التصنيفات
صحة المرأة

الحمل مع الذئبة الحمامية Lupus Erythematous


الذئبة الحمامية هي تلك الحالة التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب مزمن في الكثير من أعضاء الجسم, فقد تؤثر في الجلد والمفاصل والكلى وخلايا الدم والقلب والرئتين؛ وغالبا ما يؤدي هذا المرض الذي يصيب حوالى 14 مليون أمريكي إلى طفح rash والتهاب مفصلي arthritis مختلف الشدة؛ ومن المشاكل الخطيرة التي يمكن مواجهتها النوبات الاختلاجية والفشل الكلوي.

يوجد الكثير من أنواع الذئبة, ولكن أكثرها شيوعا الذئبة الحمامية الجهازية systemic lupus erythemtosus (SLE) التي تسبب أكثر الصعوبات؛ ولا يعرف بالضبط سبب الذئبة, ولكن تصاب النساء أكثر من الرجال غالبا, كما أن القصة العائلية للمرض تزيد الخطورة أيضا؛ ولا يوجد في الوقت الحالي عقار شاف للذئبة، ولكن يمكن لبعض العقاقير أن تخفف الأعراض وتقلل المضاعفات.

قد تظهر الذئبة أحيانا وللمرة الأولى في أثناء الحمل أو بعد الولادة بفترة قصيرة, كما أن النساء المصابات بالذئبة من قبل غالبا ما تسوء حالتهن في أثناء الحمل، حتى ولو لم تكن الحالة نشطة؛ كما أنه في حال كانت الذئبة نشطة عند بداية الحمل، فإن احتمال أن تسوء الحالة يكون أكبر؛ ولكن المشاكل المواجهة في أثناء الحمل تتحسن – ولله الحمد – لدى غالبية النساء بعد الولادة.

تدبير الذئبة في أثناء الحمل

إذا كنت تعانين من الذئبة في أثناء الحمل، فقد تتعرضين للعديد من المخاطر، مثل الإسقاط أو الإملاص أو مضاعفات الحمل الأخرى؛ وعلاوة على ذلك، يزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو مقدمات الارتعاج، لا سيما عندما تؤثر الذئبة في الكليتين. وقد يصعب في بعض الأحيان على الاختصاصيين تحديد ما إذا كانت بعض المشاكل، مثل ارتفاع ضغط الدم ووجود البروتين في البول، ناتجة عن مقدمات الارتعاج أم الذئبة, لذا عليك العمل دائما مع الاختصاصيين لمواجهة أية مشكلة قد تظهر.

قد يصاب الطفل بسوء نمو (تعوق النمو داخل الرحم) أو قد يظهر لديه معدل نبض منخفض (إحصار القلب الجنيني fetal heart block)، ويمكن تشخيص كلتا الحالتين من خلال المراقبة في أثناء الحمل.

توجد نسبة ضئيلة من الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالذئبة يولدون مصابين بالذئبة أيضا, وتتميز تلك الحالة بالطفح والمستوى غير الطبيعي لمكونات الدم, وتختفي الحالة بشكل نموذجي خلال ستة أشهر؛ ومع ذلك، فإن حوالى نصف أولئك الأطفال يولدون مع بعض الحالات القلبية الدائمة والتي تتطلب العلاج؛ وبالرغم من وجود أعراض وعلامات تدل على الذئبة النشطة أو الفعالة، فقد يكون من الضروري تعديل استخدام بعض العقاقير التي قد تضر بالطفل؛ لذا، عليك العمل مع طبيبك قبل الحمل وفي أثنائه من أجل الحصول على الرعاية المثالية ولحماية طفلك أيضا.