التصنيفات
الجلد | الشعر | الأظافر

الهربس | العقبول | الحلأ البسيط

الهربس أو العقبول أو الحلأ البسيط


وهو مرض فيروسي يصيب الجلد ويظهر على شكل حويصلات وله نوعان:

1- تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف العلوي من الجسم.
2-تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف السفلي من الجسم وخاصة في الأعضاء التناسلية في الجنسين.

وهناك 15 سبب وإحتمال للإصابة:
1-حمى الملاريا.
2-الأنفلونزا.
3-الالتهابات الرئوية.
4-النزلات الشعبية والبردية.
5-التهاب اللوزتين.
6-عند التعرض لأشعة الشمس.
7-تناول أنواع معينة من الأطعمة.
8-عند التعرض للإجهاد العصبي أو الضغط النفسي.
9-في حالة الأمراض السرطانية.
10-أمراض النسيج الضام.
11-خلل في الجهز المناعي.
12-العدوى نتيجة الملامسة المباشرة.
13-التعرض للرذاذ الحامل لهذا الفيروس.
14-إصابة الشخص وخاصة الأطفال بمرض جلدي مثل مرض الأكزيما البنيوية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل مرض الأكزيما الدهنية والقوباء.
15-الإصابات الطفيفة التي تؤدي إلى حدوث مسامات صغيرة جدا وتسمح بإدخال الفيروس إلى الخلايا الداخلية مسببة المرض.
16-أسباب غير معروفة.

أشكال الإصابة:

1-اصابة بدئية أو مبدئية:
وهذه الإصابة لها شكلان:

أ)قد يمر المرض دون أية أعراض مرضية تلفت الإنتباه إليها في معظم الحالات،وتتكون خلال هذه المرحلة الأجسام الضدية الخاصة.
ب)في حالات أخرى قد يظهر المرض بحالة شديدة مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة ويظهر الطفح على الجلد والأغشية المخاطية في الفم والعين أو أي مكان آخر بالجسم.

2-إصابة ثانوية معاودة(متكررة):
حيث يوجد نسبة من الأشخاص الذين سبق لهم التعرض للأصابة البدئية، تعاودهم أعراض المرض بين وقت وآخر مسببة ازعاجا وخاصة إذا كانت الإصابة في نفس المكان وعلى فترات متقاربة وهذا ما يعرف باسم الإصابة الثانوية المعاودة.

انواع الإصابات:

1-الهربس التناسلي:
وعند بدأ الإصابة بهذا الشكل المرضي يشعر المريض بوخز أو حرقان أو حكة في الأعضاء التناسلية سواء كان المصاب ذكرا أم أنثى ثم يلي هذا الشعور بوقت قليل ظهور بقعة حمراء ثم يلي ذلك بساعة أو اثنتين ظهور تشكلات حويصلية في مجموعات على القضيب أو الحشفة أو الشفرين وقد تتسحج هذه الحويصلات مسببة قرحا صغيرة وتلك بالتالي تسبب بعض الآلام للمصاب، وقد تكون تلك القرح بمجرى البول فتسبب حرقانا أثناء البول.
وفي الإناث قد لا تكون تلك الحويصلات ظاهرة خارجيا ولكنها قد تكون داخل الأعضاء التناسلية ويحتاج رؤيتها إلى منظار خاص. وفي أغلب الأحيان تجف الحويصلات وتتقشر في خلال أسبوع أو أسبوعين دون ندبة ما،ويحدث هذا الشكل المرضي نتيجة الملامسة في الدرجة الأولى وخاصة أثناء الإتصال الجنسي.

2-إصابة حديثي الولادة بالهربس البسيط:
قد يصاب الطفل حديث الولادة بالعقبول البسيط إذا كانت الأم تعاني من المرض أثناء الولادة أو حاملة للفيروس المسبب للمرض في إفرازات عنق الرحم وعادة إصابة الطفل تكون بسيطة لا تتعدى ظهور الحويصلات المميزة للمرض أو قد تكون خطرة وتؤدي الى الوفاة أو حدوث مضاعفات خطيرة لذلك يجب أن تتم الولادة بواسطة عملية قيصرية قبل انفجار جيب المياه للجنين إذا ثبت إصابة الأم بمرض العقبول البسيط خلال الأسابيع الستة الأخيرة قبل الوضع

3-التهاب الملتحمة القرنية:
عندما تصاب العين بمرض العقبول البسيط ينتج عن ذلك التهاب صديدي بالملتحمة وقد تتورم الجفون بشكل ملحوظ مع ظهور مجموعات من حويصلات صغيرة على الجلد المحيط بالعين وقد يصحب هذا تقرح وعتمة بالقرنية وقد تتضخم الغدد اللمفاوية ما قبل الأذن وتكون مؤلمة في نفس الوقت.
4-الهربس البسيط نتيجة الإصابة:
يحدث هذا الشكل المرضي نتيجة الإصابات الطفيفة التي تؤدي إلى حدوث مسامات
صغيرة جدا تسمح بإدخال الفيروس إلى الخلايا الداخلية مسببة المرض،وتكون الأعراض المرضية على هيئة ظهور حويصلات صغيرة في مجموعات، ومصحوبة بألم قد يكون شديدا خاصة إذا أصيبت المنطقة حول الأظافر وقد يصحبها تضخم بالغدد اللمفاوية الموضعية.

5-الهربس المعمم أو المنتشر:
يصيب هذا الشكل المرضي عادة الأطفال حديثي الولادة، خاصة غير كاملي النمو وأيضا يصيب الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية،وتبدأ الأعراض عادة بارتفاع في درجة الحرارة، قد يصحبها تشنجات، يتبعها مباشرة ظهور حويصلات تشبه طفح الجدري وتغطي معظم سطح الجسم، وقد ترتفع درجة الحرارة دون ظهور الطفح الجلدي وينتشر المرض بالأحشاء الداخلية كالمخ والرئة والكبد… إلخ، مما يجعله خطيرآ وقد تنتهي بالوفاة أو قد يتعدى المصاب حالة الخطورة ولكن قد يصاب ببعض المضاعفات نتيجة إصابة الأعضاء الداخلية أو قد يشفى تماما دون أية مضاعفات.

6-الهربس الوجهي أو الشفوي:
يكون ظهور هذا الشكل المرضي إما كإصابة بدئية أو كإصابة ثانوية معاودة عند التعرض لأحد العوامل التي سبق ذكرها وأحيانا دون سبب ظاهر وعادة تكون الإصابة بالفيروس.
وأعراض هذا الشكل المرضي هو الشعور بوخز أو حرق أو حكة يتبع ذلك بفترة قصيرة احمرار في المنطقة ثم يلي ذلك في خلال ساعة أو ساعتين ظهور مجموعات صغيرة من حويصلات رائقة أو لؤلؤية الشكل وتكون بالدرجة الأولى على الوجه وأكثر ما تكون في ناحية الشفتين أو حول الأنف وقد تظهر على الوجنتين وتمتد إلى الأذنين وقد تنتشر إلى أماكن أخرى من الوجه بصفة خاصة أو أي مكان آخر بالجسم بصفة عامة، وقد تكون هذه الأعراض مصحوبة بارتفاع بدرجة الحرارة أو تضخم في الغدد اللمفاوية، ولكن في معظم الحالات تكون الصورة المرضية بسيطة ويشفى المريض تماما خلال 7-10 أيام دون أن يترك أي ندبة ما.

7-الأكزيما العقبولية:
يحدث هذا الشكل المرضي عندما يصادف إصابة الشخص وخاصة الأطفال بمرض جلدي مثل مرض الأكزيما البنيوية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل مرض الأكزيما الدهنية والقوباء…إلخ، ثم يتعرض للعدوى بفيروس العقبول البسيط فتظهر الأعراض على هيئة حويصلات في الأماكن المصابة بمرض الأكزيما ثم سرعان ما تتحول إلى بثرات وقد تأخذ شكلا منتشرا وشديدا شبيها بمرض الجدري، ولكن عادة تنتهي الحالة المرضية بجفاف البثرات ثم تتقشر إلا في بعض الحالات النادرة التي قد تؤدي إلى مضاعفات من أجل هذا ينصح دائما بعدم تقبيل طفل مصاب بالأكزيما البنيوية من شخص مصاب بالعقبول البسيط وكذلك عدم تطعيم مثل هذا الطفل باللقاح المضاد للجدري.

8-التهاب الفم واللثة العقبولي:
تكون إصابة التجويف الفمي نتيجية إصابة بدئية بالفيروس ويكثر حدوثها في الأطفال من 1-5 سنوات وقد تنتشر في أكثر من فرد في الأسرة الواحدة ويكون التهاب الفم مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة ويعاني الطفل أو المصاب بآلام شديدة عند الأكل أو الشرب وتصبح رائحة الفم كريهة وعند فحص الفم نجد أن اللثة متورمة وشديدة الإحمرار وتنزف بسهولة عند أقل ملامسة.
كذلك نجد أن الغشاء المخاطي للبلعوم واللسان وسقف الفم مليء بتشكلات حويصلية صغيرة بشكل مجموعات متجاورة ومتصلة وقد تتسحج وتسبب قرحا صغيرة تزيد من آلام المصاب ويصحب هذا تضخم بالغدد اللمفاوية التي تؤلم عند الملامسة،وعادة تنخفض درجة الحرارة بعد 3-5 أيام ويشفى المريض تماما خلال أسبوعين من ظهور المرض.

الأدوية المستخدمة في العلاج:
1- اسيكلوفير (ACYCLOVIR):
وهو مضاد للفيروس ويقلل من شدة الاصابة وفترة الاصابة وفترة بقاء الفيروس على سطح الجلد خلال فترة التقشير والتطاير ويقلل من معدل الغصابة بشكل كبير.
2- فالاسيكلوفير (VALACICLOVIR):
وهو الدواء الذي كتبته في الموضوع وهو يساعد على سرعة التئام التقرحات ويقلل من فترة الالم والحرقان خلال معاودة الاصابة كما يقلل فترة بقاء الفيروس على سطح الجلد، ويمنع تمنع او يؤخر معاودة ونشاط الفيروس بنسبة عالية.
3- فامسيكلوفير (FAMCICLOVIR):
ويعطي نفس النتائج السابقة من حيث تقليل فترة الاصابة وتأخير تكرارها، ويقلل ظهور الطفح بنسبة عالية.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا