X

تأثير هرمونات التوتر (الغدة الكظرية) على الغدة الدرقية

من العوامل المهمة جدًا في وظيفة الغدة الدرقية غددك الكظرية، والتي تنتج هرمونات التوتر. هذه الهرمونات هي جزء حاسم من عملية تمثيلك الغذائي، والتي تؤثر على غدتك الدرقية مباشرة وعبر تأثيرها.

ما الذي تنظمه هرمونات التوتر خاصتك؟

  • ضغط الدم
  • سكر الدم
  • الهضم
  • توازن الكهارل (الإلكتروليتات)
  • الاستجابة المناعية
  • المزاج والإدراك
  • استجابة التوتر: رد فعلك لكل من التوتر الحاد، وقصير الأجل (استجابة الكر أو الفر)، والتوتر المزمن طويل الأجل

ما التوتر؟

تمامًا كالغدة الدرقية، فإن غددك الكظرية ينظمها ما تحت المهاد والغدة النخامية في مسار يعرف باسم محور HPA. (يعرف H لما تحت المهاد Hypothalamus، و P للغدة النخامية pituitary gland، و A للغدة الكظرية Adrenal gland). عندما تختبر التوتر، سواء كان عاطفيًا، أو عقليًا، أو ماديًا، فإن ما تحت المهاد الخاص بك يفرز مادة كيميائية ترسل إشارة إلى غدتك النخامية. غدتك النخامية ترسل إشارة خاصة إلى غددك الكظرية، والتي تستجيب عن طريق إفراز سلسلة من هرمونات التوتر.

جسمك يصنع عددًا من هرمونات التوتر المختلفة، بما في ذلك الأدرينالين والنورأدرينالين (واللذين يعرفان أيضًا باسمي الإبينفرين والنورإبينفرين)، والدوبامين، والكورتيزول. هذه هي الهرمونات التي تحدد تجربتك الجسدية والعقلية والعاطفية للتوتر.

هذه الحالة هي عامل رئيسي في صحة غدتك الدرقية ومناعتك والتي أريد منك أن تقضي بعض الوقت في تعريفها بشكل صحيح، لأن هناك العديد من المفاهيم الخاطئة حول التوتر.

يمكن للتوتر أن يكون أمرًا إيجابيًا أو سلبيًا، ويمكنه أن يكون عاطفيًا، أو ذهنيًا، أو بدنيًا. أي تحدٍّ يتوجب على جسمك النهوض لمواجهته هو مسبب للتوتر: موعد تسليم نهائي بالعمل (عاطفي)، والتنفيذ المتعدد للمهام (ذهني)، وحِمل البقالة الثقيل اللازم حمله لمنزلك (بدني). بعض مسببات التوتر يمكن أن تكون ممتعة ومثيرة: تلقي الترقية التي أردتها منذ طويل الأمد، التزلج على الثلوج النضرة على جبل جميل، تخطيط شهر عسل مع حب حياتك. بعض مسببات التوتر يمكن أن تكون مؤلمة أو غير سارة: البحث عن منشأة رعاية لأحد الوالدين الطاعن في السن، مساعدة طفلك على التعامل مع التنمر، التعامل مع رئيس متطلب.

المشترك في كل مسببات التوتر هو أنها تشمل عملية استنفار جهازك العصبي السمبثاوي، والذي يشكل نصف جهازك العصبي اللاإرادي. جهازك العصبي اللاإرادي ينظم الوظائف الجسدية التي تحدث تلقائيًا، من دون أن تضطر للتحكم بها عن وعي؛ على سبيل المثال، ضغط الدم، والتنفس، والهضم، وضربات القلب، والتكاثر. عندما تنشأ ضرورة تنشيط هذه الوظائف اللاإرادية لمواجهة تحدٍ ما، فإن جهازك العصبي السمبثاوي يتحكم بعملها. عندما تنشأ ضرورة تهدئتها لتتجدد، وتسترخي، وتشفى، فإن جهازك العصبي اللاسمبثاوي يتحكم بعملها.

إذًا ماذا یحدث عندما یحتاج جسدك إلی الاستنفار والاستجابة للتحدي؟

الجهاز العصبي السمبثاوي ينقض للعمل. إنه يوجه الدم بعيدًا عن جهازك الهضمي -من يحتاج لتناول الطعام عندما يكون هناك عمل يتعين القيام به أو حالات طوارئ يتوجب التعامل معها؟- وتجاه عضلاتك حتى تتمكن من الركض، والدفع، والرفع، أو الأداء بأي طريقة تحتاجها (كما سنرى لاحقًا، الجهاز العصبي السمبثاوي تطور في الأصل للتعامل في المقام الأول مع التحديات الجسدية). إنه يخفض أولوية جهازك المناعي – نعم، حماية جسمك من العدوى والإصابة مهمة، لكن ليس بقدر أهمية التعامل مع هذا التهديد المباشر. الإنجاب – ليس مهما للدرجة في الوقت الراهن. وظيفة الغدة الدرقية – نفس الحال، لأنه مهما كانت غدتك الدرقية مهمة لصحتك وحيويتك على المدى الطويل، ففي تلك اللحظة، جسمك يتجاهل الصالح على المدى الطويل للتركيز على المدى القصير: كيفية حمايتك الآن، عبر الكر أو الفر. نعم، تلك هي استجابة الكر أو الفر الشهيرة، والتي تعرف أيضًا باسم استجابة التوتر.

في مواجهة حالة فورية من حالات الكر أو الفر الطارئة، تؤدي استجابة التوتر إلى زيادة ضغط الدم، حتى تتمكن من الحصول على المزيد من القوة للكر أو الفر. جهازك العصبي السمبثاوي يجعلك تتنفس أعمق وأسرع حتى تتمكن من الاستعداد للفر. إنه يجعل راحتي يديك تتعرقان حتى يتمكن جسمك من تنظيم درجة حرارته حتى عندما يكون يقاتل أو يفر. كما ترى، فإن استجابة التوتر عمومًا تجعلك شاعرًا بالاستنفار، والتنبه، وعلى استعداد للانطلاق.

حتى الآن، جيد جدًا – لكن ماذا يحدث بعد ذلك؟ في الجسم السليم، استجابة التوتر تليها استجابة الاسترخاء. تلك تعارض استجابة التوتر وتسمح لنظامك أن يهدأ. يتحول دمك إلى جهازك الهضمي حتى تتمكن من هضم طعامك بشكل فعال. تحصل غدتك الدرقية وجهازك المناعي على الدعم المطلوب. ينخفض ضغط دمك إلى مستواه الطبيعي وتستريح عضلاتك. إذا كانت استجابة التوتر تلقب باستجابة “الكر أو الفر”، فتسمى استجابة الاسترخاء “الراحة والهضم”. كما أن استجابة التوتر يحكمها الجهاز العصبي السمبثاوي، فإن استجابة الاسترخاء يحكمها الجهاز العصبي الباراسمبثاوي – النصف الآخر من الجهاز العصبي اللاإرادي.

خذ لحظة وتصور أن هذين النصفين يشكلان واحدًا كاملًا. انظر خلال يوم من العمل كيف أن جهازك العصبي السمبثاوي يتولى السيطرة، ويحفزك ويساعدك على البقاء في حالة تأهب، وتركيز، وتجهز. اشعر بدفعة الطاقة التي تجنيها استجابة لتحديات اليوم المجهدة ولاحظ كيف يمكنك استنفار مواردك للتعامل معها.

الآن تصور نهاية اليوم، عندما يسيطر جهازك العصبي الباراسمبثاوي. راقب نفسك وأنت تسترخي للتمتع بوجبة لذيذة، ورفقة أحبائك، ونشاطك المفضل، وحمام باعث على الاسترخاء. اشعر بمتعة انتهاء إجهادك لهذا اليوم، وجسمك يستعد للنوم.

هذا نموذج للصحة – تناوب مستمر بين التوتر والاسترخاء، بين الكر أو الفر والراحة والهضم، بين الجهاز العصبي السمبثاوي والجهاز العصبي الباراسمبثاوي. التوتر أمر حسن – طالما أنه متوازن مع الاسترخاء، لأن التوازن يتيح لغدتك الدرقية وجهازك المناعي الدعم الذي يحتاجانه للعمل في أفضل حالاتهما.

أريد أن أوضح أمرًا واضحًا لأقصى درجة: عندما أتحدث عن تخفيف التوتر، فأنا لا أقول: “اسعَ جاهدًا لحياة بلا توتر” أو “تخلَّ عن الأنشطة التي تضغط عليك”. أولًا وقبل كل شيء، العديد من مسببات توترك قد تكون خارج نطاق سيطرتك: مخاوف مالية، أو إجهاد المكتب، أو قلق حيال الآباء المرضى أو الذين يعانون من الشيخوخة، احتياجات أطفالك أو شريك حياتك. ثانيًا، لا يتوجب عليك أن تحيا حياة خالية من التوتر – تحتاج فقط إلى تحقيق التوازن بين توترك والاسترخاء.

أنا أحيا حياة مشغولة ومجهدة والتي لن أدعوها أبدًا بأنها بلا توتر. لكن هذا على ما يرام، لأنني تعلمت تحقيق التوازن بين هذا التوتر والاسترخاء: الوخز بالإبر، والتنفس اليقظ، وتقلب معدل ضربات القلب (heart rate variability (HRV، والتغذية العصبية الراجعة، وخزانات الطفو، وتقنية استرخاء رائعة تسمى هارت ماث HeartMath، وحمامات البخار، والحمامات الساخنة، وقضاء الوقت مع أحبائي، وقضاء الوقت في الطبيعة. دعونا نعرف ما يحدث عندما لا تخفف من توترك.

مسببات التوتر العاطفية التي يمكنها تعطيل غدتك الدرقية

  • الإساءة
  • الآباء المتقدمون في السن
  • ولادة طفل
  • الأطفال الذين يعانون من مشاكل
  • موت أحد المقربين
  • الطلاق أو الانفصال المؤلم؛ فقدان صديق
  • الصراعات العائلية الصعوبات المالية
  • المرض
  • التسريح من العمل أو فقدانه
  • الزواج
  • الانتقال
  • وظيفة جديدة، ترقية، مشروع جديد، تحديات العمل الأخرى، بما في ذلك تلك المرحب بها
  • علاقة جديدة، الوقوع في الحب (نعم، يمكن لهذا أن يسبب التوتر!)
  • الصدمة النفسية
  • ضغوط العمل

مسببات التوتر الجسدية التي يمكنها تعطيل غدتك الدرقية

  • المرض
  • الأرق، مشاكل النوم؛ عدم الحصول على القدر الكافي من النوم لأي سبب
  • تفويت الوجبات
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية (التمارين المكثفة جدًا أو الطويلة جدًا)
  • العمل الجسدي المرهق الذي يتطلب الرفع، أو الوقوف لفترات طويلة، أو غير ذلك من أشكال المجهود
  • الحمل ومرحلة ما بعد الولادة
  • الصدمات الجسدية

كيف تعطل هرمونات التوتر من وظيفة الغدة الدرقية

الآن، ماذا لو لم يختفِ التوتر أبدًا؟ بدلًا من ذلك ماذا لو بدلًا من أن ينقضّ التوتر كالفهد يأخذ شكل رحلة لمدة شهر كامل عبر الصحراء للهجرة إلى منزل جديد؟ ماذا لو بدلًا من مهلة قصيرة الأجل لإتمام مهمة، تكون عليك واجبات والتزامات لا نهاية لها، في العمل، وفي المنزل، ومع الأقارب والأصدقاء وزملاء العمل، ورئيسك المتطلب باستمرار؟ الآن لدينا ما يسمى بالتوتر المزمن، وهو تقريبًا أسوأ شيء ممكن لصحتك الهرمونية.

على سبيل المثال، غددك الكظرية تعمل بأقصى طاقتها لفترات طويلة، وتغرق جسمك باستمرار بالكورتيزول لدرجة أنها لا تصبح قادرة على مواكبة الطلب المستمر للمزيد والمزيد من هرمونات التوتر. الآن ستعاني من حالة من خلل الغدة الكظرية، حيث إن غددك الكظرية المسكينة والمجهدة بشكل مفرط لا تعد قادرة على إنتاج ما يكفي من هرمونات التوتر أو حيث تنتج الأنواع الخاطئة من الهرمونات في الأوقات الخاطئة.

في الجسم السليم، تحصل على دفعة من الكورتيزول في الصباح، والذي يوقظك. ثم تتراجع مستويات الكورتيزول تدريجيًا طوال اليوم وفي المساء حتى تصبح أخيرًا مستوياتك من الكورتيزول منخفضة جدًا لدرجة تدفعك للخلود إلى النوم. لكن عندما تعاني من خلل في الغدة الكظرية، قد تستيقظ شاعرًا بالإجهاد وشاعرًا بأنك لم تسترح بالفعل، وتجر نفسك عبر يوم بائس طويل – ثم فجأة، عندما ينبغي عليك الخلود للنوم، تكون مستيقظًا بالكامل وعصبيًا وقلقًا وغير قادر على النوم إطلاقًا.

الشعور بالعصبية وبأنك على حافة الانفجار باستمرار هو شكل آخر من أشكال خلل الغدة الكظرية، والشعور بالاستنفاد التام وعدم القدرة على حشد طاقتك ولو قليلًا لمواكبة متطلبات الأحداث هو شكل آخر. في جميع تلك الحالات، غددك الكظرية تعاني من اختلال التوازن، ويعاني جسمك نتيجة لذلك.

وهكذا هو الحال مع غدتك الدرقية. لماذا؟ كل ذلك يعود إلى ما تحت المهاد خاصتك وغدتك النخامية.

هاتين الغدتين هما في حلقة للتغذية الراجعة مع غدتك الدرقية. عندما تنخفض مستويات هرمون الغدة الدرقية في دمك، فإن تحت المهاد يأمر الغدة النخامية بالإشارة إلى الغدة الدرقية لصنع المزيد من الهرمون.

حسنًا، الكورتيزول يشترك في حلقة تغذية راجعة سلبية مع ما تحت المهاد والغدة النخامية. عندما تصل مستويات الكورتيزول في دمك إلى نقطة معينة، فإن ما تحت المهاد خاصتك وغدتك النخامية تبطئان كيلا تحفزا إنتاج أي من هرمونات التوتر الإضافية. لكن ارتفاع مستويات الكورتيزول يشير أيضًا إلى ما تحت المهاد لإبطاء إنتاج الغدة الدرقية.

هذا منطقي عندما تفكر في الظروف البدائية التي تطورت فيها أجسادنا. التوتر في عصور ما قبل التاريخ عادة ما عنى أمرين: نقص الغذاء وفرط استهلاك الطاقة. عن التوتر “أنا على وشك التضور جوعًا حتى الموت” أو “أنا قد أموت من انخفاض درجة حرارة الجسم – دهون جسمي تتلاشى”، أو “علينا أن نرتحل عبر الصحراء لأسابيع وربما أشهر، وهذا سوف يتطلب الكثير من الطاقة”. ماذا نريد في تلك الظروف؟ عملية تمثيل غذائي بطيئة والتي سوف تتشبث بكل أوقية إضافية من الدهون وتمنعنا من حرق تلك السعرات الحرارية النادرة لدرجة خطرة. وغدتك الدرقية هي حاكم عملية تمثيلك الغذائي.

لذلك عندما تشعر بالتوتر، فإن الكورتيزول في مجرى دمك يخبر غددك الرئيسية بأن الخطر لا يزال على مقربة منك وأنه يجدر بك البدء في تخزين تلك السعرات الحرارية والحفاظ على كل قدر ممكن من الطاقة. في نهاية المطاف، تصل الرسالة إلى الغدة الدرقية، وتعلمها بأن تتوقف عن إنتاج هذا القدر الكثير من هرمون الغدة الدرقية، مما سيتسبب في إبطاء تمثيلك الغذائي وجعله راكدًا. ستتمسك بكل تلك الدهون التي حصلت عليها، وربما حتى ستكتسب بعض الوزن. من المحتمل أنك ستشعر أيضًا بتشوش الذهن، وعدم التحمس، والإرهاق، لكن على الأقل العملية برمتها منعتك من إنفاق طاقة ربما لم تكن لتقدر على تعويضها.

بطبيعة الحال، في العصر الحديث وفي البلدان المتقدمة، معظمنا لا يواجه خطر التجمد حتى الموت أو فرط إجهاد أنفسنا في الصيد سعيًا وراء الغذاء. لكن عندما لا يتلاشى توترك أبدًا -عندما لا يتم استبداله باستجابة الاسترخاء في تناوب ثابت ومنتظم يفضله جسمك- إذًا فجسمك البدائي لا يسعه سوى أن يفكر في انخفاض حرارة الجسم! والإجهاد! والتضور جوعًا! وفي محاولة لمنع الموت الوشيك، فإنه يبطئ من عمل غدتك الدرقية.

في حين حدوث كل هذا التوتر، يتم ببطء ولكن بثبات استنزاف موارد هضمك، ووظيفتك للتكاثر، ووظيفتك المناعية، لأن جسمك يحاول بجد البقاء في وضع الكر أو الفر. لذلك من المرجح أن تفاقم مشاكل الهضم والهرمونات الجنسية والجهاز المناعي من خلل غدتك الدرقية. في السراء والضراء، كل منها يتصل ببعضه البعض.

لكن تريث، هناك المزيد! هناك الكثير جدًا من الطرق التي يمكن عن طريقها أن تعطل هرمونات التوتر من وظيفة الغدة الدرقية، وهنا مثال آخر: هرمونات التوتر تؤثر على الإنزيمات التي تحول T4 إلى T3. لذا في حالة التوتر، أغلب هرمونات غدتنا الدرقية لا تزال مخزنة ويصبح كم أقل متاحًا لتشغيل خلايانا.

جسمك لديه خدعة أخرى في جعبته. عندما يرتفع التوتر، تحول المزيد من T3 الخاص بك إلى T3 العكسي – المكابح التي تبطئ عملية تمثيلك الغذائي بشكل إضافي.

لم ننتهِ بعد. استجابة التوتر تؤدي أيضًا إلى تحفيز عدد كبير من الخلايا المناعية الالتهابية التي تسمى السيتوكينات. السيتوكينات لها العديد من الوظائف، إحداها جعل مستقبلات الغدة الدرقية أقل حساسية لهرمونات الغدة الدرقية. المستقبلات الأقل حساسية تعني أنك بحاجة إلى كم أكبر من المعتاد من هرمون الغدة الدرقية ليكون لها نفس التأثير. هناك طريقة أخرى يبطئ بها التوتر جسمك – وطريقة أخرى يصعب معها تفسير نتائج فحوصاتك المخبرية. لأنه إذا كنت تعاني من مقاومة الغدة الدرقية، يمكن أن تكون لديك المستويات الصحيحة من هرمون الغدة الدرقية في مجرى دمك، لكن تعاني خلاياك الحقيقية من الحرمان. ستبدو فحوصاتك المخبرية طبيعية، لكن ستستمر أعراضك من خلل الغدة الدرقية.

يمكن لهذا أن يحدث حتى إذا كنت تتناول بالفعل هرمون الغدة الدرقية التكميلي. طبيبك يتحقق من نتائج فحوصاتك المخبرية، ويصف لك الدواء وفقًا لها، وتظهر فحوصات دمك أن كل شيء طبيعي. لكنك لا تزال تعاني – لأن الهرمون في مجرى دمك لا يتمكن من الوصول لخلاياك.

مشكلة أخرى من مشاكل الغدة الدرقية قبل أن ننتهي. يمكن للتوتر أن يتسبب في تراكم هرمون الإستروجين الزائد. كما رأينا، هذا الإستروجين الإضافي يزيد من مستويات الجلوبيولين الرابط للثيروكسين، وهو البروتين الذي يحمل هرمونات غدتك الدرقية في مجرى دمك. عندما ترتبط هرمونات الغدة الدرقية ب TBG، فإنها تبقى غير نشطة، لذلك لا يمكن تخزين T4 في أنسجتك أو تحويله إلى T3 الحر. مرة أخرى، التوتر يبطئ عملية تمثيلك الغذائي، مما يضعف وظيفة الغدة الدرقية بطرق متعددة.

يمكنك أن ترى كيف أن تخفيف التوتر ودعم غدتك الكظرية يمثل مثل هذا الجانب الحاسم من صحة الغدة الدرقية. لا تقلق – مهما كنت مشغولًا، هناك دائمًا طرق لإيقاف وتفريغ التوتر. سوف أشارك معك التقنيات التي نجحت مع مرضاي ونفسي على حد سواء. الآن، لأن معظم خلل الغدة الدرقية في طبيعته من أشكال المناعة الذاتية، أود الانتقال إلى الجهاز المناعي حتى تتمكن من فهم كيف أنه كذلك أمر بالغ الأهمية لصحة غدتك الدرقية.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية أجوبة خاصة