الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / / المشيمة الملتصقة Placenta accreta

المشيمة الملتصقة Placenta accreta

المشيمة الملتصقة هي التصاق قوي وغير طبيعي للمشيمة بجدار الرحم، وبناء على عمق انتشار الخلايا المشيمية، فقد يطلق على الحالة المشيمة عملية الانغراس أو المشيمة المنغرسة. تزيد المشيمة الملتصقة من خطورة النزف الشديد خلال عملية ولادة المشيمة.

ما مدى شيوع المشيمة الملتصقة؟

في حالة واحدة من كل 2500 حالة حمل يحدث تشوه التصاقي، والمشيمة الملتصقة هي أكثر هذه الحالات شيوعًا. في حالة المشيمة الملتصقة، تخترق المشيمة جدار الرحم بعمق، لكنها لا تنفذ إلى عضلات الرحم. تتزايد خطورة إصابتك بالمشيمة الملتصقة إن كنت مصابة بالمشيمة المنزاحة أو أجريتِ ولادة قيصرية أو أكثر في الماضي. وفي حالة المشيمة المنغرسة، التي تقدر نسبتها ب 15٪ من الحالات، تنفذ المشيمة إلى عضلات الرحم. وفي حالة المشيمة الملتصقة التي تقدر بالنسبة المتبقية 10٪، لا تنفذ المشيمة فقط خلال جدار الرحم وعضلاته، لكنها تخترق أيضًا الجزء الخارجي للجدار وقد تلصق نفسها بأعضاء أخرى قريبة.

علامات وأعراض المشيمة الملتصقة

عادة ما لا توجد أية أعراض، وعادة ما يتم تشخيص الحالة عبر سونار دوبلر الملون أو قد تتم ملاحظتها فقط خلال الولادة حين لا تنفصل المشيمة (كما يحدث في العادة) عن جدار الرحم بعد ولادة الطفل.

ما الذي يمكنك فعله أنت وطبيبك الممارس؟

للأسف، هناك قليل من الأمور التي يمكنك فعلها. وفي أغلب الحالات، لا بد من نزع المشيمة جراحيًّا بعد الولادة لإيقاف النزيف. وحين لا تتم السيطرة على النزيف بربط الأوعية الدموية المكشوفة، فقد يكون نزع الرحم بأكمله أمرًا ضروريًّا.

تم النشر في
مصنف كـ صحة المرأة موسوم كـ

آخر تحديث في 10 ديسمبر, 2020

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا