الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / ، / تربية القطط في فترة الحمل في المنزل | داء المقوسات

تربية القطط في فترة الحمل في المنزل | داء المقوسات

لديَّ قطط بالمنزل. لقد سمعت أن القطط تحمل مرضًا يمكن أن يؤذي الأطفال الرضع. هل عليَّ أن أتخلص من حيواناتي الأليفة؟

قبل أن تتخلصي من القطط الصغيرة مع صندوق القطط، ضعي في ذهنك أن خطر الإصابة بعدوى داء المقوسات (وهو طفيلي يمكن للقطط والحيوانات الأخرى أن تحمله وتفرزه في برازها ويمكن لهذا أن يكون ضارًّا بالرضيع) مستبعد إلى حد كبير إذا كان لديك قطط بالمنزل.

علاوة على ذلك، إذا كانت لديك القطط منذ فترة، فغالبًا ستكونين محصنة فعليًّا ضد الإصابة بداء المقوسات (لأنك على الأرجح أصبت به – معظم أصحاب القطط أصبن بهذا الداء).

تربية القطط في فترة الحمل في المنزل | داء المقوسات

وهناك تحليل دم بسيط يمكن إجراؤه لتأكيد مناعتك، لكنه لن يكون مفيدًا لو لم تخضعي للفحص قبل حملك (وهذا لأن الفحوصات ليست دقيقة بما يكفي لتبين ما إذا كان لديك عدوى جديدة، أو لديك ببساطة أجسام مناعية مضادة من عدوى قديمة). تحدثي إلى طبيبك لتري ما إذا كنت قد خضعت لفحص قبل حملك.

احتياطات لتفادي العدوى

وإذا لو كنت قد خضعت للفحص قبل حملك ولم تكوني محصنة ضد المرض، أو إذا لم تكوني متأكدة ما إذا كنت محصنة أم لا، فاتخذي الاحتياطات التالية لتتفادي العدوى:

• أخضعي قططك للفحص بواسطة الطبيب البيطري لتعرفي إذا كانت لديهن عدوى نشطة، وإذا لو كانت تلك هي الحال، فضعيها في مأوى للقطط، أو اطلبي من صديق أن يعتني بها لمدة ٦ أسابيع على الأقل، حيث تكون العدوى قابلة للانتقال. وإذا كانت القطط خالية من العدوى، فحافظي عليها كما هي بعدم السماح لها بأكل اللحم النيء، والتجول خارج المنزل، واصطياد الفئران أو الطيور (التي يمكن أن تنقل داء المقوسات للقطط Toxoplasmosis)، أو الخروج مع القطط الأخرى.

• اجعلي شخصًا آخر يتعامل مع صندوق القطط وفضلاتها. وإذا وجب عليك أن تقومي بذلك بنفسك، فاستخدمي قفازات تستعمل لمرة واحدة، واغسلي يديك حينما تنتهين، وكذلك بعد أن تلمسي القطط. وينبغي أن يتم إفراغ الصندوق يوميًّا على الأقل.

• ارتدي قفازات حينما تقومين بأعمال البستنة. ولا تقومي بذلك في المناطق التي ربما يكون بها فضلات لقططك (أو القطط الأخرى). ورغم أن الكونجرس الأمريكي لأطباء النساء والتوليد لا يوصي حاليًّا بإجراء الفحص الشامل للكشف عن الإصابة بداء المقوسات، فإن بعض الأطباء يحثون على إجراء فحص دوري قبل الحمل، أو في مرحلة مبكرة جدًّا من الحمل لكل النساء، بحيث يمكن لمن كانت نتيجة فحصهن خالية من الإصابة بالمرض أن يسترخين، ومن كانت نتيجة فحصهن مقلقة أن يتخذن الاحتياطات الضرورية لمنع انتقال العدوي. تحققي مع طبيبك لتعرفي ما الذي سيوصي أو توصي به.

أسباب أخرى للإصابة بعدوى داء المقوسات

ليست القطط وحدها هي المتهمة، حينما يتعلق الأمر بنشر عدوى داء المقوسات، فمن الممكن الإصابة بعدوى هذا الداء من خلال استعمال أو تناول اللحم النيء الملوث، أو الفواكه والخضراوات التي نمت في بيئة ربما كانت تحتوي على الطفيليات المسببة لهذا الداء.

لحسن الحظ، فإن خطورة الإصابة بهذه العدوى منخفضة، ورغم ذلك، ولتكوني في الجانب الآمن، اتبعي هذه الخطوات الضرورية الإعداد الطعام والتي تصلح كأفضل ممارسات السلامة الطعام بأية حال:

  • اغسلي الفواكه والخضراوات جيدا، خصوصا تلك التي نمت في حدائق المنازل، واشطفي كل أجزائها، و/أو قشريها أو اطهيها.
  • لا تأكلي لحما نيئا أو غير تام الطهو أو تشربي لبنا غير مبستر أو غيره من منتجات الألبان.
  • اغسلي يديك جيدا بعد ملامسة اللحم النيء.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا