X

الحمل مع التهاب الكبد الوبائي

التهاب الكبد الوبائي أ

إن أصبت بالتهاب الكبد الوبائي أ، فهل سيؤثر هذا على حملي؟

عدوى التهاب الكبد الوبائي أ نادرة هذه الأيام في الولايات المتحدة الأمريكية (وهي أكثر شيوعًا في الدول التي تتسم بسوء المرافق الصحية) وعادة ما تمر عبر الطريق الشرجي الفموي (عن طريق هضم شيء تم تلويثه ببراز شخص مصاب).

تأتي معظم العدوى من التواصل الشخصي القريب، لكن يمكن نشر الفيروس أيضًا عبر عمال مصابين في مجال الأغذية – ويحتمل أن يكون هذا هو سبب عزل الطعام الذي اشتريته (وهذه حالة قوية أخرى للممارسات الآمنة المتعلقة بالنظافة الشخصية في أثناء طبخ وإعداد الطعام).

وغالبًا ما تكون العدوى طفيفة وبدون أية أعراض ملحوظة (خاصة عند الأطفال الصغار)؛ فالأطفال الأكبر سنًّا والراشدون عادة ما يعانون آلامًا عضلية وصداعًا وآلامًا في البطن وفقدانًا للشهية وحمى وتوعكًا ويرقانًا ( اصفرار البشرة والعينين). وفي حالات نادرة تصبح الأعراض حادة بالقدر الذي يتطلب دخول المستشفى. وعادة ما لا تدوم الأعراض لأكثر من شهرين، ويتعافى المصابون بالتهاب الكبد الوبائي تمامًا (عادة بدون الحاجة لأي علاج) وينتهي بهم الأمر باكتساب المناعة ضد العدوى في المستقبل (وتكتسبين أنت أيضًا المناعة إن تم تلقيحك من قبل ضد مرض التهاب الكبد الوبائي أ).

ولحسن الحظ، نادرًا ما تمر العدوى إلى الجنين أو الطفل حديث الولادة؛ هذا لأن الأجسام المضادة التي يفرزها جسمك بعد التعرض تمر مباشرة خلال المشيمة، وتحمي الطفل بالكامل من العدوى؛ لذا حتى إن التقطت العدوى بالفعل، فمن غير المحتمل أن تؤثر على حملك. ومع ذلك، فإن طبيبك الممارس قد يشير عليك بأن تحصلي على حقنة من الجلوبولين المناعي خلال أسبوعين من التعرض، لتكوني فقط في أمان تام (الحقنة نفسها آمنة أيضًا).

مواضيع طبية من القسم

إن كنتِ تخططين للسفر إلى مكان ترتفع معدلات العدوى فيه، أو إن أصبت بفيروس الكبد الوبائي بي أو سي، فاسألي طبيبك عن التطعيم ضد فيروس الكبد الوبائي أ، الذي يمكن تلقيه خلال الحمل.

التهاب الكبد الوبائي ب

أنا حاملة لمرض التهاب الكبد الوبائي بي واكتشفت لتوي أنني حامل؛ فهل سيؤذي حملي لهذا المرض طفلي؟

إن معرفة إصابتك بمرض التهاب الكبد الوبائي بي هي الخطوة الأولى للتأكد من أن حالتك لن تؤذي طفلك. ولحسن الحظ، من غير المحتمل أن تنتقل العدوى إلى طفلك في أثناء وجوده في الرحم؛ لكن لأن عدوى الكبد هذه يمكن نقلها إلى الطفل خلال الولادة، فسيتم اتخاذ الخطوات الفورية عند ولادة طفلك للتأكد من عدم حدوث ذلك.

ستتم معالجة طفلك حديث الولادة خلال 12 ساعة بواسطة الجلوبولين المناعي المضاد لالتهاب الكبد الوبائي بي واللقاح المضاد لهذا الالتهاب (وهذا أمر روتيني عند الولادة على أية حال). قد يمنع هذا العلاج الإصابة بالعدوى بشكل دائم تقريبًا، وسيتم تلقيح طفلك أيضًا في الشهر الأول أو الثاني والسادس (وهذا أيضًا أمر روتيني لجميع الأطفال)، وقد يُفحص في فترة تتراوح ما بين 12 شهرًا إلى 15 شهرًا للتأكد من فاعلية العلاج.

التهاب الكبد الوبائي ج

هل يجب أن أقلق بشأن التهاب الكبد الوبائي سي خلال الحمل؟

نظرًا لأن هذا الالتهاب عادة ما يتم نقله عبر الدم (على سبيل المثال، عبر عمليات نقل الدم اللاحقة أو الحقن الدوائية غير المشروعة)، ما لم تكوني قد أجريتِ عملية نقل دم أو أن حالتك مدرجة في التصنيف عالي الخطورة، فمن غير المحتمل أن تكوني مصابة. قد ينتقل فيروس التهاب الكبد الوبائي سي من الأم المصابة إلى الطفل خلال الولادة، وتتراوح نسبة انتقاله ما بين 4 إلى 7٪. يمكن معالجة العدوى، إن تم تشخيصها، لكن ليس خلال الحمل.

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها