الرئيسية / طب وصحة / الباطنية / / التهاب الكبد ج: تجنب العلاجات التي تسبب تفاقمه

التهاب الكبد ج: تجنب العلاجات التي تسبب تفاقمه

يعاني حوالى 4 ملايين أميركي من مرض خطير جدا في الكبد يدعى التهاب الكبد ج Hepatitis C. ويؤدي هذا الالتهاب الناجم عن إنتان فيروسي إلى إتلاف الكبد ويضاعف كثيرا خطر قصور الكبد وأيضا السرطان.

والعلاج المستعمل عادة لالتهاب الكبد ج هو مضاد فيروسي قوي يدعى إنترفيرون، إلى جانب أدوية أخرى. ويدوم العلاج لمدة سنة، وهو يسبب ارتفاعا في الحرارة، ألما في العضلات، فضلا عن أعراض أخرى شبيهة بأعراض الزكام لدى 60 بالمئة تقريبا من المرضى الذين يتعاطونه.

والأسوأ أن العلاج لا ينجح دوما. وحتى حين يزيل الفيروس لفترة، ما من دليل علمي على أنه يمنع قصور الكبد.

ويعتقد خبراء الطب البديل أنه في كثير من الحالات، ثمة طريقة أفضل لعلاج هذا المرض. إذ يقول كريستوفر هوبس، خبير أعشاب وخبير في الطب الصيني التقليدي في سانتا كروز، كاليفورنيا: “من شأن الإنترفيرون وغيره من العقاقير الطبية أن يؤخر عملية الشفاء عبر تسميم الجسد”.

والأرجح أن الطريقة الأفضل لتقوية الجسد ضد التهاب الكبد ج، برأي هوبس، بالأعشاب التي تحمي الكبد. فإلى جانب العلاجات الغذائية، بإمكان العلاجات المرتكزة على الأعشاب أن تساعد الجسد على مكافحة هذا الهجوم الفيروسي الخطر. فإن كنت تعتقد بأنك مصاب بالتهاب الكبد ج أو أثبت التشخيص إصابتك به، اطلب المساعدة الطبية. واستشر طبيبك والتقليدي أو طبيبك البديل قبل استعمالك هذه العلاجات أو غيرها من العلاجات البديلة.

دليل العناية الطبية

تحذير: لا تستعمل العلاجات البديلة المذكورة في هذا الفصل إلا كجزء من برنامج علاج يراقبه ويشرف عليه طبيب مؤهل بالاشتراك مع طبيب بديل مؤهل، كلاهما خبير في العناية بحالتك. واستشر طبيبك التقليدي قبل تغيير العلاجات أو الأدوية الطبية التقليدية أو إيقافها، وأبق جميع أطبائك التقليديين و/أو البديلين مطلعين على جميع أنواع العلاج التي تتلقاها.

بما أن التهاب الكبد ج هو حالة من شأنها أن تهدد حياة المريض، من الأهمية بمكان رؤية طبيب تقليدي عند أولى علامات المرض. وتشتمل الأعراض على يرقان (اصفرار البشرة أو بياض العينين)، ألم في أسفل الجهة اليمنى للبطن، نقص الشهية، بول داكن، غثيان، قشعريرة، أو ارتفاع في الحرارة، كما تشير إليزابيث ساندر، دكتورة في الطب، طبيبة جهاز هضمي في لوس أنجلوس.

وبما أن مرضى التهاب الكبد ج هم عرضة أكثر من غيرهم لالتهاب الكبد أ والتهاب الكبد ب، ينصح باستشارة الطبيب في مسألة اللقاح ضد هذين المرضين. واللقاحات المستعملة للوقاية منهما متوافرة وفعالة جدا.

الخرفيش أو شوك مريم: يعيد بناء الخلايا التالفة

تحتوي عشبة الخرفيش على مجموعة من الكيميائيات تدعى سيليمارين، تحفز تركيب البروتين في خلايا الكبد وتساعد الكبد في الواقع على تجديد نفسه. ويوصي هوبس بتناول قرصين أو كبسولتين عيار 150 ملغ من خلاصة الخرفيش أو شوك مريم، تحتوي على 70 إلى 80 بالمئة من السيليمارين، ثلاث أو أربع مرات في اليوم.

ويمكنك عوضا عن ذلك استعمال مكمل عديد الأعشاب. ابحث عن نوع يحتوي على خلاصة السيليمارين بنسبة 10 إلى 50 بالمئة، ممزوجة مع أعشاب أخرى حامية للكبد، كالكركم وورق الأرضي شوكي والجنطيانا والزنجبيل. اتبع التعليمات الخاصة بالجرعة على الوصفة.

الأعشاب: تقتل الفيروس وتعزز المناعة

ثمة أعشاب عديدة تساعد على حماية الكبد من التهاب الكبد ج، كما يعتقد هوبس، بما في ذلك بلسم الليمون، عشبة القلب، فطر شيتاكي shiitake mushrooms، شيزندرة schisandra، والثوم. ويؤخذ كل من الأعشاب المذكورة بطريقة مختلفة، وفقا لهوبس.

بلسم الليمون: حضره على شكل شاي بإضافة ملعقة صغيرة من العشبة المجففة أو الخضراء إلى فنجان من الماء المغلي. انقع المزيج لمدة 15 دقيقة، واشرب فنجانين إلى ثلاثة في اليوم.

•    عشبة القلب: تناول كبسولة واحدة عيار 300 ملغ مرتين في اليوم. ابحث عن خلاصة تحتوي على 0.3 بالمئة من الهيبيريسين، كما ينصح هوبس.

•    فطر شيتاكي: تناول 1.500 إلى 2.000 ملغ إلى شكل كبسولة أو قرص مرتين في اليوم مع الوجبات.

•    شيزندرة Schisandra: تناول كبسولة عيار 100 ملغ تحتوي على 9 بالمئة من الشيزاندريس schisandaris مرتين في اليوم.

•    الثوم: فعال بجميع أشكاله. فقد ترغب بتناول بضعة حصوص في اليوم من الثوم الطازج أو المطبوخ أو تناول جرعة يومية من كبسولتين أو ثلاث تحتوي على 3.000 إلى 4.000 مكغ من الأليسين في كل منها.

نظام غذائي مضاد لالتهاب الكبد ج

رامونا جونز هي مستشارة تغذية مجازة في شاوني، أوكلاهوما. وهي تعاني أيضا من التهاب الكبد ج.

ولكن باستعمالها وسائل العلاج الطبيعية، من أعشاب ومكملات غذائية فضلا عن نظام غذائي يقوي الجسد، تمكنت من وقف أعراض المرض والحفاظ على صحتها.

وقد وجدت جونز بأن الغذاء الصحي هو أمر أساسي بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد ج لأن وظيفة الكبد تقوم على تصفية جميع المواد التي يحتمل أن تضر بالجسم وإزالة السموم منها. ويتمثل هدف المريض بتجنيب الكبد أطعمة كتلك المذكورة في ما يلي، والتي يصعب على الجسم التخلص من سمومها.

•    المواد الحيوانية، خاصة اللحم الأحمر، المحملة بالمضادات الحيوية وهورمونات النمو والستيروييدات. فاللحم يعقد عملية الهضم ويضغط على الكبد والمرارة والبنكرياس، كما تفسر جونز. إنه واحد من أصعب الأطعمة على الهضم، كما تضيف.

•    مستخرجات الألبان، التي تسبب ضغطا إضافيا على الكبد.

•    الكحول، الذي يعتبر شهيرا بتأثيره المؤذي للكبد.

•    الكافيين، الذي يهيج الكبد ويضغط عليه. وهو لا يوجد في القهوة والشاي والكولا فحسب، بل وفي كثير من الأدوية غير الموصوفة.

•    مياه الحنفية، التي تحتوي على ما يفوق تحملك من السموم، بما في ذلك الكلورين والفلوريد والكيميائيات غير العضوية، فضلا عن مركبات يعجز الكبد عن معالجتها. لا تشرب بالتالي سوى المياه المقطرة، كما تقترح جونز.

•    الوجبات الجاهزة، التي لا تفتقر إلى المغذيات فحسب بل وتمتلئ بمواد يجب تجنبها لتخفيف الضغط عن الكبد، بما في ذلك السكر والدهون والزيوت المهدرجة والإضافات الكيميائية والمواد الحافظة.

•    عصائر الفاكهة، الغنية بالسكر المركز. إذ يمثل السكر صدمة بالنسبة إلى الكبد، فهو يشكل ضغطا على عملية الهضم والبنكرياس ومن شأنه أن يغذي فيروس التهاب الكبد ج، وفقا لما تقوله جونز.

•    المحليات الاصطناعية، التي يصعب كثيرا على الكبد معالجتها. لا بل تقول جونز بأن هذا العضو المسكين يعجز حتى عن التعرف على هويتها. استعمل عوضا عنها stevia السائلة المستخرجة من إحدى الأعشاب.

أما بالنسبة إلى الأطعمة التي يجدر بك تناولها، فينصح هوبس بمصادر البروتين السهلة الهضم كالسمك، والدجاج والحبش العضويين، ومشتقات الصويا. ولا تنس البقول، كما يذكر، من عدس وحمص وفاصوليا أدزوكي الموجودة في آسيا وفاصوليا صغيرة بيضاء navy وفاصوليا منقّطة pinto، وفاصوليا ذهبية أو ماش mung beans.

ويوصي بالإضافة إلى ذلك بتناول الخضار الخضراء اللون المطبوخة قليلا بالبخار، فضلا عن القرع. فالقرع الصيفي والكوسى مفيدان جدا. “إنهما الأسهل على الهضم”، كما يشير.

وتعتبر الفاكهة الطازجة مفيدة دوما، بالرغم من أن جونز ينصح بعدم تناول أكثر من ثلاث حصص منها يوميا. “فالإكثار من السكر مهما كان شكله يتعب الكبد”، كما يقول.

أخيرا، احرص على الإكثار من الحبوب الكاملة المحملة بالفيتامينات ب المقوية للكبد.

تم النشر في
مصنف كـ الباطنية موسوم كـ

آخر تحديث في 19 يناير, 2021

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا