الرئيسية / طب وصحة / الصحة العامة / / برنامج غذائي للتخلص من السموم

برنامج غذائي للتخلص من السموم

محتويات الموضوع

لكي تحصل على نطاق صحي من المواد الغذائية، يجب أن تختار عناصر من كافة قوائم الأغذية والمأكولات كل يوم. إن إهمال تناول نوعية معينة من الطعام ربما يعني أنك ستبدأ في الشعور بالكسل وانخفاض الطاقة، لأن هناك شيئاً مفقوداً من المتطلبات الأساسية اليومية. وليس من الضروري أن تتناول كل شيء في كل وجبة، ولكن يمكن أن تكون التوليفة المعقولة عبارة عن: فاكهة في الإفطار، وسمك وسلطة في الغداء، وخضراوات مطهوة في الفرن وأرز في العشاء، والمكسرات كوجبة خفيفة في منتصف الفترة الصباحية، وكيكة الأرز والجبن المصنوع من لبن الماعز من أجل التحلية. حاول أن تنوع هذه التوليفة بقدر الإمكان، ولكن تأكد من أن تتناولها كاملة. ومن المهم أن تتناول الأطعمة النيئة، بالإضافة إلى الأطعمة المطهوة طهياً خفيفاً. والأطعمة النيئة سوف تزودك بالألياف، والتي ستزيد من قدرة جسمك على التخلص من السموم.

ابدأ يومك بشرب كوب من الماء الدافئ وعصير الليمون

الكبد هو أهم عضو للتخلص من السموم. وعندما تبدأ يومك بشرب كوب من الماء الدافئ المضاف إليه عصير الليمون الطازج، فلن يجعلك هذا تشعر بالانتعاش والحيوية فحسب، وإنما سيطهر سقف فمك كذلك، وسيساعد على تنظيف كبدك وغسيله. املأ الغلاية بالماء البارد؛ من الصنبور أو من ماء معبأ في زجاجات. تأكد من أن تتركه حتى يغلي، ثم دعه يبرد قليلاً قبل أن تضيف إليه عصير الليمون. والليمون مكوِّن للقلويات، وهو ما يساعد على معادلة الرقم الهيدروجيني في الجسم أثناء عملية التخلص من السموم. وشرب هذا المزيج في صباح كل يوم سوف يساعدك أيضاً على تناول الكم اليومي المستهدف من الماء، وسيمنعك من تناول الشاي أو القهوة كما تعودت في الصباح.

اشرب 1.5 لتر ماء على الأقل (3 باينت) على مدار اليوم

يشكل الماء حوالي 75% من الجسم، وحوالي 85% من المخ، ونحن بحاجة إلى المحافظة على ثبات هذا المستوى. وإذا كان في مقدورنا العيش بدون أي طعام لأيام كثيرة، فإن عدم تناول أي سوائل لمجرد يوم واحد أو يومين سوف يؤدي إلى الجفاف والموت. ونحن نفقد الماء على مدار اليوم؛ عن طريق الجلد، والكلية، وفي عملية التنفس. والماء ينظم درجة حرارة الجسم، ويحافظ على رطوبة الجلد من الداخل، ويساعد الطعام على الحركة داخل الأمعاء، كما يزيل المواد السامة، ويمنع تكون الحصوات في الكلية، كما يساعد الجسم على تجنب عدوى وأمراض الجهاز البولي؛ كالتهاب المثانة. والماء يعيد إلى الجسم حيويته ونضارته، ومن المرجح أن الماء هو العنصر الأهم في برنامج التخلص الكامل من السموم. فهل تحتاج إلى أي أسباب أخرى حتى تأخذ الرشفة التالية؟

وفي الجو الحار أو أثناء ممارسة التمرينات الرياضية، تفقد من الماء قدراً أكبر مما تفقده في المعتاد، وبالتالي يتعين عليك شرب أكثر من 1.5 لتر كل يوم لتعويض ذلك النقص. وإذا كنت تطبق برنامج التخلص من السموم في فصل الصيف، أو كنت تكثر من ممارسة الرياضة، فربما تحتاج إلى كميات أكثر وأكثر من الماء. ربما ستشعر في البداية أنك تتناول قدراً مفرطاً من الماء، كما سيزيد عدد مرات تبولك. ولكن بعد بضعة أيام، سيتعود جسمك على تناول هذا القدر من الماء، وسيبدأ في جعلك تشعر بالعطش أكثر وبالرغبة في شرب المزيد. ويجب أن تتأكد من أن توزع كم الماء الذي تشربه على مدار اليوم بأكمله. فتناوله في مرة واحدة سيؤدي إلى الضغط على أعضائك الداخلية، كما أنه ليس بالشيء الصحي. ويجب أيضاً أن تقلل من مقدار الماء الذي تشربه قبل موعد نومك؛ فهذا سيجعلك لا تضطر إلى الاستيقاظ أثناء الليل.

تناول اثنين من معززات الكبد

الكبد كما قلنا هو أهم عضو مسئول عن التخلص من السموم، وبالتالي فيجب التعامل معه بعناية واهتمام أثناء برنامج التخلص الكامل من السموم. وتوجد طرق كثيرة لفعل ذلك، ولكن ربما تلاقي بعضها لديك قبولاً أكثر من البعض الآخر، وذلك بناءً على ذوقك وميولك الشخصية. وكل من الأطعمة والمشروبات التالية سوف تعمل على تنظيف الكبد، وعلى تقويته وتنشيطه. وإذا أردت أن تضمن كل هذه الأطعمة والمشروبات في برنامجك اليومي، فلا بأس في ذلك، ولكن يجب على الأقل أن تتناول اثنين منها يومياً، مع إمكانية تنويعهما:

•    تناول عنقوداً متوسطاً من العنب الأحمر.
•    تناول فصاً من الثوم الطازج (مع الطعام، وليس بمفرده)، أو تناول قرصاً واحداً من أقراص الثوم عديمة الرائحة كل يوم، والأفضل أن تكون هذه الأقراص ذات جرعة أكبر.
•    اشرب كوباً متوسطاً من عصير الجزر الخالص أو من عصير البنجر الخالص (أو اصنع مزيجاً من الاثنين). ويمكنك أن تصنع هذا العصير بنفسك (إن كانت لديك عصارة)، أو أن تشتري العصائر الطازجة من متاجر الأغذية الصحية.
•    اشرب فنجانين من الشمار أو من شاي الطرخشقون.

تناول اثنين من معززات الكلية

الكلية هي العضو الآخر المهم في عملية التخلص من السموم. وتعمل الكلية على موازنة مستويات سوائل الجسم، وكذلك على موازنة الحمضية والقلوية. وكل من الأطعمة والمشروبات التالية سوف تعزز من وظيفة الكلية، وتعزز من البرنامج ككل. ومرة ثانية، يمكنك أن تنوع بينها، ولكن يجب أن تتناول اثنين منها على الأقل كل يوم:

•    ضع ملء ملعقة صغيرة من العسل الطازج في كوب من الماء الدافئ، وارشف هذا المزيج ببطء.
•    اشرب كوباً متوسطاً من عصير التوت البري الطازج (ربما ترغب في إضافة القليل من العسل للتحلية)، أو تناول مكملاً غذائياً من أقراص التوت البري. ملحوظة: التوت البري الطازج لا يتوافر عادة إلا في شهور الشتاء، ولذلك فربما ترى أن الأسهل أن تتناول الأقراص كمكمل غذائي في بقية العام.
•    تناول حفنة كبيرة من الكشمش (الزبيب) الأسود الطازج، أو اشرب كوباً من عصير الكشمش الأسود الطازج.
•    تناول حفنة من المشمش الجاف.

تناول مكملات عشب البحر كل يوم

كما أوضحنا من قبل، يفيد عشب البحر في تسريع معدل الأيض، كما سيساعد أيضاً في المحافظة على استمرارية عملية التخلص من السموم. ويجب أن يتم تناول أقراص عشب البحر مع الوجبات عادة، ولكن عليك أن تتبع الإرشادات المرفقة مع الصنف الذي اخترته، كما يجب ألا تتجاوز الجرعة الموصى بها. وإذا كان الخيار متاحاً، فتناول جرعة الصيانة.

تناول ثلاث وجبات على الأقل كل يوم

أثناء البرنامج، يجب أن تتناول كل يوم ثلاث وجبات على الأقل، وخمس وجبات على الأكثر، من الأطعمة والمأكولات الواردة في قوائم الطعام في نهاية الكتاب. وما أسهل أن تغفل عن تناول إحدى الوجبات بسبب عدم وجود الوقت الكافي، أو عدم توافر صنف معين من الطعام. ولكن إغفال بعض الوجبات أثناء اليوم سوف يؤدي إلى انخفاض كبير في مستويات الطاقة، ثم إلى ارتفاع كبير في هذه المستويات عند تناول الوجبة التالية، ولكنه ارتفاع لا يستمر إلا لدقائق قليلة. ولهذا فإن تناول خمس أو ست وجبات صغيرة على مدار اليوم يعد أفضل لأجسامنا بكثير. وفي خلال الثلاثين يوماً القادمة، يجب ألا تفوت أبداً أكثر من أربع ساعات بدون أن تتناول وجبة صغيرة. إن ترك نفسك تشعر بالجوع، أو ترك معدتك خاوية لفترات طويلة، سوف يؤدي إلى تعرض جسمك لأحماض الهضم. وإذا أصبح إحساسك بالجوع قوياً، أصبح هناك احتمال أكبر في أن تشعر برغبة شديدة في تناول الأطعمة الدهنية أو السكرية؛ وهي غير متضمنة في قوائم الطعام.

والوضع المثالي هو أن تتناول الإفطار قبل التاسعة صباحاً، والغداء قبل الثانية ظهراً، والعشاء قبل السابعة مساءً. فهذا يعطي جسمك وقتاً كافياً لهضم وامتصاص الطعام قبل أن تتناول الوجبة التالية، كما يتيح له معالجة كل الطعام الذي تناولته، قبل أن يبدأ اليوم التالي. (في الجسم السليم، عادة ما يستغرق الطعام أقل من 24 ساعة من لحظة تناوله إلى لحظة إخراجه، ولكن هذه العملية تستغرق أكثر من ضعف هذا الوقت عند معظم الناس).

يجب أن تتناول كل يوم حصة واحدة على الأقل من الأرز البني قصير الحبة

يعتبر الأرز إحدى أكثر المواد الكربوهيدراتية التي نتناولها في غذائنا قدرة على الامتصاص. كما أنه على ما يبدو لا يسبب مشكلات الحساسية وعدم تحمل الأطعمة التي تسببها الكثير من المواد الكربوهيدراتية المشتقة من القمح. والأرز البني يجعل الأمعاء في حالة جيدة، كما يحافظ على مستويات سكر الدم متوازنة (الخبز والبطاطس يسببان ارتفاعاً أكثر حدة في مستويات سكر الدم، مما يؤدي إلى هبوط حتمي في هذه المستويات بعد ذلك). وقدرة الأرز على الامتصاص تعني أنه يمكن أن يعمل مثل “عصا تسليك البالوعة” بالنسبة للأمعاء الغليظة، كما أن تنويعات الحبوب الأقصر يبدو أنها تطهر وتنظف الأمعاء بصورة شاملة. تخيل مواسير بيتك بعد 20 سنة من الاستخدام، من المرجح أنها إما قد صدأت وتآكلت، وإما أنك قد اضطررت إلى استدعاء السباك ليقوم بتسليك كافة ما بها من انسدادات. والأرز البني يعمل كقطعة إسفنج تجوب أمعاءك، وأثناء ذلك تجمع كافة الفضلات التي تقابلها، ثم تخلصك منها. وحيث إنك تعمل على برنامج التخلص من السموم، فالفضلات التي يتم التخلص منها لا يتم استبدالها. وهذا معناه أنك في كل مرة تتناول فيها الأرز بما له من قدرة على الامتصاص، فإنه سيزيل قدراً صغيراً آخر من الفضلات، إلى أن تصبح أمعاؤك نظيفة تماماً. والأرز البني قصير الحبة هو الأكثر قدرة على الامتصاص، ولذلك يجب أن يستخدم أثناء برنامج التخلص من السموم.

تناول كل يوم ثلاث حصص على الأقل من الخضراوات (على أن تكون إحداها نيئة)، و ثلاث حصص على الأقل من الفاكهة النيئة/الطازجة أو المجففة، و ثلاث حصص على الأقل من السلطة

الخضراوات والفواكه والسلطات الطازجة و/أو النيئة تحتوي على الكثير جداً من المواد الغذائية الأساسية واللازمة من أجل وجبة صحية ومتوازنة. وتحتوي الفاكهة والخضراوات النيئة على عناصر فعالة تحمي من السرطان، وأمراض القلب، ونقص المناعة، وتدهور الإبصار، واختلال المخ الوظيفي.

كما تحتوي الفاكهة والخضراوات على نسبة كبيرة من الفيتامينات الأساسية، والأحماض الأمينية، والأملاح المعدنية. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف والبوتاسيوم، في حين أنها لا تحتوي إلا على نسبة قليلة جداً من الفضلات والقليل جداً من السعرات الحرارية، وهذا كله يجعلها مفيدة للغاية. ولذلك يجب أن تحاول تناول الفاكهة والخضراوات وهي لازالت طازجة تماماً؛ فكلما طالت مدة تخزينها، فقدت مواد غذائية أكثر. كما أنك بمجرد أن تبدأ في معالجتها أو طهيها، تبدأ فائدتها في الاختفاء. والخضراوات والفاكهة النيئة تزودك بقدر كبير من الطاقة، وتنظف الأمعاء بفعالية أكثر، كما أنها تحتوي على مستويات مرتفعة من الألياف. حاول أن تأكل أكبر قدر تستطيعه من الفاكهة والخضراوات في حالتها النيئة، أو على الأقل تأكد من أن تكون نسبة كبيرة مما تتناوله منهما نيئةً (مثلاً، تناول السلطة النيئة مع الخضراوات المطهوة بصورة خفيفة على البخار). ويمكن أيضاً مزج الخضراوات النيئة مع الخضراوات المطهوة، ويمكن أن تجرب وضع الجزر المبشور والبنجر المبشور فوق طبق من الخضراوات المشوية.

تناول كل يوم حصة واحدة على الأقل من لبن الماعز أو الخراف، أو من الزبادي أو الجبن المصنوع من هذا اللبن

تعتبر منتجات لبن الماعز أو الخراف أسهل في هضمها بكثير من منتجات اللبن البقري؛ فعملية التخمر المستخدمة في صناعتها تجعلها أخف على الجهاز الهضمي، كما أنها في بعض الحالات، يمكن أن تحفز عملية الهضم. وكثير ممن لديهم حساسية تجاه منتجات الألبان أو لا يستطيعون تحملها، لا ينشأ لديهم رد فعل مماثل تجاه المنتجات المعتمدة على لبن الماعز أو الخراف. كما أن منتجات لبن الماعز أو الخراف تحتوي على نفس القيمة الغذائية التي تحتوي عليها منتجات الألبان الأخرى.

تناول كل يوم حصتين من الأسماك الغنية بالزيوت أو من القطاني أو المكسرات أو الزيتون، أو زيت أي نوع من البذور

تحتوي الأسماك على مواد غذائية أساسية، غير أن للأسماك الغنية بالزيوت ميزة إضافية وهي احتواؤها على الأحماض الدهنية أوميجا 3. وتناول الأسماك الغنية بالزيوت يمكن أن يخفض ضغط الدم، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويساعد على حماية العظام والمفاصل والجلد، كما يعتقد أنه يقي من الإصابة ببعض أمراض السرطان.

عليك إذن بتناول الأسماك الطازجة كلما أمكنك ذلك. وإذا لم تكن الأسماك الطازجة متاحة، أو كنت تتناول الأسماك المعلبة لسهولة إعدادها، فالأفضل أن تختار تلك المحفوظة في زيت الزيتون أو الزيوت النباتية. وبعض الأسماك تحفظ في ماء الينابيع، ولكن تأكد من عدم إضافة الملح إليها. وإذا كانت هذه هي الحالة، فتأكد من أن تجفف الأسماك تماماً وتشطفها بالماء، وذلك قبل أن تتناولها. والأسماك المحفوظة في محلول ملحي تكون شديدة الملوحة، وهي لذلك لا يجب أن تستخدم في أي برنامج للتخلص من السموم. ولا بأس في تناول الأسماك المدخَّنة، ولكن يجب أن يتم تدخينها طبيعياً، وألا يتم صبغها أو تلوينها.

الأسماك الطازجة هي الأفضل دائماً، وهي تحتوي على القدر الأكبر من المواد الغذائية.

ويمكن أن تجد الأسماك المدخنة طبيعياً وغير المصبوغة في السوبر ماركت أو عند بائعي الأسماك. وإذا لم تجدها متوفرة لديهم وقت قيامك بالتسوق، يمكنهم إحضارها لك بالطلب، وهم عموماً سيرحبون بخدمتك.

أما بخصوص المكسرات، فهي غنية تماماً بالمواد الغذائية. صحيح أنها غنية بالسعرات الحرارية، ولكنها أيضاً غنية بالأحماض الدهنية الأساسية غير المشبعة، وتمثل مصدراً غنياً بالبوتاسيوم والألياف. ويجب تناول المكسرات نيئة وغير مملحة وطازجة.

والبذور كذلك غنية بالمواد الغذائية، وبمجرد أن يتم استنباتها، يصبح محتواها الغذائي أكبر بكثير. والبذور النابتة أسهل في هضمها؛ لأنها وهي في هذه الحالة تكون كأنها مهضومة جزئياً بالفعل. والبذور والبراعم تضيف نكهة ولوناً إلى الأطعمة والمأكولات، كما أن محتواها من الفيتامينات والمواد الغذائية عظيم الأهمية.

ومن الضروري أن يشتمل نظامك الغذائي على بعض الدهون، ولكن ليست كل أنواع الدهون مفيدة. فالدهون التي تأتي في صورة زيت هي الأفضل، فهي دهون متعددة غير مشبعة. ويجب أن تشكل زيوت البذور أو المكسرات جزءاً من نظامك الغذائي اليومي، من أجل تحسين صحتك بصورة كبيرة. حاول أن تستخدم زيت السمسم أو زيت زهرة الشمس أو غيرها من زيوت المكسرات أثناء إعداد توابل السلطات.

الضيافة

دعوة بعض أصدقائك لتناول الطعام مسألة سهلة في ظل برنامج التخلص الكامل من السموم. فالأسماك والزيتون والأعشاب كلها متضمنة داخل البرنامج، ونفس الشيء بالنسبة للخضراوات، وبالتالي فيمكنك أن تقدم لهم السمك المشوي، مع الخضراوات المشوية مع قطرات من زيت الزيتون، وتوضع فوقها طبقة من الأعشاب والزيتون. وهناك الكثير من التوليفات الرائعة واللذيذة الأخرى، والتي سيجد ضيوفك صعوبة في تصديق أنها جزء من برنامج للتخلص من السموم!

حجم حصة الطعام

برنامج التخلص الكامل من السموم اسم محدد بشكل دقيق جداً؛ فهو “برنامج”، وليس “نظاماً غذائياً”. و”الحصة” من طعام ما تعادل ملء ملعقة كبيرة. وسوف تشتمل كل وجبة على مزيج من 3 حصص على الأقل من الأرز أو الخضراوات أو الأطعمة المختلفة. ويجب أن تكون كل وجبة عبارة عن ملء طبق من الطعام. وإذا شعرت بالجوع في أي وقت بين الوجبات، يجب أن تتناول شيئاً ما، وخصوصاً في النصف الأول من البرنامج، حيث يعمل جسمك على التكيف مع التغيير. ومن المرجح أنك ستعتقد أنك تتناول أكثر مما يجب، ولكن هذا أمر طبيعي وصحي تماماً.

وتعتبر الخضراوات والفاكهة والأرز مصادر رائعة للكربوهيدرات والألياف، بينما تعتبر الأسماك والزيوت والمكسرات مصادر جيدة للبروتين والدهون. ولهذا يجب أن تتأكد من أن يحتوي طعامك اليومي على حصتين على الأقل من أطعمة مثل زيت الزيتون والكاجو والأسماك الغنية بالزيوت، وإلا سيفتقر برنامجك إلى التوازن الضروري. فلأنك لن تتناول أياً من الدهون المعتادة، فإن إضافة هذه الأطعمة الغنية بالزيوت تعتبر مسألة مهمة جداً. كما أنك إذا تناولت الخضراوات والأرز والفاكهة فقط، فستشعر بالإعياء والتعب، كما أن عملية التخلص من السموم ستكون قد توقفت!

ولا يهتم برنامج التخلص الكامل من السموم بعدد السعرات الحرارية التي تتناولها، غير أن السعرات الحرارية تعتبر طريقة مهمة لمعرفة مقدار الطعام الذي تحتاج إلى تناوله. إنها الطريقة التي نستخدمها لقياس مقدار الطاقة التي نحصل عليها من الطعام. المرأة على سبيل المثال يجب أن تتناول في المعتاد حوالي 1600 سعر حراري كل يوم، على ألا ينخفض هذا الرقم إلى أقل من 1000 سعر حراري، حتى عند اتباع نظام غذائي معين بغرض إنقاص الوزن. فتناول أقل من 1000 سعر حراري في اليوم معناه أننا لا نزود أجسامنا بالطاقة التي يحتاجها للعمل، وبالتالي نصل إلى مرحلة تجويع أجسامنا؛ حيث تخزن أجسامنا الدهون لأوقات الحاجة، ويتباطأ معدل الأيض، ونصبح في حالة من الضعف والكسل. من المهم تماماً إذن ألا تتناول أقل من القدر الموصى به من السعرات الحرارية، وهو 1200 سعر حراري كل يوم. إن برنامج التخلص الكامل من السموم لن يعمل بنجاح إلا عندما تعمل جميع أعضاء وأجهزة جسمك بطريقة صحية وسليمة دائماً.

طرق الطهي

حاول أن تطهي طعامك إلى أقل درجة ممكنة؛ فكلما تعرض الطعام إلى حرارة أقل أثناء طهيه، احتفظ بمواد غذائية أكثر. ومن الواضح أن كل أنواع الأسماك تحتاج إلى أن تطهى طهياً كاملاً، ولكن الخضراوات يجب أن تطهى جزئياً، بحيث تظل محتفظة قليلاً بصلابتها. وبعض طرق الطهي كالطهي الخفيف على البخار والسلق السريع والطهي باستخدام الميكروويف والقلي مع التحريك المستمر أو القلي على الجانبين والشوي، كلها مفضلة بكثير عن السلق العادي أو الطهي البطيء؛ فهما سيقللان من نكهة الطعام، ومن قيمته الغذائية.

 

قائمة بالأطعمة المسموح تناولها في برنامج الغذاء

الفاكهة

تخير أياً من الفاكهة المجففة أو الطازجة التالية:

•    التفاح
•    البرقوق الأخضر
•    الببو
•    المشمش
•    الجوافة
•    الخوخ
•    العنبية
•    الكيوي
•    الكمثرى
•    التوت الأسود
•    الليمون
•    الأناناس
•    الكرز
•    اللايم
•    البرقوق
•    التوت البري
•    توت لوجان
•    الرمان
•    الكشمش
•    اللتشسية
•    البرقوق المجفف
•    الدمسون
•    المانجو
•    السفرجل
•    البلح
•    البطيخ
•    الزبيب
•    التين
•    التوت
•    توت العليق
•    الريباس
•    الرحيقاني
•    الراوند
•    الجريب فروت
•    الزيتون (أخضر أو أسود)
•    الفراولة
•    العنب
•    فاكهة الآلام
•    زبيب الكشمش

الخضراوات

•    الخرشوف
•    الهليون
•    الباذنجان
•    الفول النابت
•    البقول (الفرنسية، الفاصوليا، فول المانج، الفاصوليا الحمراء)
•    جذور البنجر
•    البركولي
•    الكرنب المسوّق
•    الكرنب (الأحمر، السافوا، الربيعي، الأبيض، الشتوي)
•    الجزر
•    اليام
•    القرنبيط
•    الكرفس
•    الهندباء البرية
•    الشكوريا
•    القرع الصيفي
•    الخيار
•    الشمار
•    الكرنب الساقي
•    الكرات
•    الخس (بكل أنواعه)
•    الكوسا
•    البامية
•    البصل
•    البقدونس
•    الجزر الأبيض
•    البسلة
•    الفلفل
•    موز الجنة
•    البطاطس
•    اليقطين
•    الفجل
•    أوراق الكرنب الصغير
•    اللفت السويدي
•    الذرة
•    البطاطا
•    القرع
•    اللفت
•    قرة العين

المكسرات

•    اللوز
•    الكستناء
•    جوز البقان
•    جوز البرازيل
•    البندق
•    حبة الصنوبر
•    الكاجو
•    المكاداميا
•    الجوز

الحبوب والبذور والأعشاب والتوابل

•    الفصفصة
•    الريحان
•    الحبهان
•    الفلفل الأحمر
•    الحمص
•    الفلفل الحار (مطحون)
•    الفلفل الحار (طازج)
•    الشبت
•    الشمار
•    الزنجبيل
•    المردقوش
•    البقدونس
•    الفلفل (طازج، مطحون)
•    الكزبرة
•    بذور اليقطين
•    إكليل الجبل
•    المريمية
•    بذور السمسم
•    بذور زهرة الشمس
•    الطرخون
•    الزعتر

منتجات الألبان بخلاف ألبان الماشية

•    جبن لبن الماعز
•    جبن لبن الخراف
•    لبن الماعز
•    لبن الخراف
•    زبادي لبن الماعز
•    زبادي لبن الخراف
•    لبن الصويا
•    لبن الأرز

الأسماك

•    القد
•    السرطان
•    الحدوق
•    الهلبوت
•    الرنجة
•    سمك موسى
•    الكركند
•    الماكريل
•    البلشار
•    البلايس
•    القريدس
•    السلمون
•    السردين
•    القريدس الضخم
•    الجمبري
•    الورنك
•    التروتة
•    التونة

المشروبات

•    الماء (دافئ، بارد، فوار، ماء الينابيع، ماء الصنبور)
•    الشاي العشبي (أي نوع)
•    الماء المضاف إليه عصير الليمون
•    الماء المضاف إليه العسل
•    العصائر (معصورة حديثاً وخالصة وغير محلاة؛ تفاح أو عنب أو أي خضراوات معصورة)

ملحوظة

إذا كنت تشتري العصائر جاهزة، فاختر العصائر التي يتم تناولها مباشرة، وليست تلك التي تقوم بإعدادها من مادة مركزة، وستجد هذا واضحاً على العبوة أو الزجاجة. وإذا وجدت العصائر شديدة التركيز، فقم بتخفيفها بالماء حسب رغبتك. إن هذا سيجعل العصائر أسرع في امتصاصها، كما سيزيد من مقدار الماء الذي تتناوله.
أطعمة ومأكولات متنوعة

•    زيت الزيتون
•    الزيتون
•    زيت السمسم
•    زيت بذور العنب
•    زيت الجوز
•    خل التفاح
•    الخل البلسمي
•    الميزو
•    الخردل (حبوب وليس مسحوق)
•    الطحينة
•    التوفو
•    الأرز البني
•    كعك الأرز (بدون ملح)
•    العشب البحري

ملحوظة

يمكن شراء الطحينة من معظم متاجر الأغذية الصحية. ويمكنك أن تستخدم الطحينة “الفاتحة” (حيث تقشر بذور السمسم قبل طحنها)، أو “الداكنة” (حيث يترك السمسم بدون تقشير). تأكد من أن الطحينة التي تشتريها غير مملحة، وهي تكون كذلك عادة، ولكن لا بأس من مراجعة المكونات.

قائمة بالأشياء التي لا يجب أن تتناولها وأسباب ذلك

•    الأفوكادو: به الكثير من النشا والدهون
•    الموز: به الكثير من النشا والدهون
•    الخبز: الجلوتين في دقيق القمح يمكن أن يكون صعب الهضم
•    الكافيين: منبه كيميائي
•    الشوكولاتة: بها الكثير من السكر والدهون
•    اللبن البقري ومنتجاته كالجبن، إلخ: اللاكتوز (سكر اللبن) يمكن أن يكون صعب الهضم
•    العدس: الكثير من الغازات
•    عش الغراب: الكثير من الفطريات
•    البرتقال: شديد الحمضية
•    الفول السوداني: به الكثير من الدهون والنشا
•    الملح: الملح الكثير يؤدي إلى نقص البوتاسيوم واحتباس الماء
•    السبانخ: شديدة الحمضية
•    السكر: يؤدي إلى اضطراب مستويات جلوكوز الدم، مما يسبب اضطراب الشهية ومستويات الطاقة
•    الطماطم: شديدة الحمضية

وكما ترى، فقائمة “الممنوعات” قصيرة جداً، وفي مقابل ذلك فهناك مجال واسع جداً للاختيار فيما يتعلق بالأطعمة والمأكولات المسموح تناولها في برنامج التخلص الكامل من السموم، ولهذا فليس هناك أي مبرر للخلط. كما أن اتباع هذه القوائم لا يزال يمكنك من تجهيز وجبات متنوعة وممتعة جداً. والحقيقة أنك قد تستمتع بالأكل بهذه الطريقة لدرجة أنك ربما تقرر أن تلتزم بها على الدوام!

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية