والامتصاص الجيد لما تم هضمه أمر آخر وقضية أخرى. فالمفهوم الشائع يقول إن الطعام بمجرد هضمه يمر بسهولة من خلال جدار الأمعاء الدقيقة ويصل إلى الجسم عن طريق الدم، ولكن المسألة في الواقع أكبر من هذا بكثير.

فأولاً وقبل كل شيء، فإن الأمعاء الدقيقة ليست دقيقة في الحقيقة. فرغم أن طولها حوالي 6 أمتار فقط إلا أن لها مساحة سطحية أكبر من مساحة ملعب التنس. والخلايا النشطة جداً التي تبطن هذه المساحة (أي الطبقة المخاطية المعوية) يتم استبدالها كل أربعة أيام في المتوسط. وإذا كانت هذه المساحة غير سليمة صحياً، فإن قدرتك على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام وقدرتك على طرد المواد السامة لن تكون كبيرة حينئذ.

ويتم امتصاص العناصر الغذائية المختلفة من خلال الأقسام المختلفة من الأمعاء الدقيقة، وكل منها يحتاج إلى مجموعة مختلفة من الشروط لتعظيم الامتصاص بمعنى زيادته إلى حده الأقصى. فالعفج (أو الاثنا عشري) على سبيل المثال، هو مجرد خطوة تتلو المعدة مباشرة، لذا فإن له وسطاً حمضياً بدرجة طفيفة في الحالة الطبيعية مما يساعد على امتصاص المعادن والدهون وفيتامينات ب. ويمكن أن يكون لنقص الحمض المعدي، ربما بسب نقص الزنك، ذلك التأثير القوي المؤدي إلى إنقاص كمية العناصر الغذائية التي يتم امتصاصها (ومما يثير العجب والأسف معاً أن الزنك نفسه يمكن أن يتأثر بهذا الضرر مما قد يخلق دائرة مفرغة). ومما يذكر أن فيتامين ب12 لا يمكن امتصاصه كما هو، بل يجب أولاً أن يرتبط بمادة تعرف باسم العامل الداخلي أو الباطني Intrinsic Factor الذي يتم إنتاجه في المعدة. بشرط أن يتم إفراز كمية كافية من الحمض المعدي.

وهناك شروط أخرى تساعد أيضاً على الامتصاص، مثل وجود النوع الصحيح من البكتريا والألياف، وغياب المهيجات المعوية، وهذه تتم مناقشتها في الفصول القادمة. وعلى هذا، فإن المفتاحين اللازمين لتعظيم الامتصاص هما أن تجعل قناتك الهضمية سليمة صحياً وأن تجعل الوسط الذي فيها سليماً.

تعزيز الامتصاص الصحي

إن من الأنباء السيئة أن الخملات المعوية (وهي البروزات الدقيقة التي تشكل السطح الداخلي للأمعاء الدقيقة) يمكن أن تتلف بسهولة بتأثير الأطعمة المقلية والكحوليات وحالات الحساسية للأطعمة والمواد المهيجة في الأطعمة وعوامل أخرى مثل حالات العدوى. ومن الأنباء الطيبة أن خلايا الطبقة المخاطية المعوية التي تبطن الخملات تعتبر ضمن أكثر خلايا الجسم سرعة في التجدد. إن إمداد هذه الخلايا بالعناصر الغذائية اللازمة يعتبر خطوة حيوية نحو تعظيم امتصاص العناصر الغذائية أيضاً. وهذه العناصر الغذائية أو المغذيات تشمل: فيتامين أ، الذي يجعل الأغشية الخلوية قوية وسليمة؛ الزنك، الذي يلزم لإصلاح واستبدال الخلايا المخاطية التالفة؛ الجلوتامين، وهو حمض أميني، وحمض البيوتريك، وهو نوع من الدهن، وكل منهما يعمل كوقود للخلايا المخاطية. وكل هذه العناصر الغذائية تساعد في تعزيز الامتصاص الصحي.

وبينما أن كل خلايا الجسم تقريباً تعتمد على الجلوكوز (وهو المنتج النهائي لهضم الكربوهيدرات)، فإن الطبقة المخاطية المعوية يمكن أن تتغذى على الجلوتامين وحمض البيوتريك. وفي الظروف الطبيعية لا تكون ثمة حاجة لتناول حمض البيوتريك كغذاء، إذ إن البكتريا تقوم بإنتاجه في القناة الهضمية، لاسيما في القولون. وأحياناً ما يتم قياس مستويات حمض البيوتريك ضمن اختبارات الفضلات (أي البراز) للاستدلال على صحة القولون. فإذا كانت المستويات منخفضة أو إذا صارت القناة الهضمية تالفة وشديدة النفاذية للمواد الحيوية (قبل أن يتم هضمها فلا يستفاد بها)، فإن تناول مكملات من حمض البيوتريك يمكن أن يساعد على استعادة الصحة الهضمية. ونفس الأمر ينطبق على الحمض الأميني “الجلوتامين”. فهو وإن لم يكن من المغذيات الضرورية في حد ذاته، فإنه بالتأكيد مفيد جداً في تغذية الأمعاء الدقيقة وإصلاحها وإعادة بنائها. كما أنه يقوي المناعة. وقد ثبت أيضاً أن الجلوتامين مفيد في التئام القناة الهضمية التالفة أو شديدة النفاذية للمواد الحيوية، وفي المساعدة على النقاهة بعد جراحة أو بعد حالة عدوى.

وإذا كنت تعاني من حالة عدوى معدية-معوية، أو كنت تتناول مضادات حيوية، أو كنت فقط لا تشعر بأنك تغذيت جيداً بعد أن تناولت وجبة من الوجبات وتشك في أن امتصاص المغذيات لديك قد لا يكون عند المستوى المطلوب، فقد يفيدك أن تتناول مكملاً من الجلوتامين بجرعة 5-10 جم. ومن الأفضل، وهو الأقل تكلفة بصفة عامة، أن تشتريه في صورة مسحوق. ومقدار ملعقة صغيرة هرمية منه يساوي حوالي 5 جم ويجب تناوله مع الماء قبل النوم. وهذا يعطيك التغذية المطلوبة. فأثناء فترة نومك يعمل الجلوتامين على مساعدة الخلايا المخاطية لديك في التجدد والإصلاح.

الجزء طوله العناصر التي يتم امتصاصها
العفج (المعي الاثنا عشري) 30-45 سم الكالسيوم، المغنسيوم، الحديد،

الزنك، النحاس، المنجنيز

الجلوكوز، الفركتوز

ب1، ب2، ب6، ج فيتامينات ذائبة في دهون: أ، د، هـ

المعي الصائم 3 أمتار السكريات الثنائية: السكروز، المالتوز، اللكتوز

فيتامينات ذائبة في الماء: الثيامين، البيريدوكسين، الريبوفلافين، حمض الفوليك

البروتينات والأحماض الأمينية

المعي اللفائفي 3.5 متر الكوليسترول

فيتامين ب12

الأملاح الصفراوية

كيف يحدث الامتصاص

صحيح أن بعض العناصر الغذائية تمر ببساطة إلى الجسم عن طريق الانتشار عبر الجدار المعوي، إلا أن أغلبها يتم حمله بصورة إيجابية من قبل جزيئات حاملة خاصة. وتعتمد عمليات الامتصاص المختلفة هذه في حد ذاتها على عناصر غذائية مختلفة ولا تتم بغيرها. لذا يمكن أن تنشأ دائرة مفرغة إذا قل امتصاص العناصر الغذائية عن الحد الأدنى المطلوب، إذ إن النقص الناتج في العناصر الغذائية سوف يؤدي إلى المزيد من التدهور في معدل الامتصاص. ويعتبر الجلوكوز والأحماض الأمينية هي العناصر الغذائية التي تحتاج إلى نقلها إيجابياً عبر الجدار المعوي، ولذلك فهي الأكثر عرضة لحدوث نقص في معدل امتصاصها.

وضع الشروط الصحيحة

قبل أن يتسنى امتصاص الطعام يجب أولاً إعداده للامتصاص. وهذا لا يشمل الإنزيمات الهاضمة فحسب، بل يشمل أيضاً الإنزيمات التي تعزز الامتصاص الإيجابي. وهذه تعتمد على عناصر غذائية؛ وبتعبير آخر، فإن عناصر غذائية معينة تساعد عناصر أخرى على أن تمتص. ومثال لهذا نجد الزنك مع فيتامين ب6: وقد تم إظهار هذا الأمر في تجربة تم فيها إعطاء عدد من الحيوانات كميات متزايدة من فيتامين ب6 ونفس الكمية من الزنك؛ فكلما زاد مقدار فيتامين ب6 الذي تناولته الحيوانات زاد مقدار الزنك الذي تم امتصاصه لديهم إلى مجرى دمائهم.

وبعض المعادن، مثل الزنك والسلينيوم تتنافس مع بعضها البعض من أجل الامتصاص، لذا من الناحية النظرية يفضل أن يتم امتصاصها بصفة مفردة على معدة خاوية. ومع ذلك، إن لم تكن تفتعل ابتلاع المكملات في أوقات متعددة طوال اليوم، فللأغراض العملية من الخير لك أن تفعل ما تفعله الطبيعة؛ بأن تتناول العناصر الغذائية كجزء من الطعام. ولكن ضع في ذهنك أن هناك أطعمة تحتوي على مواد يمكن أن تعوق امتصاص العناصر الغذائية. وهذه تشمل:

•    الفيتات Phytates في القمح
•    الأكسالات Oxalate في السبانخ والراوند
•    الميثيل زانثينات Methy lxanthines في الشاي والقهوة والكاكاو

وتأثير هذه المواد على امتصاص العناصر الغذائية ليس قليلاً. فمثلاً حينما تأكل كرنب السلطة، فإنك تمتص 40% من الحديد الذي يحتوي عليه. ولكن حينما تأكل السبانخ، التي تحتوي على الأكسالات، فإنك تمتص 5% فقط. إن شرب فنجان من القهوة مع تناول وجبة ما يمكن أيضاً أن يقلل امتصاص الحديد إلى الثلث فقط.

إن أية مادة تهيج القناة الهضمية، بدءاً من الكحوليات إلى المضادات الحيوية، تكون لها أيضاً آثار ضارة على الامتصاص. والجدول المبين فيما يلي يظهر العوامل التي تساعد على امتصاص العناصر الغذائية والتي تعطلها.

تعظيم الامتصاص

الفيتامينات الذائبة في الدهون أفضل صورة لها متى تتناولها
أ الرتينول

البيتا-كاروتين

مع الأطعمة التي تحتوي على الدهون أو الزيوت
هـ د-ألفا توكوفيرول مع الأطعمة التي تحتوي على الدهون أو الزيوت
د الإرجو-كالسيفيرول

الكوليكالسيفيرول

مع الأطعمة التي تحتوي على الدهون أو الزيوت
الفيتامينات الذائبة في الدهون ما يساعدها ما يعطلها
أ الزنك

فيتامين هـ

فيتامين ج

نقص الصفراء
هـ السلينيوم

فيتامين ج

نقص الصفراء

صور الحديديك من الحديد

الدهون المؤكسدة

د الكالسيوم

الفسفور

فيتامينا (هـ)، و(ج)

نقص الصفراء
الفيتامينات الذائبة في الماء أفضل صورة لها متى تتناولها
ب1 الثيامين وحده أو مع الوجبات
ب2 الريبوفلافين وحده أو مع الوجبات
ب3 حمض النيكوتنيك

النيكوتيناميد

وحده أو مع الوجبات
ب5 بانتوثينات الكالسيوم وحده أو مع الوجبات
ب6 هيدروكلوريد وفوسفات البيريدوكسين وحده أو مع الوجبات
ب12 السيانوكوبالامين

هلام أنفي

وحده أو مع الوجبات
حمض الفوليك وحده أو مع الوجبات
البيوتين وحده أو مع الوجبات
PABA حمض بارا-أمينو بنزويك وحده أو مع الوجبات
الكولين فوسفاتيدايل كولين

الليسيثين

وحده أو مع الوجبات
الإينوسيتول الليسيثين وحده أو مع الوجبات
ج حمض الأسكوربيك

أسكوربات الكالسيوم

وحده وليس مع الوجبات
الفيتامينات الذائبة في الماء ما يساعدها ما يعطلها
ب1 ب المركب

المنجنيز

الكحول

المضادات الحيوية

التوتر

ب2 الكحول

المضادات الحيوية

التدخين

التوتر

ب3 ب المركب الكحول

المضادات الحيوية

التوتر

ب5 البيوتين

حمض الفوليك

ب المركب

المضادات الحيوية

التوتر

ب6 الزنك

المغنسيوم

ب المركب

الكحول

المضادات الحيوية

التوتر

ب12 الكالسيوم

ب المركب

الكحول

المضادات الحيوية

الطفيليات المعوية – التوتر

حمض الفوليك فيتامين ج

ب المركب

الكحول

المضادات الحيوية

التوتر

البيوتين ب المركب المضادات الحيوية

الأفيدين

التوتر

PABA حمض الفوليك

ب المركب

المضادات الحيوية

التوتر

الكولين ب5 الكحول

المضادات الحيوية

التوتر

الإينوسيتول الكولين الكحول

المضادات الحيوية

التوتر

ج الهيدروكلوريد الوجبات الثقيلة
المعادن أفضل صورة لها متى تتناولها
الكالسيوم المقتنص (المختلب)

الكربونات

السترات

مع الأطعمة البروتينية
المغنسيوم المقتنص

الكربونات

السترات

مع الأطعمة البروتينية
الحديد صور الحديدوز

المقتنص

الجلوكونات

مع الأطعمة
الزنك المقتنص

الجلوكونات

الأوروتات

الكبريتات

على معدة خاوية بعد الظهر
المنجنيز المقتنص

الجلوكونات

الأوروتات

مع الأطعمة البروتينية
الكروم (الكروميوم) المقتنص

الجلوكونات

مع الأطعمة البروتينية
السلينيوم سيلينيت الصوديوم على معدة خاوية
سلينيوم الخميرة على معدة خاوية
المعادن ما يساعدها ما يعطلها
الكالسيوم المغنسيوم

فيتامين د

الهيدروكلوريد

الشاي/القهوة

التدخين

المغنسيوم الكالسيوم

فيتامين ب6

فيتامين د

الهيدروكلوريد

الكحول

الشاي/القهوة

التدخين

الحديد فيتامين ج

الهيدروكلوريد

حمض الأكساليك

الشاي/القهوة

التدخين

الزنك فيتامين ب6

فيتامين ج

الهيدروكلوريد

حمض الفيتيك

الرصاص

النحاس

الكالسيوم

الكحول

الشاي/القهوة

المنجنيز فيتامين ج

الهيدروكلوريد

الجرعات العالية من الزنك

الشاي/القهوة

التدخين

الكروم (الكروميوم) فيتامين ب3

الهيدروكلوريد

الشاي/القهوة

التدخين

السلينيوم فيتامين هـ

الهيدروكلوريد

القهوة
فيتامين هـ

الهيدروكلوريد

الزئبق

الشاي

التدخين

اختبار الامتصاص

لو كان الممارس الصحي المختص يشك في احتمال أنك لا تمتص العناصر الغذائية بشكل جيد، فمن المرجح أن يأمر بإجراء أحد اختبارين. أولهما هو اختبار البراز الذي يمكن أن يقيس عدداً من العوامل التي تظهر قدرتك العامة على الهضم والامتصاص. وهذه تشمل وجود البروتينات والدهون والكربوهيدرات في البراز، مما يشير إلى تدهور قدرتك على هضم و/أو امتصاص طعامك.

وثمة مؤشر أكثر تخصصاً يشير إلى مشكلات الامتصاص وهو اختبار النفاذية المعوية. ومع أنه توجد طرق مختلفة لتعيين النفاذية المعوية، فإنها جميعاً تشمل شرب شيء ما ثم جمع عينة من البول. وهذه العينة يتم تحليلها بعد ذلك للاستدلال على أحجام الجزيئات التي تمر خلال جدار قناتك الهضمية.

وتلخيصاً لما سبق، نقول إنك إذا لم تكن تعاني من مشكلة في الامتصاص قد تم التعرف عليها، فإن الخطوط الإرشادية التالية يمكن أن تساعدك في تعظيم قدرتك على امتصاص العناصر الغذائية من طعامك:

•    إذا شربت الشاي أو القهوة، فلا تتناولهما مع الوجبات. وعليك بالامتناع عن الكحوليات في كل الأوقات.
•    لا تفرط في تناول القمح ومنتجاته.
•    تناول مكملات عالية القوة من الفيتامينات والمعادن المتعددة، على أن تتضمن ما لا يقل عن 7500 و.د (2275 مجم) من فيتامين أ و 15 مجم من الزنك، وتناول المكملات مع الطعام.
•    تناول مكملاً من الجلوتامين بجرعة مقدارها 5 جم قبل النوم.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع
مواضيع طبية من القسم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
هل لديك سؤال؟ اسأل طبيب أجوبة طبية