الحساسية Allergy

الوصف

الشخص المصاب بحالة فرط الحساسية لمادة معينة – تسمى هذه المادة بـ (مؤرِّج). وهذه ستؤدي إلى استجابة خاصة عندما يتعرض الشخص لهذا المؤرِّج.

الأشخاص المصابون عادة

كلا الجنسين وجميع الأعمار.

العضو أو جزء الجسم المتورط

مناطق متعددة من الجسم تعتمد على طبيعة الحساسية مثل الجلد، الجهاز التنفسي، المفاصل، الجهاز الهضمي.

الأعراض والعلامات

الأعراض عادة تظهر بسرعة، خلال بضعة دقائق وهذا يعتمد على طبيعة الحساسية.

الأعراض الشائعة تشمل طفح القراص (نبات القريص) والتفاعل الجلدي، التورم، الانتفاخ مثلاً حول العينين، أزير وصعوبة التنفس، صداع في الرأس، الآلام في المعدة، الاعتلال، الإسهال. في هذه الأحوال يجب الأخذ بالنصائح الطبية المقدمة.

العلاج

هذا يعتمد على طبيعة التفاعل ولكن عادة يتضمن أخذ أدوية مضادة للهستامين، إذا كانت استجابة الجسم لهذه الحساسية أكثر شدة، كما هو في نوبة الربو عندها قد نحتاج إلى علاج بالمستشفى مع إعطاء موسعات القصبات والستيروئيدات القشرية عن طريق التبخير.

وإذا كان هذا التفاعل (للحساسية) بشكل صدمة استهدافية، العلاج الفوري في الطوارئ يكون ضرورياً بإعطاء الأدرينالين بواسطة الزرق. وهذه الحالة (الصدمة الاستهدافية) قاتلة إلا إذا تمت معالجتها بشكل فوري.

الأسباب وعوامل الخطورة

في الإنسان غير الحساس والغير متعرض لهذه الحالات، الأجسام المضادة الموجودة في مجرى الدم تدمر هذه المؤرجات (مولد المضاد). مع ذلك في الشخص الحساس لهذا التفاعل فإن هذا سيؤدي إلى تدمير بعض الخلايا وبعدها ستطرح مواد مثل الهستامين والبراديكاينين، وهذه المواد تسبب التفاعل.

المؤرجات يمكن أن تتكون من العديد من المواد ذات المنشأ البروتيني. وتعدادها يشمل الكثير من الأطعمة مثل البيض، الفراولة، المحار – والمواد الملونة والحافظة للأغذية، النباتات ـ غبار الطلع، العثة، أو الغبار من الحيوانات مثل القطط والكلاب، الخيول، ريش الطيور. إذا عرف المؤرج عندها من الممكن تجنبه في بعض الحالات يمكن نقصان الحساسية لمؤرج معين وذلك بزيادة تدريجية للتعرض له تحت إشراف ومراقبة طبية. مع ذلك يمكن أن يكون هناك عامل وراثي، أو تاريخ عائلي للحساسية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا