الرئيسية / طب وصحة / الغذاء والتغذية / الليمون، الليم Lemon Lime

الليمون، الليم Lemon Lime


ومن لا يعرف الليمون؟ وهل من منزل يخلو من هذه الثمرة المليئة بالفائدة؟ وهي الثمرة ذات الطعم الحامض المستحب في كثير من الوصفات المنزلية على أنواعها، كالسلطات اللذيذة المتنوّعة، وكثير من الشوربات واليخنات التي لا يكتمل طعمها إلاّ بإضافة عصير الليمون الحامض إليها.
واللايم هو من عائلة الليمون إلاّ أنّه يظلّ أخضر عند نضجه كما أنه أقلّ حموضة وأصغر حجما.
عرف الناس الليمون واستفادوا منه منذ القدم ويعود تاريخ استعماله إلى أكثر من 4000 سنة.

وقد شوهدت رسوماته على حيطان القبور في وادي الملوك في مصر حيث كان المصريّون القدامى يستعملون ثماره وعصيره لتحنيط الجثث، وكان الناس حينها يعتقدون أن للّيمون قدرة كبيرة على التخلّص من الكثير من السموم.
أما اليونانيون فقد كانوا يستعملون عصير الليمون الحامض لحفظ الأطعمة ولمعالجة الأمراض المختلفة. كما كانوا يعتقدون أنّ له خواصّ منظّفة ومطهّرة، ولأجل هذا كانوا يضيفونه إلى مياه غسيل الأواني والملابس، وهذه الطريقة ما زال بعض الناس يتبّعها حتى وقتنا الحالي.

تمتاز شجرة الليمون كما البرتقال بجمالها الأخاذ ورائحتها العطرية المنعشة التي ينتشر أريجها في المكان كلّه، ومن أجل هذا كانت تزرع لتزيين الحدائق الملكية والإمبراطورية في أوروبا.
وأنا لا أنسى رائحة شجرة الليمون التي كانت موجودة في حديقة منزلنا حيث كان يعبق المكان برائحة زهر الليمون المنعشة. حتّى أوراقها الجميلة اللمّاعة لها رائحة عطرية، وهذا كلّه بفضل الزيوت العطرية الموجودة فيها كما في قشرة ثمرة الليمون الصفراء.
هذه الزيوت العطرية نفسها لها فوائد طبية وعلاجية عديدة، وأبرزها وأهمّها مادة الليمونين (Limonene) المحاربة لمرض السرطان.
كما إنّ هذه الزيوت العطرية تتمتّع بخصائص منبّهة للجهاز العصبي، وقد بيّنت الدراسات أنّ لها قدرة فائقة على رفع مستوى اليقظة والقدرة على التركيز للأشخاص اللذين هم في أشد الحاجة لليقظة والتركيز كالموظفين والعمال والطلاب وغيرهم.

هذا بعض من خواصّ زيت الليمون العطري الطبّية، إلاّ أنّ هناك فوائد أخرى عديدة، منها أنّه يقضي على أنواع متعدّدة من الجراثيم والطفيليات الضّارة كما إنّ رشّ القليل منه في الجو يكفي للتخلّص من أجناس محددة من اليرقانات والبعوض، وشرانقها وبيوضها.

وهذا ما استدلّ عليه بعض الناس بالفطرة أو بالتجربة، ولهذا فهم يضعون قشور الليمون على الفحم أو أي مصدر آخر للحرارة لكي تنبعث منه هذه الزيوت العطرية فتملأ الجو وتبعد أنواع البعوض والحشرات الأخرى عن المكان..
هذه الزيوت العطرية هي واحدة مما يميّز الليمون الحامض إلاّ أنّ له خواصّ طبّية وعلاجية عديدة، فالحامض هو من أغنى المصادر الغذائية بالفيتامين C المعروف بقدراته العلاجية الفائقة; هذا الفيتامين C هو نفس الدواء الخارق الذي أنقذ آلاف البحارة اللذين كانوا يموتون واحدا تلو الآخر في أثناء الحرب العالمية الثانية. والليمون هو من أغنى المصادر بالفلافونوئيدات (Flavonoids) المستعملة بكثرة في المجال الطبي الدوائي كالروتين (Rutin) المقوّي لجدران العروق المحيطية والمضادّ للالتهابات (anti inflammatory); وخلاصة القول إنّ ثمرة الليمون الحامض يستفاد منها طبيا كاملة، من القشور واللّب والعصير والزيت العطري أيضا.
وهي من أكثر الثمار وفرة في بلادنا، فكيف لا نستفيد منها أقصى الفائدة؟.

فوائد الليمون

•    لتقوية مناعة الجسم
•    لوقف نزيف اللثّة
•    مضاد للالتهابات ومضاد للفيروسات
•    مخفّض للكولسترول
•    مصدر غني بالفيتامين C والبيوفلافونوئيدات
•    محارب قوي لسرطان الثدي والرئة

المركّبات الدوائية الفعّالة

Volatile oils
Vitamin C
Limonene
Bio Flavonoids
Limonin
Hisperidin
Limonin glucoside
Rutin
Citral
Quercetin
Pectin
Naringin

مكوّنات الليمون

يحتوي الليمون على ثروة لا يستهان بها من العناصر الطبية الدوائية حتى إنّه يمكن تسميته من غير تردّد بالدواء المعجزة.
ففيه، كما سائر الحمضيات، ثروة مهمة من الفيتامين C المضادّ القويّ للمؤكسدات (antioxidant) وللالتهابات، المقوّي للمناعة والمحارب لأمراض الشيخوخة كالكاتاركت وأمراض القلب والشرايين والسرطانات و.. غيرها. وفيه أيضا ثروة كبرى من البيوفلافونوئيدات (Bioflavonoids) وبشكل خاص النارنجين (naringin) والهسبريدين (Hesperidin) والروتين (Rutin).

هذه الفلافونوئيدات موزّعة في الثمرة كلّها من القشرة إلى اللّب، إلاّ أنّها تتمركز بنسبة كبيرة في الطبقة الرقيقة البيضاء التي تفصل اللّب عن القشرة، لذا يستحسن الاحتفاظ بهذه القشرة البيضاء وأكلها بالكامل وإن كان مذاقها مرّا بعض الشيء.

وتلعب الفلافونوئيدات هذه دورا مهما في الحفاظ على سلامة ومرونة الأوعية الشعرية (Capillaries)، كما تعمل على الحفاظ على قابليتها للارتشاح وبمعنى آخر أنّها تسهّل عملية تبادل المواد التي تحتاج إليها الخلايا من الدم كالأوكسجين والعناصر الغذائية الحيوية، وبالعكس فهي تسهّل دفع الفضلات من الخلايا إلى مجرى الدم.
ويحتوي الليمون أيضا على البكتين (Pectin) بنسبة كبيرة، ويتمركز البكتين بشكل خاصّ في القشرة الخارجية التي تحتوي وحدها على 30% من البكتين.

والبكتين هو عبارة عن ألياف قابلة للذوبان تذوب تلقائيا في الأمعاء لتشكّل مادة غروية هلامية تنفع في العلاج والوقاية من العديد من الأمراض، وهو موجود في عدد من الأدوية المركّبة الموجودة في الصيدليات والتي توصف خصيصا لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي. كما أنّ البكتين يحمي من الإصابة بسرطان المعدة والقولون فيما هو يعمل كالغلاف الواقي للغشاء المخاطي لهما وللجهاز الهضمي ككل.
وللبكتين فوائد أخرى، إذ تشير الأدلّة إلى أنّ للبكتين دورا أساسيا في الحؤول دون ارتفاع نسبة الكوليسترول الضّار في الجسم، وهذا ما يمنع ترسّب هذا الكوليسترول الضار على جدران الشرايين مسبّبا الجلطات كالذبحة الصدرية والسكتة الدماغية.

ولا ننسى الزيوت العطرية الموجودة في الليمون كالليمونين (Limonene) والسيترال (Citral)، وهذا الأخير له آثار مضادة للباكتيريا وخاصة الباكتيريا المسبّبة للكوليرا والتيفوئيد، وكذلك الجراثيم العنقودية التي قد تسبّب بعض الالتهابات الجلدية كالبثور والدمامل كما قد تتسبّب بالتهابات الجهاز البولي أو المفاصل أو عضلة القلب.. كما بيّنت الأبحاث أنّ رشّ هذا الزيت العطري في الهواء ينفع في التخلّص من الحشرات كالبعوض وبيوضها.
هذا الزيت العطري أي السيترال هو الذي يمنح ثمرة الليمون ذاك المذاق والرائحة المميزين. والسيترال كالليمونين موجود غالبا في القشرة الخارجية لذلك ينصح بالاستفادة من برش قشر الليمون كمنكّه للطعام لما فيه من فوائد كبيرة.
أما الليمونين فله فوائد كبرى في محاربة مرض السرطان الخطير وبخاصة سرطان الثدي والرئة.

صحيح أنّ الليمونين يتمركز بشكل خاصّ في قشر الليمون الحامض كما بقية الثمار الحمضية إلاّ أنّه موجود أيضا في عصير الليمون، لذا يمكنك الحصول عليه من العصير.
ويحتوي الليمون الحامض أيضا على حامض الليمونيك أو الستريك (citric acid)، وهو غنيّ أيضا بالفيتامينات والمعادن كالحديد والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيزيوم والخ.
ومن فوائد حامض الستريك أنّه يسهّل عملية هضم الطعام ويعزّز عملية امتصاص البروتينات والمعادن كالحديد والكالسيوم من الغذاء، ومن ثمّ يعزّز استعمالها والاستفادة منها في الجسم.

الليمون: لتقوية مناعة الجسم

إنّ أوّل ما يخطر بالبال لتقوية الجهاز المناعي للجسم هو تناول كوب كبير من الليموناضة الطازجة، ولا فرق في هذه الوصفة التقليدية المعروفة منذ أيام جدودنا إن كان الشخص مصابا بالزكام الخفيف أو بالأنفلونزا الشديدة العوارض أو بالتهاب اللوزتين أو أيّ عارض التهابيّ أرهق الجسم فيروسيا كان سببه أم ميكروبيا. وبالطبع في هذا الأخير يجب أخذ المضادّات الحيوية اللازمة مع العلاج المقوّي للمناعة أي عصير الليمون الحامض كبديل أفضل من تناول أقراص الفيتامين C وذلك بسبب احتواء هذا العصير على عدد لا يستهان به من العناصر المهمّة المقويّة لمناعة الجسم. فهو إضافة إلى ما يحتويه من ثروة من الفيتامين C المضادّ للالتهابات والمقوّي للمناعة والمضادّ للفيروسات، يحتوي أيضا على الفلافونوئيدات (Flavonoids) كالروتين (Rutin) والكيرسيتين (Quercetin)، وكلاهما له دور فاعل في تقوية مناعة الجسم والقضاء على الفيروسات وتقوية العروق الشعرية (capillaries).

كما أنّ الكيرسيتين له خصائص مضادّة للحساسية والالتهاب، فهو يحدّ من إفراز الهيستامين ويعمل كمضادّ طبيعي للهيستامين (Antihistamine). والهيستامين مادة يتمّ توليدها في جسم الإنسان نتيجة التعرض للسموم أو أية عوامل مسبّبة للحساسية فهو – أي الهيستامين – يؤدّي إلى توسّع الشعيرات الدموية وانخفاض ضغط الدم هذا مضافا إلى أنّ البيوفلافونوئيدات تعزّز مفاعيل الفيتامين C الذي هو بنفسه مقوّ للمناعة ومضادّ للالتهابات، ويمنع طرحه سريعا من الجسم.
من هنا، ينصح بتناول كوب من الليموناضة الطازجة عدّة مرات في اليوم لكلّ من يحتاج إلى تقوية مناعة جسمه، فهذا كفيل باختصار مدّة المرض والتخفيف من العلائم والأوجاع المرافقة له كسيلان الأنف والعطاس والإرهاق والوهن.

الليمون: لوقف نزف اللثة

كثير من الناس يعاني من لثّة ملتهبة تنزف بسهولة بعد تعرّضها لأقلّ ضغط ممكن أو حتى وحدها من دون أيّ ضغط يذكر.. وكثير من هؤلاء من يستيقظ صباحا ليجد فمه مليئا بالدّم النازف طوال الليل وأكثر ما يقلق أيامه رائحة نفسه الكريهة والمنفّرة لكلّ من حوله.

وغالبية هؤلاء لم يترك دواء أو وسيلة إلاّ وجرّبها في سبيل التخلّص من هذه الآفّة من دون فائدة تذكر. في حين أنّ علاج هذه المشكلة قد يكون بأسهل الطرق وأبسطها، وذلك بفرك اللثّة بعصير الليمون الحامض مع لبّه عدّة مرّات في اليوم لأيام عدّة، فذلك وحده كفيل بأن يقوّي اللثّة ويوقف النزيف ومشاكله.. وهو مجرّب و.. أكيد.
بل أكثر من هذا، فإنّ قصّة اكتشاف واستخلاص البيوفلافونوئيدات بواسطة العالم المجري الشهير ألبرت زنت غيورغي من عصير الليمون الحامض مشهورة، وقد سمّاها حينها بالفيتامين P المقصود به عامل قابلية الترشّح (Permeability factor)، وذلك بسبب قدرة هذا العامل على وقف نزيف الدم.

هذا العامل الذي يعرف اليوم بالبيوفلافونوئيدات (Bioflavonoids) كان سبب اكتشافه هو أنّ هذا العالم الشهير أتاه أحد أصدقائه يشكو له لثّته التي غالبا ما يسيل منها الدم ويطلب منه علاجا فاعلا، فما كان منه إلاّ أن نصحه بفركها بالفيتامين C المستخرج من عصير الليمون الحامض ولبّه، فتوقّف الألم سريعا. إلاّ أن العلائم سرعان ما عادت، فوصف له حينها الفيتامين C الصّافي (pure) وهو مقتنع إنّ هذا حتما سيفيده، وكانت المفاجأة أنّ صديقه لم يتحسّن على الإطلاق.
حينها اقتنع زنت غيورغي أنّ في مزيج العصير واللّب الطبيعي مادّة غير الفيتامين C هي التي أدّت إلى وقف النزيف في المرة الأولى.
فأجرى العالم البيوكيميائي تحاليله وقام بعزل بعض المواد ونصح صديقه بفرك لثّته بها، فما كانت النتيجة إلاّ أن توقّف النزيف بالكامل.
فأسمى هذه المواد باسم الفيتامين P ظانّا أنّها نوع من الفيتامينات ولأنّ هذه المادّة الجديدة ثبت بالدليل القاطع فعاليّتها في التأثير على قابلية الأوعية على الترشّح وهو ما أدّى بالتالي إلى وقف نزيف الدم من اللثة.
هذه المواد تسمّى اليوم بيوفلافونوئيدات (Bioflavonoids)، وهي ليست فيتامينات أبدا، بل هي موادّ كيميائية تعمل مع الفيتامين C على تقوية جدران العروق الشعرية ومنع هشاشتها وتمزّقها.
واليوم تستعمل هذه المواد وخصّيصا الروتين (Rutin) لعلاج حالات ضعف العروق والأوردة وحالات النزف تحت الجلد والكدمات الناتجة عنها.
وهناك أقراص الفيتامين C مع الروتين موجودة في الصيدليات لنتائج مضاعفة، فالروتين يمنع تأكسد الفيتامين C ويضاعف فعاليته.

الليمون: مضادّ للالتهابات، ومضادّ للفيروسات

يحتوي الليمون الحامض على عناصر عدّة ذات خصائص مقاومة للأمراض، فهو من أغنى المصادر بالفيتامين C وهذا الأخير مضاد فعال للالتهابات وله تأثير مشهود في خفض نسبة الابتلاء ببعض الأمراض الفيروسية كالزّكام، وأيضا في خفض مدّة وشدّة المرض.

وقد يكون هذا بسبب تأثيرات الفيتامين C المضادّة للهيستامين (Anti-histaminic effect) والهيستامين هو تلك المادّة التي يفرزها الجسم البشري في مواجهة أيّة عوامل خارجية مسبّبة للحساسية، ولهذا فهو يخفّف من شدّة ومدّة المرض الفيروسي عن طريق كبت ردّ الفعل الشديد والحسّاس الذي يؤدّي إلى سيلان الأنف واحمراره والعطاس الدائم، وأية ردود فعل حسّاسة ومؤذية للمريض.

وليس الفيتامين C وحده هو الذي لديه هذه المميّزات بل إنّ البيوفلافونوئيدات ولا سيما الكيرسيتين تتميّز بأنّها من أنجع الأدوية في محاربة الفيروسات كما أنّه أيّ الكيرستين له خواصّ مضادة للحساسية وللالتهابات فهو يعمل كمضاد طبيعي للهيستامين، وهذا الأخير هو المسؤول الأوّل عن عوارض الحساسية التي تصيب المريض كالتورّم والاحتقان الموضعيين وكذلك الإحساس الفظيع بالحريق والتعقّص والحاجة الماسّة إلى الحكّة. وبما أنّ الليمون الحامض، كما بقية الحمضيات، هو من أغنى المصادر الغذائية بهذه الأدوية الطبيعية أي الفيتامين C والبيوفلافونوئيدات، يمكن القول إنّه بحق الدواء المعجزة للقضاء على الفيروسات وللتخفيف من حدّة وشدّة وطول مدّة المرض.
ولهذا، فإنّ من أفضل ما يمكن أن يوصف للمريض في هذه الحال كوب من عصير الليمون مع لبّه أو تناول ليمونة كاملة عدّة مرّات يوميا حتى تحسّن حال المريض الذي قد يكون سريعا جدا عند اتّباع هذه الإرشادات.

الليمون: والليمونين المحارب للسرطان

إنّ ما يعطي الليمون تلك الرائحة الجذّابة العطرة هو المادة الكيميائية الدوائية «الفيتوكيميكال» المعروفة بالليمونين (Limonene). والليمونين زيت عطري تفرزه الغدد الزيتية الموجودة في قشور الليمون كما بقية أنواع الثمار الحمضية. واللاّفت في هذه المادة ليس الرائحة العطرية المميّزة فقط بل إنّ ما صوّب الأنظار نحو الليمونين هو الدراسات العديدة التي أكّدت على قدرة هذا المركّب الكيميائي على محاربة مرض السرطان والوقاية منه وخصوصا سرطان الثدي والرئة.

ففي أبحاث أجريت على الحيوانات تبيّن أنّ الأورام السرطانية الخبيثة في الثدي ضمر حجمها وصغر بعد أن أعطيت مقادير كبيرة من الليمونين كعلاج. وفي دراسات أخرى ثبت أنّ إعطاء الليمونين للحيوانات التي عرّضت لمقادير كبيرة من المواد الكيميائية المسبّبة لسرطان الثدي منع إصابتها بالسرطان وحماها إلى حدّ كبير.
ويؤكّد العلماء أنّ الليمونين هو السبب في أنّ الأشخاص الذين يتناولون مقادير كبيرة من الثمار الحمضية كالليمون والبرتقال يعانون من السرطان بنسبة أقلّ بكثير من أولئك الذين لا يفعلون.
والليمونين (Limonene) هو واحد من الزيوت العطرية الموجودة بوفرة في الليمون، وهو يشكّل 65% من الزيوت الموجودة إجمالا في قشرة الليمون الخارجية. لذلك ينصح دوما بالإكثار من الاستفادة من برش قشر الليمون كمنكّه طبيعي للطعام لفوائده الكبيرة.

إلا أنّ الليمون يحتوي أيضا على مركّبات أخرى كالليمونن (Limonin) والهيسبريدين (Hesperidin) والليمونن غليكوزيد (Limonin glucoside)، وهذه جميعها لها تأثيرات واعدة في مكافحة مرض السرطان.
وبخلاصة فإنّ غنى الليمون بالألياف وبالفيتامين C إضافة لكل ما ذكرنا يجعله في طليعة الأغذية المحاربة والواقية من السرطان.

الليمون: مخفّض للكوليسترول

هناك مقولة شائعة بين الناس مفادها أنّ الإكثار من تناول عصير الليمون الحامض يذيب الدهون المتواجدة في مجرى الدم، ونحن بدورنا لا يسعنا إلاّ أن نقول أنّ هذا فيه شيء من الصحة. بل من الأفضل والأحسن طبيا تناول الثمرة مع القليل من قشورها، فالأخيرة أيّ القشور تحتوي على الهسبريدين (Hesperidin)، هذا المركّب المعجزة الذي أظهرت دراسات عديدة أجريت على الحيوانات أنّ له تأثيرات مخفّضة للكوليسترول.
فقد انخفض مستوى الكوليسترول العام (Total cholesterol) والكوليسترول الضار (LDL) وكذلك الدهون الثلاثية أو التريغليسيريد (TG)، وعلى العكس ارتفعت نسبة الكوليسترول النافع (HDL) عندما أعطيت الفئران مركّب الهسبيريدين.

فإذا كان للهسبيريدين نفس التأثير على الإنسان وهذا شيء مرجّح، عندها يمكن الاستفادة من الحمضيات وخصوصا الليمون الحامض وعصيره لتخفيض الكوليسترول المرتفع، هذا الفزّاعة، الذي هو العامل الأول للإصابة بأمراض القلب والشرايين.

من أهمّ الأسباب في أنّ سكان دول حوض البحر المتوسط يعانون أقلّ من غيرهم من أمراض القلب والشرايين، أنّ عادات هذه الدول الغذائية هي أفضل وأسلم من بقية المناطق. ففي هذه الدول يستفيد السكان بشكل واسع من الخضار والفواكه، ولعلّ أهمّ هذه المصادر الثمار الحمضية على أنواعها، ومنها الليمون الحامض الذي يستفاد منه ومن عصيره بشكل واسع في المطبخ، في السلطات والمتبّلات والمقبّلات والشوربات، وكإضافة لذيذة ومحبّبة لكلّ طعام مهما كان نوعه وصنفه..

والليمون الحامض مضافا إلى احتوائه على الهسبريدين يحتوي أيضا على البكتين (Pectin).
وقشور الليمون كما بقية الحمضيات هي المصدر الأساس في الصيدلة مضافا إلى التفاح لهذه الألياف القابلة للذوبان (soluble fibers)، فمنها يستخرج البكتين وهو الدواء المستعمل بوفرة لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي كالإسهال لدى الأطفال ولتخفيض نسبة الكوليسترول في الدم لدى الكبار.

ويعمل البكتين على امتصاص ذرّات الكوليسترول الموجودة في الجهاز الهضمي بعد أن يذوب كلّيا متحوّلا إلى مادّة هلامية لاصقة تمنع جذب الكوليسترول إلى الدم، وتؤدّي إلى دفعه خارج الجسم مخفّضة مستوى الكوليسترول العام في الدم ومخفّضة بالتالي خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وأهمها السكتات القلبية والدماغية (stroke) والأخيرة هي المسبّب الأول للوفاة في الدول المتطورة والنامية.

الليمون: مصدر مهم للفيتامين C

إنّ اللّيمون هو بدون استثناء المصدر الأهمّ للفيتامين C في الغذاء فهو يدخل في تركيب أكثر الوصفات المنزلية كالسلطات والصلصات ويمكن إضافته إلى أغلب الأكلات الرئيسية كاليخنات وأنواع اللحوم والدجاج كمنكّه لذيذ يؤمّن طعم الحموضة الذي لا يقاوم.

وفي هذا حكمة، فالليمون الحامض هو مصدر غني بالفيتامين C الضروري للحفاظ على سلامة الجسم والوقاية من الأمراض المختلفة. الفيتامين C الذي اشتهر على أنّه الواقي من مرض الحفر أو الأسقربوط (Scurvey)، المرض الذي كان يصيب البحارة فيقتلهم قبل أن يتمّوا رحلاتهم البحرية في الثمانينات هو نفسه يقي من الإصابة بأمراض عدّة أخطرها السرطان وأمراض القلب والشرايين، وهو نفسه يقوّي مناعة الجسم ويقضي على الفيروسات المهاجمة ويحمي العين ويمنع إصابة كبار السن بالماء الزرقاء (cataract)، كما يحمي المجاري التنفسية والجلد والعظام ويسرّع التئام الجروح والحروق والكسور ويخفّف من عوارضها إضافة إلى أنّه يحمي اللّثة ويمنع احتقانها ونزفها وله آثار مهمة في هذا الشأن.

والفيتامين C هو حاجة ملحّة في فصلي الخريف والشتاء حيث تكثر الإصابة بالأمراض الفيروسية المعدية كالكريب والأنفلونزا، فما من شخص كبيرا كان أو صغيرا إلاّ ويشكو من علامات الكريب كسيلان الأنف واحتقانه والعطاس الشديد واحمرار العيون والخ..
والسبب في ظهور هذه العلامات كلّها هو مركّب الهيستامين (Histamine) الذي تفرزه الخلايا الدماغية في مواجهة العوامل الخارجية المهاجمة كالفيروسات وبعض العوامل المسبّبة للحساسية كرحيق الأزهار أو لسع النحل أو غيرها من الأسباب.

والفيتامين C يخفّف من حدّة هذه العوارض بسبب خاصّيته المضادة للهيستامين (Antihistaminic effect) كما أنه يخفّف من مدّة وشدّة الإصابة بالأنفلونزا إذا أخذ بجرعات كبيرة (غرام واحد أو أكثر يوميا).
لذلك ينصح بالإكثار من تناول عصير الليمون الحامض أو أيّ نوع آخر من الحمضيات كمصدر غنيّ بالفيتامين C في أيّام البرد القارس للوقاية من الإصابة بالأنفلونزا أو في حال الإصابة به للتخفيف من حدّة وشدّة ومدّة الإصابة بالمرض.

الليمون: لشدّ وتبييض البشرة

هل تعلم أنّ الكثير من الشركات الدوائية تروّج لمنتجاتها من كريمات ولوسيونات ومستحضرات تجميلية على أنّها حاوية للفيتامين C. وهل تعلم أنّ هذا الفيتامين هو مضادّ قوي للتأكسد (antioxidant)، مضادّ لشيخوخة البشرة ومجدّد لخلاياها.
وتتنافس غالبية هذه الشركات العالمية بالقول أنّ منتجاتها هي الأفضل في المجموعة وإنّ الفيتامين C فيها يظلّ على حاله من الجودة ولا يتأكسد.
وثمرة الليمون الطازجة بتواضعها تماثل إن لم تكن أفضل من كثير من هذه المستحضرات المصنّعة، فهي تحتوي على الفيتامين C الطبيعي بجميع ما فيه من فوائد للبشرة وجمالها.
فالفيتامين C هو المسؤول عن صنع ألياف الكولاجين (Collagen) والإيلاستين (Elastin)، هذه الألياف المسؤولة بدورها عن تماسك وشدّ البشرة ومنع ارتخائها وترهّلها.
إنّ إضافة بضع قطرات من عصير الليمون الطازج لأيّ ماسك طبيعي كالأفوكادو المهروس مثلا أو أيّ تركيبة أخرى يجعله واحدا من أفضل الماسكات، لأنّ عصير الحامض الطبيعي هذا يمنع أكسدة المركّبات الموجودة في الماسك أصلا إضافة إلى فائدته الكبرى للبشرة; وبهذه الطريقة يمكن الاستفادة منه إذ قلّما يمكن تحمّل وضعه لوحده على البشرة.

نذكر فيما يلي خلطات عدّة يمكن الاستفادة منها لتبييض وتنعيم وشدّ البشرة وإزالة آثار الكلف والسواد ولها آثار مدهشة في تنقية البشرة وإزالة الشوائب منها.

خلطة رقم 1: لتبييض وتنعيم البشرة:
هذه الخلطة مكوّنة من جليسيريد جل (Glyceride gel) المتوفّر في الصيدليات، قليل من ماء الورد (3-4 ملاعق طعام) وعصير ليمون طازج.
طريقة التحضير:
تخلط هذه المكوّنات معا في طنجرة صغيرة وتطبخ في حمّام مائي حتى تتجانس. يمكن استعمال هذا الخليط كمرهم يوضع بشكل يومي على المناطق الخشنة من الجلد، وكذلك المناطق الغامقة اللون منه.

خلطة رقم 2: لإزالة الكلف:
تتميز هذه الخلطة بسهولة تحضيرها وفعاليتها في إزالة الكلف والسواد وبالتالي تفتيح البشرة وإعادة اللون الطبيعي إليها كما يمكن الاستفادة منها لإزالة السواد في المناطق الحسّاسة.
هذه الخلطة مكونة من: جليسرين سائل (متوفر في الصيدليات) وعصير الليمون الطبيعي.
طريقة التحضير:
تخلط هذه المكوّنات جيدا حتى يصبح الخليط متجانسا، يوضع في الثلاجة ويستعمل لاحقا.
يمكن استعمال هذا المستحضر بشكل يومي قبل النوم ليسري مفعوله على الجلد طوال الليل، ويفضّل استعماله بعد الحمّام مباشرة على بشرة نظيفة وخصوصا في المناطق المسودّة.

كيف تحصل على أفضل النتائج؟

● أضف عصير الليمون مباشرة قبل الأكل
من أهمّ فوائد الليمون هو أنّه يمكن إضافة عصيره إلى عدد كبير من الأطباق، أولا، للتلذّذ بنكهته الحامضة المحببة، وثانيا وهو الأهم للاستفادة من خواصه الشافية والنافعة. وينصح بالإكثار من تناول الليمون كاملا أو عصره فوق الطبق مباشرة قبل البدء بتناول الطعام للاستفادة منه كمصدر غنيّ بالفيتامين C والبيوفلافونوئيدات. وينبغي الابتعاد بالكامل عن إضافته إلى الوعاء المخصّص للطبخ ولو في الدقائق الأخيرة من وقت تحضير الطبخة لأنّ الفيتامين C يتأكسد ويتبخر بسرعة عند تعرضه للهواء وللحرارة.

● أضف عصير الليمون لتسهيل جذب الحديد
من المهم دوما إضافة القليل من عصير الليمون الحامض إلى الأطباق المكوّنة من الخضار والحبوب الغنية بالحديد لأنّ هذا الحديد يحتاج إلى الفيتامين C لأجل عملية جذبه من الكانال الهضمي، وأيضا عملية نقله عبر الدم ومن ثم حفظه في الخلايا عن طريق تحويله إلى فيرّيتين (Ferritin).
من هنا، فإنّ عادة إضافة عصير الليمون إلى اليخنات والشوربات أو اللحوم والدجاج هي خطوة صحيحة وصحية تماما وذلك للاستفادة القصوى من الحديد الموجود في هذه الأطباق.

● نكّه طعامك ببرش الليمون الحامض
لا فرق إن كنت تصنع نوعا من الحلوى كالكيك أو الميرينغ أو البسكويت أو البوظة أو مجرد تحلية بسيطة من اللبن بنكهة الليمون الحامض، يمكنك إضافة الكثير من برش الليمون الحامض لإضفاء النكهة والرائحة الطيبة وللحصول على ألذّ الوصفات وأطيبها.
والأهمّ من كلّ ذلك هو الدواء المعجزة الليمونين (Limonene) الموجود في قشر الليمون بنسبة 65% من نسبة الزيوت العطرية الموجودة في القشرة.
هذا الليمونين الذي أثبتت الدراسات العديدة قدرته الكبيرة في القضاء على الخلايا السرطانية ومعالجة بعض أنواع السرطان من قبيل سرطان الثدي والرئة. ولو لم يفد سوى الوقاية من هذه الأمراض الخطيرة والمميتة وهذا مؤكّد وثابت فكفى… كيف والكثير من الدراسات على الحيوانات تؤكّد ضمور الأورام السرطانية الموجودة أصلا لدى إعطاء هذه الحيوانات كميات كبيرة من الليمونين، وفي البعض من هذه الدراسات عصير الليمون أو البرتقال الغني بالليمونين.

● جفّف برش الليمون لاستعماله لاحقا
يمكنك – عزيزي القارئ – إن لم ترد الاستفادة من برش الليمون الحامض أن تجفّفه للاستفادة منه في وقت لاحق. فهو وإن كان أقلّ فائدة من برش الليمون الطازج من حيث احتوائه على هذه العناصر الشافية إلاّ أنّه جيد ومفيد، ويمكن استعماله دائما في أوقات العجلة كما أنّ هذا المنتوج يمكن الحصول عليه بسرعة من السوبرماركت من القسم المخصّص لبيع التوابل والبهارات.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا