X
هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجانية

‏الاسهال Diarrhea | الأعراض والأسباب والعلاج

شارك الموضوع

الإسهال براز رخو مائي، مصحوب غالبا بتشنجات في البطن. قد تشعر أيضا بألم في البطن، وتلاحظ علامات وأعراضاً أخرى شبيهة بالانفلونزا، مثل ارتفاع الحرارة قليلاً، وأوجاع أو تشنجات في العضلات، وصداع في الرأس.

السبب الأكثر شيوعاً للاسهال هو الالتهاب الفيروسي في الجهاز الهضمي. كما أن البكتيريا والطفيليات تسبب الإسهال، مع براز ممزوج بالدم، وحرارة مرتفعة أحيانا. والواقع أن الإسهال الناجم عن التهاب قد يكون معديا جدا. وقد يسبقه غثيان وتقيؤ.

قد يكون الإسهال أيضا دليلاً على تناذر تهيج الأمعاء، أو عدم القدرة علي تحمل اللاكتوز. وقد يكون تأثيرا جانبيا للعديد من الأدوية، ولا سيما المضادات الحيوية، أو ناجما عن استخدام منتجات مصنوعة من محليات اصطناعية، مثل السوربيتول والمانيتول.

الإسهال الحاد شيء يعاني منه كل شخص تقريبا في مرحلة ما، ويختفي عادة خلال أيام قليلة. أما الإسهال المزمن فيدوم عادة أكثر من أربعة أسابيع وقد ينذر بمشكلة طبية خطيرة مثل الالتهاب المزمن، أو مرضى الأمعاء الالتهابي، أو التهاب القولون المجهري، أو أنواع معينة من السرطان.

علاج الاسهال في المنزل

الإسهال الناجم عن التهابات يختفي عادة وحده من دون أدوية. تستطيع المنتجات الشائعة المضادة للاسهال إبطاء حركة الأمعاء لكنها لا تسرع الشفاء. ركز على منع عرضك للجفاف وعلى تخفيف أعراض الإسهال في أثناء التعافي:
• اشرب الكثير من السوائل الشفافة، منها الماء، والصودا الخالية من الكافيين، والمرقات، والشاي الخفيف.

• أضف المأكولات شبه الجامدة والأطعمة قليلة الألياف إلى طعامك تدريجيا فيما تعود حركة أمعائك إلى طبيعتها. جرب بسكويت الصودا أو التوست أو البيض أو الأرز أو الدجاج.

• تجنب تناول مشتقات الحليب، والأطعمة الدهنية، والأطعمة الغنية بالتوابل لبضعة أيام.

• تجنب الكافيين والنيكوتين.

‏البروبيوتيك Probiotics

تستطيع البروبيوتيك المساعدة على الحفاظ على توازن عضوي مجهري في أمعائك. ومصادر البروبيوتيك في الطعام تشمل اللبن، والميسو Miso، والتيمبا tempeh (أحد منتجات فول الصويا المتخمرة)، وبعض أنواع العصير، ومشروبات الصويا.
قد تساعد مكملات البروبيوتيك على ضبط الإسهال، خصوصا الإسهال الذي يلي العلاج بالمضادات الحيوية.

‏متى يجب زيارة الطبيب

‏اتصل بطبيبك إذا استمر الإسهال لأكثر من أسبوع، أو إذا عانيت من الجفاف أو لاحظت آثار دم في برازك أو في المرحاض.

اطلب أيضا المساعدة الطبية إذا عانيت من ألم وخيم في البطن أو المستقيم، أو ارتفعت حرارتك لأكثر من 101 ‏درجة فهرنهايت، أو ظهرت علامات الجفاف بالرغم من شربك للسوائل.

قد يصف الطبيب المضادات الحيوية للاسهال الناجم عن بعض أنواع البكتيريا والطفيليات. لكن، لا تحتاج كل أنواع الإسهال الناجمة عن البكتيريا إلى علاج بالمضادات الحيوية، علما أن المضادات الحيوية لا تساعد على معالجة الإسهال الناجم عن فيروس.

يجب مراقبة الإسهال عند الأطفال الرضع عن كثب. اتصلي بالطبيب إذ ا استمر الإسهال لأكثر من 12 ‏ساعة واذا كان ولدك:

• لم يبلل حفاضه خلال 8 ‏ساعات.

• ارتفعت حرارته لأكثر من 102 ‏درجة فهرنهايت.

• يخرج برازاً ممزوجا بالدم.

• يعاني من فم جاف أو يبكي من دون دموع.

• يشعر بالنعاس أو الدوار أو غير مستجيب على غير عادته.


الاسهال Diarrhea اعراض، اسباب، علاج

الاسهال. هذ الاضطراب المزعج يصيب البالغين بمعدل أربع مرات في السنة، وتشتمل الأعراض على خروج براز رخو وسائل مصحوب غالبآ بتقلصات بطنية.

الاسهال له عدة اسباب ومعظمها غير خطير

– أكثرها شيوعآ فيتمثل بعدوى فيروسية في القناة الهضمية.

– من شأن البكيتريا والطفيليات أن تسبب الاسهال ايضآ، إذ تدفع ههذ الأحياء بالأمعاء إلى فقد ان الماء الزائد والأملاح على شكل إسهال.

– من شأن الاسهال أن يكون عارضآ جانبيآ لكثير من الأدوية وخاصة المضادات الحيوية.

– كما أنه ينجم أحيانآ عن نوعين من المحلّيات الاصطناعية وهما السوربيتول والمانيتول اللذين يدخلان في تركيب العلكة وغير ها من المنتجات الخالية من السكر، فحوالي 40 إلى 50% من الناس قد يعانون من صعوبة في هضم هاتين المادتين.

اعراض الاسهال

– في بعض الأحيان يسبق الغثيان والتقيؤ الاسهال الناجم عن العدوى،

– وقد يشعر المصاب إضافة إلى ذلك بتقلصات وبألم في البطن وغيرها من الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا كإرتفاع الحرارة وألم أو تقلص العضلات والصداع.

– كما تسبب الاصابات البكتيرية أو الطفيلية أحيانآ دمآ في الخروج أو ارتفاعآ في الحرارة.

ومن شأن عدوى الإسهال الناشيء عن الفيروس أن تسري بسهولة كبيرة، إذ يمكن أن تنتقل العدوى الفيروسية عبر الإحتكاك المباشر بشخص مصاب، كما أن الماء والأطعمة الملوثة بالبكتيريا أو الطفيليات تساهم في إنتشار اصابات الاسهال.

أما الاسهال المزمن فهو قد يشير إلى حالو مرضية أكثر خطورة كالعدوى المزمنة أو التهاب الامعاء.

العناية الذاتية للاسهال

بالرغم من أن الاسهال الناتج عن الاصابات يسبب ازعاجآ للمريض، إلا أنه يزول بمفرده من دون إستعمال المضادات الحيوية، ويمكن للأدوية الغير موصوفة من الطبيب مثل Imodium و Pepto-Bismol و kaopectate أن تبطيء الاسهال ولكنها لا تساهم في عملية الشفاء.

إتخذ التدابير التالية لتجنب التجفاف وللتخفيف من حدة الاعراض حتى يتم الشفاء:

– تناول من 8 إلى 16 كوب ماء على الاقل من السوائل الخفيفة، بما في ذلك الماء والحساء والجيلاتين والعصير والشاي الخفيف.

– أضف الاطعمة نصف الصلبة والمحتوية على نسب منخضة من الالياف تدريجيآ مع عودة تقلصات الامعاء إلى طبيعتها، وجرب بسكويت الصودا الهش أو التوست الابيض أو الارز أو الدجاج.

– تجنب مشتقات الالبان والاطعمة الدسمة أو المحتوية على كثير من التوابل لبضعة أيام.

– تجنب الكافيين والنيكوتين.

العون الطبي للاسهال

– إتصل بالطبيب إن دام الاسهال لأكثر من اسبوع واحد أو إذا أصبت بالتجفاف (ومن أعراضه فرط العطش وجفاف الفم وقلة التبويل أو إنعدامه والوهن الشديد والدوار والدوخة).

– إتصل بالطبيب عند الشعور بألم حاد في البطن أو المستقيم أو خروج براز مصحوب بالدم أو إرتفاع الحرارة لأكثر من 37.95 درجة مئوية أو ظهور علامات التجفاف بالغم من تناول الكثير من السوائل.

– من شأن الطبيب أن يصف لك مضادات حيوية لتقليص مدة الاسهال الناتج عن البكتيريا أو الطفيليات، غير أن المضدات الحيوية لا تصلح لجميع أنواع الاسهال البكتيري، وهي ليست فعالة في حال الاسهال الفيروسي الذي يعتبر أكثر أنواع الاهال المعدي انتشارآ.

– قد يسبب الاسهال تجفافآ لدى الاطفال، فإتصل بالطبيب إن دام الاسهال لاكثر من 12 ساعة أو إن:-

● لم يبلل الطفل حفاضه خلال 8 ساعات.

● إرتفعت حرارته لاكثر من 38.5 درجة مئوية.

● أخرج برازآ مصحوبآ بدم.

● كان فمه جافآ أو لم يذرف دموعآ أثناء البكاء.

● بدا عليه النعاس أو الخمول او التجاوب على غير عادته

نصائح واعتبارات في علاج الاسهال

● هناك عدد من أنواع العلاج الآمنة الفعالة التي تستخدم لعلاج هذه الشكوى المؤلمة. من بين أفضل أنواع العلاج أذكر الكاووبيكتات Kaopectate الذي هو عبارة عن متعلق لأحد أنواع الطمى المصاص. أنصح بتناول الأقراص المركزة الخالية من الإضافات. هذا المستحضر ليس عقارا، وإنما هو يعمل من خلال امتصاص ومقاومة المادة المهيجة في المعدة.

● هناك وسيلة أخرى أيضا وهي “بيبتو بیسمول Pepto Bismol” أحد مستحضرات سلسلات البزموت القاعدي. إنه فعال، ولكنه يحتوي على أصباغ صناعية حمراء وسکرین؛ كما أن السلسلات يمكن أن تسبب الحساسية لدى الأشخاص الأكثر عرضة لها.

● من بين أنواع العلاج الطبيعي الجيد مسحوق الخروب الذي يتوافر في متاجر الطعام الصحي. ابدأ بملعقة كبيرة ممزوجة بالقليل من صلصة التفاح، والعسل لإضفاء مذاق محبب. تناول المزيج على معدة خاوية مع العصية اللبنية الحمضية أو الأسيدوفيلس Lactobacillus acidophilus. يعتبر الخروب من بين المواد المهدئة بدرجة كبيرة للأمعاء المتهيجة.

● من بين أنواع العلاج الجيدة للإسهال الحاء جذور العليق؛ فهی تحتوى على التانين Tannin الذي يملك أثرة جيدة قابضة لبطانة الأمعاء. اغل الجذور في الماء لمدة عشرين دقيقة، ثم قم بتصفيتها، وتناول كوبا كل ساعتين إلى أربع ساعات إلى أن يزول الإسهال. قد تتمكن من العثور على محلول هذا النبات النافع في متاجر الأعشاب، كما يمكنك أن تعده بنفسك إن كنت تعيش في منطقة ينمو فيها العليق. تناول ملعقة صغيرة من المحلول في الماء كل ساعتين إلى أربع ساعات.

● لا أنصح بتناول لوموتيل ودوناتال والبلادونا وغيرها من مشتقات نباتات عنب الثعلب؛ لتهدئة النشاط المفرط للمعدة. إن هذه العقاقير تكون أكثر سمية من الأفيون؛ كما أنها تملك تأثيرا غير مستحب على العقل والجسم.

● يمكن أن يقود الإسهال إلى الجفاف ما لم تعوض فاقد السوائل. أكثر من تناول السوائل الخفيفة، وأنواع الشاي الخالي من الكافيين والمرق والعصير. تناول الطعام بكميات صغيرة على مرات متعددة بقدر تحملك. تجنب اللبن ومنتجات الألبان، والخضراوات النيئة، والفاكهة، والشعير، والحبوب الكاملة، والأطعمة السكرية، والتوابل، والكافيين، والكحول.

● الإسهال الحاد المصحوب بسخونة ونزول دم أو مخاط مع البراز يمكن أن يكون إشارة إلى الإصابة بعدوى بكتيرية، أو عدوى طفيليات، وخاصة إن كنت تعيش في منطقة تفتقر إلى النظافة. أجر مزرعة للبراز والفحوصات اللازمة للتأكد من خلوك من هذه العدوى، وتناول العقاقير المناسبة إن كنت مصابة بأي منها.

● هناك أسباب عديدة تقف وراء الإسهال المزمن. من بين أكثرها شيوعا إدمان القهوة ( وغيرها من أنواع الكافيين ) والضغوط النفسية. إن النوبات المتكررة من الإسهال المصحوب بغازات، وانتفاخ، وألم، وإمساك تدفع المرضى إلى ارتياد عيادات الأطباء المتخصصين في أمراض المعدة والأمعاء، ولكن بلا جدوى، حيث يعمد الأطباء بعد فحوصات واختبارات طويلة إلى القول بأن المشكلة هي؛ الإصابة بالقولون العصبي، وبأنه لا توجد سوى وسائل محدودة لعلاج هذه الحالة. انظر القسم المنفصل الخاص بهذا المصطلح الغامض، واقرأ أيضا عن التهاب القولون التقرحی؛ فهو مرض مختلف، وأكثر خطورة، ويكون مصحوبا بإسهال مزمن، والذي يعتبر من بين أعراضه الأساسية.


علاج الاسهال بالمشروبات

قبل أن نسرد المشروبات، دعونا نستعرض بشكل سريع حالة الإسهال.

تعريف الإسهال:

هو زيادة مرات الإخراج Defecation عن معدلها الطبيعي، وتزداد فيه نسبة الماء الخارج من الجسم مع البراز، لذلك يكون قوامه أكثر سيولة.

أسباب الإسهال:

– بعض أنواع البكتيريا مثل السالمونيلا والشيجلا.
– الكوليرا.
– غزو فيروسي.
– بعض الطفيليات كالاميبا والجارديا
– الحالة النفسية (اسهال عصبي).

أسس علاج الإسهال طبيآ:

يعتمد أساسآ على تعويض كمية الماء المفقودة من الجسم وتوفير الحماية الطبيعية لبطانة الأمعاء خاصة للبكتيريا والفيروسات.
ويتم إعطاء المصاب مضادات قاتلة للطفيليات إذا كان السبب طفيليات أو مضادات حيوية إذا كان السبب هو البكتيريا.

إليك بعض المشروبات التي تساعد على علاج نوبات الاسهال

(1) محلول نشا الذرة

يحضر بإضافة 6 ملاعق من النشا إلى كوب ماء ثم يقلب جيدآ ويشرب عند اللزوم.

(2) مشروب السحلب

يحضر بمزج جزء واحد من مسحوق السحلب إلى عشرة أجزاء من الماء، ثم يضاف تسعون جزءآ ماءآ ساخنآ ويقلب المزيج ويشرب، ويمكن أن يخلط باللبن ويشرب عند اللزوم.

(3) الثوم

يحضر بمزج 100 جرام ثوم + 200 جم عسل نحل + 300 سم مكعب ماء ويؤخذ من المزيج لوقف الإسهال الحاد.

(4) عصير الليمون.

(5) شوربة الفول النابت.

(6) شوربة الخضار.

ينصح المصابون بالإسهال بعدم تناول الأكلات الدهنية الدسمة والخضروات المحتوية على نسبة عالية من الالياف مثل الملوخية.


الإسهال: علاجات لطيفة

صدق أو لا تصدق، ولكن حالات الإسهال المفاجئة قد تكون مفيدة لك. والسبب أنك تناولت على الأرجح شيئا مضرا، كنوع مؤذ من البكتيريا أو الطفيليات، وجسدك يحاول التخلص منه. لهذا السبب، لا يتوجب عليك تناول دواء مضاد للإسهال، موصوفا أو غير موصوف، لأنه سيوقف عملية التنظيف، كما يشير مارك ستانغلر، دكتور في طب المعالجة الطبيعية في سان دييغو. ويوصي، عوضا عن ذلك، باستخدام علاج بيتي بديل، لا يوقف الإسهال بل يريح الجهاز الهضمي ويسهل عليك تحمل التجربة.

دليل العناية الطبية

إن كان الإسهال مفاجئا، عليك أن تتصل بالطبيب إن كان البراز أسود أو مختلطا بالدم أو احتوى على مخاط أخضر اللون؛ إن عانيت من ألم شديد في البطن أو من ارتفاع في الحرارة يصل إلى 39 درجة مئوية أو أكثر؛ أو لاحظت إشارات تجفاف (كجفاف الجلد أو الفم، تسارع نبض القلب، ارتباك، ضعف، عطش، أو قلة التبول أو عدمه).

وعليك الاتصال بالطبيب أيضا إن دام الإسهال لأكثر من ثلاثة أيام (وأبكر من ذلك إن تفاقمت الأعراض). وكن حذرا خصوصا مع الشخص المريض أو الطفل أو المتقدم في السن لأنهم يصابون بالتجفاف بسرعة.

وتحتاج حالات الإسهال المزمن التي تدوم لأكثر من ثلاثة أشهر إلى فحص طبي. فمن شأنها أن تكون ناتجة عن أعراض جانبية لأحد الأدوية أو عن حساسية تجاه الطعام أو إنتان طفيلي أو بكتيري، أو اعتلال الأمعاء الالتهابي أو حتى السرطان.

الدردار الزلق Slippery Elm: يريح الجهاز الهضمي

يعتقد بأن عشبة الدردار الزلق تساعد على تلطيف بطانة القولون الملتهبة، مما يساهم في تهدئة حالة الإسهال، كما تقول ريتا ألكينز، خبيرة أعشاب في أوريم، يوتاه.وأنت بحاجة إلى كميات كبيرة من العشبة لإعطاء المفعول المطلوب، وليس في ذلك مشكلة لأنها آمنة جدا، كما تشير ألكينز.

وأفضل طريقة لاستعمال الدردار الزلق لحالات الإسهال هي بفتح كبسولتين أو ثلاث عيار 370 ملغ ومزج البودرة بالماء لتكوين عجينة هلامية. وعليك تناول ملعقة طعام من العجينة، كما توصي. كما يمكنك مزج البودرة بموزة مسحوقة أو بصلصة التفاح (وكلاهما يساعد على تهدئة الإسهال)، كما تقول ألكينز. وفي حالات الإسهال الحادة التي تطرأ بشكل فجائي، عليك أن تضاعف ثلاث مرات الجرعة الموصى بها على الوصفة، كما تضيف.

المساعدات الحيوية: لموازنة البكتيريا المعوية

يحفل القولون بالبكتيريا المفيدة التي تساعد على هضم الطعام. واستنادا إلى إليزابيث ليبسكي، خبيرة تغذية سريرية مجازة في كاواي، هاواي، من شأن تناول مكمل من هذه البكتيريا، ويدعى مساعد حيوي، أن يساهم في إعادة بيئة القولون إلى طبيعتها وتخفيف الإسهال.

لمضاعفة قوة المكمل وفاعليته، ابحث عن مستحضر مبرد في المتجر ويحتوي على 4 مليارات وحدة على الأقل من بكتيريا أسيدوفيلوس (acidiphilus).

ومن شأن المساعدات الحيوية أن تساعد في حالات الإسهال التي تصيب المسافر. وتوصي ليبسكي بتناول المكملات قبل أسبوع من عطلتك التي ستقضيها في الخارج وأثناءها.

اللباء COLOSTRUM: مساعد من حليب الأم

اللباء هي مادة شبيهة بالحليب تفرزها إناث الثدييات في الساعات الأولى التي تلي الولادة. وهي غنية بالعوامل المعززة للجهاز المناعي، ويعتقد بعض مزاولي الطب البديل أنها تساعد على السيطرة على الإسهال الحاد والمزمن، كما يقول أندرو غاديرت، عضو في نقابة أطباء الأعشاب الأميركيين ومدير عيادة غيت ويل (Get Well Clinic) في أوكلاند، كاليفورنيا. ابحث عن شكل مركز، معقم وغير مسبب للحساسية من اللباء البقري واتبع التعليمات الواردة في الوصفة بخصوص الجرعة، كما ينصح.

العلاج المثلي: لتهدئة الإسهال الخطير

في حالات الإسهال الخطيرة، ثمة علاجان مثليان يساعدان المصاب إلى أن يصل إلى الطبيب، كما يقول د. ستانغلر. جرب الفوسفور إن أخرجت برازا مائيا محرقا وعانيت من العطش الشديد. واستعمل Veratrum إن كان الإسهال عنيفا والبراز رخوا جدا تخالطه مادة مخاطية خضراء.

ولاستعمال أي من العلاجين، ذوب قرصين بقوة 6C تحت لسانك كل 15 دقيقة إلى أن يهدأ الإسهال.

الفحم المنشط: يزيل السموم

“يمثل الفحم المنشط علاجا ممتازا لتخفيف الإسهال الناجم عن التسمم بالأدوية”، برأي تيريزا ريسبولي، دكتورة في الفلسفة، خبيرة مجازة في التغذية وفي الوخز بالإبر في أغورا هيلز، كاليفورنيا. فهو يعمل على جر السموم المسببة للإسهال والناجمة عن البكتيريا إلى خارج الجسد. تناول أربع إلى ست كبسولات عيار 250 ملغ كل ساعتين إلى أن تزول الأعراض، كما تنصح.

وتوصي أيضا بحمل بعض الفحم المنشط حين تسافر خارج بلادك واستعماله عند الإصابة بالإسهال.

وتجدر الإشارة إلى أن الفحم المنشط قد يعيق عملية امتصاص المغذيات أو يضاعف خطر الإصابة بالانسداد المعدي المعوي إن هو استعمل بانتظام على فترة طويلة. ومن شأنه أيضا أن يعيق امتصاص الأدوية الفموية أو المكملات التي تستعملها معه، لذا تناولها على أن تفصل بينها وبين الفحم المنشط ساعتان على الأقل. من ناحية أخرى، قد تسبب الجرعات المرتفعة من الفحم انزعاجا معويا، إسهالا، إمساكا، أو تقيؤا.

علاج الإسهال على المدى البعيد

إن كنت تعاني من الإسهال المزمن، الذي يتواصل لشهور، عليك أن تقصد الطبيب لمعرفة السبب. ولكنك قد ترغب أيضا بتجربة بعض العلاجات البيتية البديلة التي يمكن استعمالها تحت إشراف أحد الأطباء، كما يشير ويليام ب. سالت II، دكتور في الطب، أستاذ طب سريري في كلية الطب والصحة العامة في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس.

مكملات الألياف: تزيد من تماسك البراز

يرى د. سالت أن تناول مكملات الألياف مع الوجبات يساعد كثيرا في حالات الإسهال المزمن لأنه يساهم في جعل البراز أكثر تماسكا. ابحث عن مستحضر يحتوي على بذر القطونا (psyllium)، خال من الصباغ أو الحشوات. وتناول مع كل وجبة ملعقتين صغيرتين ممتلئتين مع كوب سعة 8 أونصات (227 سم3) من الحليب الخالي من الدهن أو الماء أو عصير الفاكهة، كما ينصح.

الكربوهيدرات البسيطة أو المركبة: لكشف الحساسيات

غالبا ما يفتقر مرضى الإسهال إلى الأنزيمات لتحليل ثنائي السكريد والسكر المزدوج اللذين ينتميان إلى الكربوهيدرات البسيطة، كما تشير دانا لاك، خبيرة تغذية في روكفيل، ماريلاند.

وبالنسبة إلى حالات الإسهال المزمن، فإنها تنصح بغذاء تنخفض فيه نسبة ثنائي السكريد ويخلو أو يحد من الأطعمة المحتوية على اللاكتوز (الموجود في منتجات الألبان)، السكروز (السكر المستعمل في المطابخ والموجود في الأطعمة المصنعة)، والمالتوز (الموجود في الحليب المجفف والسكاكر وشراب الذرة). كما عليك أن تتجنب الكحول السكرية المستعملة كمحليات اصطناعية، كالسوربيتول، والتي تساهم في الغازات والإسهال، فضلا عن النشويات، كالذرة والخبز، المعكرونة، وغيرها من منتجات الدقيق.

وفي حال تجنبت هذه الأطعمة أو قلصت مأخوذك منها بشكل ملحوظ لمدة أسبوع أو اثنين أو أكثر، وخف الإسهال أو توقف، تكون قد تعرفت على الأرجح على المواد المسؤولة عن الإسهال في غذائك، وعليك تجنب هذه المأكولات في المستقبل، كما يقول.


أسباب الإسهال

الإسهال عكس الإمساك، ويقصد به كثرة حركة الأمعاء بدرجة مبالغ فيها، وإن كان الأمر يختلف من شخص لآخر.

فإذا كنت تحتاج إلى التبرز لأكثر من ٤ مرات في اليوم، فعندها يعتبر ذلك أمرًا غير طبيعي؛ لأن عدد مرات التبرز الطبيعي بالنسبة إلى الشخص السليم يتراوح ما بين مرة ومرتين يوميًّا. وفي حالات الإسهال، يكون البراز شديد السيولة، وكثيرًا ما يصعب التحكم فيه، مع الشعور بضرورة التبرز. ويكون البراز عبارة عن مياه يتراوح لونها بين اللون البني والأخضر، وقد يحتوي على كميات صغيرة من البراز مختلطة بالمخاط، وقد يكون به طعام غير مهضوم. وربما كان ذلك مصحوبًا بتقلصات مَعِدية، وشعور بعدم الارتياح قبل عملية التبرز وفي أثنائها.

ويعتبر داء الإسهال أحد الأسباب التي تؤدي إلى انتشار الأمراض، وزيادة نسبة الوفيات على مستوى العالم.

ما أسباب الإسهال؟

– أمراض التهاب الأمعاء

مواضيع طبية من القسم

– متلازمة القولون العصبي

– الضغط والتوتر؛ حيث يتسببان في “عصبية الأمعاء” التي تظهر في شكل حاجة شديدة أو مُتكررة إلى التبرز. وهنا قد لا يستطيع المريض أن يزاول حياته الطبيعية؛ فأمور كالتسوق، وأخذ جولات بالأتوبيس، والرحلات تتطلب الذهاب إلى المرحاض مرات عديدة. وإذا لم تتوافر المراحيض، فسيتوتر المريض بدرجة كبيرة، ومن ثم يزداد عجزه عن المشاركة في الأنشطة الحياتية بصورة طبيعية. لكنه من الممكن التحكم في مشكلة الإسهال العصبي عن طريق تناول جرعات صغيرة (من ٥ إلى ١٠ مجم) من عقار يدعى أميتربتيلين في المساء، وقبل النوم بعدة ساعات.

– ويمكن لاستئصال المرارة أن يتسبب في تقليل إفراز العصارة الصفراوية في أثناء الوجبات، وهو ما ينتج عنه ضعف امتصاص الدهون الغذائية؛ ما يؤدي إلى تكون براز دهني رخو. ويمكن علاج ذلك عن طريق تناول كبسولات من مكملات العصارة الصفراوية للثور مع الوجبات، أو عن طريق تناول عقار كويستران (كوليسترامين Cholestyramine)، أو كليهما معًا.

– أمراض البنكرياس التي قد تسبب خللًا في عمليتي هضم وامتصاص الطعام، ما يؤدي إلى الإسهال، ويمكن علاج ذلك عن طريق تناول مكمل مصنوع من إنزيمات البنكرياس الهضمية في أثناء الوجبات

– الأنواع المختلفة من حساسية الطعام، مثل حساسية اللاكتوز وحساسية الأطعمة التي تحتوي على الفودماب

– الداء البطني أو حساسية الجلوتين

– سرطان الأمعاء الذي قد يظهر في شكل إسهال، وكثيرًا ما يظهر في شكل إمساك أيضًا

– إصابة الأمعاء بعدوى الطفيليات، أو الفيروسات، أو الفطريات، أو البكتيريا. ولعل السبب الأكثر شيوعًا في هذه العدوى هو تلوث الطعام، وهو ما يعرف بالتسمم الغذائي

زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات

فيجب على من يعاني الإسهال المتواصل أو الحاد أن يقوم بزيارة طبيب الأمراض الباطنية، لإجراء منظار القولون، والوقوف على السبب الحقيقي. ومن المهم أيضًا إجراء فحوص عن طريق الدم لمعرفة إذا ما كانت هناك التهابات، أو أنيميا، أو أية علامات تدل على وجود عدوى.

كما أنه من الضروري إجراء فحوص لعينات جديدة من البراز للوقوف على طبيعة الكائن الحي الدقيق المسبب للعدوى. وتُجري معظم المعامل الطبية الفحوص التشخيصية الاعتيادية، وأعني بذلك فحص البراز باستخدام المجهر، أو محاولة زرع (مزرعة) مجموعة من الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض الأكثر شيوعًا في أطباق؛ حيث تلقح عينات البراز في عدد من أطباق الزرع، وتُحضَّن لمدة ٢٤ ساعة، لتُفحص بعدها بحثًا عن مستعمرات الكائنات الدقيقة، وهنا يجب أن يكون فني المعمل ذا مهارة وخبرة، ولا بد من أن تمر فترة لا تقل عن ٤٨ إلى ٧٢ ساعة على الأقل، قبل أن يتم الإعلان عن نتيجة الفحص. وقد يتسبب تأخُّر ظهور النتيجة في خوف الطبيب، فيصف للمريض مضادات حيوية غير ضرورية وغير مناسبة للكائن الدقيق المسبب للعدوى. وهناك حدود معينة للفحص عن طريق الزراعة في الأطباق؛ فهناك بعض الأنواع من البكتيريا تصعب تنميتها، وقد لا تظهر في الأطباق، على الرغم من أنها موجودة بالفعل في البراز. ومن أنواع البكتيريا التي قد يفشل عمل مزرعة لها، الكوليرا، والسالمونيلا، والشيجيلا، والعطيفة. وقد يحدث بعض الارتباك؛ لأن البكتيريا الطبيعية (غير المسببة للأمراض) المكونة للنبيت الجرثومي المعوي، قد تنمو في أطباق الاستزراع مُشَكِّلَةً مستعمرات تشبه مستعمرات البكتيريا المسببة للأمراض. وقد تكون هناك صعوبة في اكتشاف الطفيليات؛ لأن الكائنات الأولية منها تخرج على نحو متقطع في عينة البراز، ومن ثم يتطلب الأمر العديد من العينات لفحصها. والنتيجة النهائية، بعد ٣ إلى ٤ أيام، تظهر على سبيل المثال مدى حساسية البكتيريا للمضادات الحيوية؛ لذا تستغرق هذه الفحوص الكثير من الوقت والجهد المضاعف، ومن ثم فإن فحص البراز باستخدام المجهر، وعن طريق الاستزراع ليس دقيقًا.

وعلى كل حال، فالأمور تتجه إلى الأفضل؛ حيث أُتيحت الآن التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في اكتشاف الكائنات الدقيقة المسببة للعدوى المعوية بسرعة ودقة، وتُعرف بفحوص التشخيص الجزيئي لعينات البراز. ومن هذه الطرق تقنية تُعرف بتفاعل البوليميراز المتسلسل المتعدد (مالتيبليكس بي. سي. آر)، التي توفر القدرة على الاكتشاف السريع للعديد من الكائنات الدقيقة، مثل الطفيليات، والبكتيريا، والفيروسات. وتتميز هذه التقنية بسرعتها، وقدرتها على اكتشاف الكائنات التي يستحيل استزراعها، والتعرف عليها عن طريق تقنيات أطباق الاستزراع المستخدمة حاليًّا، كما أن هذه التقنية مفيدة بشكل كبير، خاصةً في التعرف على الفيروسات التي قد تسبب الإسهال؛ لذا نأمل أن تحل تقنية تفاعل البوليميراز المتسلسل اللحظي محل طرق التشخيص التقليدية قريبًا، فلا يزال الانتشار الواسع لهذه التقنية غير متاح حتى الآن؛ حيث بدأ استخدامها في مطلع عام ٢٠١٤؛ لذلك تحتاج الكثير من معامل الباثولوجيا إلى تعلم طريقة الفحص هذه، وتبنيها في تحديد الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض المعوية، والإسهال. فإذا كنت تظن أن الإسهال الذي تعانيه ناتج عن إصابتك بأحد الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض، وأن الفحص التقليدي باستخدام المجهر، وأطباق الزراعة، لم يكتشف هذا الكائن بعد، فعليك أن تتحدث إلى طبيبك بشأن إيجاد معمل يستخدم تقنية بي. سي. آر الجديدة.


طرق علاج الاسهال بالمنزل Diarrhea

الإسهال Diarrhea عبارة عن براز طري مائي ومتكرر. من الأعراض التي تصاحب الإسهال: القيء، العطش، تقلص العضلات، ألم البطن. بعض الأشخاص يصابون بحمى كذلك.

أسباب الاسهال

الإسهال قد يوجد وحده أو كعرض لمشكلة أخرى. من أسباب الإسهال المحتملة والمتعددة:

● عدم هضم الطعام بشكل تام
● التسمم الغذائي
● الحساسية من الطعام، الأطعمة التي لا يستطيع الجسد تحملها
● التوتر، الضغط العصبي
● العدوى البكترية والفيروسية
● شرب ماء ملوث
● أمراض البنكرياس
● استخدام بعض العقاقير
● الكافيين
● الطفيليات المعوية
● أمراض التهاب الأمعاء مثل القولون التقرح أو مرض كرون
● تناول بعض الأطعمة مثل الفول
● الفواكه غير الناضجة
● الأطعمة الفاسدة والمزنخة
● السرطان

أعشاب مفيدة لعلاج الاسهال

● إذا كنت تعاني من نوبات موسمية من الإسهال، فاستخدم جذور ثمر العليق، البابونج، البوداركو و/أو أوراق توت العليق. يمكن تناول الأعشاب في شاي أو تضاف إلى صلصة تفاح، موز، الأناناس، أو عصير البابايا.

تحذير: لا تستخدم الكاموميل (البابونج) بشكل مستمر، وتجنبه تماما إذا كنت حساسا من الرجيدات Ragweed.

● تناول كبسولات الشطة مرتين إلى ثلاثة يوميا.

● شاي الزنجبيل مفيد في حالات التقلص العضلي وألم البطن.

● جذع الدردار المنزلق كشاي أو مستلخص يعتبر ملطفأ للقناة الهضمية.

توصيات

● اشرب كميات كبيرة من السوائل مثل الخروب الدافئ، عصير الجزر والمشروبات الخضراء وكذلك الكثير من الماء عالي الجودة. فقدان السوائل المستمر نتيجة الإسهال قد يسبب جفافة وضياع المعادن الضرورية مثل الصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم.

● كل نخالة الشوفان والأرز والأطعمة النيئة والزبادي والمنتجات الحامضية يوميا. الطعام الغني بالألياف مهم حيث زيادة تناول الألياف يزيد تناول السوائل خاصة الماء المقطر مع تركيز من المعادن النادرة مضافة إليه.

● اشرب 3 أكواب ماء أرز يوميا. لعمل ماء الأرز، اغلي نصف كوب أرز بني في 3 أكواب ماء لمدة 45 دقيقة، صفّي الأرز واشرب الماء. كل كذلك الأرز. الأرز يساعد في تكوين البراز والإمداد بفيتامينات ب المطلوبة. ولا تتناول أي منتجات ألبان (ما عدا المنتجات الحامضة قليلة الدهون)، فهي قد تسبب حساسية بصورة كبيرة. بالإضافة إلى أن الإسهال يسبب فقدان مؤقتا في الإنزيمات الهاضمة للاكتوز (سكر الحليب).

● قلل تناولك للدهون والأطعمة المحتوية للجلوتين ومنها الشعير والشوفان والقمح.

● تجنب الكحول والكافيين والأطعمة الحريفة.

● اترك حالات الإسهال البسيطة تأخذ دورتها. فهي طريقة للجسم لكي يتخلص من السموم والبكتريا والأشياء الغريبة الأخرى داخله. لا تتناول أي عقاقير لوقف الإسهال لمدة يومين على الأقل، واستمر بعدها على السوائل لمدة أربع وعشرين ساعة لإعطاء الأمعاء فترة راحة.

اعتبارات عامة

● مسحوق الخروب غني بالبروتين ويساعد على وقف الإسهال. وقد يكون شاي كومبوتشا Kombucha نافعاً في حالات الإسهال وأمراض الهضم الأخرى حيث إن له خواص مزيلة للسموم ومقوية للمناعة.

● تثبت الإصابة بالإسهال المزمن في الأطفال الصغار إذا سهل الطفل 4 أو 5 مرات إسهالاً مثل الماء في اليوم. الرضيع المصاب بالإسهال معرض لحدوث الجفاف بسرعة ويجب فحصه بواسطة مختص رعاية صحية بسرعة.

● إذا كان الإسهال مزمن ومتكرراً، فإن هناك سببا خلفه مثل الحساسية من الطعام، العدوى أو طفيليات الأمعاء. اختبار الحساسية قد يحدد إذا كان لديك حساسية من الطعام أم لا. يمكن أن تعمل مزرعة براز لمعرفة إذا كان هناك طفيليات أو عدوى.

متى يجب زيارة الطبيب

استشر مختص الرعاية الصحية في حالة حدوث أي من الحالات الآتية :

● استمرار الإسهال أكثر من يومين

● وجود دم في البراز. الإسهال الحاد المصحوب بدم أو مخاط في البراز وحمى قد يكون علامة على عدوى أو وجود طفيليات.

● لون البراز أسود كالقار

● لديك حمى أكثر من 38.3 درجة مئوية

● يوجد ألم شديد في البطن أو الشرج

● أصبت بالجفاف والذي يدل عليه جفاف الفم أو تثني الجلد أو توقف أو نقص البول.


‏اسهال السفر، اسهال المسافر Traveler’s diarrhea

ما من شيء قد يفسد عطلة أو رحلة عمل أسرع من الاسهال وتشنجات البطن. لا يكون إسهال السفر خطيرا عادة لكنه قد يكون مزعجا وكريها جدا.

‏الرحلة إلى بلد جديد لا تتضمن حتما حصول انزعاج في المعدة والأمعاء. لكن، إذا زرت مكانا حيث المناخ، والظروف الاجتماعية، أو عادات النظافة تختلف عن تلك الموجودة في بلدك، فقد ترتفع احتمالية تعرضك لإسهال السفر.

أسباب اسهال السفر

يحتمل أن تنجم المشكلة عن توتر السفر، أو عن تغير في غذائك الاعتيادي. لكن، تعزى المشكلة غالبا إلى عامل مسبب للالتهاب، مثل الفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات. تتعرض غالبا لإسهال السفر عند تناول طعام أو ماء ملوث بالبراز.

علاج اسهال السفر

يضرب المرض فجأة، ويستمر عادة ثلاثة إلى سبعة أيام، لكنه نادرا ما يكون مهددا للحياة. لا تحتاج عادة إلى معالجة طبية باستثناء استبدال السوائل التي خسرتها، والتي يمكن التعويض عنها بواسطة شرب عصير الفاكهة المعلب، والشاي المخفف، والحساء الشفاف، والمشروبات الغازية.
يميل إسهال السفر إلى الاختفاء بمفرده، لكن هذه الأدوية قد تساعد على تخفيف الأعراض:

•    عوامل مضادة للحركة. هذه العوامل، ومن ضمنها اللوبيراميد Imodium والأدوية المحتوية على الديفنوكسيلات Lomotil، توفر راحة فورية ولكن مؤقتة عبر إبطاء سرعة تحرك الطعام في الجهاز الهضمي والسماح بوقت أكبر للامتصاص.

•    دواء Pepto Bismol: هذا الدواء الشائع قد يخفف تواتر حركة الأمعاء، ويقصر مدة المرض. لكن لا يوصى به للأولاد، والنساء الحوامل، والأشخاص الذين لديهم حساسية للأسبيرين.

الوقاية من اسهال السفر

•    تجنب ماء الصنبور: اشرب فقط المياه المختومة من المصنع. لا بأس في شرب الصودا التي يتم تقديمها في أوعيتها الأصلية.

•    تجنب وضع مكعبات الثلج في مشروباتك. فقد تمت صناعتها ربما من مياه ملوثة.

•    استخدم المياه المختومة من المصنع أو المياه المغلية لتنظيف أسنانك.

•    أبقي فمك مغلقا في أثناء الاستحمام.

•    لا تأكل أي طعام من متاجر الشوارع.

•    ‏تجنب السلطات، والأطعمة الجاهزة، واللحوم غير المطهوة جيدا، والخضار النيئة، والعنب، والكرز، والفاكهة التي تم تقشيرها أو تقطيعها، والحليب، ومشتقات الحليب غير المبسترة.

•    تناول الخضار والفاكهة التي يمكنك تقشيرها بنفسك، مثل الموز أو البرتقال.

•    ‏تناول اللبن أو مكملات البروبيوتيك. تحتوي البروبيوتيك على بكتيريا مفيدة أو جيدة، تساعد على الحفاظ على توازن عضوي مجهري ملائم في أمعائك.

متى يجب زيارة الطبيب

‏اطلب المساعدة الطبية في الحالات التالية:
•    عانيت من جفاف وخيم في الجسم
•    تقيؤ مستمر
•    براز ممزوج بالدم
•    حرارة مرتفعة كثيرا
•    استمرت أعراضك لأكثر من أيام قليلة
•    إذا أصيب الأولاد بالإسهال، فقد يسبب لهم جفافا وخيما في وقت قصير.


علاج الإسهال الحاد والمزمن

الاسهال هو كثرة عدد مرات التبرز ويكون البراز في حالة سائله أو شبه صلبة.

العناية والرعاية في الإسهال الحاد

– راحة تامة بالفراش مع استعمال وسائل التدفئة للحالات الشديدة.
– منع وتصحيح فقدان الماء من الجسم وضبط كيمائية الدم، وفي الحالات الشديدة مثل الكوليرا يجب إعطاء محاليل بالحقن.
– الغذاء: في الحالات الشديدة في خلال 24- 48 ساعة الأولى تكون التغذية عن طريق الحقن.

ويجب عدم إعطاء أي شيء عن طريق الفم ما عدا الماء، ويفضل أن يضاف عليه ملح الطعام كلوريد الصوديوم بمعدل ملعقة شاي لكل  لتر ماء ويحلى بسكر وعصير فواكه ونجعل المريض يرتشفه بكميات بسيطة على فترات متكررة. وفي الحالات  الأقل شدة يعطى المريض سوائل بكثرة مثل عصير الفواكه والليمون والسوائل الغازية وماء الشعير وشاي مضاف إليه لبن، وبتحسن الحالة يعطى الغذاء اللين.

العناية والرعاية في الإسهال المزمن

– راحة جسمانية.

– علاج السبب.

– تجنب المخللات والبهارات والتوابل والأغذية الكثيرة الألياف العسرة الهضم.

– تجنب المواد الدهنية والنشويات.

– تستجيب معظم الحالات للغذاء اللين.

– الغذاء: يجب أن يحتوي على كمية كافية من السعرات والمواد البروتينية.


إسهال البلاد الحارة Sprue | لمحة

الوصف: وهو بشكل أساسي مرض نقص مركب الامتصاص السيء للمواد. وهو مرض أيضي بشكل أساسي وفيه يكون الشخص غير قادر على امتصاص الدهون، الكربوهيدرات، المعادن والفيتامينات. واعتبر ذات مرة بأنه مرض الأقطار الاستوائية (إسهال البلاد الحارة)، وهناك أنواع أخرى عرفت في الأقطار المعتدلة المناخ.

الأشخاص المصابون عادة: جميع الفئات العمرية وكلا الجنسين. إسهال البلاد الحارة أكثر شيوعاً عند البالغين، وخاصة النساء، يشاهد عادة بين الأوروبيين بعد الإقامة الطويلة في البلدان الاستوائية.

العضو أو جزء الجسم المتورط: قناة المعدة والأمعاء، الدم، اللسان – وأعراض في كل الجسم.

الأعراض والعلامات: الأعراض تشمل فقدان الشهية والوزن، الإسهال، وإنتاج براز شاحب، زبدي ودهني، التهاب مؤلم في اللسان، صعوبات في البلع ونشوء فقر الدم. والشخص المصاب بإسهال البلاد الحارة يجب أن يطلب النصيحة الطبية.

العلاج: يتألف من راحة الفراش وتناول طعام عالي البروتين، لأن المريض يستطيع تحمل البروتين أسهل من مركبات الأطعمة الأخرى. ويحتاج إلى تعويضات الفيتامينات وخاصة مجموعة فيتامين D,A,B جنباً إلى جنب مع حامض الفوليك لمقاومة فقر الدم. أما إسهال البلاد غير الحارة فإنه يعالج بإعطاء غذاء خالٍ من الغلوتين، وتعويضات الفيتامينات، المعادن والفوليك أسيد إذا تطلبت الحالة.

الأسباب وعوامل الخطورة: إن السبب هو عدم القدرة على امتصاص بعض المواد الغذائية من الأمعاء الدقيقة. وإن سبب مرض الجواف (الداء الذلاقي)، وإسهال البلاد غير الحارة هو عدم تحمل الغلوتين، بروتين القمح أوالحنطة. ويمكن أن تطلق الأعراض عند البالغين بواسطة الجراحة أو علة أخرى. مرض إسهال البلاد الحارة هو مكتسب كنتيجة لعدم القدرة على امتصاص مواد الطعام المختلفة. ويعتقد بأنه يمكن أن يحدث بواسطة التهاب المعدة والأمعاء، سموم الغذاء، نقص الفيتامينات والمعادن أو التمخشر بالطفيليات. والمصابون بشدة يتعرضون لمرض الموت بهذه الأمراض، وخاصة إذا لم تشخص في الأطوار الأولى. تفشل استجابة بعض المرضى للعلاج وتظهر مضاعفات خطرة على حياتهم.


الإسهالات الإنتانية الحادة

كثيرة المصادفة، قد تكون وبائية في حالة التسمم الإنتاني الغذائي الجماعي، أو فردية. معالجة الإسهالات الحادة يجب أن تأخذ في الحسبان المسبب، شدة الأعراض السريرية والوضعية العامة للمريض (خطورة كامنة عند الأشخاص الهشين).

كل تسمم إنتاني غذائي جماعي مؤكَّد التشخيص أو حتى مشكوك به يبرر القيام بتحقيق وبائي.

جدول 1 – استطبابات زراعة الغائط في حالة الإسهال

فحوص أخرى ممكن طلبها الحالة
زرع الدم حرارة
فحوص خاصة بالطفيليات عودة من بلاد مدارية
فحوص خاصة بالطفيليات ناقص المناعة
رضيع، شيخ
البحث عن تسمم، تنظير الكولون بعد معالجة بالصادات الحيوية
تسمم إنتاني غذائي جماعي (الهدف معرفة سبب الوباء)
إسهال £3 أيام

1. المعالجة الشافية

المعالجة هنا لها 3 أهداف: تصحيح التجفاف أو الوقاية منه، إنقاص حدة ومدة الإسهال، معالجة الإنتان الهضمي.

هذا وتوجه المعالجة أولاً حسب المسبب للإسهال وحسب نتائج زرع الغائط:

– إصابة عائدة إلى السم المعوي (أنتيروثوكسين enterotoxine): معالجة هذه الإسهالات التي غالباً تكون غير مترافقة بترفع حروري (مثل الكوليرا) ترتكز بصورة خاصة على إعادة التوازن السائلي الشاردي.

– إصابة التهابية ناتجة عن اجتياح المخاطية، المؤدي إما إلى تخريب شديد فيها (التناذر الزحيري الناتج عن الشيغيللا) أو إلى رد فعل مخاطي أقل

شدة ولكنه مترافق مع خطورة انتشار عام (التناذر الهضمي المعوي للسالمونيللا)، الصورة السريرية هنا تكون حادة، ويوجد ترفع حروري، المعالجة تستند على تعويض السوائل وأحياناً إعطاء الصادات الحيوية.

1. تصحيح التجفاف:

التجفاف يوجد في كل حالات الإسهال، وهو أسرع ظهوراً وأكثر شدة في حالة كونه شديد السيولة، متعدد ومترافق مع إقياءات وحمى، وفي حالة كون المصاب شيخ أو رضيع. هذا ويمكن تصحيح التجفاف استناداً إلى فقد الوزن الناتج عنه:

= إما عن طريق الفم: غالباً ممكن، وهو يستند على إعطاء سوائل مع سكر وشوارد، هناك بعض المستحضرات المتوفرة في الأسواق ومكيفة من أجل الرضع (آدياريل، آلهيدرات، ليترين، GES 45 ميلوبا). السائل المنصوح به من قبل منظمة الصحة العالمية لمعالجة التجفاف عن الطريق الفموي له التركيب التالي: من أجل ليتر من الماء يضاف: 20غ سكر، 3.5غ Nacl، 2.5 بيكربونات الصوديوم، 1.5 كلورات البوتاسيوم.

= عن طريق الوريد: يستطب في حال فقدان £10% من وزن الجسم، إقياءات شديدة، علامات وهط دموي، أو إذا كان المريض في حالة سبات. من الممكن استعمال سائل له التركيب التالي: سيروم سكري 5% ليتر واحد نضيف إليه 4 – 6غ Nacl (ما يعادل 86 – 102 ملي مول من شوارد الصوديوم)، 1 – 2غ كلورات البوتاسيوم (ما يعادل 13.4 – 26.8 ملي مول من شوارد البوتاسيوم K+) و1غ من كلورات الكالسيوم أو غلوكونات الكالسيوم (ما يعادل 363 مغ كالسيوم للمركب الأول و93 ملغ المركب الثاني)، كما يجب تصحيح الحماض بواسطة سائل بيكربونات الصوديوم 14%. الجرعة الوسطية هي 100 مل/كغ خلال الـ 4 – 6 ساعات الأولى ومن ثم 100 – 120 مل/كغ/يوم، هذا وإن متابعة تصحيح التجفاف تستند إلى حالة المريض (تصحيح فقد الوزن) شدة الإسهال ونتائج الفحوص المكملة.

2. معالجة الإسهال:

= التوقف عن الطعام والشراب (الذي يحدث غالباً بشكل عفوي في حال وجود غثيان، إقياءات، ألم بطني) ينقص من دون شك من شدة الإسهال ولكن يزيد من حدة نقص التغذية. التغذية – باستثناء مشتقات الحليب – يجب أن يستمر بها وذلك حسب تحمل المريض لها ولا سيما عند الرضع والشيوخ الضعاف.

= فائدة الـ (aliments-lests) – جزر،…) أو الضمادات الهضمية المعوية لم تثبت.

= مبطئات الحركات المعوية (مشتقات المورفين، الأتروبين، لوبيراميد)، تنقص كمية الإسهال، وذلك بإنقاص المفرزات المعوية. ولكن استعمالها غير منصوح به في حالة الإسهالات الجرثومية لأنها تسهل حدوث الركودة المعوية وبالتالي تزيد من خطورة انتشار الجرثوم العام.

= الأسيتورفان (تيروفان) له مفعول انتقائي مضاد للإفراز المعوي، وبالتالي فهو لا يؤدي إلى هذه الخطورة.

= بعض هذه المستحضرات لها مضاد استطباب عند الأطفال، لكنها عند الرضع لها مضاد استطباب ما عدا الأسيتورفان.

3. معالجة الإنتان (جدول 2):

المعالجة المضادة للإنتان يمكن أن تكون مستطبة في حالة وجود صورة سريرية لالتهاب هضمي معوي مع ترفُّع حروري أو وجود تناذر زحاري. هذا ولهذه المعالجة 3 أهداف: إنقاص حدة ومدة الإسهال، إنقاص خطر انتشار الجرثوم خارج الأمعاء (سالمونيللا، إنتانات عائدة للكامبيلوباكتير SP)، الحد من العدوى عن طريق الغائط (كوليرا، سالمونيللا، شيغيللا، إنتانات عائدة للإيشيريشيا كولي أو الكلاميديا).

المعالجة بالصادات الحيوية للسالمونيللا موجهة إلى إنقاص خطر الانتشار الجرثومي العام في الحالات التالية: إسهال شديد أو مترافق بترفع حروري كبير، عمر <3 أشهر أو >65 عاماً، نقص مناعي، دريبانوسيتوز، طعم قلبي أو وعائي أو عظمي مفصلي. مدة المعالجة تكون عادة من 3 – 10 أيام من أجل السالمونيللا و14 يوماً من أجل الإسهال الحاد العائد إلى الكامبيلوباكتير.

جدول 2 – المعالجة بالصادات الحيوية للإسهالات الجرثومية

العامل المسبب الصاد الحيوي المدة البديل
سالمونيللا سبيسيا فلووروكينولون* 5 أيام أمينوبنيسيللين أو كوتريموكسازول
كامبيلوباكتير جوجيني ماكروليد 14 يوماً فلووروكينولون*
يرزينيا أنتيروكوليتيكا سيكلين* 10 أيام كوتريموكسازول أو فلووروكينولون*
إيشريشيا كولي كوتريموكسازول أو فلووروكينولون 5 أيام
كلوستريديام ديفيسيل ميترونيدازول 10 أيام فانكوميسين (عبر الفم)
فيبريوكوليرا سيكلين* 3 أيام كوتريموكسازول أو فلووروكينولون*

* مضاد استطباب عند الأطفال.

2. المعالجة الوقائية

سواء كانت هذه المعالجة جماعية أو فردية فإنها ترتكز على العناية بنظافة الطعام والشراب ونظافة الأيدي. هذه الإجراءات يجب أن تستهدف تحضير الأطعمة، غسل الأيدي في التجمعات والحضانات. وهي تترافق بالبحث عن حملة الجرثوم ومعالجتهم ومراقبة مراحل تحضير الأطعمة.

هذه النصائح تكتسب أهمية خاصة في حال السفر إلى المنطقة المدارية.

وفي النهاية يجب أن نتذكر أن كل تسمم إنتاني طعامي جماعي يجب أن يُبلغ عنه إلى السلطات الصحية.

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها