التصنيفات
الباطنية

تأثير العدوى على مرض الغدة الدرقية وجهاز المناعة مع طرق علاجها

كيف للعدوى طويلة الأمد إجهاد جهازك المناعي؟

معظم الأطباء التقليديين يتجاهلون دور العدوى في حالات المناعة الذاتية. ومع ذلك، في ممارستي، رأيت العديد من المرضى الذين ظهرت أعراضهم بسبب العدوى الكامنة التي تسببت فيها بكتيريا أو فيروس أو طفيلي. نحن نميل إلى التفكير في العدوى كحالة نشطة مع الكثير من الأعراض، وغالبًا ما يكون هذا حقيقيًا. لكن العديد من أنواع العدوى صامتة – إما لأنها بلا أعراض أو أنها لا تزال في جسمك لسنوات في حالة سبات قبل أن تتأجج. يمكن أن تصبح هذه العدوى القشة التي قصمت ظهر الإبل بالنسبة للجهاز المناعي، مما يؤدي إلى اضطراب المناعة الذاتية أو تحفيز حالة المناعة الذاتية الموجودة بالفعل.

بشكل ملحوظ، التوتر -سواء الجسدي، أو العقلي، أو العاطفي- يمكنه إعادة تحفيز العدوى كذلك. إن المستويات العالية من التوتر قد تؤدي إلى تنشيط العدوى الكامنة، التي تثقل الغدة الدرقية والجهاز المناعي.

العلاقة بين العدوى ومرض الغدة الدرقية

كيف أن العدوى تحفز حالات المناعة الذاتية؟

جهازنا المناعي فائق التعقيد، وكل عدوى فريدة من نوعها. ونتيجة لذلك، نحن لا نعرف بالضبط كيف تتسبب العدوى بأمراض المناعة الذاتية، خاصة لمشاركة عوامل متعددة عادة، والعلماء لا يزالون يحاولون فهم الموضوع برمته. إليك أحدث أفكارنا بخصوص ثلاث طرق ممكنة لقيام العدوى بالتسبب في اضطرابات المناعة الذاتية، أي منها أو كلها قد يشارك في نفس الوقت:

– المحاكاة الجزيئية. الجلوتين وأحيانًا الألبان (الكاسين) يمكن أن تؤدي إلى خلل الغدة الدرقية عن طريق المحاكاة الجزيئية، حالة التباس الهوية التي يريد فيها جهازك المناعي مهاجمة الجلوتين ومنتجات الألبان ولكن يختلط عليه الأمر ويهاجم غدتك الدرقية بدلًا من ذلك. بنفس الطريقة، قد يحاول جهازك المناعي مهاجمة العامل المعدي -الفيروس أو البكتيريا- لكن بعد ذلك يختلط عليه الأمر ويهاجم غدتك الدرقية.

– تنشيط المشاهد غير المتدخل. في هذه الحالة، البكتيريا أو الفيروسات تغزو غدتك الدرقية، وجهازك المناعي يستنفر للاستجابة. يرسل الخلايا المناعية إلى غدتك الدرقية لقتل العدوى -تمامًا كما يفترض به- لكن في حين أن الخلايا القاتلة تهاجم الغازي، فإنها تصيب بطريق الخطأ بعضًا من نسيج الغدة الدرقية المحيطة، مما يسبب الالتهاب. الالتهاب يشير للمزيد من الخلايا المناعية للاندفاع إلى الغدة الدرقية، حيث تهاجم الغدة الدرقية.

– تأثير الاختطاف. المصطلح التقني هو المستضدات الخفية، لكن قم بما أقوم به وأسميه الاختطاف وحسب، لأنه يساعدك على تصور ما يجري. العدوى -عادة ما تكون فيروسًا مثل الهربس البسيط أو أبشتاين بار- يخطف حمض خلاياك الدرقية الوراثي، ويتنكر كجزء من أنسجة الغدة الدرقية من أجل الاختباء من جهازك المناعي. جهازك المناعي ذكي بما يكفي للكشف عن الفيروس على أي حال. لكن عندما يهاجم هذا الفيروس الخاطف، فإنه يهاجم خلايا الغدة الدرقية التي اختطفها الفيروس.

يمكنك أن ترى لماذا نريد شفاء أي عدوى قد تطيل البقاء في جسمك – إذا لم نفعل ذلك، يمكنها أن تحفز واحدًا أو أكثر من أنواع هجمات المناعة الذاتية هذه على غدتك الدرقية. لحسن الحظ، لدينا عدد من الطرق للتعامل مع هذه العدوى. وسوف نصل إليها في لحظة.

لكن أولًا، قد تتساءل إن كانت هذه المعلومات تنطبق عليك. في نهاية المطاف، قد تعتقد أنك لا تعاني من العدوى. وربما لا تفعل. لكن من المحتمل جدًا، أنك تعاني منها، لذا استمر في القراءة.

هل أعاني من عدوى؟

هنا تكمن المشكلة: العديد من أنواع العدوى خفية جدًا، وربما تعاني من واحدة أو أكثر حتى من دون حتى أن تلاحظ. وإذا كانت هذه حالك، فإن غدتك الدرقية وجهازك المناعي لن يكونا سعداء حيال ذلك. أي نوع من العدوى الفيروسية، بما في ذلك الأنفلونزا أو نزلة معدية، يمكن أن يؤدي إلى التهاب الغدة الدرقية – وهو التهاب في أنسجة الغدة الدرقية إما مع أعراض نقص أو فرط وظيفة الغدة الدرقية. عادة ما تختفي هذه الحالة في غضون بضعة أسابيع من إزالة العدوى. بالنسبة لبعض الناس، مع ذلك، فإن هذه العدوى يمكن أن تؤدي إلى قصور وظيفة الغدة الدرقية الناجم عن المناعة الذاتية.

بالنسبة للبعض الآخر، قد تستمر عدوى واحدة أو أكثر في الجسم. إذا تمكن جهازك المناعي من الصمود، فلن تلاحظ أي أعراض أو مشاكل أخرى. لكن إذا قام ارتشاح الأمعاء، أو الأطعمة المسببة للالتهاب، أو التوتر، أو زيادة التعرض للسموم، أو عامل آخر ما بإثقال كاهل جهازك المناعي، فقد تصبح العدوى أقوى وتحفز المشاكل لكلٍّ من جهازك المناعي وغدتك الدرقية.

فيما يلي العدوى الأكثر شيوعًا المتورطة في التسبب في أمراض الغدة الدرقية الناجمة عن المناعة الذاتية، إما في وقت العدوى أو من خلال عدوى كامنة.

الهربس

هناك عائلة كاملة من عدوى الهربس، ويعتقد الباحثون أن كلًا منها يمكنه أن يلعب دورًا في اضطرابات المناعة الذاتية. تلك التي درسناها بدقة هي الهربس البسيط من النوع 1 والنوع 2 – نعم، هي نفسها التي تسبب الهربس الفموي والتناسلي، والتي تتسبب في إصابتك بقروح الفم وقروح الهربس. فيروس الهربس البشري 6 (HHV-6) هو نوع آخر من الهربس والمتورط في حالات الغدة الدرقية/المناعة الذاتية.

بمجرد أن تصاب بفيروسات من عائلة الهربس، فإنها تبقى في جسمك مدى الحياة. إنها ليست دائمًا نشطة، وبطبيعة الحال – بعضها لا يتأجج إلا بين كل حين وآخر، والبعض الآخر، مثل فيروس الهربس البشري 6، لا يتأجج على الإطلاق. مع ذلك، فإن الفيروس لا يزال نشطًا، وعندما يكون -والذي يمكنه أن يحدث من دون أن تعلم حقًا- يمكن أن يؤدي إلى تحفيز استجابة مناعة ذاتية في غدتك الدرقية عن طريق إما تنشيط المشاهد أو تأثير الاختطاف.

بشكل ملحوظ، يمكن للتوتر -سواء أكان جسديًا أو عقليًا أو عاطفيًا- أن يحرض فيروس الهربس ليصبح نشطًا. هذا لأنه، كما رأينا، هرمونات التوتر تقمع الجهاز المناعي، مما يجعل جسمك بيئة أكثر ترحيبًا بالفيروسات. لذلك، على مدى آلاف السنين، تطورت الفيروسات لتصبح نشطة كلما كشفت عن وجود ما يكفي من هرمونات التوتر. كما ترى، التوتر والعدوى مترابطان، لذلك إذا أردنا أن تعمل غدتك الدرقية وجهازك المناعي على النحو الأمثل، علينا أن نعالج كليهما.

فيروس إبشتاين بار (مرض التقبيل) Epstein–Barr virus

هو في الواقع فرد من عائلة الهربس. إنه الفيروس الذي يتسبب في داء كثرة الوحيدات. بالمناسبة، هذا اللقب مضلل، لأنك لا تصاب بداء كثرة الوحيدات بسبب التقبيل فقط. مثل العديد من الفيروسات الأخرى -الأنفلونزا، أو نزلات البرد- تصاب به من الاتصال بلعاب شخص آخر، والذي يمكنه الحدوث إذا كنت بالقرب من شخص مصاب يسعل أو يعطس أو إذا تشاركتما في كوب، أو قصبة الشرب، أو أدوات المائدة.

إذًا هذه هي المشكلة: حتى لو لم تعتقد أنك مصاب بداء كثرة الوحيدات، فقد يكون من المحتمل جدًا أنك مصاب به على أي حال. 95 المائة من البالغين في الولايات المتحدة قد أصيبوا بالعدوى حتى سن الأربعين، ويمكن أن يحدث ذلك من دون أي أعراض. وعلاوة على ذلك، تم ربط فيروس إبشتاين بار بمرض هاشيموتو Hashimoto’s disease ومرض جريفز (الدُّراق الجحوظي) Graves’ disease.

تم ربط فيروس إبشتاين بار بأمراض المناعة الذاتية الأخرى، وأبرزها التصلب المتعدد والذئبة، فضلًا عن متلازمة التعب المزمن، والألم العضلي الليفي، ومتلازمة سوجرن Sjogren’s syndrome.

التهاب الكبد سي Hepatitis c

ما يقرب من ثلاثة ملايين أمريكي يعانون التهاب الكبد سي. لكن 70-80 في المائة منهم لا يعرفون ذلك لأنهم لا يعانون من أي أعراض. فيروس التهاب الكبد سي يهاجم الكبد، لكن الأبحاث وجدت أن المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد سي المزمن غير المعالج لديهم معدل أعلى من قصور الغدة الدرقية الناجم عن المناعة الذاتية، مما يشير إلى أنه عندما يكون الفيروس نشطًا، فمن الممكن أن يؤدي إلى تحفيز جهازك المناعي لمهاجمة غدتك الدرقية. لسوء الحظ، مرضى التهاب الكبد سي الذين تم علاجهم لديهم كذلك معدلات عالية من أمراض الغدة الدرقية الناجمة عن المناعة الذاتية. وذلك لأن الإنترفيرون Interferon -العلاج الأساسي- هو دواء مضاد للفيروسات والذي يمكنه أن يقمع جهازك المناعي، وأحيانًا ينتج عن تحفيز حالات المناعة الذاتية. لذلك كل من الفيروس وعلاجه هو من عوامل الخطر المحتملة.

يرسينيا إنتيروكوليتيكا (يرسينيا القولون) Yersinia enterocolitica

هذه البكتيريا تنتقل عادة عن طريق اللحم غير المطبوخ أو في المياه، أو اللحوم، أو الحليب الملوث. إذا كنت مصابًا باليرسينيا، فإن أعراضك ستشبه التسمم الغذائي.

معظم الناس يتغلبون على عدوى يرسينيا من تلقاء أنفسهم، لكن في بعض الأحيان تقيم البكتيريا في بطانة قناتك الهضمية وتستمر في التكاثر. هذه حالة أخرى من المحاكاة الجزيئية. اليرسينيا تشبه كثيرًا مستقبلات غدتك الدرقية لدرجة أن الأجسام المضادة التي تستهدف اليرسينيا تهاجم غدتك الدرقية كذلك. وترتبط اليرسينيا كذلك بكل من مرض هاشيموتو وجريفز.

فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة (SIBO)

فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة Small intestinal bacterial overgrowth هو ما ينتج عندما يختل توازن بكتيريا أمعائك، مع تكاثر الكثير من البكتيريا الضارة في قناتك المعوية. وقد تم ربط فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة بقصور الغدة الدرقية – في الواقع، وجدت بعض الدراسات أن ما يصل إلى نصف مرضى الغدة الدرقية يعانون منه. وبالإضافة إلى ذلك، أي عدوى في القناة الهضمية تجهد جهازك المناعي، مما يجعل من فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة تحديًا خاصًا للأشخاص الذين يعانون من مرض هاشيموتو.

البكتيريا الحلزونية – الملوية البوابية (helicobacter pylori)

تعرف كذلك باسم H. pylori، هذه البكتيريا تتسبب بالقرح عن طريق مهاجمة بطانة المعدة، مما يسمح لحمض معدتك بالتسرب داخلًا وهضم جدار قناتك الهضمية. مثل العدوى الأخرى التي راجعناها، البكتيريا الحلزونية شائعة جدًا – و، مثل الآخرين، فإنها غالبًا ما تفشل في التسبب بأعراض، مما يتسبب في عدم إدراك الناس أنهم قد أصيبوا.

وجدت دراسة مهمة أن 40 في المائة من مرضى الغدة الدرقية غير الناجمة عن مناعة ذاتية كانت فحوصاتهم إيجابية للبكتيريا الحلزونية، فضلًا عن 45 في المائة من مرضى المناعة الذاتية الذين لا يعانون من حالات الغدة الدرقية. وإذا ما كان شخص ما يعاني من كل من خلل المناعة الذاتية والغدة الدرقية؟ نسبة عملاقة تصل إلى 86 في المائة من تلك المجموعة تكون نتيجة فحوصاتهم الإيجابية للبكتيريا. لذا إذا كنت قد أصبت بأي نوع من خلل الغدة الدرقية -لكن خاصة إذا كنت تعاني من مرض هاشيموتو أو جريفز- فمن المحتمل جدًا أن تكون البكتيريا الحلزونية عاملًا، وستريد أن تعالجها، والذي سوف تتعلم كيفية فعله أدناه.

داء المقوسات Toxoplasmosis

هناك محفز محتمل آخر لخلل الغدة الدرقية الناجم عن المناعة الذاتية وهو داء المقوسات، وهو مرض يسببه طفيلي موجود في اللحم غير المطبوخ وبراز القطط المصابة. إذا كنت مصابًا، فقد لا تعاني من أي أعراض، أو قد تواجه أعراضًا خفيفة تشبه تلك في الأنفلونزا مثل ألم العقد الليمفاوية ووجع العضلات. بالنسبة للنساء الحوامل، داء المقوسات يشكل خطرًا على الجنين. في معظم الناس، يخرج الطفيلي، لكن في بعض الأحيان، يمكن أن يبقى في نظامك، مما يحفز في نهاية المطاف مرض هاشيموتو أو جريفز.

طفيلي المتبرعمة الكيسية Blastocystis hominis

تم ربط هذا الطفيلي بالتهاب هاشيموتو للغدة الدرقية. طفيلي المتبرعمة الكيسية شائع في البلدان النامية، لذلك إذا كنت قد سافرت إلى دول نامية، فربما قد أصبت به. تقول مراكز مكافحة الأمراض إن هذا الطفيلي لا يسبب أي ضرر فعلي؛ ومع ذلك، فقد رأيت تقارير حالات يعالج فيها الناس من هذا الطفيلي – ومن ثم تعالج إصابتهم بمرض هاشيموتو. أرى أيضًا هذا في عيادتي طوال الوقت، وأنا أعرف مدى فعالية علاج هذا الطفيلي. لذلك إذا كنت تعتقد أنك قد أصبت به، رجاءً افحص نفسك وعالجها.

فحوصات العدوى

الفحوصات هي الخطوة الأولى. لا يمكنك أن تتساءل فقط إن كنت قد أصبت بعدوى – تحتاج إلى معرفة ذلك على وجه اليقين.

هناك فحوصات مخبرية لهذه العدوى:

– يمكن العثور على الهربس، وإبشتاين بار، وداء المقوسات، والتهاب الكبد سي في فحوصات الدم المخبرية التي يمكن لأي طبيب إجراؤها.

– البكتيريا الحلزونية يمكن التعرف عليها باستخدام فحص التنفس، وفحص البراز، أو فحص الدم، وكلها يمكن لطبيبك إجراؤها لك. يرجى ملاحظة أن فحص الدم سوف يعلمك وحسب ما إذا كنت تعاني من البكتيريا الحلزونية، وليس ما إذا كانت لا تزال نشطة.

– يتم الكشف عن فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة من خلال فحص التنفس، والذي يمكن أن يطلبه طبيبك.

– بالنسبة للمتبرعمة الكيسية، ستحتاج إلى فحص البراز، على الرغم من أن هذا ليس مضمونًا تمامًا، لذلك إذا كانت نتيجة فحصك سلبية وكنت تعتقد أنك لا تزال مصابًا بشيء، قد تنظر في رؤية ممارس للطب الوظيفي لفحص أكثر تخصصًا للبراز.

– على الرغم من عدم وجود فحص تقليدي جيد لليرسينيا، فإن الطبيب الوظيفي يمكنه إجراء فحص براز مخصص له.

علاج العدوى

حسنًا، لنفترض أن نتيجة فحصك كانت إيجابية لنوع واحد أو أكثر من العدوى. ما الخطوة التالية؟ علاجك من ثم يعتمد على ما إذا كان سبب إصابتك فيروسًا أو بكتيريا أو طفيليًا.

علاج العدوى الفيروسية: الهربس وإبشتاين بار

لهذا، أوصي باللوريسيدين، وهو من المكملات الغذائية التي تصرف من دون وصفة طبية. اللوريسيدين هو حمض مشتق من زيت جوز الهند وحمض الهيوميك. قد تبين أن زيت جوز الهند يعمل كمضاد طبيعي للفيروسات عن طريق تغليف الخلايا المصابة وتدمير جدران خلاياها. حمض الهيوميك مفيد جدًا للعدوى الكامنة لأنه يمنع الفيروس المعاد تنشيطه من دخول خلاياك والتكاثر، مما يقلل في نهاية المطاف من عبئك الفيروسي.

علاج الالتهابات البكتيرية: اليرسينيا والبكتيريا الحلزونية

بالنسبة للبكتيريا الحلزونية، يمكنك استخدام علاج طبيعي يجمع بين الصمغ المصطكي، والزنك، والبربارين، وسترات البزموت. العديد من الشركات تصنع هذا المنتج.

بالنسبة لليرسينيا، خط الدفاع الأول هو تركيبة عشبية تتألف من البربارين، والشيح، ومستخلص بذور الجريب فروت، والجوز الأسود، وعنب الدب Bearberry. إذا لم تصلح تلك، يجب أن تؤدي المضادات الحيوية الغرض. أنا لا أوصي عادة بالمضادات الحيوية بسبب الأضرار الجسيمة التي تلحقها بالميكروبيوم الخاص بك وبالتالي بجهازك الهضمي وجهازك المناعي. ومع ذلك، في هذه الحالة، أعتقد أن هناك ما يبرر استخدامها. يجب أن تتناول البروبيوتك على أي حال، لكن أنت بحاجة إلى تناولها خصيصًا عندما تتناول المضادات الحيوية. وإلا، فإن تعطيل بكتيريا قناتك الهضمية يمكنه أن يقوض عملية الهضم، ويخرب جهازك المناعي، وبشكل عام يعيث فسادًا في صحتك. (بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تكتسب وزنًا).

بالنسبة لفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة، فيمكنك أيضًا الحصول على وصفة طبية من طبيبك للزيفاكسان Xifaxan، وهو مضاد حيوي محدد للقناة الهضمية – لكن إذا فعلت، رجاءً تذكر تناول البروبيوتك، كما يجدر بك كلما تناولت المضادات الحيوية.

علاج الطفيليات: داء المقوسات والمتبرعمة الكيسية

بالنسبة لداء المقوسات، ستحتاج لرؤية طبيبك، والذي من المحتمل أن يقترح المضادات الحيوية. مرة أخرى، تأكد من تناول البروبيوتك أيضًا أو سوف تعاني بكتيريا قناتك الهضمية – وبالتالي جهازك الهضمي وجهازك المناعي حقًا.

لعلاج المتبرعمة الكيسية، فيمكنك الحصول على وصفة طبية من طبيبك للفلاجيل Flagyl، وهو مضاد حيوي – لكن إذا كنت تفعل، رجاءً تذكر تناول البروبيوتك، كما يجدر بك كلما تناولت المضادات الحيوية.

متى أخذت المضادات الحيوية، تناول البروبيوتك Probiotic!

هذا فائق الأهمية – تأكد من دعم قناتك الهضمية بينما تتناول المضادات الحيوية. كما يوحي اسمها، المضادات الحيوية تقتل الكائنات الحية – وهذه هي بكتيريا القناة الهضمية. بالتأكيد، بعض من تلك البكتيريا تتحرى إلحاق الضرر بك، لكن الكثير منها يريد أن يبقي قناتك الهضمية وجسمك كله في حالهما الأمثل. سترغب في تجديد البكتيريا المفيدة في حين تحاول قتل الضار منها – عن طريق تناول البروبيوتك، في هيئة حبوب، أو مساحيق، أو كبسولات تحتوي على مليارات من البكتيريا المفيدة. مع مضيك قدمًا، كلما تناولت المضادات الحيوية، تأكدت من أنك توازن آثارها بالبروبيوتك يوميًا.

بالإضافة إلى البروبيوتك، فإنه من المفيد في كثير من الأحيان تناول نوع من الخميرة يدعى بالسكيراء البولاردية Saccharomyces boulardii، S. boulardii اسمها الشائع. هذه الخميرة المفيدة رائعة في المساعدة على مكافحة آثار الخميرة الضارة ومن المعروف أنها تساعد على منع الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية وكذلك عدوى المطثية العسيرة C. difficile، وهي نتيجة شائعة أخرى لتناول المضادات الحيوية. إن مدى قوة السكيراء البولاردية لأمر مدهش، ولا أستطيع أن أخمن لماذا الأطباء لا يصفونها عادة عندما يصفون المضادات الحيوية. ومع ذلك، فإن بعض الناس يجدون أنها تجعل مشاكل فرط نمو الخميرة أسوأ، لذلك إذا لاحظت الأعراض غير المرغوب فيها، توقف عن تناولها.

إذا كان يتوجب عليك تناول المضادات الحيوية بعد مرور خطتك لمدة ثمانية وعشرين يومًا، يرجى أن تتناول الجلوتامين حينها أيضًا. وهذا من شأنه حماية بطانة قناتك الهضمية ومساعدتها على الشفاء من أي من آثار المضادات الحيوية، وبالتالي منع ارتشاح الأمعاء.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا